nav icon

معلومات رائعة عن ببغاء الدرة بالصور

ببغاء الدرة أو ببغاء البراكيت هو من بين أصغر أنواع الببغاء التي يتم الإحتفاظ بها عادة كحيوانات أليفة، وهو أيضا أكثر طيور الحيوانات الأليفة شيوعا إلى حد كبير، ويرجع ذلك جزئيا إلى حقيقة أنه قليل التكلفة، وببغاء الدرة الصغير ودود للغاية وسهل الترويض، وفي حين أنه قد يكون من الصعب فهمه في بعض الأحيان إلا أنه قادر تماما على تقليد الكلام البشري.

 

منشأ وتاريخ ببغاء الدرة :

ببغاء الدرة

ببغاء الدرة وأنواع البراكيت الأخرى موطنها أستراليا، حيث لا تزال توجد في أسراب ضخمة في الأراضي العشبية، ومع ذلك، فإن هذه الأنواع البرية أصغر قليلا من الطيور الموجودة عادة في متاجر الحيوانات الأليفة، والتي مرت الآن بعقود من التكاثر في الأسر، وقد أحضر عالم الطبيعة الإنجليزي جون جولد ببغاء الدرة إلى أوروبا حوالي عام 1838 حيث سرعان ما أصبح مفضلا كحيوانات أليفة.

 

وبحلول عام 1894 حظرت أستراليا تصدير ببغاء الدرة مما أدى إلى تجارة تكاثر مربحة في أوروبا، وكان الطائر بطيئا في العثور على طريقه إلى أمريكا ووصل حوالي عام 1920، ولكنه أصبح يتمتع بشعبية كبيرة بحلول الخمسينيات من القرن الماضي.

 

هناك نوعان من أنواع ببغاء الدرة الشائعة في تجارة الحيوانات الأليفة ببغاء الدرة الأمريكي وببغاء الدرة الإنجليزي، والصنف الأمريكي هو الأكثر شيوعا في متاجر الحيوانات الأليفة، بينما النوع الذي غالبا ما يظهر في المعارض والعروض هو الببغاء الإنجليزي الأكبر، ويختلف مظهر ببغاء الدرة الإنجليزي عن ببغاء الدرة الأمريكي لكن كلا السلالتين ينتميان إلى نفس النوع.

 

سلوك ببغاء الدرة :
ببغاء الدرة طيور لطيفة وسهلة الإنقياد، كما أنه سهل الترويض وخاصة إذا تم اكتسابه في سن مبكرة، وتشكل أزواج الطيور صداقة جيدة لبعضها البعض، ولكن عندما تكون في أزواج وتسلي بعضها البعض فقد لا تتواصل جيدا مع أصحابها أو تقلد الكلام بطلاقة، وببغاء الدرة أيضا مرح جدا ونشط وهاديء عن بعض أنواع الببغاوات الأخرى.

 

ألوان وعلامات ببغاء الدرة :

ببغاء الدرة

اللون البري الطبيعي لببغاء الدرة هو اللون الأخضر الفاتح مع وجود أشرطة سوداء على أجنحته وظهره ورأسه، وعادة ما تكون للإناث الناضجة قير أسمر أو بيج (الجزء اللحمي حول فتحتي الأنف)، ويكون لدى الذكور قير أزرق، ويحتوي ببغاء الدرة الصغير أيضا على علامات شريطية على جبهته تتراجع مع تقدم العمر، وعادة ما يكون لعيونه قزحية قاتمة تتحول تدريجيا إلى اللون الرمادي مع تقدم العمر، ومن خلال التربية الإنتقائية في تجارة الحيوانات الأليفة تتوفر مجموعة كبيرة ومتنوعة من الألوان والأنماط، بما في ذلك البنفسجي والأزرق والأصفر والألبينو والأخضر الكلاسيكي النيون.

 

رعاية ببغاء الدرة :

ببغاء الدرة

على عكس الببغاوات الأخرى، يتوفر ببغاء الدرة على نطاق واسع في جميع متاجر الحيوانات الأليفة تقريبا، لذا يجب توخي الحذر عند اختيار الطيور، حيثما أمكن، من الأفضل شراء الطيور مباشرة من المربي، ومن الأفضل اختيار ببغاء الدرة صغير يتم التعامل معه بإنتظام إذا كنت ترغب في ترويض الببغاء بسهولة، ويمكنك أن تتوقع أن تدفع أكثر مقابل طائر يربى يدويا أو صغيرا جدا، ولكن قد يكون الأمر يستحق التكلفة الإضافية لأنه سيجعل عملية ترويض اليد أسرع وأسهل، وتحتوي متاجر الحيوانات الأليفة عادة على طيور أكبر سنا، لذلك قد يكون ترويضها يدويا أكثر صعوبة.

 

ابحث عن طائر مشرق ونشط وحيوي حيث يجب أن يكون الريش ناعما ولامعا ومسطحا على الجسم، ويجب أن تكون فتحة الإخراج نظيفة وجافة وخالية من البراز، ويجب أن تكون حراشيف القدم ناعمة، ويجب أن تكون الأظافر والمنقار ملساء وغير متضخمة، ويجب أن تكون فتحتا الأنف نظيفة مع عدم تكتل الريش المحيط بها.

