nav icon

8 من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية بالصور

عندما تفكر في أمريكا الجنوبية، فإنك تميل إلى افتراض وجود الكثير من المخلوقات القاتلة هناك والتي يمكن أن تكون أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية، وينبع الكثير من هذا من حقيقة أن الركن الشمالي الشرقي من القارة يسيطر عليه غابات الأمازون الهائلة والتي لا يمكن اختراقها، ولأكون صريحا، كان من الممكن أن يشكل تحديا بعض الشيء أن نخرج بقائمة من الحيوانات التي يحتمل أن تكون مميتة لولا منطقة الأمازون.

 

وفي حين أنه من الممكن أن تدوسها اللاما حتى الموت أو يحملها نسر الكندور، فإن التركيز الحقيقي الوحيد للحيوانات الخطرة هو النهر العظيم والغابات المطيرة، والعديد من الحيوانات في هذه القائمة فريدة من نوعها في هذا الجزء من العالم على الرغم من أن بعضها لها نظائرها في أماكن أخرى، والقليل منهم قد وصلوا بالفعل إلى قوائم مختلفة على لكن معظمها خاص بهذه الزاوية من الكرة الأرضية.

 

8- الأناكوندا الخضراء من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية:

الأناكوندا الخضراء من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية

إذا كانت هناك منافسة قتل فيها حيوان أمريكا الجنوبية الفتاك أقل عدد من الناس، فسيكون ذلك رميا بين سمكة البيرانا والأناكوندا، أو ربما حتى الكانديرو سيئ السمعة، وهناك القليل من الشك في أن هذه الحيوانات من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية بشكل لا يصدق، ولكن من الناحية الإحصائية، لا يبدو أنها تقتل أي شخص، وليس هناك شك في أن الأناكوندا يمكن أن تقتل شخصا، وتزن الأناكوندا الخضراء أكثر من 500 رطل (250 كجم) من العضلات الصلبة، وهي أثقل الثعابين في العالم، وهي أيضا واحدة من أطول الثعابين التي يزيد قياسها عن 20 قدما (7 أمتار).

 

تصطاد الأناكوندا الخضراء عن طريق نصب كمين لفريستها من الماء مثل التماسيح، وستنتظر مغمورة إلى حد كبير حتى تدخل فرائسها في نطاقها للهجوم، وعلى عكس الفكوك القوية، فإن السلاح الرئيسي للثعبان هو جسمه الذي يستخدمه للإلتفاف حول الفريسة وإخراج الحياة منها حرفيا، والأاكوندا الخضراء ليست سامة ولكن لها أسنان مشيرة إلى الوراء حادة للإمساك بفريستها في البداية، وتتغذى الأناكوندا البرية في الواقع على أي حيوان يمكنها صيده بما في ذلك الخنازير والغزلان وحتى الكيمن، وإن الغزلان التي سجلوا أنها تأكلها هي على الأقل بحجم إنسان بالغ صغير مما يؤكد قدرتها على القتل.

 

7- البيرانا حمراء البطن من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية:

البيرانا حمراء البطن من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية

سمكة البيرانا هي واحدة من أشهر الحيوانات آكلة البشر على الإطلاق، وتتمتع هذه الأسماك المسلحة بأسنان حادة ومعرضة للإندفاع في الغذاء بجنون عند أول قطرة دم، وهي قادرة على تجريد الرجل من اللحم في غضون ثوانٍ، ومع ذلك، فإن الحقيقة لا ترقى إلى مستوى الأسطورة، نعم، عرضت أسماك الضاري المفترسة أو البيرنا لجومين قاتلين على مر السنين، لكن هذا بالكاد يجعلها رعبا في منطقة الأمازون، وهي بالتأكيد قادرة على إلحاق بعض الإصابات الرهيبة.

 

وهي تعتبر من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية، ويعود مكانة سمكة البيرانا الأسطورية كقاتلة إلى حد كبير إلى أواخر القرن العشرين عندما زار ثيودور روزفلت (الرئيس الأمريكي السابق) منطقة الأمازون، ورتب الصيادون المحليون عرضا لسلوك أسماك الضاري المفترسة الشرسة لروزفلت، ولقد أغلقوا مساحة من الماء وجوعوا أسماك البيرانا المفترسة الموجودة فيها لعدة أيام، ثم تم دفع بقرة مؤسفة إلى الماء وسرعان ما جردتها حتى العظم.

 

6- الكيمن الأسود من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية:

الكيمن الأسود من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية

أمريكا الجنوبية هي موطن للعديد من أنواع التماسيح ثلاثة منها على الأقل يمكن اعتبارها خطرة على البشر، وهؤلاء هم التمساح الأمريكي وتمساح أورينوكو والكيمن الأسود، ويمكن أن تنمو جميعها إلى حوالي 20 قدما (6 أمتار) في الطول مما يجعلها بعضا من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية المفترسة وعلى الأقل بحجم التمساح الأمريكي، ومن بين الأنواع الثلاثة، يعتبر الكيمن الأسود هو الأكثر انتشارا في القارة.

