عادات وتقاليد إقليم كتالونيا الأسباني

كتالونيا التي تعد من أجمل بقاع العالم، شهدت تاريخًا مليئًا بمحاولات الاستقلال والحفاظ على الهوية، ومازالت حتى الآن تجاهد حتى تستطيع إنهاء النزاع منتصرة باستقلالها ، وعلى الرغم من هذا التاريخ الحافل إلا أن كتالونيا لم تفقد سحرها يومًا .. ويقع إقليم كتالونيا في منطقة شمال شرق أسبانيا ، تحدها من الشمال فرنسا وأندورا، ومن الجنوب منطقة بلنسية، ومن الشرق البحر الأبيض المتوسط، ومن الغرب منطقة أراغون، وكتالونيا هي سادس أكبر منطقة من حيث المساحة في أسبانيا ، وعاصمتها هي برشلونة..

 

 

تاريخ إقليم كتالونيا :
شملت كتالونيا تاريخيًا فالنسيا ، وأندورا ، وجزر الباليار، والقسم الفرنسي أو ما يسمى بالمقاطعة، ومازال يمكنك العثور على المتحدثين باللغة الكتالونية في هذه المناطق، وبعد قرون من الحكم الأجنبي ، أصبحت كتالونيا كيانًا سياسيًا مستقلًا في عام 988 ميلاديًا ، واتحت مع مملكة أراغون عام 1137 ، وقد أنشأت المنطقتان معًا إمبراطورية امتدت في النهاية إلى سردينيا ونابولي وصقلية واليونان، وبعد زواج الملك فرديناند والملكة إيزابيلا في القرن الخامس عشر ، اتحدت مملكتا أراغون وكتالونيا، وبعد هذا الاتحاد ، ناضل الكتالونيون لقرون للحفاظ على هويتهم السياسية والثقافية.

 

وبحلول القرن التاسع عشر ، أصبح إقليم كتالونيا قوة اقتصادية رئيسية في أسبانيا بسبب التجارة والتصنيع ، وظلت واحدة من أغنى المناطق في أسبانيا وأكثرها تطورًا ، وقد جذبت أعدادًا كبيرة من المهاجرين من الجنوب طوال القرن العشرين ، وخلال سنوات ديكتاتورية حكم فرانشيسكو فرانكو (1939 - 1975) ، تم قمع كل الخارجين على القانون، وفي عام 1979 ، أصبح إقليم كتالونيا منطقة تتمتع بالحكم الذاتي وعاصمتها في برشلونة ، وفي عام 1992 ، اكتسبت الأضواء الدولية باعتبارها مضيفة للألعاب الأولمبية الصيفية.

 

 

الموقع وعدد السكان :
تقع كتالونيا في الزاوية الشمالية الشرقية لأسبانيا ، وهي تقريبًا بحجم ولاية مريلاند ، ويحدها من الشمال جبال بيرينيه، و من الشرق والجنوب البحر الأبيض المتوسط ، أما في الجنوب الغربي فهي محاطة من فالنسيا ، ومن الغرب من أراغون، وتهيمن جبال البيرينيه على المنطقة ، وينقسم إقليم كتالونيا إلى أربع مقاطعات إدارية وهم : ليدا وجيرونا وبرشلونة وتاراغونا، والمنطقة الخامسة داخل كتالونيا هي أندورا ، وهي بلدة صغيرة تحكمها فرنسا وأسبانيا.

 

يبلغ عدد سكان إقليم كتالونيا حوالي 6 ملايين نسمة ، أي ما يقرب من 15٪ من إجمالي سكان أسبانيا، ويرجع جزء كبير من النمو السكاني في المنطقة إلى الهجرة، فهناك أكثر من 25 % من سكان كتالونيا يعيشون في برشلونة.

 

عادات وتقاليد إقليم كتالونيا

 

اللغة في إقليم كتالونيا :
تعتبر اللغة الكتالونية هي اللغة الرسمية لكتالونيا، ويتحدثون بها أيضًا في فالنسيا ، وأندورا ، وجزر الباليار ، وهي لغة رومانسية مثل اللغة الفرنسية والإيطالية والإسبانية ، وقد تم قمع اللغة الكتالونية من قِبل نظام فرانكو من أواخر 1930 إلى منتصف 1970، مثل غيرها من اللغات الإقليمية في أسبانيا ، بينما الآن فيمكن سماع اللغة الكتالونية على التلفزيون والراديو ويتم تدريسها في المدارس، وتتم طباعة علامات الطريق في كتالونيا باللغة القشتالية واللغة الوطنية .

 

 

الدين في إقليم كتالونيا :
غالبية الكتالونيين، مثل معظم الناس في أسبانيا ، هم من الروم الكاثوليك، ومع ذلك فهناك تناقص في دور الدين في حياة الكثيرين في المنطقة، وهذا يرجع إلى التصنيع والتحديث من إقليم كتالونيا ، فضلًا عن التأثيرات الثقافية الخارجية . وتشمل الأقليات الدينية البروتستانت والمسيحيين الإنجيليين واليهود.

 

عادات وتقاليد إقليم كتالونيا

 

الحياة الاجتماعية في إقليم كتالونيا :
يمتلك الكتالونيين سمعة طيبة لأنهم يعملون بجد ، كما أنهم طموحين ومحافظين ، ويميلون إلى اعتبار أنفسهم أوروبيين وليس أسبان، فيقضون وقتًا طفيفًا في أجزاء أخرى من أسبانيا ، بينما يفضلون قضاء الإجازة سواء في منطقتهم أو في الخارج في فرنسا أو إيطاليا أو إنجلترا.

