كيفية زيادة عمر بطارية اللاب توب

أجهزة اللاب توب الحديثة هي أكثر كفاءة بكثير من أسلافها، وفي هذه الأيام، يمكن أن تستمر حتى أجهزة اللاب توب التي لا تستبدل بأجهزة الكمبيوتر مع اللعب بعض الألعاب العملاقة لأكثر من ثماني ساعات مرة واحدة، وبعض الأجهزة الجوالة الصغيرة الحجم يمكن أن تدوم لمدة 14 ساعة أو أكثر.

 

ومع ذلك، فإن الحقيقة المزعجة هي أن البطارية في جهاز الكمبيوتر الشخصي أو جهاز اللاب توب الذي يعمل بنظام Mac لن تستمر ما لم تنتبه لبعض العوامل الرئيسية ومنها إعدادات الطاقة الخاصة بك، وعدد التطبيقات التي تقوم بتشغيلها، حتى درجة حرارة الغرفة التي تعمل فيها، والخبر السار هو أن أيا من هذا لا يتطلب الكثير من العمل للفهم، بمجرد معرفة أي إعدادات للضبط، دعونا نلقي نظرة على طرق أعلى للحصول على أقصى استفادة من بطارية اللاب توب.  

 

 

استخدم إعدادات البطارية على نظام اللاب توب MacOS :

لا تحتوي أجهزة اللاب توب MacBook و MacBook Air و MacBook Pro من أبل على شريط تمرير للبطارية، على الرغم من وجود العديد من الإعدادات نفسها الموضحة أعلاه في تفضيلات توفير الطاقة.

 

لفتحها، انقر فوق رمز العدسة المكبرة في الزاوية العلوية اليمنى من الشاشة، وابحث عن توفير الطاقة، ثم انقر فوق علامة التبويب البطارية، وإذا كنت تريد تقريب أوضاع فتأكد من تحديد الخيارات وضع الأقراص الثابتة للنوم عندما يكون ذلك ممكنا، تخفيف ضوء الشاشة أثناء تشغيل طاقة البطارية، وأجهزة اللاب توب المحمولة الحديثة، يتم ضبط سطوع الشاشة إلى 75 % عند فصل الكمبيوتر من الطاقة إذا كان لديك تعتيم الشاشة أثناء تشغيل طاقة البطارية.

 

لذا، إذا كنت تريد أفضل عمر للبطارية في اللاب توب، فهل يجب عليك استخدام توفير البطارية طوال الوقت؟ ليس تماما، نظرا لأن وضع توفير البطارية يعطل بعض الميزات المفيدة، فقد تحتاج إلى استخدامه فقط عندما تكون البطارية أقل من 20 %، وبالمثل، فإن إيقاف تشغيل القيلولة يعني أن الأمر سيستغرق وقتا أطول للوقوف على الإشعارات التي فاتتك أثناء غيابك عن جهاز MacBook، ولهذا السبب يجب على معظم المستخدمين استخدام إعداد توفير البطارية، وعدم تشغيل القيلولة في معظم الأوقات.

 

 

إغلاق التطبيقات، واستخدام وضع الطائرة في اللاب توب :

من ناحية أخرى، إذا كنت تكتب رواية أو تشغل ملف فيديو ولا تحتاج إلى تشتيت الإنتباه بواسطة الإشعارات التي تظهر على اللاب توب، فلا بأس من تشغيل توفير البطارية، إنها عادة جيدة لتعديل استخدام الكمبيوتر المحمول الخاص بك بطرق أكثر تحفظا للبطارية، مثل استخدام تطبيق واحد في كل مرة وإغلاق كل شيء آخر عند عدم استخدامه، إنه يشبه قليلا إطفاء الأنوار عندما تكون الغرفة شاغرة.

 

وإذا كنت تنوي ذهابا وإيابا بين ملف الوورد والفايرفوكس فبكل الوسائل تحافظ على كل من مجموعتي الأضواء والتطبيقات المفتوحة على اللاب توب، ولكن إذا كنت تقوم فقط بمشاهدة يوتيوب، فستكون أفضل خدمة لك هي إغلاق كل شيء آخر.

 

 

إغلاق تطبيقات اللاب توب المحددة التي تستخدم الكثير من الطاقة :
سوف تعمل التطبيقات والعمليات المتعددة التي تعمل على نظام اللاب توب الخاص بك على إهلاك عمر البطارية بسرعة أكبر، ومن المحتمل أنك لا تستخدم بكل نشاط كل ما يتم تشغيله حاليا على جهاز اللاب توب، ويعد تطبيق الإعداد هو الخطوة الأولى للعثور على برامج معالجة الطاقة.

