ما هي أهم عادات وتقاليد الروس ؟

يشكل سكان روسيا الأصليين نحو 80 % من سكان الإتحاد الروسي، ولكن هذه البلد متنوعة للغاية من الأجناس، وهناك العديد من المجموعات اللغوية التي تمثلها أكثر من مائة مجموعة عرقية مختلفة، وإلى جانب الروس، تحتوي روسيا أيضا على خمس مجموعات عرقية أخرى، وهم الشيشان "مجموعة قوقازية"، وتشوكشي "باليو سيبيريا"، وموردوفين " الفنلندية الأوغرية"، ونينتسي "سامويدك"، والتتار "التركي"، وهذا التنوع الكبير في روسيا لم يؤثر على عادات وتقاليد هذه الدولة الكبيرة التي تمتلك تاريخ كبير .

 

 

تاريخ روسيا :

علم روسيا

 

الروس سكان روسيا الأصليين هم في المقام الأول من السلاف الشرقيين، ولكن العديد منهم لديهم أيضا تراث فنلندي أو سيبيري أو تركي أو تراث بلطي، وبما أن الروس قد انتشروا على مساحة كبيرة كهذه، فإن العديد من المجموعات الفرعية المتميزة ثقافيا قد تطورت بسبب الإختلاط العرقي أو العزلة .

 

ربما استقر السلفيون من سكان روسيا لأول مرة في المنطقة الواقعة شمال البحر الأسود، وتأثرت ثقافة ودين هذه الدولة الروسية المبكرة بالإمبراطورية البيزنطية "أو الرومانية الشرقية"، وخلال فترة إحتلال المغول (1240-1480)، جعل المغول الروس يدفعون لهم الجزية والضرائب، ولكن المغول تركوا الأمراء الحاكمين والكنيسة الأرثوذكسية الروسية يظلون في السلطة، وعطلت فترة الحكم المغولي الروابط الثقافية مع بقية أوروبا وهي جزء من السبب في عدم تأثر روسيا بالنهضة أو الإصلاح أو الثورة الصناعية عندما وقعت تلك الأحداث في أوروبا الغربية .

 

بعد عشرات السنين من الصراع على السلطة في روسيا، وفي عام 1613، إنتخب النبلاء الروس "مايكل رومانوف" كقيصر جديد، وأنتجت سلالة رومانوف القيصر بطرس الأول (1672-1725) المعروف باسم بطرس الأكبر، والذي يعتبر أعظم قيصر في التاريخ الروسي، وفي عهد تسارينا كاثرين الثانية "التي حكمت في الفترة ما بين 1762-1796"، والمعروفة أيضا باسم كاثرين العظمى، وأضافت الإمبراطورية الروسية أرضا كبيرة من خلال الفتح .

 

لعدة قرون، كان الرق والعبودية طريقة حياة لمعظم الفلاحين الروس الذين لم يمتلكوا أي أرض في روسيا، والعبيد هناك ينتمون إلى أرض المالك، فكلما بيعت الأرض أصبح العبيد الذين عملوا في تلك الأرض ملكا للمالك الجديد، وبعد أن هزم الروس جيش نابليون في حرب 1812، ألغى القيصر ألكسندر الأول الذي حكم في (1801-1825)، الرق في بعض المناطق الصغيرة بالقرب من بحر البلطيق .

 

تاريخ الروس

 

في عام 1825، قامت مجموعة من ضباط الجيش في روسيا أطلقوا عليهم الديسمبريين بتنظيم أول ثورة ضد الحكومة الإمبريالية، وعلى الرغم من أن الثورة فشلت، إلا أن ذكراها عملت على حشد الناس في السنوات اللاحقة، وفي عام 1861، أطلق القيصر ألكسندر الثاني "حكم في الفترة 1855-1881" سراح العبيد، ولكن في عام 1881 قام الإرهابيون باغتياله .

 

وساعدت الصناعة على تحسين الإقتصاد في روسيا، ولكن أدت الأزمة المالية في عام 1899 إلى فشل الإقتصاد، وهزيمة ساحقة في حرب 1905 مع اليابان مع المزيد من الإضطرابات المدنية والإضرابات من قبل العمال، وكان ملايين الفلاحين الروس يتنقلون من القرى إلى المدن، مما جعل من الممكن تنظيمهم سياسيا، وفي بداية القرن العشرين، أصبح العديد من الروس يعتقدون أن الحكومة الإمبريالية غير قادرة على إدارة البلاد بشكل صحيح .

