أهم عادات وتقاليد الشعب الروماني

نظم أسلاف الشعب الروماني الحالي دولة منفصلة تعرف باسم داسيا، والتي تطورت وأزدهرت حتى عهد الملك سيبالوس، واحتل الرومان داشيا في عام 106 بعد الميلاد، ويعتبر الإنتصار على الداشين في غاية الأهمية في التاريخ الروماني، حى أنه تم تشييد نصب تذكاري في روما لإحياء هذا الحدث.

 

 

تاريخ الشعب الروماني :
ففي عام 1601، تمكن مايكل الشجاع من توحيد جميع الرومانيين لفترة وجيزة تحت حكم واحد، وعلى الرغم من أن هذا التوحيد لم يدم طويلا، إلا أنه ساهم في تقوية الهوية الرومانية، وفرضت الإمبراطورية العثمانية حكمها على الإمارات الرومانية منذ ما يقرب من 300 عام، وبمساعدة من روسيا، التي هزمت الأتراك، تم منح الرومانيين المزيد من الحرية وأصدروا دستورًا جديدًا في عام 1829، وفي عام 1881، أصبحت رومانيا ذات نظام ملكي، وحكم الملك كارول الأول حتى وفاته عام 1914.

 

 

موقع رومانيا :

الشعب الروماني

تقع رومانيا في شرق أوروبا عند مصب نهر الدانوب حيث تتدفق إلى البحر الأسود الذي يشكل الحدود الشرقية للبلاد، ورومانيا تحدها من الشمال أوكرانيا ومولدوفا، ومن الجنوب بلغاريا وصربيا، ومن الغرب المجر، ومساحة رومانيا أقل بقليل من 92،000 ميل مربع "238،000 كيلومتر مربع"، وحجمها يماثل حجم ولاية نيويورك وبنسلفانيا مجتمعة تقريبا، وفي جبال الكاربات تمتد من الشمال إلى الجنوب عبر وسط البلاد، ولدي رومانيا صيف حار وخريف بارد وشتاء بارد مع ثلوج ورياح.

 

يبلغ عدد سكان الشعب الروماني حوالي 23 مليون نسمة، ويمثل العرق الروماني 89 % من السكان، أما السكان الباقين فهم يضمون الهنغاريين 7.5 % والألمان 0.5 % والبقية من شعب روما "المعروف أيضاً باسم الغجر" وغيرهم من الأقليات الأخرى.

 

 

لغة الشعب الروماني :
اللغة الرومانية هي لغة رومانسية حديثة، تمامًا مثل اللغة الإيطالية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية، وهي الأقرب في الهيكل إلى اللاتينية المحكية في القرون الأولى.

 

 

فولكلور الشعب الروماني :
واحدة من أكبر مستودعات الفلكلور الروماني هي تقاليد عيد الميلاد التقليدية، والتي تم تمريرها عبر العديد من الأجيال.

 

 

دين الشعب الروماني :
قبل الداشيكيون القدماء المسيحية بشكل تدريجي وأسسوا كنائس تحت بطريركية القسطنطينية الشرقية الأرثوذكسية، وعلى الرغم من وجود تأثير سلافي، احتفظت الكنيسة الأرثوذكسية الرومانية بتراثها اللاتيني ومازالت الديانة السائدة للرومانيين، وهناك أعداد أقل من الكاثوليك اليونانيين وهم الروم الكاثوليك، والبروتستانت.

 

 

العطل الكبرى عند الشعب الروماني :
الرومانيون يحتفلون بالأعياد المسيحية الكبرى، وعيد الميلاد (25 ديسمبر) لديه المزيد من الأعراف والإحتفالات أكثر من أي يوم مقدس آخر، وعيد الفصح "مارس أو أبريل" هو أكثر عطلة دينية، والشعب الروماني يرنون في السنة الجديدة مع الحفلات، الغناء، والشرب، وقد سادت بعض عادات يوم رأس السنة الجديدة على مر القرون، والتي يرجع تاريخها إلى العصر الروماني الوثني.

