عالم الرياضيات الفرنسي رينيه ديكارت

رينيه ديكارت هو عالم رياضيات فرنسي وفيلسوف وقائل عبارة انا أفكر إذاً انا موجود ، وهو مخترع الهندسة التحليلية والمكافح لتغير مفاهيم وثوابت معرفيه في عصر التشدد الديني، تعرف اكثر علي عالم الرياضات الفيلسوف رينيه ديكارت في هذا المقال .

 

رينيه ديكارت ولد في 31 مارس 1596 ، في مدينة لا هاي ، (سميت المدينة فيما بعد علي اسم ديكارت تكريما له) بمقاطعة تورين في دولة فرنسا ، وعاش 22 عاما في هولندا ليتمكن من اصدار مؤلفاته والتفكير بحرية بعيدا عن التعصب الديني ، وتوفي في 11 فبراير 1650 مدينة ستوكهولم في دولة السويد .

 


ديكارت هو واحد من أول الأشخاص المهمين الذين تركوا مدرسة أرسطو لكي يصيغ بنفسه النسخة الحديثة الأولى من ثنائية العقل والجسم ، والتي تنبع من مشكلة العقل والجسم ، وكان يشجع على تطوير علم جديد يرتكز على الملاحظة والتجربة ، وقد أطلق عليه لقب مؤسس الفلسفة الحديثة ، وكان يريد تطبيق نظام أصلي من الشك المنهجي ، استبعد ديكارت المعرفة الواضحة المستمدة من القوة والحواس والعقل ، وأقام أسس جديدة للابتكارية على أساس الحدس فكان يؤمن دوما أنه عندما يفكر فهو موجود.

 

 

حياة رينيه ديكارت المبكرة والتعليم :

على الرغم من أن مسقط رأس ديكارت هي فرنسا ، إلا أن أصوله العائلية تقع جنوبًا عبر نهر جريس في بواتو ، حيث يمتلك والده المزارع والمنازل ، وقد ورث ديكارت رتبة متواضعة من النبلاء ، وتوفيت والدة ديكارت عندما كان عمره سنة واحدة، وتزوج والده في رين ، تاركا اياه يتربى مع جدته من ناحية الأم ومن ثم من قبل عمه الكبير .

 

على الرغم من أن عائلة ديكارت كانت من الروم الكاثوليك ، الا ان منطقة بواتو كانت تحت سيطرة البروتستانت هوغو نوتس ، وكان منطقة شاتيلا رولت ، المعقل البروتستانتي ، وكانت موقعًا للمفاوضات حول مرسوم نانت (1598) ، الذي منح البروتستانت حرية العبادة في فرنسا بعد الحرب المتقطعة للدين بين القوات البروتستانتية والكاثوليكية في فرنسا، وظل ديكارت يزور بويتو بانتظام حتى عام 1628.

 


وفي عام 1606 تم إرسال ديكارت إلى الكلية اليسوعية التي أنشئت في 1604 من قبل هنري الرابع، وحيث تم تدريبه من ضمن 1200 شاب لشغل وظائف في الهندسة العسكرية والقضاء والإدارة الحكومية ، بالإضافة إلى الدراسات الكلاسيكية والعلوم والرياضيات والميتافيزيقا ، وايضا قاموا بدراسة كل ما يتعلق بأرسطو من تعليقات مدرسية ودرسوا التمثيل والموسيقى والشعر والرقص وركوب الخيل والمبارزة.

 

وفي عام 1614 ، ذهب ديكارت إلى بواتييه ، حيث حصل على شهادة في القانون عام 1616 ، وفي هذا الوقت كان هوغينوت بواتييه في ثورة افتراضية ضد الملك الشاب لويس الثالث عشر ، وكان والد ديكارت على الأرجح يتوقع منه دخول بارلمنت ، لكن الحد الأدنى لسن القبول هناك كان 27 ، وكان ديكارت لم يتجاوز ال 20 عاما من عمره ، وفي عام 1618 ذهب إلى بريدا في هولندا ، حيث أمضى 15 شهرًا كطالب غير رسمي في الهندسة والرياضيات العسكرية في الجيش وقت السلم .

 

وقضى ديكارت الفترة من 1619 إلى 1628 في شمال وجنوب أوروبا حيث قام بدراسة "كتاب العالم" ، بينما كان في بوهيميا في 1619 ، اخترع الهندسة التحليلية ، وهي طريقة لحل المشكلات الهندسية جبريًا و المشاكل الجبرية هندسيا .