 

كان الحدث الأكبر خلال السنوات السوفيتية هو الحرب العالمية الثانية "1939-1945"، والتي يطلق عليها الروس الحرب الوطنية العظمى، وقتل ما يقدر بنحو 27 مليون مواطن سوفيتي في الحرب، نصفهم من المدنيين أو السجناء، وبعد الحرب العالمية الثانية، سرعان ما أعاد الإتحاد السوفيتي بناء جيشه وأصبح منافسا للولايات المتحدة، وخلال عام 1950 و عام 1960، بدأ الاتحاد السوفياتي تحت قيادة نيكيتا خروتشوف "حكم من 1953-1964" والولايات المتحدة بناء أسلحة نووية لاستخدامها ضد بعضها البعض في حالة الحرب .

 

خلال السبعينيات، كان هناك ركود سياسي وإقتصادي "غياب الحركة أو التقدم" في الاتحاد السوفييتي، وفي منتصف الثمانينات، بدأت إصلاحات واسعة النطاق بقيادة ميخائيل جورباتشوف "حكم في الفترة 1985-1991"، وأدت هذه الإصلاحات إلى تفاؤل جديد لدى الشعب الروسي، ومع ذلك، كانت الإدارة السوفياتية تعتمد دائما على حكومة مركزية قوية للسيطرة على الشعب، وقد أدت الإصلاحات والمشكلات الإقتصادية في النهاية إلى تفكك الإتحاد السوفييتي .

 

عندما إنتهى وجود كيان الإتحاد السوفياتي في عام 1991، كان الشعب الروسي مليئًا بالأمل في مستقبل مشرق، وكانت لديهم الفرصة الأولى في التاريخ لإختيار قادتهم بحرية من خلال إنتخابات ديمقراطية، وخلال التسعينات أدرك الناس أن الإنتقال من التخطيط المركزي "الإشتراكية" إلى إقتصاد السوق "الرأسمالية" لن يكون سريعا وغير مؤلم .

 

 

موقع روسيا :
بحلول عام 1800، إمتد نفوذ روسيا إلى الكثير من أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى، وكانت لديها حتى مطالب إقليمية في أمريكا الشمالية، وكانت روسيا أكبر بلد في العالم في تغطية كتلة أرض واحدة، ولا تزال روسيا أكبر دولة في العالم، حيث تغطي حوالي 12 % من مساحة سطح الأرض في العالم، واليوم، تعتبر العديد من المناطق الإدارية في البلاد التسعة والثمانين أوطانا عرقية ولديها درجات مختلفة من الإستقلالية والسيطرة على شؤونها الخاصة، ولهذا السبب، يُعرف البلد ككل بإسم الإتحاد الروسي .

 

خلال السنوات السوفياتية، لم يسمح لمعظم الروس بمغادرة الإتحاد السوفياتي، ولكن الكثيرون استقروا خارج روسيا في جمهوريات الاتحاد السوفيتي الأخرى، وخاصة في المناطق الحضرية أو الصناعية، ومنذ نهاية الحقبة السوفياتية، كانت هناك حركة ضخمة من الروس من وإلى الإتحاد الروسي، وإنتقل العديد من الروس العرقيين في الجمهوريات السوفيتية السابقة الأخرى إلى روسيا لأن بعض هذه الحكومات الجديدة ضغطت عليهم للمغادرة، وبعض الروس غادروا الوطن تماما وحتى الآن هم أحرار في دول أخرى .

 

 

اللغة في روسيا :
اللغة الروسية الحديثة في روسيا هي لغة سلافية شرقية، وخلال القرن العاشر، أنشأ اثنان من الرهبان الأرثوذكس سيريل وميثوديوس أبجدية جديدة من أجل ترجمة الإنجيل إلى اللغة الروسية، ويتم استخدام الأبجدية السيريلية، كما يطلق عليها باللغات الروسية وبعض اللغات السلافية الأخرى .

الدين في روسيا :

الدين في روسيا

 

في عام 988 م، أعلن الأمير فلاديمير المسيحية في روسيا على أنها دين عالمه لكي تتحالف مملكته مع الإمبراطورية البيزنطية القوية، ونشأت الأرثوذكسية الروسية من هذا التأثير البيزنطي، وعادة ما يوجد لدى الكنيسة الأرثوذكسية الروسية النموذجية العديد من الأيقونات "صور للأشخاص الموقرين على أنهم مقدسون"، والإحتفالات الرائعة في الأيام المقدسة هي جزء معروف جيدا من التقليد الأرثوذكسي الروسي .

 

خلال الحقبة السوفياتية، أصبح التعصب الديني سياسة رسمية، وتم إغلاق حوالي 85٪ من جميع الكنائس وتم الإستيلاء على الممتلكات، وكان ذلك لأن الشيوعيين كانوا ملحدين ورأوا الكنيسة الأرثوذكسية الروسية كلاعب في النظام الإمبراطوري الفاسد للقياصرة، وإدعى القياصرة أن سلطتهم أعطيت من قبل الله وأنها كانت مدعومة من قبل الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، وشجعت الحكومة السوفييتية التمييز ضد أولئك الذين لديهم معتقدات روحية، حتى تم سجن الروس وقتلهم بسبب إيمانهم، وأجريت العديد من الأنشطة الدينية سرا خلال ذلك الوقت .