 

 

علاقات الشعب الروماني :

عادات وتقاليد الشعب الروماني

يتأثر الرومانيون بالكنيسة الأرثوذكسية الرومانية، التي تؤكد على التواضع والمحبة والمغفرة في علاقات المرء، ويقدم الشعب الروماني عادة تحيات حارة ورغبة في خدمة الآخرين.

 

 

شروط المعيشة في رومانيا :
يضم المنزل الروماني النموذجي المكون من طابق واحد عادةً غرفة انتظار مع فرن وخزانة مؤن، وتحتوي بعض المنازل على غرفة معيشة مع مدفأة وغرفة نوم واحدة على الأقل، وقد يكون لدى الرومانيين الأكثر إزدهاراً في الريف فناء كبير مغلق مع حديقة وحظيرة قش ويكون بها عادة خنازير وأقفاص الدجاج.

 

ولقد مرت رومانيا بالعديد من التغييرات في الخمسين سنة الماضية، وكان هناك هجرة كبيرة من القرى إلى المدن، وخلال سنوات النظام الشيوعي، اختفت بعض القرى مع إنتقال سكانها إلى المدن، حيث تم بناء شقق سكنية عالية الأرتفاع لاستيعابهم، وتقع هذه المباني على مشارف معظم المدن الرئيسية في رومانيا.

 

العمر المتوقع هو 67 سنة للذكور و73 سنة للإناث، ومعدل وفيات الرضع 25 حالة وفاة لكل 1000 مولود، ويوجد سرير واحد بالمستشفى لكل 100 شخص وطبيب واحد لكل 559 شخص، وهناك ندرة في المستشفيات والعيادات وغيرها من المرافق، ويتم التخلي عن بعض الأطفال وينتهي بهم الحال في دور الأيتام.

 

 

حياة الأسرة الرومانية :
تقليديا، لدى الرومانيون عائلات كبيرة، ويقوم الأطفال باحترام آبائهم، والطلاق ليس شائعا ولكنه يحدث بشكل أكثر تكرارا في المدن أكثر من القرى.

 

 

الملابس الرومانية :
من بين أكثر الملابس جاذبية وضوحا هي الأزياء الرومانية التقليدية، ولا سيما القمصان، التي تختلف اختلافا كبيرا من منطقة إلى أخرى، وكانت أزياء الرجال التقليدية الرومانية متشابهة تماماً مثل النساء، ولكن أقل تعقيداً، وكان البنطلون والقميص الطويل أبيض في الغالب، وأرتدى الرجال حزامًا جلديًا أو حزامًا أوسع مع جيوب، واليوم، يرتدي الشعب الروماني الملابس ذات النمط الغربي التي يرتديها الناس عادةً في جميع أنحاء أوروبا.

 

 

الطعام في رومانيا :

طعام الشعب الروماني

الطبخ الروماني له تأثيرات هنغارية وصربية وتركية وروسية، وهناك أيضا آثار للمأكولات الفرنسية، الفيينية، والأوروبية الغربية الأخرى، ولحم الخنزير هو من اللحوم المفضلة لدى الرومانيين، أكثر بكثير من لحم البقر، وعادة ما يتم ذبح الخنازير قبل عيد الميلاد، وتدخينها، وتصنيعها الى منتجات أخرى مثل السجق، والحفاظ عليها للاستخدام طوال العام، ومنتجات لحم الخنزير مثل لحم الخنزير المقدد، وقطع الأضلاع والعديد من اللحوم الباردة هي أيضا المفضلة لدى الشعب الروماني كاليخنة مع الخضار والسلطات والمخللات الحامضة، مخلل الملفوف الرئيسي المعتاد.

 

 

تعليم الشعب الروماني :

أطفال الشعب الروماني

في الوقت الحالي يبلغ معدل معرفة القراءة والكتابة حوالي 98 %، مع التعليم الإلزامي لمدة عشر سنوات.

