nav icon

ماذا تعرف عن عادات وتقاليد الغجر ؟

نشأت جماعة الغجر في الهند، وبحلول القرن الحادي عشر الميلادي، كانوا موجودين في منطقة تسمى غوجارات، فيما كان يعرف آنذاك باسم اتحاد راجبوت، وتنتمي مجموعة تسمى دوم إلى الشعوب الأصلية في الهند ولكنها تبنت الديانة الهندوسية ولغة آرية هندية مشتقة من السنسكريتية وبعض مجموعات من دوم كانوا الفنانين البدو والحرفيين.

 

وفي القرن العاشر، نشأت مملكة إسلامية فيما يعرف الآن بأفغانستان، وعاصمتها غاثني، وفي عام 1017، شن حاكمها، محمود غزنة، سلسلة من الغارات الضخمة على الهند، ودخل هو والحكام المتعاقبين الهند، ونهبوا وذبحوا الناس وحملوا الآلاف من العبيد، ووضعوا النفايات في الريف وقاوم الراجبوت، حيث تشردت مجموعات من الناس أو أجبروا على الخروج من المناطق المقفرة، وفي وقت ما خلال القرن الحادي عشر، شق أسلاف الغجر طريقهم إلى وادي إندوس الأعلى من جرجارا و قضوا بعض الوقت في هذه المنطقة.

 

ثم غادر أجداد الغجر الهند ودخلوا شمال غرب الصين، ومن هناك اتبعوا طرق التجارة القديمة التي قادتهم إلى بلاد فارس، ثم عبر جورجيا الجنوبية وأرمينيا وأخيراً إلى الإمبراطورية البيزنطية، من العاصمة البيزنطية، القسطنطينية (إسطنبول الآن)، وصلوا إلى رومانيا بحلول القرن الرابع عشر على الأقل وبقيت بعض المجموعات في رومانيا، لكن العديد منهم انتقلوا وسافروا غربًا وشرقًا، وبحلول نهاية القرن الخامس عشر، كان يمكن العثور على روما في أقصى الغرب مثل الجزر البريطانية وإسبانيا والشرق الأقصى مثل بولندا وليتوانيا، وفي مرحلة ما أثناء هجرتهم من الهند، يعتقد العلماء أن اسمهم الأصلي دوم أو دومبا في صيغة الجمع، وقد تغير إلى روم والروما.

 

موقع شعب الغجر :
منذ القرن الخامس عشر، كان الغجر من السكان الإثنين المشتتين في أوروبا، وتم استعباد روما في الأمارات الناطقة باللغة الرومانية، بما في ذلك لاحقًا ترانسيلفانيا، وبعد تحريرهم عام 1864، شق العديد منهم طريقهم إلى أوروبا الوسطى والغربية ومنطقة البلقان، ووصلوا في النهاية إلى أمريكا الشمالية والوسطى والجنوبية بحلول التسعينيات من القرن التاسع عشر، وفي أوروبا الغربية، بسبب الإضطهاد في معظم البلدان، اضطر الغجر إلى الترحال، وقامت السلطات الإستعمارية بترحيل شعب الغجر أو نقلهم إلى مستعمراتهم في إفريقيا وجزر الهند الغربية والأمريكتين وأستراليا، وهاجر الغجر من العديد من المجموعات مؤخرًا من أوروبا إلى الأمريكتين وأستراليا ونيوزيلندا وإفريقيا وأماكن أخرى.

 

عدات وتقاليد الغجر

 

لغة شعب الغجر :
لغة شعب الغجر ترتبط بعضها بأسماء مختلفة ولديها العديد من اللهجات المختلفة مثل رومينوس (في ويلز)، أو كالي (في فنلندا)، أو كالو (في إسبانيا)، لدى لغة شعب الغجر قواعدها الفريدة الخاصة بها، بدلاً من اعتمادها على قواعد اللغة في البلد الذي يعيشون فيها المتحدثون بها، ويستخدم شعب الغجر العديد من التعبيرات الإصطلاحية والأمثال والأقوال، غالبًا مع الصفات المجازية وهذا الموقف يجعل من الصعب كتابة قواميس اللغة الرومانية مع ما يعادلها من كلمة لكلمة، وعادةً ما يستخدم شعب الغجر أسماء مسيحية مثل أسماء الأشخاص من حولهم، مثل ميلانو أو يانكو أو زلاتشو للرجال، ومارا أو تينكا أو بافلينا للنساء.

