nav icon

14 من المعلومات الممتعة عن القطط المنزلية

القطط من الحيوانات الحساسة جدا، ويمكن ان تتأثر بالبيئة المحيطة بها مثل البشر، والقطط يمكن ان تصاب ببعض الامراض التي تشبه امراض الانسان، ولكن هل تعرف ان مخ القطط اكثر تعقيدا من مخ الكلاب ؟ وهل تعلم ان حاسة التذوق عند القطط تكاد تكون منعدمة تماما بسبب خلل جيني ؟ ، سوف نتناول اليوم بعض الحقائق المثيرة للاهتمام عن هذه القطط الاليفة الغامضة .

 

 

1- الحساسية لدى القطط مصدرها البشر :

هل القطط الخاصة بك لديها سعال في كثير من الاحيان ؟ فأنت ربما تلوم نفسك، ووفقا لدراسة أجريت في عام 2005، التي توضح ان الربو لدى القطط يؤثر على واحد من كل 200 فرد من القطط، وهذه النسبة في الارتفاع بفضل سلوك حياة الإنسان، وبما أن القطط غالبا ما يتم الاحتفاظ بها في داخل المنزل، فهي أكثر عرضة للالتهاب بسبب الهواء المليء بدخان السجائر، والمنازل المغبرة ، وقشرة الرأس البشرية، وحبوب اللقاح، وبسبب نفايات القطط، وفي حالات نادرة يمكن للبشر أن ينقل الأمراض مثل الانفلونزا إلى حيواناتهم الأليفة .

 

 

2- القطط لا تتأثر دائما بالنعناع البري (عشبة الهر) :

 تأثير النعناع على القطط

تأثير النعناع على القطط

 

في الواقع نصف القطط في العالم لا تستجيب على الاطلاق مع النعناع البري او عشبة الهر، بالرغم من ان النعناع البري له تأثير مهديء على القطط، إلا ان الحساسية الوراثية الخاصة بالقطط عن طريق غير الوالدين لديها فرصة واحدة من اثنتين من اجل التطور، واذا كانت الحساسية عن طريق الوالدين ترتفع نسبة التطور لتكون ثلاثة من اربع فرص .

 

 

3- القطط يمكن أن تعيش في الواقع مع الكلاب :

 علاقة القطط والكلاب

علاقة القطط والكلاب

 

بعض العلماء قد قالوا ان القطط والكلاب التي تعيش معا تسبب الهستيريا الجماعية، ولكن أظهرت دراسة أجريت عام 2008 أنه إذا تم إدخال الحيوانات وهي لا تزال صغيرة (ستة أشهر تقريبا) مع القطط، وبالنسبة للكلاب يكون عمرها سنة تقريبا، فإن الحيوانات والكلاب عندما تختلط مع القطط سوف تكون على ما يرام .

 

 

4- مخ القطط اكثر تعقيدا من مخ الكلاب :

 مخ القطط معقد جدا بخلاف الكلاب

مخ القطط معقد جدا بخلاف الكلاب

 

بالتأكيد مخ القطط صغير جدا وهو يمثل حوالي 9% فقط من كتلة الجسم، ووفقا لبعض الدراسات التي توضح ان مخ القطط لديها طيات سطحية مذهلة وهذه البنية تشبه مخ الانسان بنسبة 90%، والقشرة المخية التي هي جزء من المخ والمسؤولة عن معالجة المعلومات هي اكثر تعقيدا في القطط عن الكلاب، والقطط لديها 300 مليون خلية عصبية وهي اكثر من الخلايا العصبية الموجودة عند الكلاب التي تصل الى 160 مليون خلية عصبية، وبعض البحوث تشير إلى أن الكلاب أكثر ذكاء قليلا من القطط، ولكن قد يكون أصحاب القطط لهم رأي اخر مختلف في ذلك .

 

 

5- القطط البرية تتجول اكثر من القطط المنزلية الحرة :

هناك دراسة على 42 من القطط البرية والمنزلية والتي كان ترتدي اطواقا لاسلكية، واثبتت الدراسة ان القطط البرية تسافر لمسافات ابعد من القطط المنزلية الحرة، وان القطط البرية قد وصلت الى مسافة تبلغ 1351 فدان، بينما متوسط المسافة التي وصلت اليها القطط المنزلية 4.9 فدان فقط .