 

 

التراث الثقافي الروماني :
في منتصف القرن التاسع عشر، بدأت تنشر المجلات والكتب الأدبية بأعداد متزايدة، والكثير من الشعراء والروائيين والمؤرخين وكتاب المقالات والكتاب غمروا السوق بأعمالهم الأدبية، والآلات الموسيقية الرومانية التقليدية في رومانيا هي الكمان، وتشمل الآلات الأخرى الساكسفون الخشبي وفي وقت لاحق، تم أضافة أوركسترا كمان باس، والبيانو، والكلارينيت، والأكورديون، ومن بين الأنماط الأكثر شعبية للأغاني الشعبية هي أغاني الحب والأغاني الوطنية، ولا يوجد أي شكل آخر من أشكال الشعر الشعبي أكثر انتشارًا من التراتيل التقليدي، الذي انتقل من جيل إلى جيل.

 

 

التوظيف في رومانيا :
يقوم القرويون الرومان بقطع أراضيهم الصغيرة بجمع ما يكفي من الغذاء لتلبية احتياجاتهم الخاصة، ويشترون كل ما يحتاجون إليه من طعام، وأصبحت الوضع حالياً أكثر صعوبة بسبب الندرة والتضخم وتدني الأجور.

 

 

الرياضة عند الشعب الروماني :
كما هو الحال في العديد من البلدان الأوروبية، فإن الرياضة المفضلة هي كرة القدم، ورومانيا لديها عدد من الفرق الرياضية، والتي تتنافس مع الدول الأخرى، وكل بلدة كبيرة لها ملعب خاص بها، وبعضها يستوعب عشرات الآلاف من المشاهدين، وبالإضافة إلى كرة القدم، يتمتع الشعب الروماني أيضًا بكرة السلة والملاكمة والرجبي والتنس والكرة الطائرة.

 

والتمارين الرياضية، والجمباز هم جزء من المناهج المدرسية، ويتم تدريب بعض من أفضل الطلاب على وجه الخصوص للتنافس في الأحداث الدولية مثل الألعاب الأولمبية.

 

 

استجمام الشعب الروماني :
يتمتع الشعب الروماني بالمشي على مهل في عطلة نهاية الأسبوع حيث يتوقف المرء للدردشة مع الأصدقاء والمعارف، كما يستمتع الرومانيون بمجموعات الرقص الشعبي، والمجموعات المسرحية للهواة، والمجموعات الموسيقية، ومجموعة من الفنانين الآخرين، وهناك العديد من دور السينما التي تعرض الإنتاج المحلي والأفلام المستوردة مع الترجمة الرومانية، ويتجول الفنانين الفرديين وجميع أنواع المجموعات في البلد ويقدمون جميع أنواع الترفيه للجمهور المتحمسين.

 

ويوجد في رومانيا العديد من المحطات الإذاعية ومحطات التلفزيون والمسارح الحية ودور الأوبرا والملاهي والمنشآت الترفيهية، والتأثير الغربي، وخاصة الأمريكي، يلاحظ بشكل متزايد في الموسيقى والرقص والأفلام الرومانية.

 

 

الحرف والهوايات في رومانيا :
الحرف اليدوية التقليدية ليست فقط مفيدة ولكن أيضا زخرفية، مع تصاميم ملونة ومعقدة، والنساء عادة ما تقوم بالخياطة والتريكو والكروشية، في حين أن الرجال يقوموا بنحت تصاميم هندسية أو مواد وأواني خشبية مطلية، وإلى جانب المنسوجات والأدوات الخشبية، قام الفلاحون الرومانيون أيضًا بسط السجاد مع تصاميم غير عادية ومخططات ملونة، وكان الفخار عادة مزينًا بدوائر وأطواق وأزهار منمقة وأنماط خيالية أخرى.

 

 

المشاكل الإجتماعية في رومانيا :
إدمان الكحول في بعض الأحيان مشكلة، وخاصة بين الرجال، وأصبحت الجريمة والتخريب من المشاكل الخطيرة، لاسيما في المدن الرومانية.

مقالات مميزة