ما هي عادات وتقاليد قبيلة الولوف السنغالية ؟

الولوف هي مجموعة عرقية رئيسية تعيش في السنغال، وهم مؤثرون ثقافيًا وسياسيًا، ولاحظ المستكشفون البرتغاليون الأوائل في القرن الخامس عشر أن ثبيلة الولوف كانت راسخة على طول الساحل السنغالي في ذلك الوقت وربما احتل الولوف تلك المنطقة لعدة قرون، ومن سبعينيات القرن العشرين وحتى منتصف القرن التاسع عشر تسببت تجارة الرقيق في كثير من الإضطرابات، إلا أنها لم تستنفد الولوف بنفس الدرجة التي استنفذها غرب إفريقيا.

 

ومنذ الإصلاحات السياسية الأولى في عام 1946، لعب الولوف دورًا قياديًا سياسيًا وثقافيًا وإقتصاديًا في السنغال، وعلى الرغم من ضعف الإقتصاد في البلاد، فقد بنت قبيلة الولوف سمعة للتجارة الدولية والتجارة، ويوجد رجال أعمال ينتمون لقبيلة الولوف في جميع أنحاء إفريقيا وأوروبا وحتى في شوارع مدينة نيويورك وواشنطن العاصمة.

 

 

موقع قبيلة الولوف :
يحتل قبيلة الولوف حاليًا أقصى غرب إفريقيا، من المحيط الأطلسي في الغرب، يمتد الولوف إلى صحراء بيرلو، على بعد حوالي 185 ميلًا (300 كيلومتر) شرقًا، وتشكل قبيلة الولوف حوالي 40 % من السنغاليين البالغ عددهم 9 ملايين نسمة.

 

 

لغة قبيلة الولوف :
لغة الولوف هي اللغة السائدة في السنغال، رغم أن اللغة الفرنسية هي اللغة الرسمية للبلاد، ومعظم البث الإذاعي والتلفزيوني السنغالي باللغة الفرنسية، ولكن بعضها يكون بلغة الولوف ويتحدث حوالي 2.5 مليون سنغالي لغة الولوف، ويمثل الناطقون بلغة الولوف ثلث السكان، وإلى جانب اللغة السنغالية، يتحدثون بلغة الولوف أيضًا في بلدان غرب إفريقيا الأخرى ويوجد عدد كبير من المتحدثين في موريتانيا ومالي بما في ذلك متحدثي اللغة الثانية، فيتحدث حوالي 7 ملايين شخص حول العالم لغة الولوف، وحوالي 40 % من متحدثي الولوف يعرفون القراءة والكتابة.

 

 

دين قبيلة الولوف :
الغالبية الساحقة من قبيلة الولوف هم من المسلمين، الذين ينتمون إلى الفرع المالكي من المجموعة السنية، والـ 10 % المتبقية هم من الروم الكاثوليك، وهناك أقل من 1 % هم من البروتستانت.

 

 

عطلات قبيلة الولوف الرئيسية :
يحتفل الولوف بأعياد السنغال العلمانية (غير الدينية) مثل يوم الإستقلال في 4 أبريل، كما يحتفلون بعيد الميلاد، رغم أنه ليس له أي أهمية دينية بالنسبة لهم، وأهم عطلة في الولوف هي عيد الأضحى، وفي الصباح، تقام الصلوات في المساجد، ثم يتم ذبح الأضاحي ويجتمع الناس مع العائلة لتناول الطعام، ثم يزورون أصدقائهم في وقت لاحق من اليوم، وعادة، يتلقى الأطفال ملابس وأموال جديدة، والأسر غالبا ما تضطر إلى الإستدانة بسبب هذه المناسبة.

 

 

علاقات قبيلة الولوف :

قبيلة الولوف ينظرون دوما للعمر وللوضع قبل أن يتعاملون مع بعضهم البعض، ومن غير مهذب للمرأة أن تنظر إلى الرجل مباشرة في العين، وكما هو الحال في المجتمعات الإسلامية الأخرى، يتم استخدام اليد اليمنى فقط للمصافحة، واعتاد قبيلة الولوف على زيارة بعضهم البعض دون سابق إنذار، حتى في وقت متأخر من منتصف الليل، ولا تعتبر الزيارات المرتجلة وقحة أو غير مريحة، ويجب على الزائر مشاركة وجبة أو تناول الشاي أو قضاء الليل وتسمى هذه الضيافة التقليدية تيرانجا.