 

قد وجدت الدراسة ايضا ان القطط البرية اكثر نشاطا من القطط المنزلية التي قضت حوالي 97% من حياتها في النوم وانخفض لديها مستويات النشاط، ولم تقضي اكثر من 3% من حياتها في نشاط، بينما القطط البرية قضت اكثر من 14% من حياتها نشطة، وقال جيف هورن، وهو طالب دراسات عليا سابق في قسم الموارد الطبيعية انه يجب على القطط الغير مملوكة أن تجد الغذاء للبقاء على قيد الحياة، وأن نشاطها أكبر بكثير من القطط المملوكة طوال اليوم وعلى مدار العام، وخاصة في فصل الشتاء، وان هذه القطط الغير مملوكة يجب ان تبحث بجد للعثور على الغذاء لانتاج حرارة الجسم التى تحتاجها للبقاء على قيد الحياة .

 

 

6- بعض امراض القطط مشابهة لامراضنا :

 بعض امراض القطط تشبه امراض الانسان

بعض امراض القطط تشبه امراض الانسان

 

القطط هي عرضة لأكثر من 250 اضطراب وراثي، وكثير منهم مشابه للأمراض التي يحصل عليها البشر، ويمكن أن يسبب الخلل الوراثي في الحمض النووي عند القطط التهاب الشبكية الصباغي، وهو مرض يؤثر أيضا على 1 من كل 3500 شخص أمريكي، والفيروسات المناعية عند القطط هي فيروسات قريبة لفيروسات نقص المناعة البشرية، والقطط لديهم شكل خاص من مرض الزهايمر، وكما هو الحال بالنسبة لنا يمكن أن تصاب القطط بالسمنة في الواقع، فحوالي 55 % (حوالي 47 مليون) من القطط الأمريكية يعانون من زيادة الوزن أو السمنة .

 

 

7- بدأ ترويض القطط في الصين :

يعتقد ان القطط البرية الشرقية موطنها الاصلي غرب اسيا وافريقيا، وهم السلف الاساسي لجميع القطط الاليفة التي تعيش الآن في جميع انحاء العالم، وكان العلماء يعتقدون أن القطط كانت مستأنسة في مصر القديمة منذ حوالي 4000 سنة، ولكن الأبحاث الجديدة التي نشرت في عام 2013، تبين أن سلالة من القطط البرية كانت تعيش على مقربة من المزارعين في الصين قبل حوالي 5300 سنة، وتشير البيانات إلى أن القطط قد انجذبت الى القرى الزراعية القديمة عن طريق الحيوانات الصغيرة مثل القوارض التي كانت تعيش على الحبوب التي كانت يزرعها المزارعون، ونتائج هذه الدراسة تبين أن قرية كوانهوكون في الصين كانت مصدر غذاء القطط قبل 5300 سنة، والعلاقة بين البشر والقطط علاقة تبادل منفعة .

 

 

8- البقع لدى القطط تأتي من جين معين :

 الوان فراء القطط تأتي بسبب احد الجينات المعينة

الوان فراء القطط تأتي بسبب احد الجينات المعينة

 

العلماء لا يعرفون كيف جاءت القطط الكبيرة والصغيرة بأنماط البقع المميزة التى توجد على فرائها، ولكن كانت هناك دراسة أجريت في عام 2012 أشارت إلى جين وصفه العلماء باسم تقبيب، وكانت القطط ذات البقع لديها طفرات على نسختين من الجين، في حين ان القطط المخططة لا، واكتشفوا أيضا أن العلامات المنقوشة على الجسم تنجم عن اختلافات في جين آخر هو Edn3، ويتم التعبير عنه على مستويات عالية في خلايا الشعر الملونة الداكنة، ويعتقد العلماء أن في وقت مبكر من تطور القطط يؤسس الجين تقبيب نمط الخطوط أو نمط البقع من خلال تحديد مستوى Edn3 المقدمة في كل منطقة من الجلد .

 

 

9- ليس من الضروري ان تصدر القطط الخرخرة لأنها سعيدة :

بالتأكيد، القطط تصدرالخرخرة عندما تبدو أنها سعيدة، ولكنهم أيضا تصدر الخرخرة عند الولادة، والمرض، والاصابة، أو الاجهاد، والعلماء ليسوا متأكدين تماما لماذا، ولكن لديهم بعض الأفكار، يقول ليزلي ليونز، أستاذ مساعد في كلية الطب البيطري بجامعة كاليفورنيا في ديفيس ان القطط تخرخر خلال الاستنشاق والزفير مع نمط ثابت وتردد بين 25 و 150 هيرتز .

