11 حقيقة رائعة لا تعرفها عن حيوان المدرع بالصور

إلى أي مدى معلوماتك عن حيوان المدرع، وماذا تعرف عن الدرع الجلدي الذي يغطيه؟ مع وجود 21 نوعا مختلفا منتشرا في الأمريكتين، فإن هذه الأنواع المدرعة الصغيرة من حيوان المدرع تظهر مجموعة كبيرة من التنوع في الحجم والسلوك والبيئات، وبإعتبارهم أقارب بعيدون عن حيوانات أخرى مثل دب الكسلان الشجري وحيوان آكل النمل.

 

فهم يتميزون بأدنى معدلات الأيض من جميع الثدييات، وهي سمة بيولوجية عززت حيوان المدرع كحامل شائع للبكتيريا التي تسبب الجذام، والتي تعرف أيضا بإسم مرض هانسن، وهذا المخلوق ذات الدرع الساحر هو أكثر مما تراه العين، وفيما يلي 13 حقيقة رائعة قد لا تعرفها عن حيوان المدرع.

 

 

1- حيوان المدرع ذو الخطوط التسعة هو النوع الوحيد الموجود في الولايات المتحدة :

حيوان المدرع

على الرغم من أن جميع أنواع حيوان المدرع تنحدر من أمريكا الجنوبية، إلا أن حيوان المدرع ذو الخطوط التسعة بعيدا بما فيه الكفاية شمالا إلى الولايات المتحدة،و إذا كنت تعيش في الجنوب، فليس من غير المألوف أن تجد هذا المخلوق يتجول في الفناء الخلفي أو على جانب الطريق، وهذا صحيح بشكل خاص في البيئات الحارة الممطرة مثل تكساس.

 

 

2- البرازيليون يحبون حيوان المدرع توليبوتيس :

حيوان المدرع

حيوان المدرع توليبوتيس من أكثر أنواع حيوانات المدرع الرائعة، فلا عجب أن يدعى حيوان المدرع البرازيلي ذو الخطوط الثلاثة بإعتباره التميمة الرسمية لكأس العالم 2014 في البرازيل، ولكن هذا ليس السبب الوحيد، وبعد انخفاض أعداده بنسبة 30 في المائة على مدار السنوات العشر الماضية، تم إدراجه الآن ضمن الفئات الضعيفة في القائمة الحمراء للإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة بسبب التدمير السريع للموائل الطبيعية للمخلوقات.

 

 

3- جليبتودونت العملاقة هي الأقارب المنقرضة من حيوان المدرع اليوم :

حيوان المدرع

عندما تفكر في الحيوانات الضخمة المنقرضة، عادة ما تكون المخلوقات الأولى التي تخطر على رأسك هي الديناصورات أو حيوانات الماموث الصوفي، ولكن هناك ثروة من الحيوانات الأقل شهرة، والتي عفا عليها الزمن منذ فترة طويلة ومذهلة بنفس الدرجة، وكانت حيوانات جليبتودونت هي أقرب الحيوانات إلى حيوان المدرع وقد تطورت في أمريكا الجنوبية خلال العصر الميوسيني (ما بين 5 و 23 مليون سنة)، مزودة بأصداف ضخمة تشبه السلحفاة جعلت منها قابلة للمقارنة في الحجم مع خنافس فولكس واجن الصغيرة، ومثل العديد من الحيوانات الضخمة القديمة الأخرى، انقرضت حيوانات جليبتودونت في نهاية العصر الجليدي الأخي ، في حين نجت أقاربها الأصغر.

 

 

4- يمكن لحيوان المدرع النعسان النوم حتى 19 ساعة في اليوم :

حيوان المدرع

حيوان المدرع النعسان من الحيوانات الليلية، ويقوم حيوان المدرع النعسان بمعظم الأنشطة البدنية من البحث عن الطعام والأكل والإختباء والتكاثر في الليل، هذا يعني أنه خلال ساعات النهار التي يمكن أن تستمر لفترة طويلة حسب خط العرض والموسم يقضي وقته في الغفوة داخل جحره.

 

 

5- يمكن لحيوان المدرع أن ينشر الجذام، ولكن هناك المزيد لهذه القصة :
ليس سرا أن حيوان المدرع عري الذيل الجنوبي قادر على التقلص وينقل مرض الجذام (وكذلك مرض شاغاس)، وإن درجة حرارة جسمه المنخفضة تجعله مضيف مثالي لداء الميكوباكتيريوم الجذري، لذلك من غير المعتاد عموما التعامل معه أو تناول لحمه، ونتيجة لذلك، يسارع الناس إلى التراجع عند وجوده.

