أهم العادات والتقاليد في فيتنام بالصور

تقع جمهورية فيتنام الإشتراكية، المعروفة باسم فيتنام، في جنوب شرق آسيا، وتأثر تاريخ البلاد من خلال موقعها بين الصين والهند وخطوط التجارة المتداخلة بين الشمال والجنوب والشرق والغرب، فكانت فيتنام مركزًا للتجارة البشرية والتفاعل والنزاع لعدة قرون، ففي عام 1955، تم تقسيم فيتنام إلى بلدين .

 

فأصبحت المنطقة الواقعة شمال الطرف الموازي السابع عشر من فيتنام الشمالية، بقيادة هوشي من والشيوعيين، وجنوب الخط يكمن في جنوب فيتنام، ويديرها رئيس الوزراء المؤيد للغرب "نغو دينه ديم"، وأرسلت وقتها الولايات المتحدة مستشارين وجنود لمساعدة فيتنام الجنوبية في محاربة الشيوعية، وهذا أدى إلى سنوات من الحرب المدمرة .

 

وإستمرت الحرب حتى عام 1973، عندما أوقف الكونجرس الأمريكي التمويل العسكري لجنوب فيتنام، وفي عام 1975، إحتلت فيتنام الشمالية فيتنام الجنوبية وأعادت توحيد البلاد، وفر ما يقرب من مليون فيتنامي من وطنهم وتمت إعادة توطينهم في الدول الغربية، وهرب مليون شخص آخرين من فيتنام عن طريق البحر في عام 1978، استمر الفيتناميون في الفرار من بلادهم حتى أوائل التسعينات .

 

وبحلول أواخر التسعينيات، كانت هناك زيادة في الإستثمار والتجارة الدولية في فيتنام، وكان يدير الحكومة وقتها الحزب الشيوعي الفيتنامي "الحزب السياسي الوحيد في البلاد"، وكان سكرتيرها العام "دوموي" هو الزعيم السياسي للبلاد .

 

 

موقع فيتنام :
تضم فيتنام ما بين 70 و 80 مليون نسمة، مما يجعلها واحدة من أكثر الدول إكتظاظا بالسكان في العالم، يعيش معظم الفيتناميين في دلتا الأحمر نهر الميكونج، وفيتنام على الخريطة من الدول الطويلة والنحيلة، وتمتد على شكل S لأكثر من 1000 ميل "1600 كم" من الصين في الشمال إلى كمبوديا في الجنوب، ويبلغ عرضها 50 ميلاً "80 كيلومتراً" فقط في أضيق نقطة، وتجلس دلتا النهر في كل نهاية من البلد، مما أسفر عن زراعة كميات هائلة من الأرز، وتقع فيتنام في شمال خط الإستواء مباشرة، وتتمتع فيتنام بمناخ موسمي إستوائي .

 

 

اللغة في فيتنام :
لقد تأثرت اللغة الفيتنامية بالصينية أكثر من أي لغة أخرى، وكانت اللغة الصينية هي اللغة المستخدمة من قبل المسئولين الحكوميين، والعلماء، والفنانين خلال آلاف السنين التي حكمت فيها الصين فيتنام، لكن الفيتنامية ظلت لغة شعبية أيضا، وفي القرن السابع عشر، قام المبشرون بنقل اللغة الفيتنامية إلى الأحرف الرومانية "الحروف المستخدمة لكتابة اللغة الإنجليزية ولغات أخرى"، واللغة الفيتنامية هي لغة نغمية، بحيث يمكن تغيير النغمة، والنغمة وحدها يمكنها تغيير معنى الكلمة مما يجعل من الصعب جدًا على المتحدثين باللغة الإنجليزية تعلم نطقها .

 

 

الدين في فيتنام :
أحيانا يمارس الفيتناميون عدة ديانات في نفس الوقت، فمنها الكونفوشيوسية، التي جاءت من الصين منذ أكثر من 2000 عام، وهي وتؤكد على السلوك الجيد والتعليم وإحترام التسلسل الهرمي وكانت مؤثرة للغاية في فيتنام، وهناك دين آخر موروث من الصين وهو الطاوية، الذي يؤكد على المعتقدات في عالم الروح وعبادة الأسلاف، وتحتوي معظم المنازل في فيتنام على مذبح للأجداد الذين يحملون مزهرية صغيرة من الزهور، وبعض البخور، أو طبق أو أثنين من الطعام، والشموع .

