كيف يمكنك تحسين مهارات اتخاذ القرار ؟

كم عدد المرات التي ترددت فيها أثناء اتخاذ القرار ، ولم تكون تعرف ما هو الاختيار الصحيح ؟ تضعنا الحياة في مفترق الطرق عدة مرات، ونختار طريقًا بدلا من الآخر من خلال الموازنة بين إيجابيات وسلبيات كل طريق، حاول الاستماع إلى ذلك الإحساس الغريزي ولا تجعل الآخرين يؤثرون على قراراتك فهذا أمرًا مهمًا للغاية، إذا كنت تريد أن تكون سعيدًا جدا في الحياة فان صنع مهارة اتخاذ القرار مهارة هامة نحتاجها جميعًا للتقدم في حياتنا المهنية والعملية .

 

 

لكن لماذا اتخاذ القرار شئ صعب للغاية ؟
يوميا نتخذ المئات من القرارات الصغيرة والتى ربما غير هامة على سبيل لمثال ماذا ترتدي ، ماذا تأكل ، إلى أين تذهب ، كيف تسير ، وأكثر من ذلك بكثير، معظمنا يأخذ هذه القرارات في جزء من الثانية لانها قرارات سهلة ونتائجها لن تغيير فى مستقبلنا، ولكن يتغير ذلك عندما يكون القرار معقد بسبب عوامل خارجية.

 

ما ترتديه للمكتب في يوم عادي ليس مشكلة كبيرة ، ولكن عندما تكون المقابلة مهمة ، تصبح ملابسك شئ مهم وتحتاج لاتخاذ قرار بشأنها، إذا واجهت صعوبة في اتخاذ القرارات ، فلا تلجأ الى اتخاذ القرار بدون تقييم الايجابيات والسلبيات يجب عليك اتخاذ القرار بسرعة وبإيجاز وتذكر هذه الأفكار .

 

* التفكير الكثير ليس دائما التفكير الجيد.

* تعلم أن تثق في الحدس الخاص بك .

* ضع موعد نهائي لـ اتخاذ القرار.

* حاول ان تتقبل انه لا يمكنك دائمًا الحصول على كل شيء ؛ قد تضطر إلى التنازل قليلاً.

* أخيراً ، إن كان القرار الذي اتخذته ثبت أنه خاطئ - تذكر أن الحياة تمدك بالليمون أحياناً.

 

اتخاذ القرار

 

كيف يمكنني تحسين مهاراتي في اتخاذ القرار ؟
فى البداية اذا كنت تعرف انك تعانى من مشكلة فى اتخاذ القرار فان ذلك خطوة جيدة ، إذا لم تتمكن حتى من طلب العشاء لنفسك ، فقد يكون الوقت قد حان لتحسين مهاراتك في اتخاذ القرار .

 

 

القاعدة 10/10/10 لاتخاذ القرارات صعبة ولكنها ضرورية :
سوزي ويلش هي كاتبة اخترعت أداة بسيطة يمكن أن تساعدنا على اتخاذ القرار واطلقت عليها اسم 10/10/10 ، ووصفتها ويلش في كتاب يحمل نفس الاسم ، حيث انها تنصحنا بان نفكر في القرار الذي نحن بصدد القيام به على ثلاثة أطر زمنية مختلفة : كيف سنشعر به بعد 10 دقائق من الآن ؟ ماذا بعد 10 أشهر من الآن ؟ ماذا بعد 10 سنوات من الآن ؟ تساعدنا هذه الأداة بشكل أساسي في رؤية الأشياء بمنظور جديد ، وان نتأكد من اننا لن نندم بعد اتخاذ القرار فى وقت لاحق من الحياة، فان ذلك قد يجعلك اكثر سعادة فى مستقبلك .