 

ويعد التمساح الأمريكي أكثر شيوعا في أمريكا الوسطى بينما يتعرض تمساح أورينوكو لخطر شديد، ولذلك هناك احتمالات إذا كنت ستقابل تمساحا ضخما في أمريكا الجنوبية فمن المحتمل أن يكون التمساح الأسود، وليس هناك شك في أن هذه الكيمن قادر على قتل البشر، وقد لوحظ أن العينات الأكبر حجما تفترس فعليا أي شيء يقع في نطاقها، وهذا يشمل أنواع أخرى من الكيمن والغزلان والتابير والأناكوندا وثعالب الماء العملاقة وحيوانات المزرعة المختلفة، وليس من المستغرب أن تحدث عدة هجمات قاتلة كل عام في منطقة الأمازون.

 

5- ضفدع السهم الذهبي من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية:

ضفدع السهم الذهبي من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية

ضفدع السهم الذهبي لونه أصفر ساطع، ولا يخفي الضفدع نفسه بين أدغال كولومبيا، وفي الواقع، على العكس تماما يعلن هذا الضفدع الصغير أنه أكثر الفقاريات سامة على وجه الأرض، وهو من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية، وضفدع السهم الذهبي ليس سام، أي أنه ليس لديه أي آلية مثل الأنياب أو اللدغة لإيصال السم، وبدلا من ذلك، يتم تغليف جلد الضفدع السام الذهبي بسموم قلويد قوية تعرف باسم باتراكوتوكسين.

 

ويعمل هذا السم عن طريق منع النبضات العصبية للضحية مما يؤدي إلى الشلل وفشل القلب المحتمل، وتشير التقديرات إلى أن السم من ضفدع واحد سيكون كافيا لقتل ما بين 10 و 100 شخص أو 20000 فأر، ومن المعروف أن حيوانا واحدا فقط محصن ضد هذا السم وهو الضفدع نفسه، ومن المثير للإهتمام أن الضفادع السامة التي تربى في الأسر ليست سامة، ويشير هذا إلى أنهم ينتجون سمهم المميت من النمل والخنافس التي يأكلونها مما يشير إلى أن أحدهم قد يكون أكثر سمية.

 

4- القضاعة العملاقة من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية:

القضاعة العملاقة من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية

القضاعات العملاقة هي أكبر عضو في عائلة ابن عرس، وهذه هي عائلة الثدييات آكلة اللحوم التي تشتهر بوزنها، وتحتوي هذه الحيوانات على أنواع مثل الولفيرين والغرير وابن عرس، وهي معروفة جيدا بالتعامل مع فريسة أكبر بكثير منها، ويبلغ طول القضاعة العملاقة 5.6 قدما (1.7 مترا) ووزنها حتى 32 كجم (70 رطلا)، وهي عضلة صلبة مسلحة بفكين قويين وأسنان حادة، وعلاوة على ذلك، فإنهم يعملون في مجموعات عائلية تصل إلى عشرة أفراد يعطونهم الإسم المحلي ذئاب النهر، والقضاعة سريعة، وعدوانية وذكية، ولدى القضاعات العملاقة عدد قليل من الحيوانات المفترسة الطبيعية.

 

تتكون غالبية غذاء القضاعات من الأسماك على الرغم من أنها ستتناول أحيانا الكيمن الأصغر وحتى الأناكوندا، وفي مجموعات تكون القضاعات العملاقة في الماء قادرة على تحمل أي شيء تقريبا يمكن للنهر والغابة أن يرميهما بما في ذلك الكيمن الأكبر، وهناك حالتان من الهجمات الخطيرة على البشر من قبل القضاعة العملاقة حدث الأول في حديقة حيوان برازيليا في عام 1977 عندما سقط صبي يبلغ من العمر 13 عاما في مجموعة من القضاعات.

 

وقفز رقيب في الجيش سيلفيو هولمباخ لإنقاذ الطفل ولكن تم الهجوم عليه بينما هرب الصبي وتعرض الرقيب هولمباخ للهجوم من قبل 6 من القضاعة مما أدى إلى أكثر من مائة لدغة، وتوفي في المستشفى بعد يومين من تعفن الدم بسبب العدوى من اللدغات، وفي عام 2012 ، هرب قضاعة عملاقة من سياجها في حديقة حيوان هامبورغ وهاجم عاملة تنظيف، وكانت عضات ذراعيها وساقيها شديدة لدرجة أنها دخلت المستشفى ووضعت في غيبوبة.