 

كما ابتكر أسلوبًا عالميًا للاستدلال الاستدلالي ، مستندًا إلى الرياضيات ، ينطبق على جميع العلوم، وهذه الطريقة التي صاغها فيما بعد في الخطاب تتكون من القواعد الخاصة بتوجيه العقل وكتب هذا الخطاب عام 1628 ولكن لم ينشر حتى 1701 ، ويتكون من اربعة قواعد ، وهذه القواعد هي تطبيق مباشر للإجراءات الرياضية، بالإضافة إلى ذلك ، أصر ديكارت على ضرورة تحديد جميع المفاهيم الأساسية وحدود كل مشكلة بوضوح.

 

ديكارت غير محل إقامته كثيرا ففي خلال 22 عامًا في هولندا ، عاش في 18 مكانًا مختلفًا، ومارس الطب بدون رسوم مالية، وحاول زيادة طول العمر البشري ، واتخذ وجهة نظر متفائلة وهي قدرة العلم على تحسين حالة الإنسان ، وفي نهاية حياته ، ترك صندوقًا من الأوراق الشخصية مع الطبيب صديقه المقرب كورنيليا فان هوغلاند ، الذي تولى شؤونه في هولندا.

 

في عام 1622 ، انتقل ديكارت إلى باريس وهناك قام مع اصدقاءه بالمقامرة والذهاب للمسارح والحفلات الموسيقية وكان من بين أصدقائه الشاعر جان لويس غويز دي بلزاك ، والشاعر تيوفيلا دي فييو ، الذي أحرق في تمثيلية وسجن في عام 1623 لكتابته التي تستهزئ بمواضيع دينية. كما أصبح ديكارت صديقا لعالم الرياضيات كلود مايورغي وعالم الرياضيات الأب مارين ميرسين ، وهو رجل علم قابل مئات العلماء والكتاب والرياضيين فأصبح نقطة اتصال ديكارت مع عالم فكري أكبر. خلال هذا الوقت اختبأ ديكارت بشكل منتظم من أصدقائه للعمل ، وكتابة أطروحاته .

 

 

إقامة رينيه ديكارت في هولندا :

قال ديكارت إنه ذهب إلى هولندا للتمتع بحرية أكبر ولتجنب انحرافات باريس والأصدقاء حتى يتمكن من التفكير، وفي هولندا تمكن ديكارت من التركيز علي التفكير بشكل مستقل دون ان يخاف من حرقه حيا جراء افكاره المخالفة للمجتمع الديني مثلما يحدث في فرنسا حيث كان يضطهد كل من كان يهاجم ارسطو وربما شعر ديكارت بالخطر بسبب صداقته مع المفكريين مثل الأب كلود بيكوت المعروف باسم "الكاهن الملحد" ، والذي عهد إليه بشؤونه المالية في فرنسا.

 


وفي 1629 ذهب ديكارت إلى الجامعة في فرانيكر ، حيث مكث مع عائلة كاثوليكية وكتب المسودة الأولى من تأملاته ، وحصل على شهادة جامعية من جامعة ليدن في 1630 ، وفي عام 1631 زار الدنمارك مع الطبيب والكيميائي إيتيان دو فيلبريسيو ، الذي اخترع محركات الحصار ، وجسر محمول ، وقدم ديكارت نداءً للتسامح الديني وحقوق الإنسان، متحدثا بالكتابة ليس فقط إلى المسيحيين ولكن أيضا المسلمين ، والليبراليين، والكفار ، والرهبان ، والملحدين .

 

وفي عام 1635 وُلدت فرانسين ابنة ديكارت من هيلينا يانس والتي تم تعميدها في الكنيسة الإصلاحية في ديفينتر ، وعلى الرغم من أن فرانسين يشار إليها عادةً بأنها ابنة ديكارت "الغير شرعية" ، إلا أن معمودية ابنته سجلت في سجل الولادات الشرعية، وكان موتها من الحمى القرمزية في سن الخامسة كان أكبر حزن في حياة ديكارت ، وفي إشارة إلى وفاتها ، قال ديكارت إنه لا يعتقد أنه يجب على المرء أن يمتنع عن البكاء ليثبت أنه رجل.

 

 

كتاب العالم وخطاب حول الاسلوب :

في عام 1633 ، عندما ديكارت كان على وشك نشر "كتاب العالم " ، وعلم ديكارت أن عالم الفلك الإيطالي غاليليو غاليلي قد أُدين في روما لنشره وجهة نظر مفادها أن الأرض تدور حول الشمس حينها لم ينشر ديكارت ( كتاب العالم) ، على أمل أن تتراجع الكنيسة في النهاية عن إدانتها ، وعلى الرغم من أن ديكارت كان يخشى الكنيسة ، إلا أنه كان يأمل أيضًا أن تحل فيزياءه في يوم من الأيام محل أرسطو في عقيدة الكنيسة وأن يتم تدريسها في المدارس الكاثوليكية.

