معلومات رائعة عن حيوان القندس بالصور

حيوان القندس يسمى أيضا القضاعة أو ثعلب الماء، وربما يكون القندس واحد من أكثر الحيوانات الثديية جاذبية، وهو من الحيوانات الذكية والمرحة، والكثير من اللطف والجاذبية، ولكن لا تدع الوجه اللطيف يصرفك عن جميع الصفات الرائعة الأخرى من القندس، ولدينا 15 حقيقة مثيرة للإهتمام حول القندس الذي سيبقيك مفتونا به.

 

 

1- نعم هذا صحيح، حيوانات القندس تمسك بعضها يدا بيد :

القندس

هذه صورة لحيوانات القندس حيث عادة ما يعتقد أن حيوانات القندس تمسك بالأيادي لعدم إبتعاد بعضها البعض، ونعم هذا صحيح في كثير من الأحيان القندس الأم وجروها سوف تمسك بعضها يدا بيد أثناء النوم للحفاظ على عدم الإبتعاد عن بعضها البعض، ولكن هذه ليست الاستراتيجية الوحيدة لحيوان القندس، كما أنها يستخدم عشب البحر ليلف نفسه في لفائف طويلة من عشب البحر التي تنمو من قاع البحر وصولا إلى سطح الماء، ويستخدم القندس عشب البحر كملاذ حتى يتمكنوا من النوم دون قلق من العوم في المحيط المفتوح.

 

 

2- هناك فرق بين القندس البحري والقندس النهري :

القندس

من الشائع حقا مشاهدة شخص ما يشير إلى حيوان القندس النهري ويقول انظروا إلى القندس، خاصة عندما يكون القندس في أي مكان بالقرب من الساحل، لقد حدث الأمر كثيرا مع القندس النهري لسان فرنسيسكو الشهير الذي كان يعيش في بركة مياه عذبة مباشرة بجوار أمواج المحيط المتلاطمة، ومع ذلك، فإن القندس النهري والقندس البحري هي مخلوقات مختلفة، فيعيش القندس النهري في النهر في المياه العذبة على الرغم من أنه يمكنه أيضا السباحة والصيد في مياه البحر، ويعيش القندس البحري في المحيط على طول الساحل، والقندس البحري هو أيضا أكبر من معظم أنواع القندس النهري، وهو أثقل من جميع أنواع القنادس، والحجم والموقع يسهل الفرصة لمعرفة هذين النوعين لمن إختلط عليه الأمر بشكل شائع.

 

 

3- أنواع حيوانات القندس موجودة في جميع أنحاء العالم :

القندس

يعيش القندس في كل القارات بإستثناء أستراليا والقارة القطبية الجنوبية، ومعظم الناس يعرفون القندس البحري والقندس النهري ولكن هذا ليس التصنيف الوحيد، وهناك في الواقع 13 نوعا مختلفا من القندس الموجودة في جميع أنحاء العالم، وهو يتراوح من القندس الصغير الأسيوي ذو المخالب الذي يصل طوله ما بين (2-3) قدم، إلى القندس العملاق الذي يمكن أن يصل طوله إلى ما بين (5-5.5) قدم.

 

ووفقا للإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، فإن هناك 12 نوعا من الأنواع الـ 13 لحيوان القندس يتم إدراجها على أنه ضعيف أو مهدد أو معرض للخطر ويواجه انخفاضا في أعداده، وإن القندس النهري لأمريكا الشمالية هو النوع الوحيد الذي لم يتعرض لخطر الإنقراض، وذلك بفضل جهود الإنعاش الحالية التي تحمي بنجاح القندس النهري من التلوث وعوامل أخرى.

 

 

4- مجموعة حيوانات القندس لديها أسماء كثيرة :

القندس

مجموعة من القنادس لديها مجموعة من الأسماء، بما في ذلك السرب والعائلة، أو الأسرة ، أو النزل، وعندما تكون في الماء، تسمى مجموعة من حيوانات القندس بالعوامة، حتى أوكار القندس لها اسماء خاصة، فيطلق على بقع الراحة الخاصة بهم اسم الحوم أو الأريكة، والتي عادة ما تكون أكثر بقليل من سرير من القصب، ولكن القندس أيضا استخدام ما يسمى بالقضبان، والقضبان هي أوكار صغيرة تحت الأرض حيث يمكن أن يختبيء القندس من الخطر، ويتخذه كمأوى حيث تربي الإناث صغارها.

