10 معلومات مدهشة عن الأفيال بالصور

عدد قليل من الحيوانات على الأرض قد تم الاهتمام بها والتحدث عنها، وواحدة من هذه الحيوانات هي الأفيال، وسواء كانت الأفيال أفريقية أو أسيوية فإن عالم الأفيال ملئ بالأسرار، بدءا من أنواع الأفيال، وكيفية إستخدام هذه الحيوانات الرائعة لخرطومها إلى كيفية قيام الإناث بحمل صغارها لمدة عامين تقريبا، وكيف تستخدم الأفيال تبديد حرارة الجسم الزائدة من خلال آذانهم، ولكن هل تعلم أن الأفيال من أذكى الحيوانات ؟ وهل تعلم أن إناث الأفيال هي من تقود القطيع ؟

 

 

10- هناك 3 أنواع مختلفة من الأفيال :

الأفيال

هناك ثلاث أنواع من الأفيال حول العالم وهي فيل الأدغال الأفريقي، وفيل الغابات الأفريقي، والفيل الآسيوي، والأفيال الإفريقية أكبر بكثير من الأفيال الآسيوية، فالذكور كاملة النمو تقارب ستة أو سبعة أطنان (مما يجعلها أكبر ثدييات الأرض)، مقارنة بأربعة أو خمسة أطنان فقط للأفيال الآسيوية، بالمناسبة، كان فيل الغابات الأفريقي يعتبر ذات يوم نوعا فرعيا من الفيل الأفريقي، لكن التحليل الوراثي يظهر أن هذين الفيلين قد انحرفا عن بعضهما البعض في أي مكان من 2 إلى 7 ملايين سنة مضت.

 

 

9- خرطوم الأفيال هو أداة متعدد الأغراض :

الأفيال

إلى جانب حجم الأفيال الهائل، فإن أبرز شيء في الأفيال هو خرطومها، وهو في الأساس أنف ممدود للغاية وشفة عليا، وتستخدم الأفيال خرطومها ليس فقط للتنفس والشم والأكل، ولكن للإمساك بأغصان الأشجار، والتقاط الأشياء التي يصل وزنها إلى 317 كيلوجرام، وتربط على الأفيال الأخرى بحب وود، وتحفر الأفيال بخرطومها أيضا بحثا عن المياه الخفية، وللاستحمام، ويحتوي خرطوم الأفيال على أكثر من 100000 حزمة من الألياف العضلية، والتي يمكن أن تجعلها أداة دقيقة بشكل مدهش، على سبيل المثال، يمكن أن تستخدم الأفيال خرطومها لتقشير الفول السوداني دون إتلاف النواة الموجودة داخلها، أو لمسح الحطام من عينيها أو أجزاء أخرى من جسدها.

 

 

8- آذان الأفيال تساعدها على تبديد الحرارة :

الأفيال

بالنظر إلى حجم الأفيال الهائل، والمناخات الحارة الرطبة التي تعيش فيها، فمن المنطقي أن الأفيال قد تطورت بطريقة لتبديد الحرارة الزائدة، ولا يمكن لفيل أن يرفرف بأذنيه ليجعل نفسه يطير، ولكن المساحة الكبيرة من أذنيه محاطة بشبكة كثيفة من الأوعية الدموية، التي تنقل الحرارة إلى البيئة المحيطة وبالتالي تساعد على تبريد جلده السميك تحت أشعة الشمس الحارقة، وليس من المستغرب أن تنقل آذان الأفيال الكبيرة ميزة تطورية أخرى في الظروف المثالية، حيث أن الأفيال الأفريقية أو الآسيوية تستطيع أن تسمع نداء أحد الرعاة من أكثر من خمسة أميال، بالإضافة إلى الحيوانات المفترسة التي قد تهدد الصغار أو القطيع.

