أهم عادات وتقاليد شعب فنزويلا بالصور

اسٌتعمرت فنزويلا من إسبانيا في القرن السادس عشر، وينحدر الفنزويليون اليوم من المجموعات الثلاث وهم الإسبانية والهندية والأفريقية، ولايزال هناك حوالي عشرين مجموعة من القبائل الهندية الأمريكية في البلاد.

 

تحظى فنزويلا بمكانة مرموقة في تاريخ أمريكا اللاتينية لأن عاصمتها كاراكاس هي مسقط رأس المحرر الكبير سيمون بوليفار الذي حرر فنزويلا ، إلى جانب كولومبيا وبيرو والإكوادور وبوليفيا، من الحكم الإسباني، وبفضل جهوده، أصبحت فنزويلا دولة مستقلة، وعانت فنزويلا تحت مختلف الديكتاتوريات خلال القرن العشرين، ولكن منذ عام 1958، كانت هناك إنتخابات حرة ورؤساء منتخبين ديمقراطيا، ولأنها تمتلك إحتياطيات نفطية كبيرة، حققت فنزويلا تقدم إقتصادي سريع، وقد تكون الثروة التي تنتجها صناعة البترول هي السبب وراء تجنب فنزويلا للعنف الذي نشأ في بعض البلدان المجاورة، بما في ذلك كولومبيا وبيرو.

 

 

موقع فنزويلا :
فنزويلا هي حجم ولايات تكساس وأوكلاهوما مجتمعة، وتشترك في الحدود مع كولومبيا من الغرب، مع البرازيل في الجنوب، ومع غيانا إلى الشرق، وإلى الشمال، يبلغ طول ساحلها الكاريبي حوالي 1.865 ميل (3000 كيلومتر)، ومعظم البلاد لديها مناخ دافئ، وفي حين أن معظم السكان ينحدرون من الإسبانية أو من أصل إسباني مختلط وهندي أمريكي أو إسباني إفريقي، لايزال هناك حوالي 20 مجموعة هندية أمريكية نقية يتحدثون عادة بلغاتهم الخاصة ويبلغ عددهم حوالي 200 ألف من مجموع السكان البالغ 21 مليون نسمة، وخلال القرن العشرين، وصل المهاجرون إلى فنزويلا من إيطاليا وإسبانيا والبرتغال، وكذلك من كولومبيا المجاورة.

 

 

اللغة في فنزويلا :
اللغة الرسمية لفنزويلا هي اللغة الإسبانية، ويستمر العديد من الشعوب الهندية الأمريكية الباقية في التحدث بلغاتهم الخاصة.

 

 

فولكلور شعب فنزويلا :

فولكلور شعب فنزويلا

الفولكلور في فنزويلا هو عبارة عن مزيج من الإسبانية والإفريقية والأمريكية الهندية، والعديد من المهرجانات الملونة هي نتيجة لهذا المزج بين الثقافات، والكرنفالات هي حدث سنوي على الصعيد الوطني يستمر لعدة أيام ويبدأ قبل يوم الأربعاء من الرماد "عادة في شهر فبراير".

 

 

دين شعب فنزويلا :
معظم الفنزويليين هم من الروم الكاثوليك، وهناك أيضا بعض البروتستانت وجالية يهودية في كاراكاس، وبعض الهنود الأمريكيين الفنزويليين اعتمدوا أيضا الكاثوليكية الرومانية، وهناك واحدة من الأحداث الدينية الهامة في فنزويلا تحدث في مدينة غوا ناري وهو يوم عيد سنوي يكرم العذراء مريم.

 

 

عطل شعب فنزويلا الكبرى :
بعيداً عن المهرجانات الدينية والكرنفال الوطني، فإن يوم العطلة الرئيسي في فنزويلا هو يوم الإستقلال، حيث يتم الإحتفال به في 19 أبريل، وتضع أيام العطل الرسمية الأخرى أيضًا أحداثًا تاريخية مهمة وهي تشمل عيد ميلاد سيمون بوليفار في 24 يوليو، الإنتصار على الإسبان في معركة كارابوبو في 5 يوليو، ووصول كولومبوس في الأمريكتين في 12 أكتوبر وعيد العمال، 1 مايو، هو أيضا يوم عطلة رسمية.

 

 

عادات وتقاليد شعب فنزويلا :
بما أن معظم فنزويلا من الروم الكاثوليك، فإن المعمودية والشركة الأولى هي مناسبات هامة، ومعظم الأطفال يكون لديهم اسم قديس كجزء من أسمائهم، لذا يحتفل العديد منهم بيوم عيد ميلادهم وكذلك عيد ميلادهم الفعلي، وعندما يموت شخص، يتم عمل الصلوات في منزل الشخص لمدة تسعة أيام، وعادة ما يحضر الأقارب والأصدقاء المقربون.

