ماذا تعرف عن شعب سوازيلاند ؟

في أواخر القرن السادس عشر، استقر أول ملك سوازي، نجواني الثاني، جنوب شرق سوازيلاند الحديثة، وحفيده، سوبوزا الأول، الذي وحد سكان نغوني وسوثو المقيمين داخل الحكومة المركزية، وأصبحت سوازيلند محمية بريطانية بعد حرب الأنجلو بوير في الفترة من عام 1899 إلى عام 1902 ثم أصبحت دولة مستقلة في عام 1968.

 

 

موقع شعب سوازيلاند :
السوازيلنديون يقيمون بشكل أساسي في سوازيلاند، فهي بلد صغير غير ساحلي تبلغ مساحته 704 6 ميل مربع (17363 كيلومتر مربع) في جنوب إفريقيا، وهناك أربعة مستويات مميزة من التضاريس، والعدد الإجمالي لسوازيلند حوالي مليون شخص، والمدينتين الرئيسيتين هما مبابان ومن زيني.

 

لغة شعب سوازيلاند :
يشار إلى اللغة السوازيية باسم "سي سواتي"، ولغة البانتو تنتمي لمجموعة نجوني، وترتبط ارتباطا وثيقا بالزولو، ويتحدثون بها في سوازيلند وفي مقاطعة شرق ترانسفال بجمهورية جنوب إفريقيا، وتم نشر القليل من الكتابة في اللغة السوازية.

 

فولكلور شعب سوازيلاند :
عانى السوازيلنديون من اضطراب سياسي قليل نسبياً من الحكم الإستعماري وبالتالي قد يكون تقليدهم الشفهي مازال موجودًا في جنوب إفريقيا، ويرون تاريخ أسلافهم التي يعود تاريخه إلى عدة قرون، ويتم الإحتفال بالملك الأول، نغواني الثاني، في واحدة من العديد من أغاني الثناء الملكية مثل "نكوسي دلاميني".

 

دين شعب سوازيلاند :
يؤمن أتباع الديانة السوازية الوثنية بوجود خالق أسمى يعرف باسم مخول القندي وأنه هو الذي خلق الأرض ولكن لا يعبد ولا يطلب أي تضحيات، وتلعب أرواح الأسلاف دورًا مهمًا في الدين الوثني لدى شعب سوازي، ويعتقدون أن الأرواح تأخذ أشكالا عديدة وأنها يمكنهم إمتلاك الناس والتأثير على صحتهم، وينتمي السوازيين أيضًا إلى العديد من الطوائف المسيحية وتتراوح هذه بين الكاثوليكية والأفريكانية الكالفينية إلى الكنائس "الصهيونية" القومية.

 

 

عطلات شعب سوازيلاند الرئيسية :
تشمل العطلات الوطنية في سوازيلاند يوم رأس السنة (1 يناير)، ويوم الكومنولث (الإثنين الثاني في مارس)، ويوم العلم الوطني (25 أبريل)، وعيد ميلاد الملك سوبوزا الثاني (22 يوليو)، ويوم سومه لولو (الإستقلال) (6 سبتمبر)، ويوم الأمم المتحدة (24 أكتوبر)، ويوم عيد الميلاد (25 ديسمبر)، ويوم الملاكمة (26 ديسمبر)، ويتم الإحتفال بالعطلات المسيحية الأخرى، بما في ذلك الجمعة العظيمة وعيد الفصح (في أواخر مارس أو أوائل أبريل).

 

كما يتم الإحتفال بالأعياد الدينية التقليدية وأهمها هو حفل أنجولا (الفاكهة الأولى)، وهي طقوس سنوية للملكية، ويتم الإحتفال به خلال فترة ثلاثة أسابيع في ديسمبر أو يناير من كل عام، ويشمل الأغاني والرقصات المقدسة، ويتم جمع فروع خاصة من نوع من شجرة السنط من قبل الشباب، وهذه تستخدم لبناء العلبة المقدسة حيث سيتم تناول أول ثمار هذا الموسم من قبل الملك أو الزعيم، وبمجرد أن يتذوق القائد الثمار الأولى ويعود للناس الحاضرين في الحفل، يمكن للجميع الإستمتاع بموسم النمو الجديد.