 

معرفة التطبيقات التي تؤثر على عمر البطارية في شريط بحث الويندوز للحصول على قائمة بالتطبيقات التي تستهلك أكبر قدر من طاقة بطارية اللاب توب الخاص بك، وإذا كنت ترى أحد التطبيقات التي نادرا ما تستخدمها تستغل قدر كبير من الطاقة، فتأكد من إغلاقها، وغالبا ما تكون هذه التطبيقات قد فتحت في الخلفية ونسيتها، مثل Spotify أو Adobe Reader.

 

 

ضبط الرسومات وإعدادات العرض الخاصة باللاب توب :
ستحتاج إلى التأكد من أن التطبيقات لا تستخدم وحدة معالجة الرسومات المنفصلة عندما لا تحتاج إلى ذلك، وإذا كان لديك معالج رسومات قوي في الكمبيوتر المحمول (أي شيء يبدأ اسمه بـ Nvidia GeForc GTX أو، أقل شيوعا AMD Radeon RX)، ويمكنك التأكد من أن الألعاب أو التطبيقات الأخرى ذات الرسومات المكثفة فقط تحتاج إلى استخدامها.

 

بافتراض أن النظام الخاص بك يستخدم رسومات Nvidia GeForce، افتح لوحة تحكم GeForce (الموجودة عادة في منطقة الإعلام في الويندوز على الجانب الأيمن من شريط المهام في اللاب توب)، ثم انقر فوق علامة التبويب إعدادات البرنامج لتعيين كل تطبيق إلى شريحة معالجة رسومات معينة ، خصص شريحة GeForce المنفصلة للألعاب وتطبيقات تحرير الصور الفوتوغرافية والفيديو مثل Adobe Photoshop و Premiere.

 

 

إهتم بتدفق الهواء إلى اللاب توب :
تأتي معظم أجهزة الكمبيوتر المحمول الآن مزودة ببطاريات ليثيوم بوليمر التي تحتاج إلى صيانة أقل بكثير من البطاريات قبل عقد من الزمن، ويرجع الفضل في ذلك إلى الكثير من التحسينات في البرامج الثابتة مثل الابتكار في تكنولوجيا البطاريات نفسها، ولم تعد بحاجة إلى إجراء تفريغ كامل للبطارية على أساس منتظم لمعايرته، ولا داعي للقلق من أن استنزاف البطارية تماما سيؤدي إلى تلف اللاب توب.

 

عليك أن تكون حذرا بشأن الحرارة، والتي سوف تسرع من زوال البطارية، تأتي أكبر المشاكل من العرقلة المادية لمنافذ التهوية، وتراكم الغبار هو مشكلة واحدة، والتي يمكنك العناية بها من خلال تنظيف فتحات اللاب توب والمروحة، (بشكل دوري، استخدم علبة من الهواء المضغوط لإزالة بعض الغبار) وإستخدام اللاب توب على وسادة أو بطانية، والتي يمكن أن تعيق مروحة التهوية وتحتفظ بالحرارة القادمة أن تخرج من اللاب توب، وتجنب ذلك عن طريق استخدام اللاب توب الخاص بك على الأسطح الصلبة فقط مثل الطاولة أو المكتب، والذي يمنع تدفق الهواء أو التبريد.

 

 

بقاء العين على صحة البطارية الخاصة باللاب توب :

تفقد جميع بطاريات اللاب توب قدرة الشحن بمرور الوقت وستحتاج في النهاية إلى استبدالها، ويعد تقييم صحة البطارية من حين لآخر دائما فكرة جيدة، ولمعرفة ما إذا كانت بطارية اللاب توب الخاصة بك تقترب من نهاية عمرها، شغل مفتاح الإختيارات وانقر فوق رمز البطارية في شريط القائمة للكشف عن حالة البطارية، وإذا رأيت رسالة إستبدل الآن أو خدمة البطارية، فمن المرجح أن تعمل بطاريتك أقل بكثير من قدرتها الأصلية.

 

ويمكنك العثور على معلومات أكثر تفصيلا حول عدد دورات الشحن التي تحملتها البطارية من خلال فتح تطبيق معلومات النظام والإنتقال إلى علامة التبويب (الطاقة)، وتحقق من قيمة عدد الدورات مقابل الحد الأقصى المقنن في قائمة اللاب توب لمعرفة عدد الدورات الإضافية المتبقية لديك.

مواضيع مميزة :