أهم عادات وتقاليد الشعب النرويجي

النرويج هي جزء من المنطقة المعروفة باسم الدول الإسكندنافية، وتضم إسكندنافيا النرويج مع جيرانها الدنمارك والسويد، وكذلك فنلندا وأيسلندا، وتحد النرويج من الغرب المحيط الأطلنطي، ومن الجنوب الغربي إلى بحر الشمال، ومن الجنوب مباشرة من سكاجيراك، وإلى الشرق، تشترك النرويج في حدود طويلة مع السويد، وعلى بعد مسافة قصيرة في الشمال مع فنلندا وروسيا.

 

يعيش معظم النرويجيين على بعد بضعة كيلومترات من البحر، والتي لعبت دورًا محوريًا في تاريخ بلدهم، وحدث عصر الفايكينغ العظيم في النرويج خلال القرن التاسع، وبعد تلك الفترة ظلت النرويج على الحياد خلال الحرب العالمية الأولى (1914-1918)، إلا أنها غزت ألمانيا في أوائل الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، وكان للمقاومة النرويجية للإحتلال الألماني عواقب وخيمة عندما حاول النازيون تدمير الحركة السرية، ولعب الأسطول التجاري النرويجي دوراً حيوياً في مساعدة الحلفاء، على الرغم من أنها فقدت نصف أسطولها، إلا أن البلاد تعافت بسرعة بعد الحرب.

 

 

موقع النرويج :

شعب النرويج

تمتد النرويج عبر شمال وغرب شبه الجزيرة الإسكندنافية، وهي بلد طويل مع إنتفاخات في الشمال والجنوب، في حين أن القسم الأوسط يقع في حدود ضيقة تبلغ 3.9 ميل (6.28 كيلومتر) عند نقطة واحدة، وتبلغ مساحتها 125،051 ميلاً مربعاً (323،882 كيلومتر مربع)، والنرويج هي أطول بلد في أوروبا وهي واحدة من أكثر المناطق الجبلية حيث أن أقل من خمس مساحة مساحتها الكلية يقل عن 500 قدم (150 متر) فوق مستوى سطح البحر، وما يقرب من ثلث البلاد يقع داخل الدائرة القطبية الشمالية، وتشرق الشمس على مدار الساعة تقريبا في ذروة الصيف في منتصف يونيو، ولكن في الشتاء لا يوجد سوى القليل من أشعة الشمس في منتصف ديسمبر.

 

 

لغة الشعب النرويجي :
اللغة النرويجية هي اللغة الجرمانية وهي وثيقة الصلة باللغة السويدية والدنماركية، ويوجد في الواقع نوعان من اللغة النرويجية، كلاهما يعتبران لغة رسمية ويمكن فهمها من قبل جميع النرويجيين، ومنهم لغة بوكما والتي هي الأكثر شيوعًا بين الإثنين، وتم تطويرها من الدنمارك خلال القرن التاسع عشر، واليوم لغة بوكما يتحدث بها معظم الناس الذين يعيشون في المدن والبلدات.

 

 

الدين في النرويج :
الدين الرسمي في النرويج هو تابع الي الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في النرويج، و90 % من السكان هم أعضاء تابعين لهذه الكنيسة، وأقل من 20 % هم من كهنة الكنيسة المنتظمين، ولدى النرويج أيضا أعداد صغيرة من الروم الكاثوليك، الأرثوذكس اليونانيين، الميثوديين، المعمدانيين، الأنجليكان، المسلمين، واليهود.

 

العادات والتقاليد في النرويج

 

الأعياد الكبرى للشعب النرويجي :
يوم الدستور في 17 مايو هو اليوم النرويجي للإستقلال ويحتفل بذكرى هذا اليوم منذ عام 1814 عندما أعلنت النرويج إستقلالها عن الدنمارك، ويتم الإحتفال به مع المسيرات وغيرها من المناسبات الإحتفالية في جميع أنحاء البلاد، وغالبا مع الأزياء الشعبية التقليدية، وعشية منتصف الصيف في 23 يونيو هو عطلة رئيسية أخرى وهو يمثل أطول يوم في السنة ويحتفل به بالنيران على طول بحيرات البلاد وأنهارها ومضايقها.

 

ويستمر المحتفلين في تناول الطعام والشراب والرقص طوال الليل، ويتم الإحتفال بيوم جميع القديسين في 1 نوفمبر، ولكن عيد الميلاد (25 ديسمبر) هو عطلة الشتاء الرئيسية في النرويج، وعشية عيد الميلاد (24 ديسمبر)، فيها تحتفل العائلات بعشاء تقليدي يضم غالبًا لحم الخنزير والملفوف، وبعد ذلك يغنون التراتيل حول الشجرة، التي تزين بالشموع البيضاء، ويقومون بفتح هدايا عيد الميلاد.

