يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

معلومات عن حيوان التابير المخلوق الذي يشبه الخنزير بالصور والفيديو

حيوان التابير من الحيوانات الثديية آكلة الأعشاب والذي يعيش في أدغال وغابات أمريكا الجنوبية والوسطى، وهو واحد من أغرب الثدييات التي تعيش اليوم في عالمنا، ويمكن التعرف عليه بسهولة من خلال خطمه الذي يشبه الموجود لدى آكل النمل، هذا الخطم متعدد الإستخدامات، وحيوان التابير يعتبر أكبر حيوان ثديي بري في أمريكا الجنوبية، وغالبا ما يتم الخلط بينه وبين الخنازير البرية أو أفراس النهر الصغيرة، ولكنه في الواقع يرتبط ارتباطا وثيقا بالخيول ووحيد القرن، وفي مقالتنا سوف نتعرف على الكثير من الحقائق الرائعة عن حيوان التابير وأنواعه وتطوره، تابعونا.

 

تطور حيوان التابير
ظهرت الأمثلة الأولى من حيوان التابير ذو الخطم الطويل خلال العصر الأوليوجوسيني، الذي انتهى قبل 23 مليون سنة، والأنواع منذ 30 مليون سنة متطابقة تقريبا مع أبناء عمومته التي على قيد الحياة اليوم، وفي الواقع، لقد تطور حيوان التابير في أمريكا الجنوبية وآسيا والجبال اليوم بشكل غير عادي خلال العشرين إلى 30 مليون سنة الماضية.

 

يعتبر حيوان التابير من الأحافير الحية لأنه لم يتغير كثيرا منذ تطوره، قبل أكثر من 50 مليون سنة، ويعتبر واحد من أكثر الثدييات الكبيرة البدائية في العالم، وبشكل عام، يعتبر حيوان التابير مخلوق صلب ذو نتوءات كبيرة بارزة، وهو مغطى بكميات متفاوتة من الفراء الأحمر أو البني أو الرمادي أو الأسود، حيوان التابير الجبلي الذي يجعل موطنه في جبال الأنديز أصغر حجما ولكنه يحتوي على فرو أكثر من الأنواع الأخرى الموجودة.

حيوان التابير

حيوان التابير حيوان يشبه العديد من الحيوانات، ويعتقد البعض أن بعضه أقرب إلى الحمير، لكن يصل وزنه إلى 800 رطل ويمكن أن يصل طوله إلى أكثر من ستة أقدام، ويقف أيضا بين قدمين وأربعة أقدام عند الكتف، ويوفر جلده القاسي الحماية من معظم الحيوانات المفترسة.

 

وصف وسلوك حيوان التابير
بشكل عام، تحتوي جميع حيوانات التابير الحديثة على خطم طويل، يعرف بإسم الخرطوم، وهو متعدد الإتجاهات، ويستخدم هذا الملحق المرن لجمع التوت والفواكه والنباتات الأخرى من جميع المناطق المحيطة، يحتوي فمه على ما بين 42 و 44 سنا مسطحة إلى حد كبير للمساعدة في طحن النباتات والفواكه، وبخلاف الخطم تتشابه هذه الحيوانات في الحجم والشكل مع الخنازير البرية أو وحيد القرن، ويمكن أن يصل طوله إلى أكثر من ستة أقدام وارتفاعه حوالي ثلاثة أقدام، ويزن في أي مكان من 400 إلى 800 رطل مثل البالغين.

 

ولديه جلد صلب تجعله يقاوم العديد من الحيوانات المفترسة التي تعيش في أمريكا الجنوبية والهند وآسيا، وهذه الحيوانات بشكل عام كائنات منعزلة، وسوف يجتمع في مجموعات صغيرة تسمى الشموع من أجل الإنجاب والتفاعل الاجتماعي، ويبقى الصغار المعروفين باسم العجول مع أمهاتهم حتى يبلغوا ستة إلى ثمانية أشهر من العمر، وفي ذلك الوقت، يذهبون بمفردهم، والأم حرة في تربية نسل آخر.