 

الببغاء نشط وممتع ويجب أن يمتلك قفص كبير يتيح مساحة للألعاب والنوم والأكل والطيران، والحد الأدنى لأبعاد القفص هو 20 بوصة بطول 12 بوصة بعمق 18 بوصة، ولكن الأكبر هو الأفضل دائما، ويجب أن تكون المسافة بين قضبان القفص نصف بوصة أو أقل لتجنب الهروب ولمنع ببغاء الدرة من أن يعلق، وتوفر قضبان القفص الأفقية أفضل فرصة للتسلق والتمرين، وضع مجثمين على الأقل في مستويات مختلف، مع توفير مساحة كافية لببغائك للتنقل بينها بشكل مريح، وسيساعد تقديم مجموعة متنوعة من الأحجام والأشكال والقوام في الحفاظ على قدم ببغاء الدرة في حالة جيدة، وعش للنوم، وأطباق الطعام والماء، والألعاب المختلفة، والأشياء التي يمكن مضغها يجب أن تتسع جميعها داخل القفص.

 

حتى إذا كان لديه قفص كبير، سيظل ببغاء الدرة بحاجة إلى وقت للعب وفرص التواصل الإجتماعي خارج القفص، وتعتبر الرحلة أمرا طبيعيا ومهما جدا للطائر، ولكن يجب أن تسمح لببغاء الدرة بالتحليق في منطقة آمنة للغاية، وإذا كانت لديك مخاوف بشأن القدرة على التحكم في منطقة طيران طائرك ففكر في نتش ريش الأجنحة بعضها لتقليل قدرات الطيران.

ببغاء الدرة

مثل معظم الببغاوات، فإن ببغاء الدرة طائر اجتماعي، وبالتالي فإن العديد من أصحاب ببغاء الدرة يحتفظون بالببغاء في أزواج حتى يتمكنوا من الترفيه عن بعضهم البعض، ويبدو ببغاء الدرة أسعد عندما يوضع في أزواج، ويمكن أن يكون الطائر الواحد على ما يرام طالما كنت قادرا على قضاء قدر كبير من الوقت في التفاعل معه يوميا.

 

ببغاء الدرة والنظام الغذائي :

ببغاء الدرة

التنوع هو مفتاح النظام الغذائي الصحي لببغاء الدرة لأن هذا الطائر من الطيور العلفية المتنوعة في البرية، ويمكن أن تكون البذور جزءا مغذيا من النظام الغذائي لببغاء الدرة، ولكن نظرا لإحتوائها على نسبة عالية من الدهون يجب أن تشكل البذور جزءا فقط من النظام الغذائي، وغالبا ما تكون الوجبات الغذائية المحببة خيارا جيدا للطيور، ولأنها متوازنة من الناحية التغذوية.

 

ويمكن تغذية ببغاء الدرة البذور والحبيبات معا، ولكن يجب أيضا أن تكمل الأطعمة الأخرى النظام الغذائي، بما في ذلك مجموعة متنوعة من الخضروات الطازجة (الجزر والبروكلي والذرة والسبانخ والفاصوليا وما إلى ذلك) والفواكه، وتحلى بالصبر مع ببغاء الدرة في أي وقت تقدم فيه طعاما جديدا، فقد يكون ذلك مخيفا للطيور، وتعد البذور أيضا طريقة ممتازة لإضافة التنوع إلى النظام الغذائي للطيور، ولكن يجب تجنب الأفوكادو والشوكولاتة والسكر والملح، ويمكن توفير عظم الحبار كمصدر للكالسيوم، ولكن لا حاجة إلى الكريات فيمكن أن تكون ضارة إذا أكل الببغاء أكثر من اللازم.

 

ممارسة ببغاء الدرة الرياضة :
وقت الطيران الحر أمر بالغ الأهمية لببغاء الدرة، وحاول أن تقدم عدة ساعات كل يوم في غرفة آمنة، ويمكن أن تكون النباتات المنزلية الكبيرة ملعبا رائعا، فيحتاج ببغاء الدرة إلى مجموعة متنوعة من الألعاب لتقديم التمارين والتحفيز الذهني، ومن الأفضل تدوير الألعاب كل شهر أو نحو ذلك لمنعه من الشعور بالملل.

 

مشاكل ببغاء الدرة الصحية الشائعة :
ببغاء الدرة عرضة لبعض من نفس المشاكل مثل الببغاوات الأخرى، ولكن لديه أيضا بعض ما هو فريد لهذه الأنواع، فيمكن أن يكون عرضة للإصابة بتضخم الغدة الدرقية الناجم عن نقص اليود أو الإصابة بأورام إذا كان النظام الغذائي يشتمل على الكثير من البذور ولا يحتوي على ما يكفي من الفواكه والخضروات، ويمكن أن يتعرض ببغاء الدرة أيضا للإصابة بالببغائية (وتسمى أيضا حمى الببغاء، التي تسببها بكتيريا) ويمكن أن يقع فريسة لعث قشري يؤثر على جلد الساقين وحول العينين.

مقالات مميزة