 

دين شعب الغجر :
معتقدات شعب الغجر الدينية متجذرة في الهندوسية، ويؤمن الغجر بتوازن عالمي يسمى كونتاري، فكل شيء يجب أن يكون في مكانه الطبيعي مثلا الطيور تطير وتسبح الأسماك، وهكذا، فإن الدجاجات التي لا تطير، تعتبر غير متوازنة مثلها مثل الضفادع التي يمكن أن تدخل الماء وتمشي أيضًا على الأرض، لهذا السبب، فلا يتناول شعب الغجر تقليديًا بيض الدجاج ويتجنبون الضفادع، ويعتقد الغجر أيضًا أنه من الممكن أن يصبحوا ملوثين بعدة طرق، بما في ذلك كسر المحرمات التي تشمل النصفين العلوي والسفلي من الجسم، وكبار السن هم القادة الروحيين، ولا توجد كهنة أو كنائس أو أتباع طائفة معينة، إلا طائفة الغجر الخمسينية، وهم أقلية صغيرة وجديدة، ومازال الغجر يمارسون عبادة إله من خلال قرين أنثى، وبينما يعبد الغجر الإله المسيحي، نجد إنهم يصلون إليه من خلال السيدة العذراء أو القديسة آن.

 

عطلات شعب الغجر الرئيسية :
يحتفل الغجر بعطلة مختلف البلدان التي يعيشون فيها، ويحتفل شعب الغجر بالعديد من المجموعات الأخرى بعيد الميلاد (25 ديسمبر) وعيد الفصح (مارس أو أبريل)، وفي رومانيا، هناك عطلات تحيي ذكرى تحرير عبيد الغجر، وفي البلدان الإسلامية، غالباً ما يحتفل شعب الغجر بالعطلات الدينية الإسلامية.

 

علاقات شعب الغجر :
عندما يصل ضيف، سيقول المضيف له "أهلاً لقد أرسلك الله" ويجب أيضًا تقديم الطعام والشراب للضيف أو الضيوف، والتحية المعتادة لدى شعب الغجر هي المصافحة، رغم أن رجال الغجر غالباً ما يحتضنون الأقارب والأصدقاء المقربين ويقبلونهم على الخد، والنساء أيضا يقومون بالإحتضان والقبلات عندما يجتمعون، وعندما يتم زيارة العائلة أو الأصدقاء، فإن المضيف يقدم في كثير من الأحيان الترفيه ويسأل أبنائه لتشغيل الموسيقى وابنته الكبرى تقوم بالرقص، ويجب على النساء أن يرتدين ملابس متواضعة امام الضيوف، وفي التجمعات الجماعية، وتختلف لغة الجسد في الغجر في بلدان مختلفة، ولكن معظم الغجر معبرين للغاية ومندفعين، ويستفيدون من الإيماءات، ويستخدمون أيديهم عند التحدث، والغمز، وإلتقاط أصابعهم، والإنغماس في التقليد، وعند التحدث عن شخص آخر، سوف يقلدون صوته أو سلوكياته.

 

والأعتقاد المركزي بشأن النظافة ينطوي على نصفي الجسم العلوي والسفلي، والغجر لا يستحم ولكن الإستحمام يقف عند الجزء العلوي فقط، لأن الجزء السفلي من الجسم يعتبر عامل تلوث، ويعتبرون الجسم فوق الخصر نظيفًا، والرأس هو أنظف وأنقى منطقة على الإطلاق ويجب غسل الملابس التي يتم ارتداؤها فوق الخصر بشكل منفصل عن الملابس التي يتم ارتداؤها أسفل الخصر، وأيضًا، لا يمكن غسل ملابس الرجال بملابس النساء، ويغسل الغجر أيديهم باستمرار بعد لمس أحذيتهم أو مقابض الأبواب، أو القيام بأي شيء يُعتبر ضروريًا ولكن قد يكون مدنسًا.

 

عادات وتقاليد شعب الغجر

 

معيشة شعب الغجر :
تختلف الظروف المعيشية للغجر بشكل كبير، من البلدان الأكثر ثراءً وتقدماً من الناحية التكنولوجية مثل الولايات المتحدة وكندا إلى بلدان العالم الثالث الفقيرة، وفي أي مجتمع، عادة ما يعيش شعب الغجر في مستوى أقل بعض الشيء من غيرهم، ويتكيف الغجر جيدًا مع المجتمعات التي يوجد فيها فائض من السلع الإستهلاكية يمكنهم شرائه وبيعه، أو حيث توجد خردة يمكنهم جمعها لإعادة تدويرها، وفي حين أن العديد من شعب الغجر من الرحالة، وخاصة في أوروبا، والبعض الآخر غير مستقر فقد يستقرون في معسكرات المقطورات أو يعيشون في عربات تجرها الخيول أو مقطورات سفر أو في شقق حديثة، ويعيش آخرون في منازل في قرى أوروبا الشرقية.

