نظرة على فترات من حياة تشارلي تشابلن

تشارلي تشابلن كان بطلا عالميًا في عصر الأفلام الصامتة، وكان ممثلًا ومخرجًا وملحنًا، بدأت حياة تشارلي تشابلن المهنية عندما كان طفلاً، وكان لديه العديد من الزوجات والأطفال، وتعثر كثيرا بسبب الجدل حول زيجاته وآراءه السياسية، وبغض النظر عن حياته الشخصية، كان تشابلن لديه مهنة ترفيهية أمتدت لأكثر من 75 عامًا ومازال لديه تأثير على الصناعة حتى يومنا هذا.

 

وعلى الرغم من أنه كان شخصية مذهلة، إلا أنه لا يزال هناك الكثير من الغموض الذي يحيط به، واليوم سنلقي الضوء على بعض الفترات في حياة تشارلي تشابلن.

 

 

1- وقف تشارلي تشابلن لأول مرة على خشبة المسرح وهو في سن الخامسة :
كانت والدة تشارلي ممثلة عندما كان طفلاً، وسافر معها أثناء عملها، وفي ليلة مأساوية، فقدت صوتها بينما كانت على خشبة المسرح، ودفعت مديرة أعمالها تشارلي إلى المسرح لتولي مهام والدته، ووقوفه على المسرح في هذا السن الصغير أثار دهشة الجميع، وكان الجمهور يحبه كثيرا فقد كان لديه جاذبية طبيعية وقدرة على الترفيه، وتحولت هذه الجاذبية على الفور إلى الكوميديا، وقام باتخاذ نهج تهريجي، وأخذ يتجول في المسار الكوميدي في السنوات الأولى، واستمر فيه حتى عندما انتقل إلى التمثيل وإنتاج أفلامه.

 

 

2- تزوج تشارلي تشابلن أربع زيجات :
كان تشارلي تشابلن يعاني من الدراما في حياته الشخصية، وكان لديه العديد من الشؤون العاطفية مع الممثلات في أفلامه وتزوج عدة مرات، وكانت زوجته الأولى ميلدريد هاريس، الذي تزوجها وهو في سن السادسة عشرة، وكان الزواج قصيرًا وتطلقوا بعد عامين فقط، وتزوج تشارلي بعد بضع سنوات، وكانت زوجته التالية ممثلة، وكان الزواج رد فعل لحمل غير مخطط له، وبينما كان لهما ولدان معاً، إلا أنهما تطلقا بعد ثلاث سنوات.

 

وبعد حوالي عشر سنوات تزوج تشارلي من زوجته الثالثة بوليت غودارد، ولم يكن لديهم أي أطفال، ولكن انتهى زواجهما عندما رفعت جوان باري، وهي ممثلة أخرى، دعوى على شابلن لدعم الأبوة فقد كان لديها ابنة ادعت أنها كانت له، وكان زواج تشارلي الرابع والنهائي من أونا أونيل البالغة من العمر 18 عامًا، وكان هذا الزواج مفاجأة للكثيرين، فقد كان لديهم ثمانية أطفال معا وكانوا متزوجين من عام 1943 وحتى توفي تشارلي في عام 1977.

 

 

3- سرقة جسم تشارلي تشابلن بعد وفاته :
توفي تشارلي تشابلن إثر إصابته بسكتة دماغية في منزله في الخامس والعشرين من ديسمبر عام 1977 وهو يبلغ من العمر ثامنة وثمانين من عمره، وكان يرغب في أن يُدفن في احتفال أنجليكاني ومنحته أسرته هذه الرغبة، وكانت جنازته صغيرة جداً وخاصة، لكن كان يتذكرها الكثيرون في صناعة السينما كأيقونة هامة.

 

وبعد ما يزيد عن ثلاثة أشهر من دفنه، في 1 مارس 1978، تمت سرقة جثة تشارلي واحتجازها للحصول على فدية، وكان المجرمان لاجئان سياسيان من أوروبا الشرقية ورومان ورد از وجانتشو غانيف، وكان وارداس وجاني يحاولان ابتزاز المال من عائلة تشارلي ، وخاصة زوجته الأخيرة أونا أونيل شابلن، من أجل إعالة أنفسهم، ورفضت زوجة تشارلي التفاوض مع اللصوص وقالت إن زوجها كان في السماء وفي قلبها، وتم القبض على الرجلين من قبل الشرطة، وتم استرداد جثة تشارلي وإعتقال الرجال، وعندما تم إعادة تشارلي، تم وضعه في قبو خرساني من أجل السلامة.

 

 

4- حصل تشارلي تشابلن على جائزة الأوسكار :
حصل تشارلي تشابلن على جائزة الأوسكار الفخري في عام 1972 وتلقى ترحيبا حارا، وتمت دعوته مرة أخرى من الأكاديمية للإحتفال بعمر الإنجاز والتقدم في السينما، وكانت أول رحلة له إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من عشرين عامًا، وعُرِضَ الأوسكار على "الأثر الذي لا يُحصى له في تصوير الصور المتحركة في هذا القرن".

 

وكان تشارلي قد نُفي من الولايات المتحدة وأُرسل إلى سويسرا قبل عقدين من الزمن لأنه كان يشتبه في تعاطفه مع الحزب الشيوعي، وبدأ التصفيق بمجرد إعلان تشارلي وتوجه إلى المسرح لتلقي الجائزة، وتوقف فقط للسماح له بالقول بضع كلمات قبل أن يعود مرة أخرى، وتم سرد هذه اللحظة من أفضل لحظات الأوسكار في كل العصور، وهذا دليل حقيقي على التأثير الهائل الذي كان تشارلي يمتلكه في هذا الفيلم.