 

كما تتضمن الطاوية الإيمان بالرمل، الذي يركز على أهمية مواءمة الأشياء البشرية والأنشطة مع المناظر الطبيعية، بالإضافة إلى ذلك، فإن معظم الفيتناميين يطلقون على أنفسهم البوذيين، ويؤمن البوذيون الفيتناميون بأن الناس يحصلون على ما يستحقونه فإذا كان رجل جيد في هذه الحياة، سيكون لديه حياة أفضل في الحياة القادمة، وإذا كان سيئًا، فإن العكس سيحدث، وهناك أيضا ملايين من الأشخاص من الكاثوليك، ومعظمهم في المناطق الحضرية في الجنوب، حيث كان للمبشرين الفرنسيين التأثير الأكبر عليهم .

 

 

العطل الكبرى في فيتنام :
أهم العطلات الفيتنامية هي تيت "السنة الجديدة"، وهو إحتفال يقع في أواخر يناير أو أوائل فبراير، ويتم الإحتفال بتيت على مدى ثلاثة أيام، ويحاول الفيتناميون العودة إلى منزل آبائهم ليتحدوا مع العائلة والأصدقاء، وهناك الناس يسددون ديونهم ويطلبون المغفرة من كل أولئك الذين ظلموا خلال العام، ويلبسون ملابس جديدة ويصلون من أجل بركاتهم ويتبادلون الهدايا ممتنين على وجودهم معاً .

 

وتشمل العطلات الأخرى يوم 27 يناير، ذكرى إتفاقية السلام التي أسفرت عن سحب القوات الأمريكية من فيتنام في 29 مارس وهو تاريخ الإنسحاب الفعلي للقوات الأمريكية، و2 سبتمبر تاريخ تأسيس جمهورية فيتنام الديمقراطية .

 

 

العلاقات في فيتنام :
يتمتع الفيتناميون بإحترام كبير للتسلسل الهرمي ويحرصون على إظهار الإحترام لكل ما يعتبرونه رؤسائهم ويطالبون بإحترام من أولئك الذين يعتبرونهم أقل أهمية، ويعتبروا كبار السن بشكل عام أفضل من الشباب، وقد يحيي الفيتناميون بعضهم بعضا دائما بإبتسامة عريضة وتُخفى مشاعر المرء الحقيقية تحت الإبتسامات والود .

 

 

شروط المعيشة في فيتنام :
عانت صحة الشعب الفيتنامي من عقود من الحرب والإضطرابات والزيادة السكانية، وفي حين أن معدل وفيات الرضع أقل، ومتوسط العمر المتوقع عند الولادة أعلى من المتوسط في جنوب شرق آسيا، لا يزال الفيتناميون يعانون من مشاكل صحية عديدة، فتنتشر الملاريا والسل على نطاق واسع، ولا يزال وباء الكوليرا والطاعون الدبلي يهدد العديد من الفيتناميين، ويؤثر سوء التغذية أيضًا على الكثيرين في البلاد، وهناك إرث إضافي من حرب فيتنام وهو وجود نسبة عالية من العيوب الخلقية التي ترتبط بالمواد الكيميائية التي تم رشها على غابات فيتنام، ولا تزال القنابل والقذائف التي خلفتها الحرب تسبب الأذى، خاصة للأطفال والجنود والمزارعين .

 

ويعيش ما يقرب من 80 % من السكان الفييتناميين في المناطق الريفية، ولا سيما في القرى الصغيرة، ويختلف السكن في شمال وجنوب فيتنام بسبب الإختلافات المناخية، ففي الجزء الشمالي الأبرد، يعيش معظم سكان الريف في منازل مصنوعة من الخشب أو الخيزران مع أسقف من البلاط، أما في الجنوب، الأكثر دفئًا، يعيش معظم سكان الريف في بيوت مصنوعة من القش أو أوراق النخيل، وتستخدم العديد من العائلات الآن صفائح معدنية أو بلاستيكية لسقف منازلهم .