 

 

معيشة قبيلة الولوف :
تختلف الظروف المعيشية بشكل كبير من المدينة إلى الريف، ففي مدن داكار وسانت لويس وديور بيل، وتمتلك المنازل الكهرباء والسباكة الداخلية، رغم أن إمدادات المياه لا يمكن التنبؤ بها وتكون المنازل مصنوعة من الخرسانة مع أسطح القصدير للناس الذين يستطيعون تحمل تكاليف الطهي بالغاز المعبأ، ومع ذلك، فإن معظم الناس يستخدمون الفحم.

 

تتوفر الرعاية الصحية من الحكومة مقابل رسوم رمزية، على الرغم من أن الناس يجب أن يدفعوا ثمن الدواء، ويفضل العديد من الولوف إستشارة المعالجين التقليديين أولاً، وإن علاجاتهم الأخرى تتضمن استخدام الأعشاب المحلية واللحاء والجذور التي لها خصائص طبية.

 

وخارج المدن، الحياة ريفية ويعيش الناس في أكواخ مصنوعة من سيقان الدخن وسقوف من القش وينامون على أسرة تقليدية من العصي الخشبية مع نهاية مرفوعة، ويسحبون المياه من الآبار أو الأنهار، ومع عدم وجود الكهرباء، فإن الجهاز الحديث الوحيد الذي يمكن العثور عليه في بعض القرى هو الراديو.

 

 

حياة العائلة لدى قبيلة الولوف :
الأسرة النووية لدى قبيلة الولوف مكونة من (الأب، الأم، والأطفال)، وهي دعامة حياة الولوف، ومهما كانت المحنة التي قد تصيبهم، فإن أفراد الأسرة موجودون هناك لدعم بعضهم البعض، ويجوز لرجل الأسرة اتخاذ القرارات بشكل رسمي، لكن الزوجة والأم تدير الأسرة كما إنها تعتني بالأطفال، وتقوم بالتسوق والطهي، وتجذب المياه، وتجد الحطب، وعائلة قبيلة الولوف النموذجية لديها ما يصل من عشرة إلى أحد عشر طفلاً وتعدد الزوجات لايزال يمارس في الريف.

 

 

طعام قبيلة الولوف :
يأكل قبيلة الولوف عادة ثلاث وجبات في اليوم، ويشرب سكان البلدة الكاكاو ويأكلون الخبز الفرنسي بالزبدة أو المايونيز والمربى والجبن المطبوخ المستورد من فرنسا، ويتكون الإفطار التقليدي من عجينة تشبه العجينة المصنوعة من الدخن مع سكب اللبن عليها، ويشتهر شعب الولوف أيضًا بأطباق مبكسال يو سلوم والطماطم الحارة والفول السوداني وصلصة السمك المجفف مع الأرز، وهناك طبق شعبي آخر وهو المافي المصنوع من صلصة الفول السوداني واللحوم والبطاطا والبطاطا الحلوة أو الكسافا مع قليل من السمك المجفف لتذوقه، والناس يأكلون معا على حصيرة أرضية كبيرة ويركعون على ركبة واحدة ويأكلون الطعام أمامهم مباشرة، باستخدام اليد اليمنى فقط.

 

 

تعليم قبيلة الولوف :

كما هو الحال مع السنغاليين الآخرين، فإن حوالي 30 % فقط من الولوف يمكنهم القراءة والكتابة باللغة الفرنسية، وحوالي 20 % فقط من النساء يعرفون القراءة والكتابة، والمدرسة إلزامية لكن الحضور غير مطبق، وفي سن الرابعة أو الخامسة، يذهب غالبية الأطفال إلى المدارس الإسلامية، وتستمر نسبة صغيرة من خريجي المدارس الثانوية في جامعة داكار وأولئك الذين يستطيعون تحمل تكاليف الدراسة يفضلون الدراسة في الخارج في فرنسا أو في دول ناطقة بالفرنسية مثل بلجيكا وسويسرا والمغرب.

