أهم عادات وتقاليد الشعب التونسي

تونس دولة عريقة تقع في الجزء الغربي من شمال أفريقيا، ومن البلاد العربية التي عانت الاحتلال الفرنسي ومع هذا لازالت علي علاقات قوية بدولة فرنسا الحالية ولاعجب إن اللغة الثانية في تونس هي الفرنسية، وفي هذا المقال ستتعرف علي دولة تونس وعادات وتقاليد شعبها .

 

الشعوب البدوية المختلفة هي من استوطنت تونس لأول مرة، لكن حاول كل من الرومان واليونان والبيزنطيين والعرب هزيمة أو استيعاب البربر في ثقافاتهم سعيا لضم تونس ضمن مملكاتهم العريقة، ولا انكار إنهم نالوا درجات متفاوتة من النجاح في تحقيق ذلك، ففي عام 1574 حكمت القوات الإسلامية الموالية للإمبراطورية العثمانية دولة تونس واستمرت تحت حكمها لمدة 300 عام، بعدها في عام 1881م سيطرت فرنسا علي تونس حتي تحررت تونس في عام 1956 م لتصبح دولة مستقلة .

 

 

انضم أكثر من 60 ألف تونسي إلى الجيش الفرنسي للقتال في أوروبا في الحرب العالمية الأولى من عام 1914-1918، كما دعموا فرنسا وحلفائها في الحرب العالمية الثانية من عام 1939-1945، وكان التونسيون يأملون في الحصول على الاستقلال كمكافأة ولكنهم أصيبوا بخيبة أمل، وبحلول عام 1952، تحولت المقاومة التونسية للحكم الفرنسي إلى مقاومة عنيفة، وتم قتل العديد من المدنيين العرب والأوروبيين، وبحلول عام 1956، كانت تونس مستقلة رسميا، ومع ذلك، حافظت فرنسا على القوات العسكرية في تونس، إلى جانب وجود مدني كبير.

 

وبعد الاستقلال، أصبحت تونس دولة اشتراكية يحكمها حزب واحد وهو حزب الدستور الجديد الحبيب بورقيبة، وبحلول السبعينيات، أدى القمع الحكومي وانعدام الحرية السياسية إلى سلسلة من الإضرابات والمظاهرات من قبل الطلاب والنقابات، وطوال عقد الثمانينيات، أصبح بورقيبة متقدّم في السن وغير موثوق به في سلوكه، وفي عام 1987 أطيح به من قبل رئيس وزرائه، زين العابدين بن علي، وتم انتخابه رئيساً في عام 1989.

 

 

موقع تونس :
تقع تونس على الساحل الشمالي للقارة الإفريقية، وتبلغ مساحتها حوالي 63،320 ميل مربع (164،000 كيلومتر مربع)، ومنطقة شمال تونس تعتبر منطقة خصبة وجبلية نسبيا، وتمتد سلسلة جبال دورسال من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي، ونهر نيجيريا الذي يرتفع في الجزائر يصب في خليج تونس أما عن الجنوب الأقصى فهو يشمل جزء من الصحراء الكبرى، ويبلغ عدد سكان تونس حوالي 8 ملايين نسمة.

 

 

اللغة المنتشرة في تونس :
اللغة العربية هي اللغة الوطنية لتونس، وقبل الفتوحات العربية، كانت لغة البربر هي اللغة المحلية الرئيسية، واللغة العربية هي لغة سامية متعلقة بالعبرية والآرامية، وبعد الاستقلال من فرنسا، أعادت الحكومة التونسية تقديم اللغة العربية لكنها حافظت على استخدام اللغة الفرنسية، ولا تزال اللغة الفرنسية تحتل مكانة كبيرة في تونس حيث يتحدث بها الشعب التونسي على نطاق واسع ويستخدمونها في العلوم والجيش والتجارة الدولية والدبلوماسية الأجنبية.

 

 

الفولكلور في تونس :
تحتوي تونس، على العديد من الأساطير عن المرابطين أو الرجال المقدسين، وغالبا ما تكون مواقع دفنهم هي مواقع للحج، والكثير من الناس يقومون بزيارة قبرهم لطلب المساعدة، وبعض التونسيين يؤمنون بالأرواح الشريرة المسماة بالجن، ويرتدي التونسيون آيات من القرآن الكريم على هيئة تميمة.