 

وقد أظهر العديد من المحققين أن الترددات الصوتية في هذا النطاق يمكن أن تحسن كثافة العظام وتعزيز الشفاء عند القطط، ولأن القطط قد تكيفت للحفاظ على الطاقة من خلال فترات طويلة من الراحة والنوم، فمن الممكن أن الخرخرة هي آلية تقلل الطاقة التي تحفز العضلات والعظام بدون فقد الكثير من الطاقة، ويمكن أن تساعد الخرخرة في الشفاء من خلل التنسج أو حالات هشاشة العظام التي هي أكثر شيوعا في الكلاب، ولذلك فمن المحتمل ان القطط تصدر الخرخرة من اجل التواصل وكمصدر للشفاء الذاتي .

 

 

10- القطط فعلا لا تستطيع ان تتذوق الاشياء الحلوة :

القطط لا تثار بالاشياء الحلوة بسبب وجود خلل في الجينات التي هي مشفرة لاستقبال الطعم الحلو في الثدييات، والمستقبلات تحتوي على اثنين من وحدات فرعية للبروتين وهما T1R2 و T1R3، والخلل يحدث على البروتين T1R2 في القطط المحلية، وكذلك في الفهود والنمور .

 

 

11- تعطيل روتين القطط يجعلها مريضة :

حتى القطط الصحية يمكن أن تظهر أعراض المرض بما في ذلك الذهاب إلى الحمام خارج صندوق النفايات، والتقيؤ، وانخفاض الشهية إذا كان هناك تغيير في روتينها اليومي وهذا وفقا لدراسة نشرت في 1 يناير 2011 في المجلة الأمريكية جمعية الطب البيطري .

 

 

12- القطط تعرف بالضبط كيف تحصل على ما تريد من اصحابها :

وفقا لدراسة اجريت عام 2009، والتي توضح ان القطط تفعل ذلك عن طريق محاكاة الأطفال عن طريق البكاء، فالقطط في حاجة إلى الغذاء سوف تصدر صرخة ملحة أو صوت المواء في نطاق تردد بين (220-520) هيرتز بينما صوت الخرخرة في تردد أقل من ذلك، ويبكي الأطفال أيضا في هذا النطاق الترددي (عادة ما بين 300 و 600 هرتز)، ويجد البشر صعوبة في تجاهلهم .

 

سلوك مزعج آخر هو أن القطط تستخدم للحصول على ما تريد سلوك يجمع بين الحركة السريعة والفرك على سيقان أصحابها أثناء سيرهم من اجل الحصول على الغذاء، ويقول ديلارا جوسكيل باري خبير سلوك القطط أن القطط هي بالتأكيد لا تربى مثل بعض الكلاب، فإنها تتعلم كيفية توجيه السلوك البشري والحركة .

 

 

13- هناك سبب لشرب القطط الماء من خلال كفوفهم :

هذا في الاساس مسألة تفضيل، وقال الخبراء ان بعض القطط تفضل شرب الماء من كفوفهم باللعق بدلا من شرب الماء من الاناء اذا كانوا لا يحبون شكل اناء الماء، ويمكن ايضا ان يكون مستوى الماء في الاناء ليس على المستوي المطلوب تماما، ويمكن ان تفعل القطط ذلك لسبب بسيط جدا، وهو ان خدش الماء يسبب تموجات على السطح ملفت للانتباه .

 

 

14- تقضي القطط وقتا كبيرا في تنظيف نفسها :

القطط تحب تنظيف نفسها بنفسها

القطط تحب تنظيف نفسها بنفسها

 

تنظيف القطط نفسها ليس مثير للدهشة، ولكن القطط تقضي الكثير من الوقت في تنظيف نفسها، حيث ان القطط تقضي حوالي من (30-50)% من النهار في عملية التنظيف، والتنظيف الذاتي للقطط له عدة فوائد، فهو يساعد القطط على الاسترخاء، وينشط الدورة الدموية، ويحافظ عليها نظيفة من الروائح التي قد تجذب الطفيليات .

مقالات مميزة