nav icon

كيف تقضي ثلاث أيام في فيينا ؟

مدينة فيينا هي عاصمة النمسا وهي أكبر مدينة في البلاد، مدينة فيينا ساحرة حقًا ولا عجب في أنها تعتبر عالية للغاية بين أفضل مدن العالم للعيش فيها مع وجود ما يقرب من 1.8 مليون شخص يعيشون في المدينة، من المعروف أن فيينا لديها ثاني أكبر تجمع للناطقين بالألمانية، وغالبًا ما يطلق عليها اسم "مدينة الموسيقى" نظرًا لإرثها الموسيقي الأسطوري، ومن المعروف أن فيينا لعبت دورًا مهمًا في تاريخ الموسيقى الأوروبية بدءًا من كلاسيكيات فيينا وحتى أوائل القرن العشرين.

 

وتُعرف فيينا أيضًا باسم "مدينة الأحلام" نظرًا لكونها مسقط رأس سيغموند فرويد الذي كان أول محلل نفسي في العالم وتمتلئ فيينا بالتاريخ والهندسة المعمارية والموسيقى والفن والكثير من الجمال، وإذا كنت في فيينا لقضاء عطلة نهاية أسبوع ممتدة أو رحلة صغيرة ولديك 3 أيام فقط في المدينة، فعليك التخطيط لأيامك بذكاء حتى تتمكن من استكشاف جميع المعالم المهمة وكذلك الحصول على وقت كافٍ لقليل من المرح ووسائل الترفيه.

 

ومن أول الأشياء التي يجب عليك القيام بها هو البحث عبر الإنترنت لمعرفة مميزات ومزايا بطاقة فيينا وعلى الرغم من وجود بطاقة فيينا منذ سنوات عديدة وهي الخيار الأرخص، إلا أن بطاقة فيينا بلاس تقدم الكثير من الميزات الإضافية التي قد تكون ذات فائدة بما في ذلك الاستخدام غير المحدود لخدمات معينة وصلاحية الدخول المجاني لأكثر من 60 معلم سياحي، وفيما يلي برنامج يساعدك في قضاء ثلاث أيام في فيينا.

 

اليوم الأول، استكشاف المركز التاريخي وفيينا براتر :
ابدأ يومك الأول في مدينة فيينا الجميلة بإفطار مبهج في فيينا ومقهى لو بول هو مقهى فرنسي مريح يقدم وجبات إفطار شهية ويجب أن تجرب كروكيه مسيو للحصول على وجبة إفطار نموذجية من القهوة والحلويات في فيينا.

فيينا

في الصباح يمكنك زيارة كاتدرائية القديس ستيفن وعمود الطاعون وكنيسة القديس بطرس وهي أول نقطة جذب يجب عليك زيارتها وتعد كاتدرائية سانت ستيفن واحدة من مناطق الجذب الرئيسية في المدينة ويمكنك القيام بجولة بصحبة مرشدين (وهو أمر ضروري إذا كنت ترغب في زيارة سراديب الموتى) أو يمكنك أن تأخذ نفسك حول الكاتدرائية والخزانة وأخيرًا إلى البرج الجنوبي ويمكنك أن تتفقد الخزانة إذا كنت ترغب في زيارة الخزانة الإمبراطورية في وقت لاحق.

 

وبضع دقائق فقط سيرًا على الأقدام من الكاتدرائية هو المشهد التالي وهو عمود الطاعون الذي تم بناؤه في عام 1679 كاحتفال بنهاية وباء الطاعون العظيم الذي استمر من 1665 إلى 1666 وادعى حوالي 1/4 من سكان لندن في ذلك الوقت، وبضع دقائق أخرى وسوف تجد نفسك أمام كنيسة القديس بطرس وعلى الرغم من أنها ليست كبيرة مثل الكاتدرائية التي قمت بزيارتها من قبل إلا أن هذه الكنيسة هي مثال جيد للكنائس ذات الطراز الباروكي التي تشتهر بها المدينة ويستضيفون أيضًا حفلات موسيقية كلاسيكية، في حال كنت مهتمًا بذلك.

فيينا

وبعد الظهر يمكنك القصر الإمبراطوري و راتهاوس حيث أن القصر الإمبراطوري السابق، موطن لثلاثة متاحف والشقق الإمبراطورية والمجموعة الفضية والتي يمكن الوصول إليها جميعًا بتذكرة واحدة إلى هوفبورغ، واستمر في المشي مباشرة إلى الخزانة الإمبراطورية التي ليست واحدة من أفضل المتاحف في المدينة فحسب، بل هي أيضًا موطن لأكبر الزمرد في العالم وتتطلب الزيارة هناك تذكرة دخول منفصلة، ويقع مبنى البرلمان النمساوي على بعد حوالي 10 دقائق من الخزانة، وهو مثال جيد على العمارة اليونانية وهذا هو المكان الذي جلس فيه البرلمان النمساوي منذ القرن التاسع عشر.

فيينا

وفي المساء يمكنك زيارة فيينا براتر لذا خذ خط المترو للذهاب إلى فيينا براتر والذهاب إلى هناك يستحق التجربة فعلا، ولا يمكن أن تكتمل أي رحلة إلى فيينا بدون الركوب على عجلة فيريس العملاقة الموجودة داخل فيينا براتر، وهي مدينة ملاهي عملاقة وسواء كنت تحب المتنزهات أم لا، فإن كونك على عجلة فيريس بارتفاع 212 قدمًا والإستمتاع بعشاء رومانسي هناك سيكون بالتأكيد تجربة خاصة لك، وهناك العديد من المطاعم والنوادي الليلية وصالة البولينج داخل الحديقة إذا كنت لا ترغب في العودة إلى فندقك مبكرًا.

