nav icon

معلومات مدهشة عن النمس ذو الأقدام السوداء بالصور

يمكن التعرف بسهولة على النمس ذو الأقدام السوداء من خلال وجهه المميز المقنع وتشابهه مع النمس الأليف، والنمس ذو الأقدام السوداء موطنه أمريكا الشمالية، والنمس ذو الأقدام السوداء هو مثال نادر لحيوان انقرض في البرية، لكنه نجا في الأسر وتم إطلاقه في النهاية مرة أخرى، والأسماء الشائعة له أيضا الظربان الأمريكي، وصائد كلاب البراري، وهو من الحيوانات الثديية آكلة اللوم.

 

وصف النمس ذو الأقدام السوداء:

النمس ذو الأقدام السوداء

يشبه النمس ذو الأقدام السوداء النمس المنزلي وكذلك النمس البري وابن عرس، ويمتلك الحيوان النحيف فروا برتقاليا أو أسمرا مع أقدام سوداء، وأيضا طرف الذيل والأنف وقناع الوجه أسود اللون، والنمس ذو الأقدام السوداء له آذان مثلثة الشكل، وشعيرات قليلة، وخطم قصير، ومخالب حادة، ويتراوح جسمه من 50 إلى 53 سم (19 إلى 21 بوصة)، وذيله من 11 إلى 13 سم (4.5 إلى 5.0 بوصة)، ويتراوح وزنه من 650 إلى 1400 جم (1.4 إلى 3.1 رطل)، والذكور أكبر بحوالي 10 في المائة من الإناث.

 

موطن وموئل النمس ذو الأقدام السوداء:
تاريخيا، جاب النمس ذو الأقدام السوداء المروج والسهوب في وسط أمريكا الشمالية، من تكساس إلى ألبرتا وساسكاتشوان، وقد ارتبط مداه بمجموعة كلاب البراري، حيث يأكل النمس ذو الأقدام السوداء القوارض ويستخدم جحورها، وبعد انقراضه في البرية أعيد إدخال النمس ذو الأقدام السوداء في الأسر عبر النطاق، اعتبارا من عام 2007، كانت المجموعة البرية الوحيدة الباقية موجودة في حوض بيج هورن بالقرب من ميتتس، وايومنغ.

 

النمس ذو الأقدام السوداء والنظام الغذائي:

النمس ذو الأقدام السوداء

يتكون حوالي 90 % من النظام الغذائي للنمس ذو الأقدام السوداء من كلاب البراري، ولكن في المناطق التي تسبت فيها كلاب البراري في فصل الشتاء يأكل النمس ذو الأقدام السوداء الفئران، والجرذان، والسناجب الأرضية، والأرانب، والطيور، ويحصل النمس ذو الأقدام السوداء على الماء عن طريق أكل فرائسه.

 

سلوك النمس ذو الأقدام السوداء:

النمس ذو الأقدام السوداء

ماعدا عند التزاوج أو تربية صغار النمس ذو الأقدام السوداء هو صياد منعزل ليلي، ويستخدم النمس ذو الأقدام السوداء جحور كلاب البراري للنوم والتقاط طعامه وتربية صغاره، وهو من الحيوانات الصوتية، وتشير الثرثرة بصوت عالٍ إلى الإنذار، والهسهسة تظهر الخوف، ونحيب الأنثى تنادى صغارها، وتشير ضحكة الذكر إلى المغازلة، ومثل حيوان النمس الأليف يؤدي رقصة حرب ابن عرس، والتي تتكون من سلسلة من القفزات غالبا ما تكون مصحوبة بصوت قرقعة، وظهر مقوس، وذيل مجعد، وفي البرية قد يؤدي النمس ذو الأقدام السوداء الرقصة للفريسة المشوشة وكذلك للإشارة إلى الإستمتاع.