 

 

7- الأفيال من الحيوانات الذكية للغاية :

الأفيال

بالأرقام المطلقة، تحتوي الأفيال البالغة على مخ هائل يصل إلى 5 كيلوجرام للذكور كاملة النمو، مقارنة بأربعة رطل، كحد أقصى بالنسبة للإنسان المتوسط (من الناحية النسبية، على الرغم من أن مخ الأفيال أصغر كثيرا مقارنة بحجم الجسم الكلي)، ولا يمكن للأفيال فقط إستخدام الأدوات البدائية بخرطومها، ولكنها أيضا تعرض درجة عالية من الوعي الذاتي (على سبيل المثال، التعرف على نفسها في المرايا) والتعاطف مع أعضاء القطيع الآخرين، وحتى أن بعض الأفيال شوهدت وهي تربط برفق عظام أصحابها المتوفين، على الرغم من أن علماء الطبيعة يختلفون فيما إذا كان هذا يدل على وعي بدائي بمفهوم الموت (بالمناسبة، على الرغم من الأسطورة الحضرية تشير إلى أن هناك القليل من الأدلة المثيرة للدهشة أن الأفيال لديها ذكريات أفضل من غيرها من الثدييات).

 

 

6- تهيمن الإناث على قطعان الأفيال :

الأفيال

طورت الأفيال بنية إجتماعية فريدة من نوعها، وفي الأساس، يعيش الذكور والإناث بشكل منفصل تماما، ولا يتم ربطهم إلا لفترة قصيرة خلال موسم التزاوج، وتتجمع ثلاث أو أربع من الإناث، جنبا إلى جنب مع صغارهن، في قطعان تصل إلى أكثر من عشرة أعضاء أو نحو ذلك، في حين يعيش الذكور إما بمفردهم أو يشكلون قطعان أصغر مع ذكور آخرين (تتجمع الذكور أفيال الأدغال الأفريقية أحيانا في مجموعات أكثر من 100 عضو)، ولدى قطعان الإناث هيكل أمومي، حيث يتبع الأعضاء زمام الأم، وعندما تموت هذه الأم المسنة، يتم أخذ مكانها بواسطة ابنتها الكبرى، كما هو الحال مع البشر (على الأقل معظم الوقت)، فإن الأمهات ذوي الخبرة يشتهرون بحكمتهم، مما يؤدي إلى إبعاد قطعان الأفيال عن الأخطار المحتملة (مثل الحرائق أو الفيضانات) ونحو مصادر الغذاء الوفير والمأوى.

 

 

5- حمل الأفيال يستمر ما يقرب من عامين :

الأفيال

في عمر 22 شهرا، تتمتع الأفيال الأفريقية بأطول فترة حمل من الثدييات الأرضية الأخرى، وعادة ما يتعين عليهم الإنتظار لمدة أربع أو خمس سنوات على الأقل لأي حمل أخر، بالنظر إلى فترات الولادة الطويلة للغاية للأفيال (والتي تسمح لهم بالعناية المركزة بنسل واحد في المرة الواحدة)، وما يعنيه هذا من الناحية العملية، هو أن يستغرق الأمر وقتا طويلا بشكل غير عادي لمجموعات الأفيال المهددة لتجديد نفسها، مما يجعل هذه الثدييات معرضة بشكل خاص للصد بدون إذن من قبل البشر من أجل العاج.

 

 

4- تطور الأفيال على مدار 50 مليون عام :

الأفيال

كانت الأفيال وأسلافها أكثر شيوعا مما هي عليه اليوم، وبقدر ما نستطيع أن نستنتج من الأدلة الأحفورية، كان السلف النهائي لجميع الأفيال هو الفوسفاتريوم الصغير الذي يشبه الخنازير، والذي عاش في شمال إفريقيا قبل حوالي 50 مليون عام، وبعد مضي أكثر من عشرة ملايين عام، في عهد عصر الإيوسين المتأخر، كانت أكثر بروزا مثل الفيوميا والباريتيريوم، وتميزت بعض فروع عائلة الأفيال بأنيابها السفلية الشبيهة بالملعقة، وكان العصر الذهبي للسلالة هو العصر البليستوسيني، قبل مليون عام، عندما تجول ماستودون أمريكا الشمالية و والماموث في الامتدادات الشمالية لأمريكا الشمالية وأوراسيا، ومن الغريب اليوم، أن أقرب أقارب الأفيال الأحياء هم أبقار البحر وخراف البحر.