موطن حيوان التابير
التابير لها موائل أصلية متنوعة حسب نوعه ومكان وجوده، على سبيل المثال، تعيش الأنواع في أمريكا الجنوبية في السهول العشبية في البرازيل وفنزويلا وكولومبيا والأرجنتين وبيرو والإكوادور وغيانا، وفي المقابل، وحيوان تابير الطيور يجوب المراعي في المكسيك وأمريكا الوسطى وأجزاء من شمال أمريكا الجنوبية، وحيوان التابير الجبلي أصغر حجما وأكثر صوفا من أبناء عمومته، ويعيش في المقام الأول في جبال الأنديز، وتم العثور على التابير الهندي أو الاسيوي في كمبوديا واندونيسيا ولاوس، وقد شوهد أيضا في ماليزيا وميانمار (المعروفة سابقا باسم بورما) وتايلاند وفيتنام. وتحب هذه الحيوانات العلف في الأدغال والغابات المطيرة في هذه البلدان.

 

غذاء حيوان التابير
جميع أنواع حيوان التابير من الحيوانات العاشبة، مما يعني أن نظامه الغذائي يشمل فقط الأعشاب والبذور والفواكه والحياة النباتية الأخرى، ويمكن أن يتحرك خرطوم هذا المخلوق في جميع الإتجاهات المختلفة لانتزاع الأوراق المنخفضة والفاكهة التي قد لا تتمكن الحيوانات الأخرى من الوصول إليها، ولا يأكل الحيوان اللحوم، لذلك تستخدم أسنانه فقط لطحن نظامه الغذائي النباتي.

 

التهديدات التي تواجه حيوان التابير
يمتلك هذا الحيوان جلدا قاسيا على ظهره ورقبته مما يساعد على حمايته من العديد من الحيوانات المفترسة التي قد ترغب في استهدافه كمصدر للحوم، ومع ذلك، من المعروف أن التماسيح تهاجمه أثناء غرقه في المستنقعات وحفر الطين أو أثناء محاولته التهدئة في البحيرات والأنهار، وقطط الغابة البرية التي تجوب السهول العشبية في أمريكا الوسطى أو أدغال أمريكا الجنوبية وآسيا قد تفترس حيوان التابير، والنمور والجاكوار والكوجر هي ثلاثة أمثلة للقطط الكبيرة التي تصطاد حيوان التابير.

 

وعلى الرغم من قلة هذه الحيوانات المفترسة الطبيعية، ربما يكون الخطر الأكبر على بقاء الحيوان هو البشر، ولقد اصطاد الناس التابير لعدة قرون ليس فقط للحصول على لحومها ولكن أيضا لجلده، وإن جلد حيوان التابير المتين يجعله ذو قيمة خاصة للأعمال الجلدية في بعض أجزاء من آسيا والهند، وتعد إزالة الغابات وتدمير موائل التزاوج الطبيعية أيضا من المخاطر الرئيسية الأخرى لهذه الحيوانات، وفي الواقع، جميع أنواع التابير الأربعة إما معرضة للخطر أو معرضة للخطر وفقا لمجموعات تتبع الحفظ، وتشير التقديرات إلى أن أيا من هذه الأنواع لا يزيد عدد سكانها عن 4.500 فرد في الطبيعة.

حيوان التابير

تكاثر وعمر حيوان التابير
هذه الحيوانات لها فترة حمل طويلة نسبيا، ويحاولون عموما التزاوج قبل موسم الأمطار في أمريكا الجنوبية وآسيا، وإذا نجحت، فإن الطفل الذكر أو الأنثى المعروف باسم العجل يولد بعد 13 شهرا بعد بدء موسم الأمطار مباشرة، ويمكن للأمهات حمل عجل واحد فقط في كل مرة، وبعد الولادة، تربي الأنثى نسلها وتفطمها خلال الأشهر الستة إلى الثمانية المقبلة، وفي ذلك الوقت، يكاد الصغير يكبر.