 

 

5- تشارلي تشابلن كان أعسر :
تشارلي تشابلن كان أعسر، وهي حقيقة غير معروفة، وكما هو الحال مع معظم الأطفال الآخرين في ذلك الوقت، اضطر تشارلي إلى تعلم كيفية الكتابة بيده اليمنى من سن مبكرة، فرفضت المدارس الطلاب الذين كانوا يستخدمون يدهم اليسرى للكتابة وكانوا يربطون يدهم اليسرى خلف ظهورهم لإجبارهم على أن يستخدموا اليد اليمنى.

 

ومع ذلك، وعلى الرغم من محاولات معلمه، إلا أنه كان لايزال يستخدم يده اليسرى في كل شيء تقريباً باستثناء الكتابة وهو شيء يمكن أن نراه في أفلامه وفي صور فوتوغرافية مأخوذة منه، وكان يستخدم يده اليسرى للعب الرياضة ولعب الآلات الموسيقية، وهذا لم يمنعه من أن يصبح ناجحا للغاية، وإنضم تشارلي شابلن إلى قائمة كبيرة من المشاهير الذين يتسمون باستخدام يدهم اليسرى مثل توم كروز وبراد بيت وستيف ماكوين.

 

 

6- لم يقاتل تشارلي تشابلن في أي من الحروب العالمية :
لم يشترك تشارلي تشابلن أبداً في الحرب العالمية، وهذا الشئ كان مثيرا للجدل إلى حد كبير، وبالرغم من أنه كان مواطنا بريطانيا، إلا أنه اعتبر نفسه "زائرا" للولايات المتحدة، لكنه لم يكن مواطنا أمريكيا، وذكر تشارلي أنه سجل في مسودة الحرب الأمريكية، لكن لم تدعوه كل من الولايات المتحدة أو بريطانيا العظمى للخدمة.

 

وعرضت أفلام تشارلي شابلن أيضا على الجنود في جميع أنحاء العالم من أجل زيادة الروح المعنوية وأفادت التقارير بأنها كانت ناجحة في القيام بذلك، وواجه المتاعب خلال الحرب العالمية الثانية بعد فيلم "الديكتاتور العظيم"، الذي سخر فيه من أدولف هتلر وموسوليني، وجلب هذا الفيلم الكثير من الشكوك حول تعاطفه الشيوعي المحتمل لأنه في الوقت الذي كان يزعج اثنين من القادة الرهيبين، وفي وقت لاحق ندم على صنع الفيلم واعتذر قائلاً إنه لم يكن شيوعياً وأنه كان مجرد "إنسان".

 

 

7- تشارلي تشابلن نشأ جزئيا في دار للأيتام :
مع تدهور صحة أم شابلن، تدهورت كذلك صحة العائلة، وأصبح الأمر سيئًا للغاية في عام 1896، حيث تم إرسال شابلن وأخوه غير الشقيق الأكبر سنا إلى مدرسة داخلية عامة "للأيتام والأطفال المعوزين"، وأمضى شابلن حوالي 18 شهرًا هناك، وهي أطول فترة من الدراسة المستمرة التي حصل عليها، وتعلم القراءة والكتابة، ولكن على ما يبدو أنه عانى من بعض الإهانات، بما في ذلك الضرب الشديد وحلق رأسه، وبعد ذلك بوقت قصير، كانت والدته موجودة بمؤسسة عقلية، وفي هذه الأثناء، لم يلعب والده دورًا كبيرًا في تربيته، وانتهى المطاف بوالده إلى الموت من إدمان الكحول في سن 37.

 

 

8- لعب تشارلي تشابلن نفس الشخصية في جميع الأفلام باستثناء بضعة أفلام :
قبل فيلمه الثاني، أرتدى شابلن يومًا سروال فضفاض، معطف ضيق، حذاء كبير، قبعة صغيرة للرامى وأضاف شاربًا صغيرًا مزيفًا، وكان هذا ما يسمى بشخصية" الصعلوك الصغير "، وقد انطلقت هذه الشخصية على الفور بشعبية كبيرة، مما أدى إلى ظهور الكثير من المقلدين والمخططات التسويقية التي وصفتها الصحافة بأنها"تشابلن "، والتي ستصبح شخصية تشابلن على الشاشة في العامين المقبلين، وفي عام 1914 وحده، ظهر في عشرات الأفلام القصيرة بنفس الشخصية التي تدعي "الصعلوك الصغير"، ومعظمها كان يظهر بنفس المظهر والحركات.

 

 

9- سرعان ما أصبح تشارلي تشابلن مليونيرا :
مقابل 1250 دولارًا في الأسبوع، بالإضافة إلى مكافأة بقيمة 10000 دولار، انتقل تشابلن في ديسمبر 1914 إلى استوديوهات إيسنا، التي وصفته بأنه "أعظم ممثل كوميدي في العالم"، ثم وقع مع شركة الأفلام المشتركة مقابل 670 ألف دولار سنويًا، وبعد ذلك وافق على عمل ثمانية أعمال كوميدية لأكثر من مليون دولار، وأخيرا، في عام 1919، أسس أستوديو خاص به مع زملاء له في هوليوود وهم دوغلاس فيربانكس، ماري بيكفورد ود دبليو غريفيث، وسرعان ما أصبح تشارلي شابلن مليونيرا من لا شئ.

مواضيع مميزة :