nav icon

من هم شعب ساموا الغربية ؟ وما هي عاداتهم وتقاليدهم ؟

يتواجد شعب ساموا في منطقة الثقافة البولينيزية التي تقع في جنوب المحيط الهادئ ، وهم سكان سلسلة من الجزر ، يتم تسميتهم بالأرخبيل ، وتنقسم ساموا سياسيًا إلى دولة مستقلة مكونة من ساموا الغربية وأراضي الولايات المتحدة الأمريكية في ساموا الأمريكية، وكانت ساموا الغربية مملوكة لألمانيا وإنجلترا ونيوزيلندا قبل أن تحصل على الاستقلال في عام 1962 ، ولدى ساموا العديد من الروابط الثقافية والتاريخية مع تونغا المجاورة وجزر كوك وتاهيتي.

 

يقدر عدد سكان ساموا الغربية بحوالي 214,000 نسمة، أما عن عدد سكان ساموا الأمريكية فهم حوالي 59000 ، إذ غادر العديد من الناس (ما يقدر بنحو 65000) ساموا الأمريكية وانتقلوا إلى الساحل الغربي للولايات المتحدة ، كما يعيش 20.000 شخص آخر في هاواي..وفيما يلي جولة في ساموا الغربية للتعرف إلى شعبها...

 

 

موقع ساموا الغربية :

عادات وتقاليد ساموا الغربية


تقع ساموا الغربية على بعد حوالي 2,300 ميل (3,700 كيلومتر) إلى الجنوب الغربي من هاواي في المحيط الهادئ، وتتكون من جزيرتين رئيسيتين، أبولو وسافاي، وعدد قليل من الجزر الأصغر ، والجزيرتان الرئيسيتان تعتبر من أصل بركاني ، وهي جبلية مع التربة الصخرية والنباتات المورقة ، وذلك بفضل المناخ الاستوائي والأمطار الوفيرة، كما أن متوسط الرطوبة هناك هو 80 % .

 

 

اللغة في ساموا الغربية :
تعتبر اللغة الرسمية لساموا الغربية هي لغة ساموا، والتي ترتبط ارتباطًا وثيقًا باللغات الأخرى لبولينيزيا ، بما في ذلك تاهيتي وتونغا وماوري وراروتونغان ، وعلى الرغم من أن السامويون المتعلمون في مدينة آبيا يتحدثون اللغة الإنجليزية ، إلا أنه نادرًا ما يستخدمها السامويون الريفيون.

 

 

الدين في ساموا الغربية :
ثمانية وتسعون في المئة من السامويين هم من المسيحيين ، وهم فخورون للغاية بتفانيهم وحبهم لدينهم ، وقد قامت العديد من الطوائف المسيحية ، بما في ذلك الميثوديين ، والأدفنتست السبتيين ، والكاثوليك ، والمورمون، ببناء كنائس في قرى ساموا وكلها قامت على نظم الاعتقاد الساموي التقليدية ، و التي تقول إن في وقت الموت يتم فصل الجسم عن النفس ، ويُعتقد أن الروح تعيش على "روح السلف" التي تسمى " ايتو " ، وكانت الطقوس المكرسة لايتو جزءًا مهمًا من الحياة الدينية في ساموا قبل وصول الأوروبيين.

 

 

العطلات الرسمية في ساموا الغربية :
يحتفل السامويون بالعطلات في التقويم المسيحي، وكذلك يحتفلون ببعض الأعياد العلمانية، ويتم الاحتفال بيوم الأم في 15 مايو وهو يوم عطلة رسمية ، وهناك عروض غناء ورقص متقنة تقوم بها لجان المرأة في جميع أنحاء البلاد، ويحتفلون هناك بالإسهامات التي قدمتها الأمهات لمجتمع ساموا ، وأيضًا نجد احتفالات استقلال ساموا الوطنية والتي تستمر في الأيام الثلاثة الأولى من يونيو.

 

 

العلاقات الاجتماعية في ساموا الغربية :
في مجتمع ساموا التقليدي ، تركزت الأسر المعيشية على الأسرة الممتدة (الآباء والأطفال ، بالإضافة إلى الأقارب الآخرين) ،  كما أصبحت الأسر التي تتكون من (مجرد الآباء والأطفال الذين يعيشون معًا) تمثل الشكل العائلي الأكثر شيوعًا الآن، ويمكن أن تكون هذه الأسر كبيرة جدًا فالعديد من النساء لديهن ما يصل إلى اثني عشر طفلاً.

 

ومن المعروف أن الأطفال الصغار في ساموا يطيعون شيوخهم دون سؤال أو تردد، ولا يوجد أي تسامح مع سوء السلوك أو العصيان ، كما أنه يحب أن يعتني الأطفال الأكبر سناً بأشقائهم وشقيقاتهم الأصغر سناً ، وتتميز مرحلة البلوغ في مجتمع ساموا التقليدي بعمل الوشم.

 

وبحكم الوضع أو الرتبة في مجتمع ساموا يتم تحديد التحية حسب الحالة ، وستجد المزيد من التحيات الرسمية في المنزل ، فلا يتكلم أي شخص حتى يجلس الزائر ، والمضيف يبدأ بالتحية وإلقاء مقدمة رسمية.

 

 

مستوى المعيشة في ساموا الغربية :
وصلت كميات ضخمة من المعونات الأجنبية إلى ساموا الغربية منذ الاستقلال في عام 1962 ، وقد تم استخدامها لتحديث الأجزاء الأكثر عزلة في المناطق الريفية في سافاي ، ويوجد اليوم العديد من المنازل ذات الطراز الأوروبي مع إطارات خشبية وأسقف حديدية ونوافذ زجاجية.