 

ويمكن للأم البحث عن رفيقة جديدة، ويمكن أن تلد أنثى حيوان التابير عجلا واحدا كل عامين طوال حياتها، وغالبًا ما تصل أنثى حيوان التابير إلى مرحلة النضج الجنسي قبل نظرائها من الذكور، ويمكن للإناث أن تصبح نشطة جنسيا في وقت مبكر من عمر ثلاث سنوات بينما قد يستغرق الأمر ذكر التابير بين أربع وخمس سنوات حتى ينضج تماما، وبمجرد أن تنضج، يمكن أن يحدث الإنجاب على أرض جافة أو أثناء تهدئة التابير في البحيرات أو الأنهار أو غيرها من المسطحات المائية الكبيرة.

 

ويظل عمر حيوان التابير متسقا بشكل ملحوظ سواء كان في البرية أو محتجزا في الأسر في حديقة حيوان، وفي الواقع، يعيش معظم أفراد أنواع حيوان التابير الأربعة المعروفة بين 20 و 30 عاما، و قد يكون عمرها الثابت بسبب حجمها الكبير وجلدها القاسي والدفاعات الطبيعية الأخرى التي تحد من عدد الحيوانات المفترسة الحقيقية في البرية.

 

هل حيوان التابير مهدد بالإنقراض؟
يتم سرد جميع أنواع حيوان التابير المعترف بها على أنها إما معرضة للخطر أو مهددة بالإنقراض في قوائم الحفاظ على الحياة البرية، ولا يوجد أي من الأنواع الأربعة يزيد عدد سكانه عن 4500 في البرية، ويعتقد العلماء أن حيوان التابير الماليزي قد يكون عدد سكانه منخفضا حتى 3.000 فرد في العالم، وكان عدد حيوان التابير الطيور أفضل قليلا فقط حيث بلغ 4500 حيوان.

حيوان التابير في حديقة الحيوان
تعيش هذه الحيوانات بشكل عام بشكل جيد في حديقة الحيوان، ويتشابه متوسط العمر المتوقع لديه بشكل مدهش سواء كانوا في الأسر أو في البرية، ويعيش حيوان التابير عادة لمدة 20 إلى 30 عاما، لكن بعض العينات عاشت 35 عاما أو أكثر في حديقة الحيوان، وفي الواقع، لدى حديقة حيوان سان دييغو برنامج تكاثر راسخ نتج عنه ولادة أكثر من 30 طفلا من حيوان التابير على مدار الثمانين عاما الماضية، ويمكن الإحتفاظ بحيوان التابير مع أنواع أخرى موطنها أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية أو آسيا، على سبيل المثال، يعيش حيوان التابير في نفس المكان مع حيوان الكابيبارا والغوناق في حديقة حيوان سان دييغو.

 

حقائق رائعة عن حيوان التابير

1- يسمى حيوان التابير عادة الحفريات الحية:
إذا كان حيوان التابير يشبه وحش من وحوش عصور ما قبل التاريخ، فهذا لأنه نوعا ما يشبه هذه الوحوش من حيث الشكل والبنيان، وتوجد الأنواع الأربعة الباقية اليوم من حيوان التابير في أمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى وجنوب شرق آسيا، ولكن النسخ الأقدم من حيوان التابير اليوم ظهرت في العصر الأوليوجوسيني، المبكر لأمريكا الشمالية، ومن هناك انتشر إلى قارات أخرى على مدى آلاف السنين.

 

ووفقا لكثير من الأبحاث، يعتبر حيوان التابير من الثدييات الكبيرة الأكثر بدائية في العالم الذي كان يعيش منذ حوالي 20 مليون سنة وتغير الآن قليلا جدا، وتم العثور على السجل الأحفوري الأول لحيوان التابير من الفترة الأولى لعصر أوليغوسيني من 65.5 مليون إلى 23 مليون سنة مضت.