 

 

العلاقات بين الروس :
في المواقف العامة، يمكن أن يكون الروس متحفظين ورسميين للغاية، وفي الأماكن الخاصة وغير الرسمية فهم ودودون للغاية ومخلصين، ويستخدم الروس لقب الأعراق "حيث يشكل الاسم الأول للأب والأوسط للطفل" في المواقف الرسمية والتجارية، وعادة ما يتحدث المعارف البالغين والأصدقاء العاديين مع بعضهم البعض باستخدام الاسم الأول مدمجا مع الاسم العائلي، ويتم تكريم المحاربين القدامى في روسيا، وخاصة أي شخص دافع عن الإتحاد السوفياتي أو ساعده خلال الحرب العالمية الثانية .

 

 

 

 

الظروف المعيشية في روسيا :
خلال المرحلة السوفيتية، تلقى الروس الرعاية الصحية من نظام حكومي كبير، ومن الناحية النظرية، كان من المفترض أن يقدم النظام الإشتراكي الخدمات المجانية في روسيا، ومع ذلك، تم توزيع الموارد بشكل غير متساو، وحصل القادة السياسيون على أفضل رعاية كما حصلت المناطق الريفية على معدات ضعيفة وأفراد لا يتمتعون بالخبرة .

 

وعلى الرغم من أن الرعاية الطبية كانت مجانية في روسيا، إلا أن العديد من المتخصصين في الرعاية الصحية ظلوا يكتسبون المزيد من الأموال لأن الرعاية الصحية الرسمية عادة ما تتضمن طوابير طويلة وقوائم إنتظار، وعلى الرغم من تضاعف عدد الأطباء من الستينات إلى الثمانينات، إلا أن المؤشرات الصحية مثل معدلات المرض ومتوسط العمر المتوقع إزدادت سوءا خلال تلك الفترة .

 

 

طعام الروس :

طعام الروس

 

الروس يشربون عادة الشاي الساخن، والوجبة النموذجية في روسيا تحتوي على أربع عناصر، وأهمها زاكوسكي "المقبلات"، ووسلادكو "الحلوى"، وزاكوسكي عادة ما تشمل الأسماك، واللحوم الباردة، أو السلطة، ويتم تقديم المشروبات خلال الوجبة الرسمية، وايكرا "الكافيار" هو الطعام الشهير في روسيا المصنوع من بيض سمك الحفش المقطوع، وهو أيضا جزء من المطبخ الروسي الرسمي، وحساء البرش هو حساء تقليدي يومي مصنوع من البنجر الأحمر واللحم البقري، وعادة ما يقدم مع دهن من القشدة الحامضة، والبليني هي فطيرة صغيرة تقدم مع أنواع مختلفة من الحشوات، والبيروزكي هي لفات مقلية التي عادة ما تكون مليئة باللحوم أو الخضار، ويتم تقديم الكارتوشكي "البطاطس" عادة في وجبات الطعام ، إما مسلوقة أو مهروسة .

 

 

التعليم في روسيا :

التعليم في روسيا

 

بعد أن يبلغ عمر الأطفال في روسيا حوالي عام واحد، يذهبون إلى دار حضانة يومية تسمى "يازلي" حتى يبلغ عمرهم حوالي ثلاث سنوات، ومن سن الثالثة إلى السادسة أو السابعة، يذهب الروس بأطفالهم إلى روضة الأطفال والمدرسة الإبتدائية، وفي سن الحادية عشرة، يدخل الأطفال في روسيا الصف الخامس ويدرسون في المدرسة الثانوية حتى الصف العاشر، وعادة في سن السابعة عشرة .

 

وبعد الصف التاسع، يمكن للطالب إتباع واحد من ثلاثة مسارات تعليمية وهي المدرسة المهنية، والتدريب المهني في مدرسة متخصصة "ثانوية متخصصة"، أو عامين من المدرسة الثانوية العامة كتحضير للدراسات الجامعية، ومن أجل الذهاب إلى المدرسة الثانوية، يحتاج الطلاب إلى إجتياز امتحان في اللغة والرياضيات في نهاية الصف التاسع .

 

من الصعب حضور الجامعة أو معهد العلوم لأن هناك الكثير من المنافسة لمجرد الدخول، وهناك سلسلة من الإختبارات الخاصة، وسوف يقضي العديد من الطلاب سنة كاملة في التحضير لهذه الإختبارات، ويأخذ برنامج الكلية خمس سنوات للحصول على درجة الماجستير "لا يوجد ما يعادل درجة البكالوريوس في الجامعات الروسية" أو ست سنوات للحصول على درجة طبية .

مقالات مميزة