 

 

حياة الأسرة في فيتنام :

الزواج في فيتنام

 

من المرجح أن يتزوج الفيتناميون وينجبون من أربعة الي خمسة أطفال، فالأطفال في فيتنام ذو قيمة عالية، وذلك لإمكانية المساعدة في الأعمال المنزلية الأسرية ودعم والديهم في سنواتهم القادمة، وينظر إلى الزواج على أنه عقد اجتماعي بين شخصين وعائلاتهم، ويتم ترتيبه من قبل الوسطاء ويوافق عليه الوالدان اللذان قد يسمحان أو لا يسمحان لأطفالهم باختيار أزواجهم .

 

ويقول الفيتناميون أن الأسرة هي أهم عنصر في حياتهم، كما أن إلتزامات الأطفال تجاه آبائهم والتزام زوجاتهم إلى الأزواج والشبان إلى شيوخهم يتم التشديد عليها بإستمرار، والمصالح الفردية أقل أهمية من المصالح العائلية، وينظر إلى كل فرد على أنه واحد في خط الأسرة الطويل الذي يشمل أسلاف ماتوا بالفعل وأفراد الأسرة الحالية والمستقبلية .

 

 

الملابس التقليدية في فيتنام :

الملابس التقليدية في فيتنام

هناك نوع خاص من ثوب المرأة الفيتنامية وهو عبارة عن ثوب أو بلوزة طويلة ترتديها على البنطلونات، وعادة ما تكون مصنوعة من مواد خفيفة، واللباس يرفرف ويكون متواضع وحسي في نفس الوقت، أما بالنسبة للملابس اليومية، فيرتدي معظم الفيتناميين في المناطق الحضرية ملابس غربية، ويرتدي الرجال القمصان القصيرة أو طويلة الأكمام والقمصان المغطاة .

 

وعادة ما يرتدي رجال الأعمال والطلاب سراويل طويلة، في حين يفضل الأطفال والعمال السراويل القصيرة، وعادة ما تكون القمصان ذات لون فاتح، في حين تميل السراويل نحو الألوان الداكنة، وبسبب الحرارة والرطوبة في فيتنام، فإن القمصان والسراويل مصنوعة من مواد خفيفة .

 

 

الطعام في فيتنام :

الطعام في فيتنام

 

يتم تقديم الأرز في كل وجبة تقريبًا، بما في ذلك وجبة الإفطار، والسمك يكاد يكون مهم للغاية في فيتنام، حيث أن فيتنام هي دولة لديها مياه وفيرة بها موارد أسماك هائلة، وتؤكل الأسماك وغيرها من الحياة المائية العذبة والمالحة طازجة، ولكن يتم تجفيفها في كثير من الأحيان، وتوفر الطيور، مثل الدجاج والبط والأوز، بالإضافة إلى الثعابين والبيض، بروتينًا إضافيًا .

 

ويتم تناول أيضا لحم البقر ولحم الخنزير فقط من قبل الأثرياء أو في المناسبات الخاصة مثل حفلات الزفاف أو المهرجانات، ويأكل الفيتناميون مع عيدان تناول الطعام، وعادةً ما يتناولون الطعام أثناء جلوسهم على حصيرة على الأرض، والفيتناميين يأكلون بصوت عال ويقومون بالإلتهام، والقضم بصوت عالي ولا تعتبر مثل هذه الأصوات سيئة بل يعتبرونها دليلا على أن الناس يستمتعون بالطعام .

 

 

التعليم في فيتنام :
معظم الفيتناميين يعرفون القراءة والكتابة، ويبدأ الأطفال الدراسة في سن الخامسة وعادة ما يكملون على الأقل السنوات الخمس الأولى من التعليم المدرسي، ويواصل الأطفال في المدن تعليمهم أكثر من الأطفال في القرى، وإذا كانت الأطفال قادرة على إجتياز إمتحانات معينة في نهاية أربع سنوات إضافية من المدرسة الثانوية، فإنها يمكنها أن تذهب إلى ثلاث سنوات من الدراسة الثانوية أو مدرسة مهنية، أما عن أولئك الذين لا يستطيعون المرور يدخلون إلى الجيش أو يحاولون العثور على وظيفة، ويعتبر خريجو المدارس الثانوية محظوظين، لأنهم يحصلون على وظائف أفضل، وأجور أعلى، والمزيد من الإحترام .