 

وقد لعبت المصالح الاقتصادية تقليديًا دورًا مهمًا في الريف ، ويتضح ذلك في بعض الزيجات الحضرية ، فحسب العرف يرث ابن واحد جميع ممتلكات الأسرة. وفي المدن تتكون الأسرة من الآباء والأطفال، أما في الريف فقد تشمل العائلة الأجداد وكذلك العمات والأعمام، وللرجال دور محدود في تربية الأطفال ، لأنها في المقام الأول مسؤولية الأم والأقارب أو المربيات.

 

 

ظروف المعيشة في إقليم كتالونيا :
غالبًا ما تضم المنازل في شمال إقليم كتالونيا عائلات كبيرة فوق الطابق الأول الذي يُستخدم كحظيرة أو كمنطقة تخزين، وتقليديًا ، يتم الجمع بين المنازل وأماكن العمل الكتالونية في مبنى واحد ، ولكن أصبح هذا النوع من الترتيب أقل شيوعًا مع التحضر وانتشار المباني السكنية متعددة الطوابق.

 

عادات وتقاليد إقليم كتالونيا

 

التعليم في إقليم كتالونيا :
يتلقى الأطفال الكتالونيون - مثل الأطفال الأسبان الآخرين - التعليم المجاني المطلوب بين سن السادسة والرابعة عشرة ، ثم يبدأ الكثير من الطلاب دورة دراسة لمدة ثلاث سنوات وهي شهادة البكالوريا ، وبعد ذلك يمكنهم اختيار سنة واحدة من الدراسة التحضيرية للكلية أو التدريب المهني، ويذكر أن الكنيسة الكاثوليكية قد سيطرت على المدارس في إقليم كتالونيا حتى سبعينيات القرن العشرين.

 

 

التراث الثقافي في إقليم كتالونيا :
تشتهر كتالونيا بشكل خاص في الفن والعمارة ،ويظهر ذلك جليًا في فترتين منفصلتين وهي فترة الرومانسيك ، والفترة الحداثية ، وكانت هذه المنطقة تحتوي على حوالي 2000 مبنى خلال الفترة الرومانية، كما ازدهرت بعدها، وفي مطلع القرن العشرين انتشر الطراز الحديث الذي اشتهر به المهندسين المعماريين بما في ذلك أنتوني غاودي، جوسيب بويغ ، إي كادافالش، ولويس دومينيك ، ومن بين الرسامين الكبار الذين أسهموا في هذه النهضة الفنية بابلو بيكاسو وجوان ميرو وسلفادور دالي.

 

 

الملابس في إقليم كتالونيا :
يرتدي الكتالونيون ملابس عصرية على النمط الغربي، وتميل أذواقهم إلى أن تكون أكثر محافظة من أذواق جيرانهم في مناطق أخرى، ويرتدي الذكور زي تقليدي مميز ، بينما تفضل النساء أن ترتدي أعمال دانتيل مفصلة باللونين الأسود والأبيض.

 

عادات وتقاليد إقليم كتالونيا

 

الطعام في إقليم كتالونيا :
يتميز إقليم كتالونيا بتقاليد طهي غنية، فكتاب الطبخ الأسباني هو الأقدم في الوجود وقد كتب باللغة الكتالونية في القرن الرابع عشر ، ويتم طهي اللحوم والنقانق مع الخضار، ثم يتم تقديم المرق مع المكرونة ، كما أن الكتالونيون مولعون بالفطر، وهناك حوالي ستة أنواع من الأصناف الصالحة للأكل تنمو في وطنهم.

 

 

التوظيف في إقليم كتالونيا :
يعمل حوالي 10 % من العاملين في قطاع العمل الكتالوني في الزراعة ، ويتم تنفيذ الكثير من الأعمال الزراعية على القطع الصغيرة المملوكة للعائلة، ويقوموا بزرع الفواكه والخضروات وتربية الحيوانات ، بما في ذلك الماشية والخنازير والأغنام. كما يعمل حوالي 45 % في الصناعة، وبعد إقليم كتالونيا واحد من أكبر خمس مناطق صناعية في أوروبا ، حيث بدأ التصنيع الكتالوني بإنتاج المنسوجات في القرن التاسع عشر، وتشمل الصناعات الهامة الأخرى المواد الكيميائية والجلود ومواد البناء والسيارات والأجهزة المنزلية. بينما يعمل ال 45 % المتبقيين في قطاع الخدمات (أي الوظائف التي تخدم الجمهور بشكل مباشر)، ويذكر أن كتالونيا تتمتع بنشاطات سياحية مزدهرة .

 

 

الرياضة في إقليم كتالونيا :
تعتبر كرة القدم هي أشهر رياضة تشاركية في إقليم كتالونيا، ويُعد صيد الأسماك والإبحار والمشي لمسافات طويلة أو التسلق في جبال البيرينيه من الأنشطة الأخرى المفضلة في الهواء الطلق ، وتشمل الرياضات الشتوية رياضة التزلج الإسكندنافية والتزلج الريفي على الثلج والتزحلق على الجليد وهوكي الجليد، كما يتم لعب الإسكواش والتنس والجولف على نطاق واسع ، وكما ذكرنا من قبل أقيمت الألعاب الأولمبية الصيفية عام 1992 في برشلونة.

 

 

مشاكل إقليم كتالونيا الاجتماعية :
تعتبر منطقة كتالونيا هي الأكثر ازدهارًا في أسبانيا ، وقد نجت كتالونيا من العديد من المشاكل الاجتماعية كما استطاعت الحفاظ على الهوية الثقافية والاستقلال، ولكن بنية الأسرة الكتالونية قد ضعفت في عقود ما بعد الحرب، كما أدت الهجرة إلى المنطقة إلى وجود تمييز اجتماعي وثقافي.

مقالات مميزة