 

ولكن من المهم أن نتذكر أن البشر هم المسؤولون عن حالته، ومثل العديد من الأمراض المعدية الأخرى، تم جلب الجذام إلى العالم الجديد من قبل الأوروبيين في أواخر القرن الخامس عشر، ومن المقبول على نطاق واسع من قبل علماء الحيوان أن حيوان المدرع من المحتمل أن يكون مصاب بالجذام من هؤلاء القادمين الجدد، ونتيجة لذلك، أصبحت حيوان المدرع خزانا طبيعيا للمرض.

 

 

6- فقط نوعان من حيوان المدرع قادران على أن تلتف إلى كرة :

حيوان المدرع

اذا حكمنا من خلال العديد من الرسوم الكاريكاتورية لحيوان المدرع التي تتجول في كرات ضيقة وتتدحرج، فإنك تفترض أن معظم الأنواع ستكون قادرة على هذه الآلية الدفاعية، ولكن حيوان المدرع المزود بهذه القدرة الرائعة هي نوعان اللذان ينتميان إلى جنس توليبوتيس، المعروف أيضا باسم حيوان المدرع البرازيلي وحيوان المدرع الجنوبي ذو الخطوط الثلاثة، وجميع أنواع حيوانات المدرع الأخرى بها العديد من الصفائح، مما يجعل مرونة هذه المخلوقات مستحيلة.

 

 

7- حيوان المدرع العملاق هو أكبر الأنواع :
كأكبر نوع من أنواع حيوانات المدرع الحية، يزن حيوان المدرع العملاق عادة حوالي 70 رطلا، رغم أنه قد وصل إلى 180 رطلا في الأسر، وعلى مدار الثلاثين عاما الماضية، شهد حيوان المدرع العملاق انخفاضا في أعداده يتراوح بين 30 و 50 %، كما هو الحال مع العديد من الأنواع الأخرى من حيوان المدرع، فإن أحد أكبر الأخطار التي تهدد حيوان المدرع العملاق هو فقدان الموائل على نطاق واسع، رغم أنها معرض أيضا للصيد وتجارة السوق السوداء.

 

 

8- حيوان المدرع الجني الوردي هو أصغر الأنواع :

حيوان المدرع

بالإضافة إلى درعه ذات اللون الوردي، تم تسمية حيوان المدرع الجني الوردي بسبب حجمه الصغير، حيث يبلغ طول هذا المخلوق ما بين 3.5 إلى 4.5 بوصة، ويزن عادة حوالي 4.2 أوقية، ويعتقد أنه من الأنواع الجميلة المحبوبة، التي توجد في الأراضي العشبية الرملية والقاحلة في وسط الأرجنتين، وقد إنخفض عدده بسبب فقدان الموائل والسلوك المفترس للقطط والكلاب المحلية.

 

 

9- هناك سبب لتسمية حيوان المدرع ذو الشعر الصارخ :

حيوان المدرع

كنت تعتقد أن جسم حيوان المدرع سيوفر حماية مناسبة ضد الحيوانات المفترسة، ولكن حيوان المدرع ذو الشعر الصارخ مجهز بوثيقة تأمين أكثر قوة، وهي زوج من الرئتين الصراختين، وفي أي وقت يتصور هذا النوع تهديدا، سوف يصدر صوت عال للغاية يشبه التنبيه.

 

 

10- بيتشي هو حيوان المدرع الوحيد الذي يدخل السبات :

حيوان المدرع

يمضي حيوان المدرع معظم حياته في الغفوة، ولكن هناك نوعا معروفا بإسم بيتشي يأخذ خطوة إلى الأمام من خلال البيات الشتوي كل شتاء، وبعد بناء الدهون المخزنة واستقراره في جحر دافئ، تنخفض درجة حرارة جسم بيتشي من 35 درجة مئوية إلى 13 درجة بشكل إيجابي.

 

 

11- معظم أنواع حيوان المدرع آكلة للحشرات، لكن البعض يأكل حيوانات صغيرة :

حيوان المدرع

في حين أن الغالبية العظمى من حيوان المدرع تبقي عاداتها الغذائية بسيطة من خلال الحفر في الأرض لللبحث عن الحشرات والديدان، فقد لوحظ بعض الأفراد من حيوان المدرع يتغذون على السحالي والثعابين وبيض الطيور والفواكه.

مقالات مميزة