8 قواعد ذهبية يمكنك أن تفعلها للحفاظ على كليتك

أمراض الكلى تعتبر من القتلة الصامتين حيث أنها تؤثر بشكل كبير على نوعية حياتك، ولكن هناك العديد من الطرق السهلة للحد من خطر الإصابة بأمراض الكلى ومنها :

 

1- الحفاظ على لياقتك ونشاطك :
يساعد الحفاظ على لياقتك في تقليل ضغط الدم لديك وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة، ومفهوم "التحرك لصحة الكلى" هو عبارة عن مسيرة جماعية عالمية تضم الجمهور والمشاهير والمهنيين الذين يتنقلون في المناطق العامة بالمشي والجري وركوب الدراجات، وهم يعطون إنطباع للجميع أن يقوموا بالإنضمام إليهم لكي يحافظوا على لياقتهم ونشاطهم.

 

 

2- الحفاظ على السيطرة المنتظمة على مستوى السكر في الدم :
يعاني حوالي نصف الأشخاص المصابين بمرض السكري من ضرر في الكلى، لذا من المهم أن يخضع الأشخاص المصابون بداء السكري لاختبارات منتظمة لفحص وظائف الكلى لديهم، ويمكن تقليل الضرر الكلوي من مرض السكري أو منعه إذا تم اكتشافه في وقت مبكر، ومن المهم المحافظة على مستويات السكر في الدم بمساعدة الأطباء أو الصيادلة الذين يسعدهم دائمًا تقديم المساعدة.

 

المحافظة على الكلى

 

 

3- مراقبة ضغط الدم لديك :
على الرغم من أن العديد من الناس قد يكونوا على دراية بأن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بسكتة دماغية أو نوبة قلبية، إلا أن القليل منهم يعرفون أنه السبب الأكثر شيوعًا للتلف الكلوي، ومستوى ضغط الدم الطبيعي هو 120/80، ويجب أن تتبنى نمط حياة وتغييرات غذائية للحفاظ علي هذا المستوي، أما إذا كان ضغط الدم 140/90 وما فوق، فيجب عليك مناقشة المخاطر مع طبيبك ومراقبة مستوى ضغط الدم بانتظام، ومن المرجح أن يتسبب ضغط الدم المرتفع بشكل خاص في إحداث تلف في الكلى عند ارتباطه بعوامل أخرى مثل مرض السكري وارتفاع نسبة الكوليسترول وأمراض القلب والأوعية الدموية.

 

 

4- تناول أكل صحي والحفاظ على وزنك :
هذا يمكن أن يساعد في الوقاية من مرض السكري وأمراض القلب وغيرها من الحالات المرتبطة بمرض الكلى المزمن، لذا يجب أن تقلل من تناول الملح، وكمية الصوديوم الموصى بها هي 5-6 جرام من الملح يومياً (حول ملعقة صغيرة)، ومن أجل الحد من تناول الملح، حاول أن تحد من كمية الطعام المعالج والمطعم ولا تضيف الملح إلى الطعام، وسيكون من الأسهل التحكم في مدخولك إذا قمت بتحضير الطعام بنفسك بالمكونات الطازجة، ولمزيد من المعلومات حول التغذية والطهي الودي للكلي، تحدث مع طبيبك.

 

 

5- الحفاظ على تناول السوائل الصحية :
على الرغم من أن الدراسات السريرية لم تتوصل إلى إتفاق بشأن الكمية المثلى من الماء والسوائل الأخرى التي يجب أن نستهلكها يوميا للحفاظ على صحة جيدة، فقد اقترحت الحكمة التقليدية منذ فترة طويلة أنه يجب شرب 1.5 إلى 2 لتر من الماء يوميا، وفي الواقع إن تناول كمية كبيرة من السوائل يساعد الكليتين على إزالة الصوديوم واليوريا والسموم من الجسم، مما يؤدي بدوره إلى "انخفاض خطر الإصابة بمرض الكلى المزمن".

 

وفقًا لباحثين في أستراليا وكندا، وقال الباحثون إن هذه النتائج لا تدافع عن "حمولة السوائل العدوانية" التي يمكن أن تسبب آثارًا جانبية، ولكنها تقدم دليلاً على أن زيادة تناول الماء بشكل معتدل، حوالي 2 لتر يوميًا، قد يقلل من خطر التراجع في وظائف الكلى، ومن المهم أن نضع في اعتبارنا أن المستوى الصحيح من تناول السوائل لأي فرد يعتمد على العديد من العوامل بما في ذلك الجنس، والتمرين، والمناخ، والظروف الصحية، والحمل والرضاعة الطبيعية.

 

 

6- الإبتعاد عن التدخين :
التدخين يبطئ تدفق الدم إلى الكلى، وعندما يصل الدم أقل إلى الكلى، فإنه يضعف قدرتها على العمل بشكل صحيح، والتدخين يزيد أيضا من خطر الإصابة بسرطان الكلى بنسبة 50 %.

 

 

7- لا تأخذ حبوب منع الحمل دون وصفة طبية على أساس منتظم :
من المعروف أن العقاقير الشائعة مثل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للإلتهابات مثل ايبوبروفين تسبب تلف الكلى والمرض إذا ما أخذت بانتظام، وربما لا تشكل مثل هذه الأدوية خطراً كبيراً إذا كانت كليتك تتمتع بصحة جيدة نسبياً وكنت تستخدمها لحالات الطوارئ فقط، ولكن إذا كنت تتعامل مع الألم المزمن، مثل إلتهاب المفاصل أو آلام الظهر، فيجب استشارة طبيبك لإيجاد طريقة للتحكم في ألمك دون وضع الكلى في خطر.

مقالات مميزة