 

 

الدين في تونس :
الأغلبية الساحقة من التونسيين مسلمون، وينتمي معظم التونسيين إلى مدرسة الإسلام السنية .

 

 

العطل الكبرى في تونس :
تونس تحتفل بذكرى الأعياد الدينية العلمانية والإسلامية، مثل عيد الفطر لمدة ثلاثة أيام، وعيد الأضحي وفيه يذهب التونسيون لصلاة عيد الأضحي ثم يعودون لمنازلهم لتناول الأفطار مع العائلة و الأقارب الذين يزورنهم، أما الأعياد العلمانية فهي مثل عيد العمال في 1 مايو، وعيد الاستقلال في1 يونيو، ويوم الشهداء في 9 أبريل وهو يحيي ذكرى مذبحة فرنسية للتونسيين خلال الفترة الاستعمارية، وهناك أيضا يوم المرأة في 13 أغسطس.

 

 

العادات والتقاليد في تونس :
ميلاد طفل جديد في تونس هي مناسبة شهيرة في تونس ففي السبوع أي اليوم السابع بعد الولادة تشرب الأم مزيج دسم من المكسرات وبذور السمسم والعسل والزبدة، ويتم اهداء الضيوف نفس مشروب الأم، من المعتاد أيضا أقامة عقيقة بذبح خروف واقامة حفل عشاء مع الأصدقاء والعائلة .
 
بموجب القانون التونسي الحد الأدنى لسن الزواج للنساء هو سبعة عشر عامًا، ويجب أن يكون عمر الرجال على الأقل 20 سنة.

 

 

شروط المعيشة في تونس :
البيوت التونسية تختلف من منطقة إلى أخرى ومع ذلك، فإن معظمها مبني من الحجر أو الطين أو الخرسانة، وتحتوي معظم المنازل على جدران بيضاء وأبواب زرقاء، وفي تونس العاصمة، من الشائع العثور على منازل فاخرة ومباني سكنية حديثة.

 

وفي المناطق الحضرية، تفتح الأبواب الأمامية للمنازل مباشرة على الشارع، ولا توجد ساحات أمامية ونوافذ قليلة جدًا، ومعظم منازل الأسرة الواحدة صغيرة، والعديد من المنازل هي عبارة عن طابقين أو ثلاثة طوابق لتعويض حجم المنزل الصغير، وتستخدم أسطح المنازل المسطحة عادة كمساحة معيشة خارجية.

 

وفي المناطق الريفية، تعيش العديد من العائلات في الخيام الدائمة التي أقيمت للرعاة السابقين الذين استقروا الآن بشكل دائم.

 

وفي جنوب تونس، تم حفر المساكن البربرية من الصخور، ويتم بناء المنازل على عمق أكثر من 20 قدمًا (6 أمتار) تحت الأرض في الحفر الهائلة التي تحتوي على فناء مركزي، وتم بناء هذه المنازل من الطين والحجارة التي تم حفرها للبناء.

 

 


حياة الأسرة في تونس :
قبل الاحتلال الفرنسي، عاش التونسيون مع عائلاتهم الممتدة في مجتمعات متماسكة، وتم تربية الأطفال من قبل جميع أفراد العائلة الممتدة، وأجريت الزيجات بالتفاوض بين عائلات العروس والعريس، وقد أدى الاحتلال الفرنسي والتصنيع الحديث منذ الاستقلال إلى كسر الهياكل الأسرية التقليدية، ولقد تغير دور المرأة بشكل ملحوظ، وانتشر وجود النساء في الحياة العامة، وكانت مسؤولياتهم الأساسية هي تربية الأطفال ورعاية المنزل والزوج، واليوم، تتساوى النساء قانونا مع الرجال فيما يتعلق بالميراث، وملكية الممتلكات، وحضانة الأطفال، والطلاق، ويجب أن يتم الزواج بموافقة الطرفين.