 

اليوم الثاني، زيارة المتاحف وأسواق الطعام :
ابدأ يومك الثاني بإفطار شهي في أولريتش، ثم اتخذ طريقك ليوم مليء بالتاريخ والفن والموسيقى والطعام، وفي الصباح يمكنك زيارة المتاحف الشعبية التي يعود تاريخهما إلى القرن التاسع عشر وهما موطنان لمجموعات هابسبورغ ومن المستحيل تمامًا رؤية كل المتاحف في غضون ساعتين ولكن كل منهما يعرض الكثير من الأشياء المشوقة ومجموعة تفصيلية من الفن والتاريخ.

فيينا

بعد ذلك قم بالمشي بضع دقائق إلى بر جادين وهي حديقة شتوية رائعة من الفن الحديث مع بيت فراشة وتمثال رائع لموزارت تم بناؤه عام 1896 ومن هناك، على بعد 5 دقائق فقط إلى دار الأوبرا في فيينا التقط بعض الصور وقم برؤية الهندسة المعمارية ومن الممكن أن تعود لاحقًا في المساء لـ حفلة أوبرا حية كما أنك يمكنك أن تحصل على بعض القهوة و وجبة سريعة في مقهى موزارت القريب، وهو مقهى كلاسيكي يعود تاريخه إلى عام 1929.

فيينا

وبعد الظهر يمكنك زيارة كنيسة سانت تشارلز و قصر بلفيدير وهذه الكنيسة هي تحفة أخرى من الكنائس الباروكية في فيينا، وكنيسة سانت تشارلز تقع على بعد 10 دقائق من مقهى موزارت ويجب زيارتها وتتضمن تذكرتك أيضًا ركوب المصعد إلى القبة لذا لا تفوتها وإذا كنت ترغب في الاستمتاع بحفل فورسيزونز من فيفالدي، احجز تذكرة عبر الإنترنت في المساء وعد لإنهاء يومك بأداء كلاسيكي خلاب.

 

وفي طريقك إلى نقطة الجذب التالية، توقف عند النصب التذكاري للحرب السوفياتية التي تكرم شهداء معركة فيينا التي خاضتها خلال الحرب العالمية الثانية، وبعد ذلك يمكنك أن تقضي بقية فترة ما بعد الظهر في التجول حول بلفيدير شلوس المقر الصيفي السابق للأمير يوجين من سافوي الذي يضم الآن معرضًا دائمًا لرسومات غوستاف كليمت في أعالي بلفيدير وبضعة معارض مؤقتة وغرف مستعادة في بلفيدير السفلى.

فيينا

وفي المساء يمكنك أن تنهي أمسيتك الثانية في ناشمارك الشهير، ليس فقط في فيينا ولكن السوق الأكثر شهرة في النمسا للمنتجات الغذائية والمنتجات ذات الصلة حيث تتواجد منطقة السوق منذ القرن السادس عشر ويتردد عليها السكان المحليون والزوار من جميع أنحاء العالم بشكل كبير وهي مكان رائع لتناول عشاء فاخر وقليل من الكوكتيلات.

 

اليوم الثالث، القصور والتسوق والحياة الليلية :
امتلأ اليومان الماضيان بإعجاب لا نهاية له بتاريخ فيينا والفن والعمارة والموسيقى ولكن هل انت جاهز للمزيد حيث أن هذا هو آخر يوم لك لذا يجب أن تحقق أقصى استفادة منه من خلال البدء بوجبة إفطار لذيذة، ثم في الصباح يمكنك زيارة قصر شونبرون حيث يتميز هذا القصر بأكثر من 1400 غرفة وهو المقر الصيفي السابق لهابسبورغ ومفتوح للجمهور (40 منهم) لذا احتفظ بالصباح كله جانبًا لهذا القصر وذلك لأن هناك الكثير من التفاصيل التي تستطيع رؤيتها كالتنزه عبر الحدائق الهائلة، والضياع في المتاهة، والإعجاب بمتحف النقل الإمبراطوري، وبعد قضاء نصف يوم في القصر، من الصحيح أن تجلس لتناول غداء لطيف في أحد المطعمين داخل المجمع.

فيينا

ويأتي بعد ذلك دور التسوق بعد الظهر في شارع ماريا هيلفر، ولأن أوروبا ككل ليست وجهة اقتصادية، لذلك يجب عليك التخطيط بجدية لميزانيتك إذا كان المال عاملاً أثناء سفرك، ولكن هذا لا يجب أن يمنعك من شراء بعض الهدايا التذكارية أو معاملة نفسك ببعض العناصر الجديدة من الملابس الخاصة بك، ويُعرف شارع مارياهيلفر بأنه شارع التسوق الأطول والأكثر حيوية في المدينة، لذا لا تتردد في التسوق حتى تكتفي.

فيينا

أما عن الحفلة المسائية فيجب أن تجرب بنفسك قلب الحياة الليلية المزدهرة في فيينا وهو الطريق الدائري Gürtel حيث أن المنطقة مليئة بالحانات والنوادي المعروفة مثل تشيلسي وذا رايز ولوب وبي 72 وهناك ستجد فرق موسيقية حية ودي جي إلكترونيات وصالات مكيفة وأجواء رائعة وهكذا يجب أن تقضي ليلتك الأخيرة في فيينا.

مقالات مميزة