 

 

5- أندر أنواع القندس :
إذا كانت جميع أنواع حيوانات القندس تقريبا معرضة للإنقراض، فقد تتساءل عن الأكثر تعرضا لخطر الإنقراض، وهو القندس ذو الأنف المشعر، وهذا النوع الصغير الموجود في آسيا نادرا لدرجة أنه كان يعتقد في الواقع أنه انقرض حتى عام 1998، وعندها فقط تم اكتشاف مجموعات صغيرة، بما في ذلك مجموعة واحدة وجدت في ماليزيا في عام 2010، باستخدام الكاميرا عن بعد، وكان يعتقد أنه إختفى من تلك المنطقة خلال القرن الماضي، ولكنه لايزال موجودا، ولكن بالكاد، ويعتقد أن ما يقرب من 86 أو نحو ذلك من هذه القنادس لا يزالون يعيشون في جنوب شرق آسيا.


 

6- القندس لديه أكثر فراء سميك في العالم :

القندس

القندس لا يملك فقط الفراء الأكثر سمكا من جميع القنادس، ولكن لديه الفراء الأكثر سمكا من جميع الحيوانات في العالم، ولديه ما يصل إلى 1 مليون شعرة لكل بوصة مربعة في الأجزاء الأكثر كثافة في الجسم، ويحتاج القندس إلى كل شعرة لأنه من الثدييات البحرية الوحيدة التي لا تحتوي على طبقة من الدهون العازلة ضد مياه المحيط المتجمدة.

 

الكثير من الشعر يتطلب الكثير من النظافة، فيقضي القندس وقته إما في الأكل أو النوم أو النظافة، عندما يكون مستيقظ ولا يأكل، فإنه ينظف كل هذا الفراء ليظل جاف ودافيء قدر الإمكان، ولا يوجد سوى عدد قليل من الأماكن على جسم القندس لا تحتوي على هذه الفراء الكثيف، وهذا يشمل مخالبه، وهذا هو أحد الأسباب التي تجعله يبقي بمخالبه عند الاستراحة إلى أعلى، فهو بحاجة إلى إبقائهم خارج الماء والحفاظ على حرارة الجسم.

 

 

7- عمالقة القندس النهري :

القندس

القندس العملاق هو أحد الأنواع الموجودة في أمريكا الجنوبية، ويعيش في المقام الأول على طول نهر الأمازون وبانتانال، وهذه الأنواع هي أطول أنواع حيوانات القندس على الرغم من أن القندس البحر فاز بلقب أثقل أنواع القنادس، ويمكن أن ينمو القندس العملاق إلى 6 أقدام ويزن ما يصل إلى 34 كيلوجرام "ويمكن أن يزن القندس البحري حوالي 45 كيلوجرام"، وهو لديه شهية جيدة لتتناسب مع حجمه ونشاطه، ويمكنه تناول الطعام بين 2.5 إلى 4 كيلوجرام من الطعام كل يوم.

 

وقد أدى الصيد غير المشروع بسبب الفراء الشبيه إلى انخفاض كبير في أعداده وهو أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل هذا النوع معرضا للخطر بشكل كبير، وتشمل التهديدات أيضا تدهور الموائل، ومبيدات الآفات، والتلوث الناجم عن التعدين، وحتى الصراعات مع الصيادين الذين يعتبرون هذا النوع منافسا، ويقدر الخبراء أن ما بين 1000 إلى 5000 من حيوانات القندس العملاق لا تزال موجودة على الرغم من أنه من الصعب تحديد عدده بدقة أكثر، والقندس هو واحد من الثدييات الأكثر صعوبة في التعداد، فقط جهود الحفاظ الواسعة لحماية الأنواع، والأهم من ذلك مساحات كبيرة من الموائل النهرية يمكن أن تبقي القندس العملاق من الزوال.

 

 

8- القندس يتناول الكثير من الطعام :

القندس

ذكرنا أن القندس العملاق يتناول الكثير من الطعام، ولديه شهية ضخمة ليست فريدة من نوعها لهذا النوع، ويحتاج القندس بشكل عام لتناول الكثير من أجل إشباع الأيض السريع، ويأكل ما بين 15 إلى 25 % من وزن جسمه من الطعام كل يوم، وللحصول على ما يكفي من الطعام قد يقضي القندس ما يصل إلى 5 ساعات في اليوم يبحث عن الطعام.