 

ومن المثير للاهتمام أنه لا يزال من الممكن العثور على منازل تقليدية على طراز ساموا في ساموا الغربية، وهذه المنازل مستطيلة ومبنية على أساسات صخور سوداء بركانية، وتتميز بالسقوف التقليدية العالية والمغطاة بالقش ، ولا توجد جدران ، ولكن يمكن وضع ستائر من أوراق جوز الهند المضفرة لمنع سقوط المطر.

 

من الصعب وصف مستوى معيشة ساموا الغربية ، ولكن يتوفر الطعام بكثرة وهذا يقوم بتخفيف وتيرة الحياة، ومن ناحية أخرى ، يسعى الناس دائمًا إلى إيجاد طرق لكسب المال، أما عن الاقتصاد فهو محدود جدًا، ومعظم الأموال تأتي من المساعدات الخارجية.

 

 

الملابس في ساموا الغربية :
تكيفت الملابس التقليدية مع الحياة العصرية في ساموا الغربية؛ فنجد كل من الرجال والأطفال يرتدون تنورة ملتفة، وقميص رياضي ، وحزام جلدي عريض حول الخصر ، كما ترتدي النساء الفساتين أو البلوزات الطويلة والتنانير ، وعادة ما يرتدي الموظفون المدنيون (العاملون في الحكومة) ، سواء أكانوا ذكورًا إم إناثًا ، أزياء موحدة بألوان داكنة ، والوشم بالنسبة لشعب ساموا يعتبر شيء مهم جدًا و جزء من الزينة.

 

 

الطعام في ساموا الغربية :
شملت أطعمة ساموا التقليدية القلقاس والموز وجوز الهند والعديد من الثمار المقطوفة والأسماك والسلحفاة والدجاج، وعلى الرغم من أنهم يقومون بتربية الخنازير ، إلا إن لحم الخنزير محجوز للمناسبات الاحتفالية، ولا يؤكل جوز الهند في ساموا الغربية كما هو الحال في مناطق أخرى ، فبالنسبة للكثير من السامويين ، يعتبر تناول جوز الهند علامة على الفقر ، أما عن مشروب ساموا المفضل فهو هوكوكو ساموا ، وهو مصنوع من حبوب الكاكاو المخمرة (مصدر الشوكولا والكاكاو) والماء والسكر وهو جزء أساسي من وجبة القرية في ساموا الغربية.

 

 

التعليم في ساموا الغربية :

شعب ساموا الغربية


تبلغ نسبة الأشخاص القادرين على القراءة والكتابة في ساموا الغربية حوالي 90% ، إذ إن الآباء يرون أن التعليم ضروري للغاية لمستقبل أبنائهم، حتى في القرى الأكثر عزلة ، يرسل الآباء بعض أطفالهم على الأقل إلى المدرسة.

 

 

التراث الثقافي :
في ساموا الغربية تعتبر أغاني ساموا التقليدية هي المفضلة لدى الصغار والكبار على حد سواء ، على العكس من ساموا الأمريكية ، التي يفضل فيها الشباب الموسيقى الأمريكية الشعبية ، ولا يزالون يمارسون الرقص البولينيزي في ساموا الغربية ، ويعتبر إلقاء الخطب المقنعة فنًا بين جميع السامويين ، فيشارك قادة القرى في المناقشات السياسية لإظهار مهاراتهم في التحدث أمام الجمهور.

 

 

الوظائف في ساموا الغربية :
تحتوي مدينة آبيا ساموا على فرص عمل في العديد من المجالات ، بما في ذلك وظائف كعاملين حكوميين ، ومعلمين ، وممرضات ، وكتبة ، ورجال أعمال ، وأمناء ، ويشغل الرجال حوالي 60 في المائة من الوظائف المأجورة.

 

 

الرياضة في ساموا الغربية :
تعتبر لعبة الكريكيت من الألعاب المهمة في ساموا ، وهناك ملعب للكريكيت في وسط كل قرية خضراء ، ولعبة الركبي هي أيضًا رياضة كبيرة، وهناك أيضًا الملاكمة والمصارعة وكرة القدم الأمريكية والتي تعتبر هي الرياضة المفضلة في كلا الجزءين من ساموا فعدد من لاعبي كرة القدم المحترفين في الولايات المتحدة هم من شعب ساموا.

 

 

الاستجمام في ساموا الغربية :

الاحتفالات في ساموا الغربية


بالنسبة للسامويين الذين يعيشون في آبيا أو بالقرب منها ، تتوفر معظم أشكال الترفيه المعتادة في أي مدينة حديثة، فتقام سباقات الزورق الطويل، وتقام أيضًا مهرجانات هامة واحتفالات عامة، وتعتبر لعبة الدومينو هواية مفضلة للرجال في ساموا في كل من المناطق الريفية والبلدات.

 

 

الحرف والهوايات في ساموا الغربية :
في مجتمع ساموا التقليدي، يتم انتساب الفنانين المتخصصين في بناء المنازل ، وبناء الزورق ، والوشم إلى نقابات أي مجموعات تشبه إلى حد ما النقابات الحديثة، وهؤلاء الفنانون يعملون لعائلات ذات منزلة عالية ، يتم الدفع لهم بشكل جيد.

 

 

المشاكل الاجتماعية في ساموا الغربية :
تشكل الهجرة خارج المنطقة مشكلة رئيسية لكل من ساموا الغربية وساموا الأمريكية، إذ انتقل أكثر من 60 % من سكان ساموا الأمريكية إلى البر الأمريكي وهاواي.

مقالات مميزة