 

سوازيلاند

 

علاقات شعب سوازيلاند :
يطالب السوازيلنديون بالإلتزام الصارم بالقواعد المتعلقة بالقرابة والتسلسل الهرمي السياسي، وكل هذه القواعد تحكم أشكال التحية ولغة الجسد والإيماءات، ويجب أن يُظهر الإحترام من قِبل الشباب لكبار السن والنساء من الرجال، وتشمل الطرق التي يظهر بها الإحترام خفض عيون الشخص، الركوع، والتحرك بهدوء ويرتدي البالغون خرزًا لتحديد الحالة الإجتماعية والزواجية.

 

 

معيشة شعب سوازيلاند :
معظم السوازيين يقومون ببناء منازلهم الخاصة من الصخور وورق الأشجار والطين والقش، وأولئك الذين لديهم أموال كافية يقومون بتأجير شركات البناء وشراء الأسقف المصنوعة من الحديد المموج والنوافذ الزجاجية والأبواب الخشبية الصلبة، وفي أي منزل سوازي تقليدي، لا يملك أفراد الأسرة كراسي أو أسرّة، ويجلسون وينامون على الحصير ويطبخون على نار مفتوحة في الكوخ أو في الفناء، وأدواتهم محدودة وغالبا ما تكون محلية الصنع، ويتمتع سكان المناطق الحضرية بفرص الحصول على الكهرباء والمياه بشكل أفضل من سكان المناطق الريفية.

 

سوازيلاند

 

حياة عائلة شعب سوازيلاند :
هناك عدة أشكال من الزواج في سوازيلاند، وتشمل هذه الزيجات المدبرة والزيجات المسيحية الحديثة، وبعد الزواج، تعيش عروس جديدة مع زوجها، ويقيم المواطن السوازي العادي في مجموعة من الأسر تسمى المسكن وتتكون كل أسرة عمومًا من عائلة نووية واحدة (رجل وزوجته وأطفالهم)، ويتقاسم أفراد الأسرة المهام الزراعية ويأكلون من مطبخ واحد.

 

 

ملابس شعب سوازيلاند :
يرتدي السوازيين ملابس تقليدية أو عصرية، وتتكون ملابس الرجال التقليدية من "تنورة" من القماش الملون وتشمل الزخارف في المناسبات الإحتفالية، وعصا المشي، والملوك تقوم بإرتداء الريش الأحمر، وملابس النساء التقليدية تتكون من القماش، والنساء المتزوجات يغطين جذعهن العلوي وأحياناً يرتدين تسريحات شعر "خلية النحل" التقليدية، ولا ترتدي النساء العازبات في بعض الأحيان سوى حبات فوق جذعها العلوي، خاصة في المناسبات الإحتفالية.

 

 

طعام شعب سوازيلاند :
تزرع سوازيليس الذرة والذرة البيضاء والفاصوليا والفول السوداني والبطاطا الحلوة للطعام، كما أنها تربى الماشية، وكذلك الماشية الصغيرة، ووجبة ذرة الأرض بمثابة الغذاء الأساسي، ويرافقها اللحم أو الدجاج، ومجموعة متنوعة من الخضروات، وبالنسبة للأشخاص العاديين ، تتكون الإفطار عادة من الشاي والخبز أو عصيدة اللبن الزبادي، ويتم تناول الخبز أو بقايا الطعام عند تناول طعام الغداء ويتكون العشاء النموذجي من العصيدة والخضروات واللحوم.

 

 

تعليم شعب سوازيلاند :
يلتحق الأطفال في سوازيلند إما بالمدارس العلمانية التي تديرها وزارة التعليم، أو مدارس الإرساليات التي تنقل القيم المسيحية، ويقوم تلاميذ المدارس بتلقي دروسهم من الكتب الدراسية المكتوبة باللغة السيسواتي والكتب المدرسية باللغة الإنجليزية ويجب على العائلات دفع رسوم المدرسية السنوية.