 

 

3- الأفيال هي مكونات حاسمة للنظم الإيكولوجية :

الأفيال

الأفيال لها تأثير كبير على موائلها من خلال إقتلاع الأشجار ووطء الأرض بالأقدام، وحتى توسيع الثقوب المائية عمدا حتى يتمكنوا من أخذ حمامات مريحة، ولا تفيد هذه السلوكيات الأفيال نفسها فحسب، ولكنها تستفيد أيضا من الحيوانات الأخرى التي تستفيد من هذه التغييرات البيئية (على سبيل المثال، من المعروف أن الأفيال الإفريقية تقوم بحفر الكهوف على جانبي جبل إلغون، على الحدود بين كينيا وأوغندا، والتي أصبحت حينها تستخدم كملجأ بواسطة الخفافيش والحشرات والثدييات الأصغر)، وعلى الطرف الآخر، عندما تأكل الأفيال في مكان ما وتتغوط في مكان آخر، فإنها تعمل على نشر البذور، وستواجه العديد من النباتات والأشجار والشجيرات وقتا عصيبا إذا لم تظهر بذورها على قوائم الأفيال الغذائية.

 

 

2- الأفيال كانت الدبابات شيرمان في الحرب القديمة :

الأفيال

لا يوجد شيء مثل الأفيال الذي يبلغ وزنها خمسة أطنان، وقد تم تزيينه بدروع متقنة وأنيابه مغطاة برماح نحاسية لإلهام الخوف في العدو أو على الأقل، لم يكن هناك شيء مثل ذلك منذ أكثر من ألفي عام، عندما كانت الممالك الهند وبلاد فارس وضعت الأفيال في جيوشهم، ووصل إنتشار الأفيال قديما في الحرب إلى ذروتها حوالي 400 حتي 300 قبل الميلاد، وسار مع الجنرال القرطاجي هانيبال، الذي حاول غزو روما عبر جبال الألب في عام 217 قبل الميلاد، وبعد ذلك، كانت الأفيال في الغالب غير مؤيدة للحضارات الكلاسيكية في حوض البحر الأبيض المتوسط، ولكن استمر استخدامها من قبل مختلف أمراء الحرب الهنود والآسيويين، وجاءت عقدة الموت الحقيقية للأفيال المدرعة في أواخر القرن الخامس عشر عندما سقطت رصاصة مدفع في موقع جيد يمكن أن تسقط بسهولة ثورا هائجا.

 

 

1- لا تزال الأفيال معرضة للخطر بسبب تجارة العاج :

الأفيال

في حين أن الأفيال تتعرض لنفس الضغوط البيئية التي تتعرض لها الحيوانات الأخرى من التلوث وتدمير الموائل والتعدي من قبل الحضارة الإنسانية فهي معرضة بشكل خاص للصيادين، الذين يقدرون هذه الثدييات بسبب العاج المتضمن في أنيابهم، وفي عام 1990، أدى الحظر العالمي المفروض على تجارة العاج إلى إنتعاش بعض سكان الأفيال الأفارقة، لكن الصيادين في إفريقيا واصلوا تحدي القانون، وهي قضية سيئة السمعة تتمثل في ذبح أكثر من 600 فيل في الكاميرون من قبل غزاة من دولة تشاد المجاورة ، وأحد التطورات الإيجابية هو القرار الأخير الذي إتخذته الصين بحظر استيراد وتصدير العاج، وهذا لم يقضي بشكل كامل على الصيد الجائر من قبل تجار العاج الذين لا يرحمون، لكنه ساعد بالتأكيد.

مقالات مميزة