 

 

واجه مخاوفك وبعد ذلك استمر فى طريقك :
قضاء الكثير من الوقت فى التفكير قد يشل عملية اتخاذ القرار ، وذلك لأننا خائفون من النتيجة، نخشى النتيجة التي سوف يجلبها قرارنا، الحل للخروج من هذه الحالة هو المواجهة اى مواجهة مخاوفك، اكتب أسوأ الأشياء التي يمكن أن تحدث عند اتخاذ القرار الذي أنت على وشك القيام به ، على سبيل المثال ، اذا كان لديك مشكلة كبيرة مع زوجتك وترغب في التحدث عن ما يزعجك، لكنك تخشى أن يؤدي هذا إلى تشاجر كبير أو حتى الى انفصال .

 

الخطوة التالية هي أن تفكر كيف يمكنك مواجهة السيناريو الأسوأ ؟ إذا حدث انفصال أو حتى طلاق ، هل يمكنك ان تقبل ان تصبح أعزب ، هل يستطيع ان يتحمل أطفالك ذلك ؟ فكر في الأمر لمدة طويلة وقد تلاحظ أن مخاوفك وأسوأ السيناريوهات يمكنك التحكم بهم .

 

 

عند اتخاذ القرار اكتب "الإيجابيات والسلبيات" :
توجد طريقة بسيطة لتسريع مهارات اتخاذ القرار وهى أن تكتب إيجابيات وسلبيات القرار الذي أنت بصدد اتخاذه، هذا الحل فعال للغاية عندما نكون عالقين بخيارين وكلاهما يبدو جيدًا، على سبيل المثال اذا كنا عالقين بين اثنين من مقترحات الزواج ، او بين ظيفتين أو مدرستين للأطفال، إذا قمت بكتابة إيجابيات وسلبيات كل من الخيارات المتاحة أمامك ، فسوف ترى ان احد الخيارات لديه إيجابيات اكثر من الاخر ، وفى الغالب ستفضل من داخلك احد الخيارات على الاخر، حاول ان تصدق ما تحدثه به نفسك .

 

 

كن حذرا من اتخاذ القرارات على اساس الرغبات فقط :
يقول الخبراء أننا في نتخذ القرارات الخاطئة لاننا فى الغالب نكون خاضعين لمشاعرنا ، لكن المشاعر لا تخبرنا في الواقع من أين جاءت، وبما أننا غالبًا ما نسيء فهم مصدرها ، فإننا فى النهاية لا نعرف ما اذا كنا نحب هذا الشئ فعلا ام لا، فقد نرغب بشئ وبعد ذلك نكتشف انه كان مجرد اعجاب لحظي .

 

لذا في بعض الأحيان، يجب أن تستند قراراتنا على أمور أكثر من رغباتنا، على سبيل المثال قد نرغب في القيام برحلة إلى باريس ولكننا نحب العزلة فى جزيرة جميلة مثل المالديف، لذلك يجب ان يكون قرارك هناك بالذهاب الى جزر المالديف .

 

 

الهروب من مفارقة الاختيار عند اتخاذ القرار :
قبل عدة سنوات ، كان اتخاذ القرار أسهل مما هو عليه اليوم، لماذا ؟ لأنه لا يعتمد على الكثير من الخيارات، فقد كان شراء قميص أمرًا سهلاً لأن كل ما عليك فعله هو اختيار الحجم واللون فقط، الآن إذا ذهبت لشراء قميص عليك أن تختار النوع ، والأزرار ، والنسيج ، والقطع ، والغرز ، والنمط ، والياقة ، واللون ، والحجم ، والحجم الصغير .

 

الحل هو أن تبقي الأمر بسيطًا عند اتخاذ القرار حاول ان تختار بين 2-3 بدائل ، غض الطرف عن الخيارات الاخرى واتبع قلبك، أما بالنسبة لبقية الخيارات لا تلتفت اليها لقد اتخذت قرارك ، كن سعيدًا به، سيكون هناك دائمًا أشخاصًا يقولون انك الأحمق ، اذا كنت سعيدا باختيارك فلماذا يجب عليك الالتفات للاخرين .

مقالات مميزة