ماذا تعرف عن عادات وتقاليد شعب الأندلس ؟

تقع الأندلس في جنوب إسبانيا ولديها ثقافة مميزة متأثرة بمناخها المتوسطي الحار، وتسامحها التاريخي لمختلف الجماعات العرقية والأهم من ذلك فترة حكمها الطويلة من قبل المغاربة، والمغاربة هم المسلمون الذين فتحوا شمال إفريقيا وسيطروا على المنطقة في القرن الثامن الميلادي، وكانت هذه الفترة فترة ثراء ثقافي وإقتصادي للمنطقة وجنت الأندلس فوائد التقدم الإسلامي في الفلسفة والطب والفنون وغيرها من المجالات وكذلك التسامح الديني الذي تمارسه.

 

وعندما أخرجت القوات المسيحية المتمركزة في قشتالة المسلمين من غرناطة في عام 1492، تم قمع دينهم وكذلك ديانة اليهود ونتيجة لذلك تم تدمير الحياة الثقافية الغنية التي ازدهرت في الأندلس إلى حد كبير وتمت مصادرة الكثير من ثروات المنطقة، وبدأت فترة طويلة من التدهور الإقتصادي ولم تبن الأندلس أبدًا قاعدة صناعية قوية واستمرت في الإعتماد على أساليب الزراعة التي عفا عليها الزمن في القرن العشرين ومع ذلك فمنذ نهاية نظام فرانكو القمعي (1975) ودخول إسبانيا إلى الجماعة الأوروبية في عام 1986، شهدت الأندلس بعض التقدم الإقتصادي وحددتها الحكومة الإسبانية كمنطقة حكم ذاتي في عام 1985.

 

موقع الأندلس :
تقع الأندلس في أقصى جنوب شبه الجزيرة الأيبيرية، بين جبال سييرا مورينا والبحر الأبيض المتوسط ويحدها البرتغال من الغرب والمقاطعات الإسبانية إكستريمادورا، قشتالة لا مانشا، ومورسيا من الشمال والبحر الأبيض المتوسط إلى الجنوب الشرقي وخليج قادس إلى الجنوب الغربي والأندلس هي أكبر منطقة في إسبانيا، وهي الأقل كثافة سكانية كما إنها أرض التناقضات، فتحتوي على أعلى جبال إسبانيا (سلسلة سييرا نيفادا)، وسهولها المنخفضة (السهول الأندلسية)، والشواطئ البيضاء في كوستا ديل سول، واهوار لاس ماريسماس موطن كوتو دونا.

 

لغة الشعب الأندلسي :
وفقا لدستور عام 1978 الإسبانية القشتالية هي لغة الأجزاء الوسطى والجنوبية من البلاد، وهي اللغة الوطنية لإسبانيا ويتحدث بها غالبية الإسبان ويستخدمونها في المدارس والمحاكم ويوجد في الأندلس لهجتها الإقليمية الخاصة وهي الأندلسية التي تحتوي على كلمات مشتقة من اللغة العربية، والتي تعكس فترة حكم المسلمين.

عادات وتقاليد شعب الأندلس

دين الشعب الأندلسي :
معظم سكان الأندلس هم من الكاثوليك بأغلبية ساحقة ويشتهرون بشكل خاص بالاحتفالات بالأسبوع المقدس الملون الذي يقام في مدنهم وبلداتهم، وتتميز كاثوليكية الأندلس بإيمان قوي بشكل خاص بقوة الشفاعة من قبل القديسين ومريم العذراء.

 

عطلات الشعب الأندلسي الرئيسية :
يحتفل الأندلسيون بالعطلات الكبرى للتقويم المسيحي، وكذلك الأعياد الوطنية الأخرى في إسبانيا، وتشمل هذه الأعياد عيد رأس السنة (1 يناير)، وعيد القديس يوسف (19 مارس)، ويوم القديس بطرس والقديس بولس (29 يونيو)، وعيد القديس جيمس (25 يوليو)، واليوم الوطني في 12 أكتوبر تقام مهرجانات واحتفالات إضافية في المنطقة على مدار العام.

 

علاقات الشعب الأندلسي :
في المدن، تبدأ ساعات العمل في الساعة 9:00 صباحًا، وتشمل استراحة غداء ممتدة بعد الظهر تبدأ في الساعة 2:00 مساءً ثم يعود العمال إلى مكاتبهم من الساعة 4:00 إلى الساعة 7:00 مساءً وينتهي اليوم عادةً بالسير مع الأصدقاء أو العائلة أو زيارات إلى حانات الأحياء لتناول المشروبات والمقبلات والمحادثة وغالبًا ما يتم تناول العشاء حتى الساعة 10:30 مساءً، وفي التهاني، من المعتاد المصافحة، وفي الأوساط الإجتماعية تقبّل النساء عادة أصدقائهن على الخدين وتتجمع المجموعات الشابة التي شكلها زملاء العمل أو الطلاب الزملاء أو الأشخاص من نفس المدينة معًا في المراقص وتنظيم الحفلات والرحلات والتاريخ فيما بينهم، وليس من غير المعتاد أن يكون لديك أصدقاء مدى الحياة معروفون منذ رياض الأطفال.