 

 

الطعام في تونس :
الطبق الأكثر شعبية في تونس هو الكسكسي، الذي يتكون من سميد القمح المقطر بالزيت والماء وهو عبارة عن حبيبات صغيرة، ويمكن خلط الكسكسي مع الصلصات واستخدامه في اليخنة، ويعتبر لحم الضأن والمأكولات البحرية وشيش الكباب من الأطعمة الشائعة في تونس، وهناك أيضا سلطة شعبية مصنوعة من الطماطم والبصل والفلفل والبيض المسلوق، والتونسيون يطبخون مجموعة متنوعة من اليخنة تسمى الطواجن، ويتكون الطاجن من العديد من المكونات مثل السبانخ والفول ولحم البقر والبصل وصلصة الطماطم والفلفل والسبانخ والبيض، ويشرب التونسيون عادة القهوة التركية القوية وشاي النعناع الحلو.

 

 

التعليم في تونس :
اعتمدت تونس نظام التعليم الفرنسي، الذي يضم ثلاثة مستويات، أولاً، هناك برنامج على المستوى الابتدائي لمدة ست سنوات يجب على جميع الطلاب الحضور إليه، ويجب عليهم اجتياز اختبار رئيسي في نهاية السنة السادسة من أجل الالتحاق بالمدرسة الثانوية، وبعد ثلاث سنوات من التعليم العام، يتخصص كل طالب خلال السنوات الأربع الأخيرة من المدرسة الثانوية، يمكن للطلاب الذين لا يذهبون إلى المستوى الثالث الالتحاق بالبرامج المهنية لمدة ثلاث سنوات، وكل التعليم، حتى المستوى الجامعي، مجاني، وهذا يشمل الكتب واللوازم المدرسية والزي المدرسي والوجبات، ويتم تدريس الفصول بالفرنسية والعربية، مع التركيز المتزايد على اللغة العربية.

 

 

التراث الثقافي في تونس :
يتم عزف نوع من الموسيقى التونسية الفريدة، على العود والجيتار والكمان والطبل تدعي المالوف، ومن المعتقد أن موسيقى المالوف نشأت في شمال أفريقيا وتم تصديرها إلى إسبانيا في القرن الثامن، وفي وقت لاحق تم إعادتها إلى تونس عندما تم طرد اليهود والمسلمين من إسبانيا.

 

 

التوظيف في تونس :
ما يقرب من نصف سكان تونس يعملون في الزراعة، ومنذ الاستقلال، توسع التوظيف في الإنتاج الصناعي ويعمل الكثير في حقول النفط، وفي توليد الكهرباء، وإنتاج الأسمنت، والتعدين (خاصة الفوسفات) وتشمل المهن في صناعة الأغذية طحن الدقيق وتكرير السكر وتعليب الخضروات وتعبئة المياه وغيرها، والسياحة هي أيضا من الأعمال الرئيسية، ويحضر الطلاب مدارس السياحة ومعاهد إدارة الفنادق للتدريب على هذه الوظائف.

 

 

الرياضة في تونس :
الرياضة الوطنية التونسية هي كرة القدم وهي تسمي رياضة المتفرج وهي تُلعب أيضاً في الشوارع والحقول المفتوحة، وتشمل الرياضات الشعبية الأخرى ركوب الخيل والصيد وسباق الجمال.

 

 

الحرف والهوايات في تونس :
يصنع الحرفيون التونسيون السلع من الخشب والنحاس والمنسوجات والجلود والحديد المطاوع والزجاج والسيراميك، وينتج النساجون في المناطق الريفية البطانيات والسجاد وحصائر العشب، والسجاد معقود حيث يقومون باتباع التصاميم الزخرفية التقليدية ويصنعون السجاد البربري الملون بألوان زاهية وله تصاميم هندسية.

 

 

المشاكل الاجتماعية في تونس :
مشاكل تونس الكبرى هي الصعوبات الاقتصادية ونقص الحرية السياسية، وسوق العمل هناك ضيق ويصعب على نحو متزايد تلبية متطلبات الوظائف للقوى العاملة المتنامية في الماضي، لذا هاجر العديد من التونسيين إلى فرنسا وإيطاليا بحثاً عن عمل.

مواضيع مميزة :