 

ويعتبر خطاب ديكارت حول الأسلوب (1637) أحد أوائل الأعمال الفلسفية الحديثة المهمة التي لم تُكتب باللغة اللاتينية ، وقال ديكارت إنه كتب باللغة الفرنسية حتى يتمكن جميع الذين لديهم حس جيد ، بما في ذلك النساء ، من قراءة أعماله وتعلم التفكير بأنفسهم ، وفي ثلاث مقالات مرافقة للخطاب ، أوضح أسلوبه في استخدام العقل في البحث عن الحقيقة في العلوم ، وفي الأرصاد الجوية شرح ظاهرة القوس قزح ، وفي الهندسة أعطى عرض للهندسة التحليلية، وابتكر أمرا جعل الحسابات الجبرية أسهل بكثير مما كانت عليه من قبل.

 

 

تأملات رينيه ديكارت :

في عام 1641 ، نشر ديكارت تأملات حول الفلسفة الأولى ، والتي أثبتت وجود الله وخلود الروح ، وكانت مكتوبة باللاتينية ومكرسة للأساتذة اليسوعيين في جامعة السوربون في باريس ، ويتضمن العمل استجابات ناقدة من قبل العديد من المفكرين البارزين ، وتتميز تأملات ديكارت باستخدام الشك المنهجي، وهو إجراء منهجي للرفض كما لو كان خادعًا جميع أنواع المعتقدات التي سبق أن خُدع بها أحد ، أو يمكن أن يخدع.

 

وعلى أساس واضح ومتميز مكون من أفكار فطرية ، قرر ديكارت أن العقل هو مادة في ذهن الإنسان ولدي كل جسم جزء من مادة مادية واحدة والعقل أو الروح خالدين ، لأنها غير ممدودة ولا يمكن تقسيمها إلى أجزاء ، كما يمكن أن تمتد إلى أجسام ، ويقدم ديكارت فكرة فطرية عن الله ويقول إن الله مثالي ، ولا يخدع البشر ، وبالتالي، الله يقودنا إلى الاعتقاد بأن العالم المادي موجود.

 

 

الفيزياء ،علم وظائف الأعضاء ، والأخلاق :

كان هدف ديكارت العام هو مساعدة الانسان ليصبح سيد للطبيعية و يستحوذ عليها، وقدم فهمًا جذع شجرة المعرفة في العالم ، وساعد في الأرصاد الجوية ، والهندسة ، وأقام جذورها الميتافيزيقية في تأملات . ثم أمضى بقية حياته يعمل على فروع الميكانيكا والطب والأخلاق، وكان يعتقد ديكارت أن جميع الأجسام المادية ، بما في ذلك جسم الإنسان ، هي آلات تعمل من قبل المبادئ الميكانيكية .

 

وفي 1644 نشر ديكارت مبادئ الفلسفة ، وهي مجموعة من الفيزياء والميتافيزيقا ، وكرس هذا العمل للأميرة إليزابيث (1618-1879) ، ابنة إليزابيث ستيوارت، ملكة بوهيميا الشهيرة ، وفي المراسلات بينهما طور معها فلسفته الأخلاقية ، وكان دوما يردد إن الإرادة الحرة ، هي علامة الله في الطبيعة البشرية، ويمكن أن يُمدح البشر أو يتم لومه على استخدامها.

 

 

أفكار رينيه ديكارت الشخصية ووفاته :

كان ديكارت طفلاً سقيما يعاني من ضعف في الصدر ولم يكن من المتوقع أن يعيش لذلك كان يراقب صحته بعناية ، واصبح نباتيا ، وفي عام 1639 ميلاديا تفاخر بأنه لم يكن مريضا منذ 19 عاما ، وأنه يتوقع أن يعيش حتى مائة عام. وأخبر الأميرة إليزابيث بأنه يفكر في الحياة مثل فيلم كوميديا، وان الأفكار السيئة تتسبب في أحلام سيئة والكثير من الاضطرابات الجسدية وقال ، انه يمكن للمرء دائمًا أن يكون راضياً ، بغض النظر عن مدى سوء الأمور.

 

وفي سنواته الأخيرة ، قال ديكارت إنه كان يأمل في يوم من الأيام أن يتعلم كيف يمكنه إطالة الحياة إلى قرن أو أكثر ، لكنه رأى أن تحقيق ذلك الهدف يتطلب عمل العديد من الأجيال وهو نفسه لم يتعلم حتى منع الحمى ، وقال إنه ، بدلاً من الاستمرار في الأمل في حياة طويلة ، وجد طريقة أسهل ، وهي حب الحياة وعدم الخوف من الموت.

مواضيع مميزة :