 

 

علاقات الشعب النرويجي :
النرويجيون هم أناس يعملون بجد ويعتمدون على الذات، مع إستقلال يعززه مناخها القاسي مع فصول الشتاء الطويلة المظلمة، ويتجنب الشعب النرويجي المواجهات المباشرة في علاقاتهم مع الآخرين، وهم مهذبون وتتسم مواجهاتهم الإجتماعية بمصافحة متكررة من الرجال والنساء على السواء، كما يُعرف النرويجيون بكرم الضيافة، لاسيما خلال موسم عيد الميلاد.

 

 

شروط المعيشة في النرويج :
تتمتع النرويج بأحد أعلى مستويات المعيشة في العالم، معززة باكتشاف النفط والغاز الطبيعي في القسم النرويجي من بحر الشمال في أواخر الستينات، وعادة ما تكون المنازل النرويجية مصنوعة من الحجر أو الخشب، مع طابق واحد أو طابقين، وغالبًا ما ينضم سكان المدينة إلى تعاونيات إسكان تسمى "بوريتسالج"، والتي يستأجرون منها شققًا.

 

ويغطي نظام الرعاية الصحية الذي تدعمه النرويج معظم النفقات الطبية لسكانها، وكان متوسط عمر الفرد المتوقع في عام 1989 ستة وسبعين سنة للفرد، وتشمل الأسباب الرئيسية لوفاة الأفراد في النرويج مرض السرطان وأمراض القلب.

 

 

حياة الأسرة في النرويج :

حياة الأسرة في النرويج

سن الزواج النموذجي للرجال هو من خمسة وعشرون إلى ثلاثين، وبالنسبة الي النساء من عمر العشرين إلى الخامسة والعشرين، وأصبحت الأسر النرويجية أصغر، وليس من غير المعتاد أن تقرر النساء عدم إنجاب الأطفال، ويعيش الوالد أو الوالدين لأحد الزوجين عمومًا مع العائلة، وغالبًا في مجموعة منفصلة من الغرف في المنزل أو قد يعيشان في شقة منفصلة في مكان قريب، ويتقاسم الأزواج والزوجات عادة مسؤوليات إتخاذ القرارات.

 

 

ملابس الشعب النرويجي :
يرتدي النرويجيون ملابس عصرية على النمط الغربي، وفي المهرجانات، يمكن للمرء أن يرى الأزياء التقليدية، وتشمل أزياء النساء البلوزات البيضاء ذات القماص العالي والمطرزة وتنانير بطول الكاحل، وغالباً ماتكون باللون الأزرق أو الأحمر، وقد يكتمل هذا الزي من قبل قبعة من الدانتيل أو غيرها من القماش الناعم، ويرتدي الرجال القبعات ذات الحواف العريضة والقمصان البيضاء والسترات الملونة المطرزة بأزرار متقنة ومراتب ضيقة سوداء بطول الركبة وأحذية باللون الفضي.

 

 

طعام الشعب النرويجي :

طعام الشعب النرويجي

النرويجيين يتناولون الطعام مقسم على أربع وجبات يوميا، وتتكون الوجبة النموذجية من سمك القروج وهذه الأسماك يتم تقديمها مع البطاطس والخضروات المسلوقة، أما الوجبات المتبقية فهي وجبات باردة تتميز بالساندويتش الإسكتلندي التقليدي ذات الوجه المفتوح، ويتكون من الجبن والمربى والسلمون والخيار والبيض المسلوق والسردين، ويقدم مع الخبز والبسكويت.

 

وتشمل اللحوم التي يتم تناولها بشكل شائع كرات لحم الضأن ولحم الخنزير، والبطاطس من أهم العناصر الغذائية في النظام الغذائي النرويجي منذ القرن التاسع عشر، عندما حثت الكنيسة الناس على زرعها للمساعدة في وضع حد للجوع خلال فصول الشتاء الطويلة، والنرويجيون هم أيضا أحد أكبر مستهلكي للشوكولاتة في العالم، ففي المتوسط، يستهلك النرويجيون 17.6 رطل (8 كيلوجرام) من الشيكولاتة سنويًا.

 

 

التعليم في النرويج :
معرفة القراءة والكتابة تكاد تكون عالمية في النرويج، والذهاب إلى المدرسة إجباري بين سن السابعة والسادسة عشرة، وبسبب اهتمامها بالمساواة، تقوم الحكومة الوطنية النرويجية بتطوير منهج يتبع بدقة في جميع أنحاء البلاد، وبعد سن السادسة عشرة، يختار الطلاب بين التدريب التحضيري والمهني، والتعليم العالي المجاني والذي يكون متوفر في أربع جامعات (أوسلو، تروندهايم، بيرغن، ترومسو) وعدد من المؤسسات الأخرى، وهناك حوالي 1٪ من السكان مسجلين في التعليم الثانوي، وتعاني النرويج حاليًا من نقص في مرافق التعليم العالي، خاصةً المؤسسات المهنية، مما يحد من عدد الطلاب الذين قد يتم قبولهم في التعليم ما بعد الثانوي.

