nav icon

ما هي مدة حمل الزرافة ؟

تتجول الزرافة الطويلة الرشيقة في مناطق السافانا والمناطق المفتوحة في إفريقيا، فهي أطول الحيوانات البرية بلاشك، وهناك تسعة أنواع من الزرافة، ولكل منها نمط معطف مرقط مميز، وتلد إناث الزرافة في البداية في عمر 6 سنوات فما فوق، في حين أن الذكور لا تبدأ في التكاثر حتى حوالي سن السابعة، وتعيش الزرافة في البرية حوالي 15 سنة، في حين أن الزرافة في الأسر تعيش غالبا إلى سن 25 عاما أو أكثر، والسؤال الذي يطرحه البعض متى تلد الزرافة؟ أي ما هي مدة حمل هذا الحيوان العملاق؟ ... هذا ما سنعرفه من خلال المقال التالي

 

 

تكاثر الزرافة :

الزرافة

الزرافة على عكس العديد من أنواع الثدييات الأخرى، حيث تتزاوج الزرافة في أي وقت من السنة، وبالرغم من أن موسم التزاوج يختلف بإختلاف توافر الغذاء، إلا أنه عادة ما يحدث التزاوج خلال موسم الأمطار حتى يصل صغير الزرافة أثناء الطقس الجاف، وقبل التزاوج تخرج الزرافة البول الذي يشمه الذكور، وإذا أخبره أنفه بأن الأنثى مستعدة للتزاوج، فسوف يلعق ذيلها ويحدث التزاوج.

 

 

مدة حمل الزرافة :

الزرافة

حمل الزرافة يمكن أن يتراوح ما بين (14-15) شهرا، أو حوالي ما بين (453-464) يوما، والحمل لدى الزرافة من أطول فترات الحمل في المملكة الحيوانية، وتلد الزرافة عادة صغير واحد في كل مرة، على الرغم من أن التوائم تولد من حين لآخر، ولأن فترة الحمل طويلة جدا، فإن الزرافة لن تلد طفلا آخر لمدة 16 شهرا أو أكثر.

 

 

صغير الزرافة :

الزرافة

تحمل أجناس الزرافة نفس الأسماء التي تحملها الماشية، حيث أن إناث الزرافة تسمى البقرة، والذكر تسمى الثور، وصغير الزرافة يسمى العجل، وإناث الزرافة تلد العجل أو الصغير واقفة، ويقع الصغير على الأرض بعنف من مسافة كبيرة وهذا يساعده على تفجير الكيس الأمنيوسي للولادة، ويبلغ طول صغير الزرافة أو العجل حوالي 6 أقدام عند الولادة، وتكون الذكور أكبر من الإناث، وتلد الأبقار أو الإناث في أرض الولادة، حيث تعود إلى أطفالها، وغالبا ما يكون المكان نفسه الذي ولدوا فيه في الأصل، حيث تعود الأمهات من الزراف في القطيع موسم بعد موسم.

 

 

تربية صغار الزرافة :

الزرافة

إناث الزرافة تربي عجولها لمدة تصل إلى سنة، وعندما يبلغ عمرها حوالي 4 أشهر، تبدأ صغار الزرافة بتناول أوراق الشجر، وبما أن الزرافة هي من الحيوانات المجترة، أي أنها من الحيوانات التي تحتوي على معدة تتكون من أربع حجرات، فمع تناول المواد الصلبة تبدأ عملية الإجترار، والتي تتضمن مضغ الطعام المجتر، وتبقى الذكور الصغيرة مع أمهاتها حتى تبلغ 15 شهرا، بينما تبقى الإناث مع أمهاتها حتى يبلغن عاما ونصف، وفي حين تنضم الذكور إلى قطعان أخرى من الذكور المراهقين، إلا أن الإناث تميل إلى البقاء في قطيعها العائلي.

مقالات مميزة