 

2- عجول حيوان التابير لديها القدرة على التمويه:
بالنظر إلى مظهر حيوان التابير البالغ الأكثر إثارة، قد تتفاجأ أنك تعرف أن هذا هو شكل التابير عندما يكون صغيرا، وعجول حيوان التابير يبدو وكأنها مزيج مثالي من صغير الغزال وصغير الخنزير، وهو مثل العديد من أنواع الحيوانات الأخرى، حيث تعد ألوان ونمط معطفها عند الولادة جزءا من إستراتيجية البقاء على قيد الحياة، وفي الغابات التي يعيش فيها معظم أنواع حيوان التابير، يتطابق المعطف المزركش والمنقط مع ضوء الشمس مما يساعد العجول على الاندماج في محيطهم.

 

3- حيوان التابير لديه خطم متعدد الوظائف:
الخطم الطويل لحيوان التابير ليس مجرد مظهر فقط ولكنه في الواقع قادر على التمسك بالأشياء، وهذا يعني أن تركيبته مصممة للالتفاف والتمسك بالأشياء، ويستخدم حيوان التابير خطمه للإمساك بالفاكهة والأوراق وغيرها من المواد الغذائية، وبالنسبة للأطعمة التي قد تبدو بعيدة المنال، ويمكن لحيوان التابير أن يمد خطمه نحو الغذاء ويلف الخطم ويمسك بالغذاء ويسحبه كي يتناوله، كما أنه جهاز كشف حساس بشكل استثنائي لرائحة الغابات، وخطم حيوان التابير طويل للغاية وهو متعدد الوظائف، حيث يمكن أن يستخدم التابير خطمه كأنبوبة يتنفس بها تحت سطح الماء، مما يسهل عليه عملية السباحة، وهذا يقودنا إلى واقعنا المفاجئ التالي.

حيوان التابير

4- حيوان التابير سباح ماهر:
يأخذ حيوان التابير طريقه إلى الماء للبحث عن الغذاء، وهو لا يسبح جيدا فقط، ولكنه أيضا يستطيع أن يمشي تحت الماء، ويتحرك بوتيرة جيدة على طول قاع البحيرة، وتستطيع أن تتحقق من السرعة التي يمكن أن يتحرك بها حيوان التابير تحت الماء للتخلص من التهديد من خلال الفيديو القادم.

 

5- حيوان التابير بستاني الغابة:
في كثير من الأحيان يسمى حيوان التابير بستاني الغابة، حيث يلعب حيوان التابير دورا هاما في نثر البذور، وهو يتطلب مجموعة كبيرة من العلف، وعندما يأكل الفاكهة والتوت في منطقة واحدة وينتقل إلى المنطقة التالية، فإنه يأخذ تلك البذور معه في القناة الهضمية وينثرها عند التبرز، وهذا يساعد على تعزيز التنوع الجيني للنباتات في الغابة، ولأن حيوان التابير من الحيوانات الكبيرة، والذي يعتبر أكبر الثدييات البرية في أمريكا الجنوبية، فإنه ينقل الكثير من البذور.

 

ومن حيث الحجم يعتبر أكبر أنواع التابير في العالم هو حيوان التابير الماليزي الذي يمتلك اللون الأسود والأبيض، وقد تم العثور عليه في ماليزيا وسومطرة ويمكن أن ينمو حتى يصل وزنه إلى حوالي 362 كيلوجرام.

 

6- حيوان التابير مهدد بالإنقراض:
هناك أربعة أنواع فرعية من حيوان التابير، وهي حيوان التابير الماليزي أكبر الأنواع، حيوان التابير الجبلي، وحيوان تابير الطيور، وتابير التلال المنخفضة، وجميع الأنواع بحاجة للحفاظ عليها، ويتم سرد حيوان التابير الماليزي، والجبلي، وتابير الطيور في قائمة الحيوانات المهددة بالإنقراض في القائمة الحمراء، وتابير التلال المنخفضة يعتبر من الحيوانات الضعيفة في البرية، ويعتبر صيد حيوان التابير من أجل اللحم أحد أكبر التهديدات، مع إزالة الموئل وانتهاك مسكنه من قبل البشر يعتبر تهديد آخر.