 

 

تراث قبيلة الولوف الثقافي :
قبيلة الولوف هم موسيقيون بارعون وهم رواد الأشكال الحديثة من للموسيقى التقليدية، ويرون في لغة الولوف قصصًا عن المجتمع، تمامًا مثلما روى اليونانيون القدماء حياة الملوك القدامى، ويؤدي المغني المشهور دولياً يوسو ندور عروضه وتسجيله بلغة الولوف الأم وبالعديد من اللغات الأخرى، بما في ذلك اللغة الإنجليزية.

 

 

وظائف قبيلة الولوف :
العديد من قبيلة الولوف مزارعين ويقومون بالحفاظ على القطعان، وعلى الرغم من أن قبيلة الولوف لا يصطاد السمك بشكل عام، إلا أن هناك أشخاص يتحدثون لغة الولوف، وهم ليبو وهم صيادون على ساحل السنغال، وإذا كان قبيلة الولوف تتمتع بسمعة دولية، فذلك يرجع أساسًا إلى قدرته على الخياطة، ونحت الخشب، وقدرته التجارية، فقد تداولوا مع العرب لعدة قرون، ويتخصصون في تجارة الإستيراد والتصدير.

 

 

رياضة قبيلة الولوف :
يشارك قبيلة الولوف في كرة القدم وكرة السلة والمضمار والركض، أما عن رياضتهم التقليدية نجد أنها شكل قديم من المصارعة وقد لعبوها لعدة قرون، وكل عام، يتم تتويج الأبطال ويقومون بالإشادة بالأغاني التقليدية.

 

 

استجمام قبيلة الولوف :
يستطيع سكان المدينة الوصول إلى مقاطع الفيديو وألعاب الفيديو والإذاعة والتلفزيون، ومع ذلك، من الأرخص وأكثر متعة للكثير من الناس هو خلق متعة خاصة بهم، فعلى سبيل المثال، في داكار، يلعب العازفون على الطبول في الشوارع وغالبًا ما يصاحبهم الرقص، ويجد كبار السن التمتع في مساع أكثر هدوءًا، مثل الإختلاط الإجتماعي في المساجد أو لعب لعبة الداما، ومن أجل الإثارة، يذهبون إلى مباريات المصارعة وسباق قوارب التجديف التقليدية وسباق الخيل في عطلات نهاية الأسبوع.

 

 

حرف وهوايات قبيلة الولوف :

تشتهر قبيلة الولوف بنقوشها الخشبية وهي عبارة عن تماثيل الأزياء والتماثيل والأقنعة، وخاصة بالنسبة للسوق السياحية، ويفضل الرجال الأساور والخواتم الفضية، بينما ترتدي النساء قلادات ذهبية وسلاسل وخواتم، وبعض من قبيلة الولوف هم من النساجون التقليديون وبالنسبة للهوايات، يستمتع الأطفال بكرة القدم ورواية القصص ولعبة الداما هي هواية شعبية لدى قبيلة الولوف.

 

 

مشاكل قبيلة الولوف الإجتماعية :
يشهد مجتمع ولوف تغيرًا سريعًا من أسلوب المعيشة في الريف إلى نمط الحياة الحضرية، وهذا يضع الضغط على الهياكل الإجتماعية والعلاقات الأسرية والقيم التقليدية، ويهاجر العديد من الولوف إلى المدن على أمل العثور على وظائف، وغالبًا ما يجد الأطفال والشباب صعوبة في التكيف وهذا هو العامل الرئيسي في ارتفاع تعاطي الكحول والمخدرات بين قبيلة الولوف.

 

والبطالة هي أيضا مشكلة كبيرة وأدى الفقر والكسل إلى زيادة عمليات السطو والبغاء والسلب والنشالين شائعين في وسط مدينة داكار وكثيرا ما يطرق المتسولون الأبواب للطعام، وغالبا ما يطبخ الناس طعاما إضافيا، استعدادا لهذه الزيارات، ومع ذلك، فإن الجرائم الخطيرة مثل القتل والسطو المسلح لا تزال نادرة للغاية.

مواضيع مميزة :