 

والظروف سيئة بشكل خاص في سلوفاكيا، حيث يعيش العديد من الغجر في أكواخ متداعية ويعيش آخرون في مدن الأكواخ أو البيونفيلات، في فرنسا وإسبانيا، والعديد من شعب الغجر في أوروبا الغربية هم واضعو اليد، ويحتلون المباني المدانة بينما يحاولون إيجاد مساكن أكثر مناسبة، وفي الولايات المتحدة، يمتلك العديد من شعب الغجر منازلهم الخاصة أو يؤجرون أماكن إقامة لائقة، وفي أمريكا الوسطى والجنوبية، لا يزال الكثيرون منهم من البدو الرحل ويعيشون في خيام، وفي البرتغال، يسافر الغجر مع الخيول والعربات وينامون في الخيام.

 

حياة شعب الغجر العائلية :
عادة ما تكون أسر شعب الغجر كبيرة وممتدة، والأسرة النووية نادرة ويتم النظر إلى البالغين غير المتزوجين بشك حيث أن تكون غير متزوج يعني أنك غير متوازن، وفقًا لمعتقدات الغجر، وبين الغجر، المرأة متساوية مع الرجل، ولكن لكل جنس دوره التقليدي، فيخرج الرجال للعمل ويكسبون مبالغ أكبر من المال، والتي تميل إلى المجيء بصورة متقطعة، بينما تكسب النساء النفقات اليومية اللازمة لإدارة الأسرة، وامرأة الغجر هي الحاكم المطلق للمنزل والأبنة الكبرى لديها أيضا دور خاص في الأسرة وتحل محل الأم في دور مدبرة المنزل عندما تكون الأم مريضة أو غائبة، وتكون مسؤولة عن وجبات الطعام وتنظيف المنزل ورعاية إخوتها الصغار ويقوم الرجال بكمية محدودة من الطهي والأعمال المنزلية.

 

ملابس شعب الغجر :
لا يوجد زي الغجر التقليدي فترتدي النساء من طائفة "الغجر" زيًا تقليديًا يتكون من تنورة كاملة بطول الكاحل ومربوطة على الجانب الأيسر عند الخصر، وبلوزة فضفاضة منخفضة القطع، وسترة بوليرو، ومئزر، وفي الولايات المتحدة، غالبًا ما يتم استبدال باندانا المرأة المتزوجة بشريط رفيع، وفي أوروبا، لايزال الزي التقليدي للإناث شائعًا بين الغجر وغيرها من المجموعات التقليدية، ويحب رجال الغجر إرتداء ملابس جيدة وغالبا ما يتبنون أسلوبًا معينًا فيرتدي رجال الغجر بدلات باهظة الثمن ولكنهم نادراً ما يرتدون أربطة العنق، باستثناء البلوزات ذات النمط الغربي (أربطة الأوتار)، وفي أوروبا، يرتدي الرجال في بعض المجموعات الديكلو، نوع من منديل الرقبة، غالبًا مع حلقة خيالية يستخدمونها لتشديدها، ومعظم رجال الغجر يحبون حزام ذات الأبازيم والكثير من المجوهرات والنساء أيضا تقوم بإرتداء المجوهرات.

 

عادات الغجر

 

طعام شعب الغجر :
يختلف طعام شعب الغجر من بلد إلى آخر، ويتميز شعب الغجر بلفائف محشوة ومطبوخة، والقنافذ (النيص) هي طعام شهي بين بعض شعب الغجر الرحل، والعنصران الأساسيان في طعام الغجر هما اللحم والخبز الخالي من الخميرة، ويدعى بوغاشا، وتزيدهم السلطات والفواكه ويشرب الغجر الكثير من الشاي، مع شرائح من الفاكهة والسكر ويتم تحميص الحملان في الهواء الطلق على البصق الدوار ويرش مع البيرة، وهناك العديد من المحرمات المحيطة بالطعام مثل الفول السوداني لا يمكن تناوله إلا في بومانا أو عيد جنائزي، ولا يمكن حرق الخبز، وأي طعام يسقط على الأرض ملوث ويجب تدميره ويحظر على جميع أنواع الغجر ويجب تناول الطعام الذي يتم تقديمه في عيد الجنازة قبل غروب الشمس أو تقديمه للغرباء.