 

 

تراث فيتنام الثقافي :

عادات وتقاليد فيتنام

تختلف الموسيقى الفيتنامية إختلافًا كبيرًا عن الموسيقى الغربية في الإيقاع والصوت وحتى الحجم، ولعبت الموسيقى الكلاسيكية على الأدوات التي تتضمن المندولين وآلة القانون، والجيتار طويل العنق، والجيتار الذي يحتوي علي ثلاثة أوتار، وغيرها من الآلات الموسيقية، وفي فيتنام ستجد قصائد تتعلق بقصص الحب، وحكايات ملحمية منذ فترة طويلة، أو مناقشة في حب البلاد .

 

 

التوظيف في فيتنام :
في المدن، يعمل الرجال في البناء، وفي المكاتب الحكومية، ومعلمين، وسائقين، وتجار تجزئة، وفي ورش الميكانيكا، وتعمل المرأة في المقام الأول في التجارة أو باعة متجولين، وأيضا تعمل في بيع الملابس وعدد لا يحصى من البنود الأخرى في السوق أو الطعام المطبوخ في الشوارع، وتعمل النساء أيضاً في العيادات، وكمعلمات، وكعاملين في المصانع .

 

وفي المناطق الريفية، معظم الرجال هم من مزارعي الأرز، كما يشمل عمل الرجال العناية بالحيوانات الأليفة "مثل جواميس الماء التي تستخدم في سحب العربات والمحاريث"، وصيد الأسماك، وإصلاح المعدات، والمساعدة في تنظيف الحدائق ، أم عن الرجال الآخرون فهم صيادون متفرغين، أو تجار، أو سائقون، أو رهبان، أو مسؤولون .

 

 

الرياضة في فيتنام :
يلعب الأطفال الفيتناميون مجموعة متنوعة من الألعاب، لكن الرياضة الأكثر شعبية هي كرة القدم، ولأن معظم الأسر الفيتنامية تواصل النضال لكسب الرزق، يقضي الأطفال معظم وقتهم في مساعدة والديهم أو الذهاب إلى المدرسة .

 

 

الإستجمام في فيتنام :
يتم غمر فيتنام بنظام مكبرات الصوت، ويتم تقديم الموسيقى والبرامج بإنتظام، والكثير من الناس في فيتنام يملكون الآن أجهزة راديو، ومعظم البلاد تستقبل البث التلفزيوني، وعلى الرغم من أن العديد من الفيتناميين لا يملكون جهاز تلفزيون، إلا إن مشاهدة مقاطع الفيديو أو التلفزيون أو التسكع مع أصدقائهم هي أنشطة ترفيهية خاصة بالنسبة لمعظم الشباب الفيتنامي .

 

 

الحرف والهوايات في فيتنام :
منذ القرن الرابع عشر الميلادي، كان الحرفيون الفيتناميون يقومون بطلاء الأشياء الخشبية وتزيينها باللؤلؤ والذهب والفضة والقشرة وغيرها من الأشياء، وهناك حرفة شعبية أخرى تتمثل في عمل مطبوعات للكتل يتم فيها نحت المشاهد وحبرها ثم ضغطها على الورق، كما يصنع الفيتناميون الخزف الذي تعلموه من الصينيين منذ قرون عديدة .

 

 

المشاكل الإجتماعية في فيتنام :
تقارير الإعتقال التعسفي والإحتجاز والمراقبة مستمرة في فيتنام، وحرية الكلام والحركة محدودة جدا، ومع ذلك، هناك مواقف متزايدة للتسامح تجاه التعبير الأدبي والفني، وقد تم الإفراج عن عدد من السجناء السياسيين منذ أواخر الثمانينات، وفي الثمانينيات، إعترفت الحكومة بأن إدمان الكحول مشكلة كبيرة ذات إنتشار واسع في المدن .

مقالات مميزة