 

3- العنكبوت البرازيلي الجوال من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية:

العنكبوت البرازيلي الجوال من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية

غالبا ما يصنف العنكبوت البرازيلي الجوال على أنه أخطر عنكبوت في العالم، وصنف على أنه أكثر العناكب السامة على وجه الأرض من قبل موسوعة غينيس للأرقام القياسية، وهو من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية حيث إن لدغة العنكبوت المتجول أقرب إلى لدغة الأفعى، والسم العصبي القوي أقوى بحوالي 20 مرة من تلك الموجودة في عنكبوت الأرملة السوداء ويمكن أن يسبب فقدان السيطرة على العضلات مما يؤدي إلى صعوبات في التنفس وفي بعض الحالات شلل تنفسي قاتل.

 

وبالإضافة إلى التأثيرات السمية العصبية القاتلة للعضة، يقال أيضا أنها مؤلمة بشدة، وكان هناك عدد من الوفيات على مر السنين، وما يجعله خطر بشكل خاص هي حقيقة أنه غالبا ما يتعامل مع البشر وأنه عدواني جدا، وكما يوحي الإسم، يتجول هذا العنكبوت في جميع أنواع أماكن الإختباءمنها الأحذية وأكوام الملابس وأكوام الأخشاب والسيارات وسباطات الموز وهذا هو السبب في أنه يشار إليه أحيانا بإسم عنكبوت الموز.

 

2- الجاكوار من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية:

الجاكوار من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية

الجاكوار هو المفترس الأعلى للغابات في أمريكا الجنوبية، ولذلك يعتبر من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية، ويجلس بثبات على قمة السلسلة الغذائية، وهو ثالث أكبر القطط الكبيرة التي تأتي أسفل النمور والأسود ويصل وزنه إلى 300 رطل (150 كجم) ويبلغ قياسه أكثر من 6 أقدام (1.85 مترا) من الأنف إلى قاعدة الذيل، والجاكوار ممتلئ الجسم ومضغوط إلى حد ما مقارنة بالقطط الكبيرة الأخرى مما يعني من الناحية العملية أنه قوي بالنسبة لحجمه.

 

ويمكن رؤية هذه القوة في عضة الحيوان فهو يحتوي على أقوى عضة من أي قط كبير، وهو الشيء الذي يستخدمه غالبا في استراتيجية الصيد الخاصة به، وبينما يذهب أفراد آخرون من عائلة القطط إلى طريقة الاستيلاء على الحلق والقتل الخانق، سيستخدم الجاكوار فكيه الساحق للعض من خلال جمجمة فريسته، مما يؤدي إلى اختراق الدماغ، وتسمح اللدغة القوية أيضا لها بالتغلب على الفريسة المدرعة مثل المدرع والسلاحف.

 

1- ثعبان رأس الحربة من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية:

ثعبان رأس الحربة من أخطر حيوانات أمريكا الجنوبية

ثعبان رأس الحربة هو من الثعابين التي تسبب في معظم الوفيات في أمريكا الجنوبية، إلى جانب سرعتها وطبيعتها المثيرة، وما يجعل هذه المجموعة من الأفاعي خطرة بشكل خاص هو حقيقة أنها توجد غالبا في المناطق المأهولة بالسكان، ولعل أكثر أنواع ثعابين رأس الحربة شهرة يبلغ قياسها حوالي مترين (6.5 قدم) ولكل منها نفس السم الدموي، والعديد من أخطر الثعابين في العالم لها سم عصبي يعمل عن طريق منع الإشارات العصبية والتسبب في الشلل، ومن ناحية أخرى، فإن السم الهيموتوكسي يكسر أنسجة الجسم ويدمر خلايا الدم، كما يمكنك أن تتخيل فإن هذا الأمر أكثر إيلاما ويمكن أن يؤدي إلى أضرار جسيمة للجسم، وفي الواقع يحتاج العديد من الضحايا إلى بتر أطرافهم حتى بعد العلاج الفعال.

 

تبلغ فرصة الوفاة من لدغة ثعبان رأس الحربة حوالي 1 ٪ إذا ارتفعت المعالجة إلى ما يقرب من 10 ٪ إن لم يكن، وبالنظر إلى أن هناك حوالي ألف لدغة ثعابين من هذه الثعابين كل عام فإن ذلك يمثل عددا كبيرا من الوفيات، وسوف تسبب اللدغة نفسها تورما محليا وقيء وألما يتبعه غالبا ظهور تقرحات وكدمات، وعادة ما تتضمن الأعراض الجهازية نزيفا داخليا ومن اللثة والعين وما إلى ذلك في حين أن هذا قد يؤدي إلى صدمة قاتلة، فقد ينتج الموت أيضا عن الفشل الكلوي.

مقالات مميزة