 

تعليم شعب الغجر :
حتى هذا القرن، كان التعليم الرسمي غير معروف في مجتمع الغجر، وحتى اليوم، فإن معدل الأمية مرتفع، وفي أوروبا الشرقية، أصبح بعض الغجر أطباء وصحفيين ومعلمين وممرضين وفنيين، ومع ذلك، يرى بعض شعب الغجر أن التعليم الرسمي يفسد أطفالهم، حيث يُنظر إلى المدارس على أنها أماكن خطرة وعوامل تلوث، وبمجرد بلوغ الأطفال من كلا الجنسين سن البلوغ، يتم إخراجهم عادة من المدرسة، ويبدأ الأولاد في العمل مع كبار السن من الذكور، وفي أوروبا، تهدف معظم المدارس إلى دمج أطفال شعب الغجر في الثقافة السائدة في بلادهم.

 

تراث شعب الغجر الثقافي :
يتمتع شعب الغجر بتراث ثقافي قوي، يتم التعبير عنه بشكل رئيسي في الموسيقى والرقص وتعود جذور موسيقى شعب الغجر إلى الهند وتظهر آثارًا لجميع الثقافات الموسيقية التي تعرض لها الغجر في هجراتهم، وأصبحت موسيقى شعب الغجر من بعض البلدان مشهورة عالميا.

 

وظائف شعب الغجر :
منذ وصولهم إلى أوروبا، كان الغجر حرفيين يعملون لحسابهم الخاص وفنانين ووسطاء يتعاملون في مختلف السلع، وأصبح الغجر تقليديًا مدربين للخيول وتجار الحيوانات وصغار الفئران، وتم بناء إقتصاد الغجر حول العمل الحر وإدامة المهارات القديمة، بالإضافة إلى إكتساب مهارات جديدة للتكيف مع التطورات التكنولوجية الجديدة.

 

تقاليد الغجر

 

رياضة شعب الغجر :
الرياضة بشكل عام لا تروق للغجر، على الرغم من وجود بعض الألعاب الإقليمية، مثل مصارعة الغجر في رومانيا، ويستمتع العديد من الغجر بسباق الخيول وسوف يرعون مسارات السباق المحلية ويحب الرجال والمراهقون من الغجر أيضًا لعب البلياردو، غالبًا مقابل المال، ويعد رمزًا بين المراهقين الأمريكيين من الغجر أن تكون لاعبًا جيدًا في لعبة البلياردو، وفي أوروبا، يشارك الغجر في الرياضات الرئيسية، وهناك عدد قليل من فرق كرة القدم بين الغجر.

 

استجمام شعب الغجر :
يتمتع الغجر، وخاصة الأطفال والمراهقون، بالذهاب إلى السينما عادة ما يتم ترك التليفزيون، إذا كان هناك تلفزيون، حتى يتمكن الأطفال من مشاهدته، ونظرًا لأن الغجر غالباً ما يكون لهم علاقة بغير الغجر، بإستثناء الأعمال التجارية، فإن العديد منهم يشكلون أفكارهم حول ثقافة غير الغجر من خلال ما يرونه على شاشات التلفزيون وقد يتبنى المراهقون اللغة العامية التي يسمعونها من المراهقين على شاشات التلفزيون أو ينسخون طريقتهم في ارتداء الملابس.

 

حرف وهوايات شعب الغجر :
بينما يتميز بعض الأفراد كرسامين أو نحاتين، وفي أشكال فنية أخرى، إلا أن غالبية الغجر يمارسون بعض الحرف اليدوية ويصنع بعض رجال الغجر أحزمة أو ملابس جلدية، وقد تقوم النساء بأعمال تطريز تفصيلية، في حين أن كلا الجنسين يصنعان قطع أثرية، مثل السلال للبيع، وأصبحت تصميمات النحت والأعمال الخشبية (القطع الخشبية) التي شوهدت على عربات الغجر في إنجلترا مشهورة عالمياً وتم نسخها لاحقًا من قبل الغجر الأوروبيين في بعض البلدان، واليوم، بعض النسخ المنحوتة المزخرفة من صنع الحرفيين الأوروبيين من قبل الحرفيين الغجر.

 

مشاكل شعب الغجر الإجتماعية :
في سلوفاكيا والجمهورية التشيكية ورومانيا والمجر، أصبح الغجر هدفًا للتحامل والتمييز، وكانت هناك عمليات قتل بدوافع عرقية للغجر في سلوفاكيا وجمهورية التشيك، بينما في رومانيا، أحرق الغوغاء منازل الغجر وطردوا الغجر من القرى، وفي بعض البلدان، يتم تصنيف الغجر في صورة نمط غير كفؤ أو متخلف، لذا يجب أن يتم تحضيره واستيعابه في عموم السكان.

مقالات مميزة