 

ووفقا لما ذكره المدافعون عن الحياة البرية، فإن القندس النهري يأكل السمك في المقام الأول، ومن المعروف أيضا أنه يأكل أي شيء يسهل العثور عليه مثل القشريات والرخويات والحشرات والطيور والمحار والمحار وسرطان البحر وجراد البحر والضفادع والقوارض والسلاحف واللافقاريات المائية.

 

والقندس البحري يلعب دورا رئيسيا في النظام البيئي للمحيط الساحلي، حيث أن القندس البحري يأكل مجموعة متنوعة من الأسماك والقشريات، ولكن الأهم من ذلك، أنه يأكل قنافذ البحر التي تتغذى على عشب البحر، وهذا يعني أن القندس البحري هي الأنواع الهامة في الحفاظ على غابات عشب البحر صحية، وبدون القندس البحري، يزداد عدد قنافذ البحر ويختفي عشب البحر، ويختفي معها عدد لا يحصى من الأنواع الأخرى التي تعتمد على غابات عشب البحر.

 

 

9- حب القندس الأم هو نظافة جروها :

القندس

ذكرنا أن القندس البحري يقضي الكثير من الوقت في تنظيف نفسه، حسنا القندس البحري الأم، هذا العمل هو ضعف مهامها لأنها تنظف نفسها وصغيرها الرقيق جدا، فلا يمكن للجرو أن ينظف نفسه، وإذا كان الفراء مغطى بالزيوت أو الملوثات، فإنه لن يحافظ على جفاف جلد الجرو وجعله دافئا، ومثل هذه المشكلة في الفراء هي قاتلة للصغار، ولذلك سوف تقضي إناث القندس الأم عدة ساعات في اليوم ببساطة من أجل النظافة، وهي ليست مهمة سهلة، كما اكتشف البشر الذين يرعون القندس البحري اليتي في الأكواريوم، وهؤلاء الناس يعرفون مدى صعوبة القندس البحري الأم في العمل على الحفاظ على جروها الرقيق نظيفا.

 

 

10- القندس يبحث عن موطن :

القندس

عندما يشعر القندس بعدم توافر البيت الماسب له، فسوف يستقر في مساكن القندس المهجورة أو أوكار فأر المسك، وفي الواقع، منازل الحيوانات الأخرى جذابة للغاية وأحيانا سيتحرك القندس حتى عندما لا يزال يعيش في منازله الخاصة، ويقيم في مناطق لا تستخدمها القنادس، وكما سيسيطر القندس على أوكار الثعالب والغرير والأرانب طالما أن هذه الثقوب محفورة بالقرب من ضفاف النهر.

 

 

11- القندس سباح سريع :

القندس

لا ينبغي أن تستغرب أن القندس سباح سريع وماهر، ولكن كم هو رائع؟ فيمتلك القندس ذيًا قويا ومفلطحا إلى حد ما مثاليا لدفع نفسه عبر الماء، ولديه حزام بين أصابعه من الجلد كذلك، ويمكنه إغلاق أنفه وآذانه لمنع الماء من الدخول، ولديه شعيرات حساسة للشعور بالفريسة حتى في الماء الأكثر ضبابية، ويمكن أن يحبس القندس أنفاسه لمدة تتراوح بين (3-4) دقائق في كل مرة أثناء السباحة، ويمكنه السباحة بسرعة 6.8 ميل في الساعة، وعندما يولد صغار القندس، هم في الواقع لا يعرفون كيفية السباحة، وعلى الرغم من كونهم ولدوا في الماء، إلا أنهم ما زالوا بحاجة لتعليمهم السباحة من قبل الأم.

 

 

12- بعض أنواع حيوانات القندس ليس لديها مخالب :

القندس

لدى معظم أنواع حيوانات القندس مخالب حادة في نهاية كل إصبع قدم، مما يساعدها على انتزاع الفريسة، ومع ذلك، هناك ثلاثة أنواع من القندس التي لديها مخالب متبلدة أو لا يوجد مخالب، وإن أسماء الأنواع الشائعة هي القندس الأسيوي ذو المخالب الصغيرة، والقندس الأفريقي عديم المخالب، وقندس الكونغو عديم مخالب.

مقالات مميزة