 

 

علاقات شعب فنزويلا :
يتميز الفنزويليين بالودية وروح المرح واضحة في حبهم للتجمعات الإجتماعية والأحزاب، ومثل العديد من الأميركيين اللاتينيين الآخرين، يتمتع الفنزويليون بموقف بسيط تجاه الزمن، وهم متسامحون في بعض المواقف مثل الوصول المتأخر إلى الإجتماعات والتجمعات الإجتماعية، حتى وجبات الغداء التجارية يمكن أن تكون طويلة، وتستغرق ساعتين أو ثلاث ساعات.

 

 

شروط المعيشة في فنزويلا :
حتى في فترة الستينيات والسبعينيات المزدهرة، عندما غيرت الطفرة النفطية كاراكاس من مدينة هادئة نسبيًا إلى مدينة حديثة مزدهرة، كان التناقض بين المساكن الثرية والفقيرة واضحًا للغاية، وكانت الفنادق الفخمة والمباني السكنية على بعد بضع بنايات فقط من مدن الصفيح، وبعض من هذه المساكن على جانب التل كانت سيئة للغاية بحيث تنزلق إلى أسفل الجبل بعد هطول أمطار غزيرة.

 

وهذا التباين موجود أيضا، ولكن بدرجة أقل، في مدن أخرى أقل كثافة سكانية، وفي الآونة الأخيرة، ساهم التوسع في التعليم والجامعات الأحدث في تطوير طبقة وسطى متنامية، وينظر إلى هذا في بناء المزيد من المنازل من الطبقة المتوسطة.

 

 

حياة الأسرة الفنزويلية :

العادات والتقاليد في فنزويلا

الفنزويليون يقدّرون الروابط الأسرية، والروابط بين العائلة الممتدة والتي تشمل الأجداد والعمات والأعمام وأبناء العم مهمة جدا، وتشمل المناسبات الخاصة بالتجمعات العائلية الكبيرة أعياد الميلاد، والتعميد، والتناول الأول، وحفلات الزفاف، والعطلات الرئيسية، كما تتجمع العائلات الممتدة في عطلات نهاية الأسبوع أو في العطلات القصيرة إلى الشواطئ والمتنزهات، وفي المدن الصغيرة، تتجمع العائلة الممتدة غالبًا للوجبات العائلية والإحتفالات، وتقدم العائلة في فنزويلا شبكة آمنة للدعم وهذا مهم لأنه يوجد نقص في بعض الخدمات والمزايا الحكومية.

 

حققت المرأة تقدما جيدا في دخول المهن التقليدية للذكور، بما في ذلك الطب وطب الأسنان والإقتصاد والقانون، وفي الأسر من الطبقة المتوسطة، تعتمد المرأة العاملة على الخدم للمساعدة في المنزل، وفي الأسر الفقيرة، يقدم الأقارب الأكبر سنا أو الأطفال الأكبر سنا المساعدة حيثما أمكن ذلك.

 

 

ملابس شعب فنزويلا :
في المدن، يرتدي الرجال بدلات خفيفة أو قمصان وسراويل تناسب المناخ الفنزويلي، والمرأة عادة ما تكون واعية جدا وتلبس الأنماط الغربية الشعبية.

 

 

طعام شعب فنزويلا :
هناك طبق فنزويلي نموذجي وهو طبق لحوم البقر الممزق ويتم تقديمه مع الموز المقلية والفاصوليا السوداء وفطائر دقيق الذرة والأرز وأحيانا الجبن الأبيض، ويتم تقديم نوع آخر من فطائر الذرة، يسمى كاشابا، وعلى وجبة الإفطار تقدم مع المربى والوجبة الأساسية، وهناك العديد من الوجبات الخفيفة اللذيذة وهو دوران الدقيق المكون من دقيق الذرة المحشو أحيانًا بالجبن أو اللحم أو الدجاج.

 

وفي العديد من الأسر ذات الدخل المنخفض، تتوافر الفواكه الإستوائية مثل جوز الهند، والمانجو، والبطيخ، والأناناس، والبابايا ويدخل في النظام الغذائي الأساسي لهم الفول والأرز والموز، وفي المناطق الساحلية، يشمل النظام الغذائي الأسماك، وغالبًا ما يتم تقديمه مقليًا أو في الحساء مع الخضار، وهو ما يسمى سان كوتشو.

 

 

التعليم في فنزويلا :

التعليم في فنزويلا

يبدأ التعليم الرسمي في فنزويلا في سن السادسة وهو إلزامي السنوات الست الأولى، وبرنامج المدرسة الثانوية يكون لمدة أربع سنوات يؤدي إلى إعداد سنة واحدة للكلية وتستغرق الكلية عادة أربع سنوات، لكن التدريب الجامعي في الطب أو الهندسة، على سبيل المثال، يستغرق وقتًا أطول، ولا تستطيع العديد من الأسر الفقيرة تحمل تكاليف التعليم المدرسي، والشباب الذين يجب عليهم الذهاب إلى العمل لإضافة دخل الأسرة غير قادرين على إكمال المرحلة الثانوية.