 

 

التراث الثقافي في النرويج :

عادات وتقاليد الشعب النرويجي

بدأ الأدب النرويجي مع عصر الفايكنج في القرون الوسطى، مكتوبًا باللغة الإسكندنافية القديمة ووجد أساسًا في النصوص الأيسلندية، وكان الكاتب الأكثر شهرة في النرويج خلال فترة الحكم الدنماركي هو الكاتب المسرحي لودفيج هولبرغ الذي عاش في القرن الثامن عشر، والذي لايزال أدائه الكوميدي يظهر في النرويج والدنمارك، ومن بين المؤلفين البارزين في القرن التاسع عشر هنريك بيرغلاند وبيورنستجرن بيورنسون (الحائز على جائزة نوبل في عام 1903).

 

 

وظائف الشعب النرويجي :
يحظر على الأطفال دون سن الخامسة عشرة العمل في النرويج، ولا يُسمح لمن هم دون الثامنة عشرة بالعمل ليلا أو العمل الإضافي، وتنظم الحكومة جوانب أخرى من قانون العمل، ويتطلب الأمر أربعة أسابيع من الإجازة مدفوعة الأجر كل عام، ويحد من عدد الساعات التي يمكن للموظفين العمل فيها في الأسبوع الواحد، ويقدم إجازة أبوية سخية (بأجر كامل) للآباء الجدد، وتمنح المرأة ثلاثة وثلاثين أسبوعًا من إجازة الأمومة بأجر كامل.

 

يوفر إقتصاد النرويج لمعظم مواطنيها أسلوب حياة مريحًا وثريًا، بغض النظر عن اختيارهم الوظيفي، ويمكن للنرويجيين أيضا أن يتوقعوا عمرا كاملا من المزايا الإجتماعية التي تدفعها الدولة، وتحول الكثير من العمالة الزراعية السابقة في النرويج إلى كل من الصناعات الصغيرة (الورق ، والمنسوجات، ومعالجة المواد الغذائية والمشروبات) وأخرى أكبر، مثل بناء السفن، والشحن، وتنمية نفط بحر الشمال، واليوم فقط 20٪ من السكان يعملون في الزراعة.

 

 

رياضة الشعب النرويجي :
أصبح التزلج، الذي كان في يوم من الأيام وسيلة مواصلات، الرياضة الوطنية في النرويج، ويتعلم الأطفال التزلج في سن مبكرة ويستطيعون التزلج في الأماكن المنحدرة و التزلج عبر البلاد، والتزلج على الجليد والتعرج وكل أنواع التزلج هذه شعبية، وأيضا هناك لعبة شعبية أخرى تشبه الهوكي، وكرة القدم والتنس هي رياضات صيفية شعبية.

 

 

إستجمام الشعب النرويجي :
يتمتع النرويجيون بالعديد من الأنشطة في الهواء الطلق مثل الصيد وصيد الأسماك (بما في ذلك صيد الأسماك على الجليد) والمشي لمسافات طويلة وركوب القوارب وركوب الرمث في المياه البيضاء، ومشاهدة فعاليات التزحلق على الجليد والتزلج التفاعلي المتلفز هي أيضا هواية مفضلة لدى الشعب النرويجي، والكثير من الناس يأخذون عطل التزلج في الجبال خلال أسبوع عيد الفصح، وغالبا ما يقضون الإجازات الصيفية إما في الكبائن في الجبال أو في المنطقة الواقعة بين مدينتي ستافنجر وكرا غروي في الجنوب، ويتم حماية المضايق البحرية هناك من الرياح والبحر، ويستمتع المصطافون بالسباحة والإبحار والإسترخاء على الشواطئ الرملية ومشاهدة الشلالات.

 

 

حرف وهوايات الشعب النرويجي :
يتحول الحرفيون النرويجيون إلى السلع المحبوكة والمنسوجة والمنتجات الخشبية، بما في ذلك الأواني والأواني الخشبية والأثاث، والحرفة الرائدة الأخرى هي إنتاج الأزياء النرويجية التقليدية، ويستمتع الشعب النرويجي بالرقص الشعبي والغناء ويتم ممارسة كل من الرقص والغناء في المهرجانات في جميع أنحاء البلاد.

 

 

مشاكل الشعب النرويجي الإجتماعية :
تقليديا، كان الشرب الكثيف وإدمان الكحول هم المشكلة الإجتماعية الأكثر أهمية في النرويج، ومنذ ستينيات القرن العشرين، كان تعاطي المخدرات يمثل مشكلة كبيرة أيضًا، ولم يتم إضفاء الشرعية على الأدوية في النرويج، ولا يتوفر الخمور والنبيذ إلا من خلال متاجر الخمور التي تديرها الدولة.

مقالات مميزة