 

7- أقدام حيوان التابير الأمامية والخلفية ليست نفسها:
هناك أربعة أصابع على الأقدام الأمامية لحيوان التابير وثلاثة على أقدامه الخلفية، ويتم رفع هذه الأصابع لمساعدته على الخوض في الأراضي الموحلة والسباحة.

8- حيوان التابير لديه ضعف في البصر:
حيوان التابير له عيون صغيرة ورؤية أحادية، وهذا يعني أن عيونه غير قادرة على التنسيق مع بعضها البعض لتشكيل صورة واحدة متماسكة، و للتعويض عن ذلك، يتمتع حيوان التابير بحواس شمية وسمعية جيدة لاستطلاع محيطه.

 

9- حيوان التابير ينشط في الليل:
يمكن أن يكون حيوان التابير نهاري (نشط أثناء النهار) أو ليلي (ينشط أثناء الليل)، وغالبا ما يكون السكان الذين يقيمون بالقرب من الحضارة ليليين لتجنب الاتصال البشري.

 

10- يمكن أن يزن أكبر تابير بقدر ما يزن الدب الأشيب البالغ:
من بين أنواع حيوان التابير، يعد حيوان التابير الماليزي هو الأكبر، يمكن أن يصل وزنها إلى 800 رطل وهو ما يقرب من حجم دب أشيب كامل النمو، ويقيم في مناطق بما في ذلك ماليزيا وسومطرة وتايلاند.

 

11- إناث حيوان التابير تحمل لأكثر من عام:
تحمل إناث حيوان التابير حوالي 400 يوم (13 شهرا) قبل الولادة، وتتم ملاحظة التوائم في بعض الأحيان، لكنها نادرة للغاية.

 

12- حيوان التابير حيوان صاخب جدا:
يستخدم حيوان التابير مجموعة متنوعة من الأصوات المختلفة للتواصل، ولقد لوحظ أنه ينتج صفارات عالية التردد، وكذلك همهمات لتوصيل رسائله.

 

13- عجول حيوان التابير سريعة التعلم بشكل ملحوظ:
يمكن أن تصل عجول حيوان التابير إلى حجم البالغين في غضون عام ونصف تقريبا، ويتعلمون مهارات البقاء على قيد الحياة بسرعة كبيرة، وفي غضون ساعتين بعد الولادة، يكونون قادرين على الوقوف بمفردهم، ويمكنهم أيضا السباحة بعد الولادة بفترة وجيزة.

 

14- قد يكون حيوان التابير اجتماعي أكثر مما كنا نظن في البداية:
في الماضي، كان ينظر إلى حيوان التابير على أنه حيوان منفرد يتجمع فقط للتزاوج، وفي الدراسات الحديثة، تم العثور على حيوان التابير يبحث عن الطعام في مجموعات صغيرة، مما يشير إلى أنه قد يكون لديه ميول اجتماعية لسنا على دراية كاملة بها حتى الآن.

 

15- في بعض الأحيان يتغوط حيوان التابير في الماء:
لتجنب الإكتشاف، يتغوط حيوان التابير أحيانا في المياه المحلية، وهذا يحجب رائحته من الحيوانات المفترسة مثل القطط الكبيرة والتماسيح.

 

16- يتم اصطياد حيوان التابير من أجل لحومها:
من الشائع في كوستاريكا اصطياد حيوان التابير، وجلده سميك، ولحم حيوان التابير غني بالدهون وغالبا ما يتم تدخينه أو طهيه في اليخنة أو دمجه في العصيدة.

مقالات مميزة