nav icon

معلومات مثيرة عن فهد الآمور بالصور

يعتبر فهد الشرق الأقصى أو فهد الآمور أحد أكثر القطط المهددة بالإنقراض في العالم، وهو فهد ليلي يعيش منفردا وتقدر أعداده بما يقرب من 84 فردا يقيمون في الغالب في حوض نهر أمور في شرق روسيا مع القليل منهم منتشر في الصين المجاورة وفي محمية جديدة نسبيا تم إنشاؤها في عام 2012، وفهد الآمور معرض بشكل خاص للإنقراض لأن فهد الآمور لديه أدنى مستويات التنوع الجيني لأي نوع فرعي من الفهود، والأسماء الشائعة لفهد الآمور هي فهد آمورلاند، وفهد الشرق الأقصى، وفهد منشوريا، والفهد الكوري، وهو من الحيوانات الثديية الآكلة للحوم، ويصل عمره ما بين 10 إلى 15 عام.

 

وصف فهد الآمور :

فهد الآمور

فهد الآمور هو نوع فرعي من الفهود ذو طبقة سميكة من الشعر الطويل الكثيف يتفاوت في اللون من الأصفر الكريمي إلى البرتقالي الصدئ، حسب موطنه، ويطور فهد الآمور في حوض نهر آمور الثلجي في روسيا معاطف أخف في الشتاء ويميل إلى أن يكون لديه معطف ذو لون كريمي أكثر من أقربائه الصينيين، وتتباعد وريداته (البقع) على نطاق واسع مع حدود سوداء أكثر سمكا من الأنواع الفرعية الأخرى من الفهود.

 

وفهد الآمور لديه أيضا أرجل أكبر ومخالب أعرض من الأنواع الفرعية الأخرى، وهو تكيف يسهل الحركة عبر الثلج العميق، ويتراوح ارتفاع كل من الذكور والإناث بين 25 إلى 31 بوصة عند الكتف وعادة ما يتراوح طوله ما بين 42 و 54 بوصة، وعادة ما يكون الذكور أثقل وزنا من 70 إلى 110 أرطال بينما تزن الإناث عادة 55 إلى 75 رطلا.

 

موطن وموئل فهد الآمور :

فهد الآمور

يمكن لفهد الآمور البقاء على قيد الحياة في الغابات المعتدلة والمناطق الجبلية، مع الحفاظ على المنحدرات الصخرية المواجهة للجنوب في الشتاء (حيث تتراكم ثلوج أقل)، ويمكن أن تتراوح أراضي الأفراد من 19 إلى 120 ميلا مربعا، اعتمادا على العمر والجنس وكثافة الفريسة، والتي تقلصت الأخيرة بشكل كبير في السنوات الأخيرة، على الرغم من أنها في تزايد في المناطق المحمية.

 

تاريخيا، تم العثور على فهد الآمور في شرق الصين وجنوب شرق روسيا وفي جميع أنحاء شبه الجزيرة الكورية، وأول توثيق معروف كان سكين الذي وجده عالم الحيوان الألماني هيرمان شليغل عام 1857 في كوريا، وفي الآونة الأخيرة ، تنتشر الفهود القليلة المتبقية على مساحة 1200 ميل مربع تقريبا في المنطقة التي تلتقي فيها حدود روسيا والصين وكوريا الشمالية ببحر اليابان، واليوم، تتزايد أعداد فهد الآمور بسبب إنشاء المناطق المحمية وجهود الحفظ الأخرى.

 

سلوك فهد الآمور والنظام الغذائي :

فهد الآمور

فهد الآمور هو حيوان مفترس آكل للحوم بشكل صارم يصطاد في المقام الأول حيوان رو (أنثى الظباء) وغزال سيكا ولكنه يأكل أيضا الخنازير البرية، وغزال منشوريا، وغزال المسك، والموظ، وسوف يفترس بشكل انتهازي الأرانب البرية والغرير وكلاب الراكون والطيور والفئران وحتى الدببة السوداء الأوراسية الصغيرة.

 

تكاثر فهد الآمور :

فهد الآمور

يصل عمر فهد الآمور إلى مرحلة النضج الإنجابي بين سن سنتين وثلاث سنوات، وتستمر فترة شبق الإناث من 12 إلى 18 يوما وتستغرق فترة الحمل ما يقرب من 90 إلى 95 يوما، وعادة ما يولد الأشبال من نهاية مارس وحتى مايو ويزنون ما يزيد قليلا عن رطل واحد عند الولادة، ومثل القطط المنزلية، تظل عيونهم مغلقة لمدة أسبوع تقريبا ويبدأون في الزحف بعد 12 إلى 15 يوما من الولادة، وتم الإبلاغ عن بقاء صغار فهد الآمور مع والدتها لمدة تصل إلى عامين، ومن المعروف أن فهد الآمور يعيش لمدة تصل إلى 21 عاما في الأسر، على الرغم من أن عمره في البرية يتراوح عادة بين 10 إلى 15 عاما.