 

سوازيلاند

 

تراث شعب سوازيلاند الثقافي :
ورثت اللغة السوازية تقليدًا غنيًا بالموسيقى والرقص، وتم اعتماد موسيقى الرقص من قبل الناس الناطقين بلغة خوسا في جنوب إفريقيا، ويتم أداء رقصة سيبها سا من قبل فرق من الرجال، وتتميز بالدوس في القدمين بصوت واحد بينما تردد الهتافات التقليدية الإيقاعية وغالبا ما تستغرق ساعتين أو ثلاث ساعات، وتغني النساء معًا أثناء عملهن ويغني الرجال معًا وهم يشيدون برؤسائهم أو ملوكهم، ويتم تقديم أغاني خاصة في حفلات الزفاف والطقوس الملكية والإحتفالات القادمة وإحتفالات يوم الإستقلال الوطني.

 

 

وظائف شعب سوازيلاند :
في سوازيلند الحديثة، يستمد الناس دخلاً من مختلف الأنشطة الزراعية والتجارية، وتقسم المناطق الريفية في سوازيلند حسب الجنس والعمر والوضع الإجتماعي، والرجال يقومون ببناء المنازل ورعي الماشية، كما أنهم يحرثون ويحلبون الأبقار ويخيطون الجلود ويقطعون الدروع، والنساء تهتم بالنبات، ومحاصيل الحصاد كما أنها تهتم بالماشية الصغيرة ونسج الحصير والسلال، وطحن الحبوب ويهاجر بعض الرجال داخل سوازيلاند وجنوب إفريقيا بحثًا عن عمل والثروة المعدنية في سوازيلاند، بما في ذلك خام الحديد والفحم والماس والأسبستوس، يتم استخراجها من أجل التصدير، وتنتج المنطقة الصناعية المنتجات الزراعية والمنتجات المصنعة والملابس والمنسوجات والعديد من السلع المصنعة الخفيفة.

 

رياضة شعب سوازيلاند :
كرة القدم تحظى بشعبية في جميع أنحاء البلاد، وفي المناطق الريفية، يلعب الأولاد والبنات الألعاب بأنواع مختلفة من الكرات وغالبا ما تكون هذه محلية الصنع مكونة من خيوط أو من المطاط.

 

استجمام شعب سوازيلاند :
في المناطق الريفية، يستمتع الناس بالبرامج الموسيقية والأخبار والرياضية على أجهزة الراديو التي تعمل بالبطاريات، وفي المناطق الحضرية، حيث تتوفر الكهرباء على نطاق أوسع، تمتلك بعض الأسر أجهزة تلفزيون ويتمتع أطفال المناطق الريفية في سوازيلند بالبراعة في ابتكار ألعاب من العناصر المهملة، مثل الإطارات وعلب الصفيح والأسلاك وكوب الذرة، ويقوم الأولاد ببناء سيارات لعب معقدة من قصاصات المطاط والمعادن، وتصنع الفتيات دمى من الذرة.

 

 

حرف وهوايات شعب سوازيلاند :
صناعة الفخار، باستخدام تقنية الملف، هي مهمة مكلف بها النساء كما يتم نسج السلال بواسطة النساء ويستخدم نحت الخشب للعناصر والأواني الوظيفية، مثل أطباق اللحوم والملاعق، وشجعت المدارس إنتاج الأقنعة أو الشخصيات المنحوتة للتجارة السياحية والمتخصصون في اللغة السوازية يصنعون الآلات الموسيقية لمرافقة الغناء والرقص وتشمل الأدوات التقليدية في اللغة السوازية لوفين (قرن الصيد)، إمبالا إمبالا (قرن الثور كودو)، والإحياء (أداة ريح مصنوعة من نبات).

 

 

مشاكل شعب سوازيلاند الإجتماعية :
أحدثت التغيرات الإجتماعية والإقتصادية، بما في ذلك هجرة اليد العاملة ونمو النخبة المتعلمة، مشاكل جديدة في سوازيلاند الحديثة وتشمل هذه زيادة في الجريمة وإدمان الكحول، وخاصة في ضواحي المناطق الحضرية، ويتم تحدي التسلسل الهرمي السوازي التقليدي، الذي يرأسه الملك والعائلة المالكة، من قبل النخبة المتعلمة الجديدة دون امتياز وراثي .

مقالات مميزة