 

تكاثر النمس ذو الأقدام السوداء:

النمس ذو الأقدام السوداء

يتزاوج النمس ذو الأقدام السوداء في فبراير ومارس، ويستمر الحمل من 42 إلى 45 يوما، مما يؤدي إلى ولادة مجموعة واحدة إلى خمس مجموعات في مايو ويونيو، وتولد المجموعات في جحور كلاب البراري ولا تظهر حتى يبلغ عمرها ستة أسابيع، وفي البداية تكون الصغار عمياء ولها فرو أبيض متناثر، وتفتح عيونهم عند عمر 35 يوما وتظهر العلامات الداكنة عند عمر ثلاثة أسابيع، وعندما يبلغون بضعة أشهر تنتقل المجموعات إلى جحور جديدة، وينضج النمس ذو الأقدام السوداء جنسيا في عمر عام واحد، ولكنه تصل إلى ذروة النضج الإنجابي في سن 3 أو 4 سنوات، ومن السيء، يعيش النمس ذو الأقدام السوداء البري عادة عام واحد فقط على الرغم من أنه قد يصل إلى 5 سنوات في البرية و 8 سنوات في الاسر.

 

هل النمس ذو الأقدام السوداء مهدد بالإنقراض؟

النمس ذو الأقدام السوداء

النمس ذو الأقدام السوداء من الأنواع المهددة بالإنقراض، وكان منقرض في البرية في عام 1996، ولكن تم تخفيضه إلى معرض للإنقراض في عام 2008 بفضل برنامج التربية والإطلاق الأسير، وفي البداية، تعرضت الأنواع للتهديد بسبب تجارة الفراء، ولكنه انقرض عندما انخفض عدد كلاب البراري بسبب تدابير مكافحة الآفات وتحويل الموائل إلى أراضي محاصيل، وقضى الطاعون وسل الكلاب، وتزاوج الأقارب على آخر النمس ذو الأقدام السوداء في البرية، وقامت دائرة الأسماك والحياة البرية الأمريكية بتلقيح الإناث الأسيرات بشكل مصطنع، وتربية النمس ذو الأقدام السوداء في حدائق الحيوان وإطلاقه في البرية.

 

يعتبر النمس ذو الأقدام السوداء قصة نجاح في الحفاظ عليه، ولكن الحيوان يواجه مستقبلا غير مؤكد، ويقدر العلماء أن حوالي 1200 من النمس ذو الأقدام السوداء البري تبقى في عام 2013(200 نمس بالغ ناضج)، ومات معظم النمس ذو الأقدام السوداء المعاد إدخالها من برامج تسمم كلاب البراري الجارية أو من المرض، وعلى الرغم من عدم اصطياده اليوم، إلا أن النمس ذو الأقدام السوداء لا يزال يموت من الفخاخ الموضوعة للذئاب والمنك.

 

ويشكل البشر خطرا بقتل كلاب البراري مباشرة أو عن طريق انهيار الجحور من أنشطة صناعة البترول، وتؤدي خطوط الكهرباء إلى موت كلاب البراري والنمس، حيث يجلس عليها الطيور الجارحة لسهولة الصيد، وفي الوقت الحالي، يبلغ متوسط عمر النمس البري تقريبا نفس عمر تكاثره، بالإضافة إلى أن معدل وفيات الصغار مرتفع جدا بالنسبة لتلك الحيوانات التي تمكنت من إعادة إنتاجها.

 

النمس ذو الأقدام السوداء مقابل النمس الأليف:

النمس ذو الأقدام السوداء

على الرغم من أن بعض أنواع النمس الداجن يشبه النمس ذو الأقدام السوداء إلا أن الإثنين ينتميان إلى نوعين منفصلين، وينحدر النمس الأليف من نسل النمس الأوروبي، في حين أن النمس ذو الأقدام السوداء يكون دائما أسمر، مع الأقنعة والأقدام وطرف الذيل والأنف سوداء اللون، ويأتي النمس المنزلي في مجموعة متنوعة من الألوان وعادة ما يكون له أنف وردي.

 

وأدى التدجين إلى تغييرات أخرى في حيوانات النمس الأليفة، وفي حين أن النمس ذو الأقدام السوداء هو حيوان منفرد وليلي، فإن النمس المنزلي سوف يتواصل مع بعضه البعض ويتكيف مع جداول الإنسان، وفقد النمس الداجن الغرائز اللآزمة لمطاردة وبناء المستعمرات في البرية، حتى يتمكن من العيش فقط في الأسر.

مقالات مميزة