 

هل فهد الآمور مهدد بخطر الإنقراض ؟

فهد الآمور

وفقا للصندوق العالمي للحياة البرية، حصل فهد الآمور على ملاذ آمن في عام 2012 عندما أعلنت الحكومة الروسية منطقة محمية جديدة، وأطلق عليها اسم أرض حديقة الفهود الوطنية، وقد مثل هذا جهدا كبيرا لإنقاذ أندر قط في العالم، وتمديد ما يقرب من 650.000 فدانا يشمل جميع مناطق تكاثر فهد الآمور وحوالي 60 % من الموائل المتبقية للقطط المهددة بالإنقراض.

 

بالإضافة إلى ذلك، نجح دعاة الحفاظ على البيئة في الحد من ممارسات قطع الأشجار غير القانونية وغير المستدامة وتسهيل التجارة بين الشركات الملتزمة بممارسات الحراجة المسؤول، واعتبرت لجنة بقاء الأنواع التابعة للإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة أن فهد الآمور مهدد بالإنقراض منذ عام 1996، واعتبارا من عام 2019، بقي أكثر من 84 فردا في البرية (معظمهم في المناطق المحمية) ويعيش 170 إلى 180 في الأسر.

 

الأسباب الرئيسية لإنخفاض عدد السكان هي تدمير الموائل من قطع الأشجار التجارية والزراعة من 1970 إلى 1983 والصيد غير المشروع للفراء على مدار الأربعين عاما الماضية، ومن الجيد، تعمل جهود الحفظ التي تبذلها منظمات صندوق العالمي للحياة البرية ومنظمة فد الآمور والتحالف النمور لإسترداد الأنواع من الإنقراض.

 

ما هي العوامل التي تهدد فهد الآمور ؟
على الرغم من أن التدخل البشري يلعب دورا رئيسيا في حالة فهد الآمور المهدد بالإنقراض، إلا أن إنخفاض مستوى الإختلاف الجيني بسبب تضاؤل حجم السكان مؤخرا أدى إلى العديد من المضاعفات الصحية بما في ذلك انخفاض الخصوبة.

 

* تدمير الموائل: بين عامي 1970 و 1983، فقد 80 % من موطن فهد الآمور بسبب قطع الأشجار وحرائق الغابات ومشاريع تحويل الأراضي الزراعية (أثر فقدان الموائل أيضا على أنواع فرائس الفهد، والتي أصبحت نادرة بشكل متزايد أيضا).

* الصراع البشري: مع وجود فريسة برية أقل للصيد ، انجذب فهد الآمور إلى مزارع الغزلان حيث قتلها المزارعون.

* الصيد الجائر: يتم اصطياد فهد الآمور بطريقة غير مشروعة من أجل فرائه الذي يباع في السوق السوداء، وجعل فقدان الموائل من السهل تحديد مكان الفهود وقتلها خلال الأربعين عاما الماضية.

* الحجم السكاني الصغير: عدد السكان المنخفض للغاية من فهد الآمور معرضون لخطر الأمراض أو الكوارث البيئية التي يمكن أن تقضي على جميع الأفراد المتبقين.

* عدم وجود تنوع وراثي: نظرا لوجود عدد قليل جدا من الفهود الفردية المتبقية في البرية، فإنها تخضع لتزاوج الأقارب، والنسل الفطري عرضة لمشاكل صحية، بما في ذلك انخفاض الخصوبة الذي يقلل بشكل أكبر من فرصة السكان في البقاء على قيد الحياة، وعلى الرغم من معالجة هذه القضايا وزيادة عدد فهد الآمور، لا تزال الأنواع معرضة للخطر بشكل كبير.

 

فهد الآمور والبشر :

فهد الآمور

يعمل تحالف فهد الآمور والنمور في تعاون وثيق مع المنظمات المحلية والإقليمية والفيدرالية لحماية الثروة البيولوجية في المنطقة من خلال الحفظ والتنمية المستدامة ومشاركة المجتمع المحلي، وإنهم يحتفظون بأربعة فرق لمكافحة الصيد غير المشروع تضم ما مجموعه 15 عضوا في نطاق فهد الآمور، ويراقبون فهد الآمور من خلال تعداد مسارات الثلج وتعداد مصائد الكاميرا، ويعيدون موائل النمر، ويدعمون استعادة ذو الحوافر، ويديرون حملة إعلامية لخلق الوعي حول محنة فهد الآمور.

 

أنشأ الصندوق العالمي للحياة البرية فرقا لمكافحة الصيد غير المشروع وبرامج تعليمية بيئية لزيادة التقدير للفهد بين المجتمعات المحلية ضمن نطاق الفهود، وينفذ أيضا برامج لوقف حركة المرور في أجزاء موطن فهد الآمور ولزيادة عدد أنواع الفرائس في موطن الفهد مثل برنامج الحفاظ على الغابات لعام 2003 في مجمع منطقة الشرق الأقصى الروسي ، ومجهود الضغط لعام 2007 لإعادة توجيه خط أنابيب النفط المخطط ، وإنشاء ملجأ كبير لعام 2012 لفهود الآمور والنمور وغيرها من الأنواع المهددة بالإنقراض.

مقالات مميزة