 

وهناك أعداد أكبر من الفنزويليين تجد طريقها إلى الجامعات والكليات وعدد قليل من هؤلاء لديهم تعليم مجاني بالكامل، وهناك حوالي ثلاثين جامعة وأكبرها هي يونيفرسيداد سنترال في كاراكاس، حيث يوجد بها حوالي 70000 طالب وهناك جامعة أخرى مشهورة في مدينة ميريدا في الأنديز، يوجد بها 30 ألف طالب، وحققت المرأة تقدما كبيرا في التعليم الجامعي، وحوالي نصف الطلاب في المستوى الجامعي الآن هم من النساء.

 

 

تراث شعب فنزويلا الثقافي :

عادات وتقاليد شعب فنزويلا

لقد أنتجت فنزويلا كتّاب ورسامين وشعراء وموسيقيين رائعين، ومؤخراً كتاب مسرحيات، ونجد إن أعمال الرسام التعبيري أرماندو ريبيرو تحظى بالإعجاب في جميع أنحاء القارة، وأحد أول الشعراء الفنزويليين كان أندريس ريلو، وأشهر شاعر فنزويلي أيضا هو أندريس إيلوي بلانكو، الذي توفي عام 1955.

 

 

توظيف شعب فنزويلا :
لقد تبع الرخاء في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، استناداً إلى الطفرة النفطية، انخفاض أسعار النفط عالمياً، وانخفضت معه فرص العمل للكثير من الفنزويليين، وكانت الفترة الأخيرة من التكيف الإقتصادي الصعب عبئا على الفقراء بشكل خاص، ولكنها أثرت أيضا على الطبقة الوسطى في فنزويلا، وتقليديا، اعتمد الفقراء على دعم الحكومة لدفع ثمن المواد الغذائية الأساسية والنقل، وعندما تم سحب هذا الدعم وارتفعت الأسعار، عانى الكثير من الناس.

 

وتعد المزارع وتربية الماشية من المصادر الرئيسية للعمل في المناطق الريفية، وفي المدن، يعمل الناس في الأعمال التجارية أو المصانع، أما بالنسبة لخريجي الجامعات، تختلف الإمكانيات اعتمادًا على المجال، ويعتبر التعدين نشاطًا مهمًا في فنزويلا، وعادةً ما يجد مهندسو التعدين وظائف وحتى مهندسي النفط، ويجد الإقتصاديون العمل في الأعمال التجارية أو المصرفية، والأطباء والمحامين عليهم طلب كبير، وهناك إمكانيات وظيفية جديدة في مجال الاتصالات، والتلفزيون يعتبر صناعة جديدة تنمو في فنزويلا.

 

 

رياضة شعب فنزويلا :
كرة القدم هي شغف وطني في فنزويلا، وفي المناطق الساحلية، تحظى الرياضات المائية مثل السباحة وركوب الزوارق وصيد الأسماك بشعبية كبيرة، وفي المناطق الداخلية، في السهول العشبية المعروفة باسم لوس يانوس، ركوب الخيل يحظى بشعبية كبيرة أيضا.

 

 

استجمام شعب فنزويلا :
يتمتع الفنزويليون بزيارة متنزهاتها الوطنية الجميلة، كما أنهم مغرمون بالسفر للمشاركة في مجموعة متنوعة من المهرجانات في جميع أنحاء البلاد، وفي المدن الكبرى، هناك النوادي الليلية والمراقص، ويتمتع الفنزويليون أيضًا بتناول الطعام في المطاعم، والتلفزيون الفنزويلي مشهور، فنجد فنزويلا تنتج مجموعة متنوعة من المسلسلات المعروفة.

 

 

الحرف والهوايات في فنزويلا :
لعب علماء الأنثروبولوجيا والمؤرخون المحليون دوراً هاماً في جعل الفنزويليين يدركون الفنون والحرف الخاصة بالشعوب الهندية المختلفة، والكثير من أعمالهم اليدوية الآن متاحة بسهولة أكبر، وتشمل الفخار والسلال والأراجيح والبسط.

 

 

المشاكل الإجتماعية في فنزويلا :
شهدت فنزويلا فترة من عدم اليقين الإقتصادي والسياسي الذي أثر على فرص العمل، وكانت هناك أيضا زيادة في الجريمة وأكثرهم من نصف السكان دون الثامنة عشرة من العمر، وفي هذه الحالة الإجتماعية والإقتصادية المضطربة، حاولت الجماعات داخل الجيش الإستيلاء على السلطة بالقوة في وقتين مختلفين، وفشلت كل من هذه المحاولات، وظلت فنزويلا دولة ديمقراطية، لكن السعادة الإجتماعية والثقة في السنوات الأكثر نجاحا من الناحية الإقتصادية التي كانت موجودة في الستينيات والسبعينيات لم تعد بعد موجودة.

مقالات مميزة