عادات وتقاليد الشعب الأندلسي

معيشة الشعب الأندلسي :
بما يعكس التراث الأندلسي المغاربي، فقد تم تصميم المنازل في المنطقة بشكل تقليدي بهدف حماية السكان من حرارة الشمس وغالبًا ما تكون المنازل القديمة في الأندلس مبنية من الحجر، وهي مبنية من الجص ذي الجدران السميكة وعدد قليل من النوافذ وهذه النوافذ تطل على الباحات المليئة بالنباتات وغالبًا ما يتم بناء المنزل حول ساحة محكمة مظللة بما في ذلك نافورة في بعض الأحيان حيث يمكن للعائلة الإسترخاء وغالبًا ما تكون المنازل في إشبيلية منحوتة من الحديد على أبوابها ونوافذها.

 

حياة الشعب الأندلسي العائلية :
تتكون معظم الأسر الأندلسية من أسر نووية وهي عبارة عن الآباء والأطفال فقط، وفي بعض الأحيان يتم تضمين واحد أو أكثر من الأجداد، وتتحمل النساء مسؤولية حصرية تقريبًا عن تربية الأطفال ومشاركة الذكور في الحياة المنزلية محدودة بشكل كبير، ويحتفظ الآباء عمومًا بدور أكثر بُعدًا ورسمية، وكما هو الحال في أي مكان آخر في إسبانيا هناك معيار صارم للتواضع والعفة للنساء قبل الزواج، وفي الثمانينات أجبرت البطالة المرتفعة في إسبانيا العديد من الشباب على الاستمرار في العيش مع والديهم وهذا أدى إلى ولادة جديدة من الخطوبة التقليدية الرسمية.

 

وتحتفظ النساء المتزوجات في الأندلس بعلاقات وثيقة مع أمهاتهن، ولم يتم الاعتراف بالزواج الرسمي للكنيسة إلا في إسبانيا حتى عام 1968، عندما سمح القانون بالاحتفالات المدنية لأول مرة وكان الطلاق قانونيًا منذ الثمانينات وتتمتع المرأة الأندلسية بدرجة عالية من الإستقلال الإقتصادي، وتتنافس بشكل إيجابي مع الرجال على الوظائف الشحيحة في المنطقة.

 

ملابس الشعب الأندلسي :
بالنسبة للأنشطة اليومية، الرسمية وغير الرسمية، يرتدي الأندلسيون ملابس عصرية على الطراز الغربي، ومع ذلك، يمكن رؤية الأزياء التقليدية في العديد من المهرجانات في المنطقة وفي عروض الرقص الفلامنكو وتتكون الملابس النسائية من فساتين بلون البولكا مقفلة بإحكام وتنورات وأكمام منتفخة ويتم ارتداؤها باستخدام المانتيلا (الأوشحة اللاصقة التي تلبس على الشعر والكتفين)، والأقراط الطويلة، وزخارف الشعر مثل أمشاط الزهور ويرتدي راقصي الفلامنكو الذكور القمصان البيضاء مع بدلات سوداء وقبعات سوداء عريضة.

طعام شعب الأندلس

طعام الشعب الأندلسي :
الأندلس لديهم تفضيل تناول وجبات متأخرة للغاية فقد يتم تناول الغداء حتى الساعة 5:00 بعد الظهر، والعشاء حتى منتصف الليل، والتاباس هي الوجبات الخفيفة أو المقبلات التي تؤكل مع الإختلافات الإقليمية، ففي جميع أنحاء إسبانيا التاباس تشمل المقبلات الشعبية مثل الحبار المقلي والروبيان ولحم الخنزير المشوي والكوريزو (النقانق الإسبانية الحارة) وعجة البطاطس (وتسمى التورتيلا)، وطبق الأندلس الأكثر شهرة هو جازباتشو وهو حساء بارد مصنوع من الطماطم والفلفل والخيار وزيت الزيتون، والطبق الآخر الذي تشتهر به الأندلس هو السمك المقلي في الخليط، وهو متاح في متاجر خاصة ويتم تقديمه مع سلطة من الخس والطماطم وهذه عادة ما تكون الخضروات الوحيدة التي ترافق وجبة.

 

تعليم الشعب الأندلسي :
يتلقى الأطفال الأندلسيون، مثلهم مثل الأطفال الإسبانيين الآخرين، التعليم المدرسي المجاني المطلوب بين سن السادسة والرابعة عشر، وبعد ذلك، يبدأ العديد من الطلاب لمدة ثلاث سنوات شهادة البكالوريا دورة دراسية ويمكنهم بعد ذلك اختيار إما سنة واحدة من الدراسة التحضيرية الكلية أو التدريب المهني، وتحظى جامعة إشبيلية بتقدير كبير في جميع أنحاء إسبانيا.

 

تراث الشعب الأندلسي الثقافي :
العنصر الأكثر أهمية في الثقافة الأندلسية هو الرقص الفلامنكو ورقصات الفلامنكو تكون عادة برفقة مغني وعازف جيتار وتتميز بحركات اليد والصدر التعبيرية، والتصفيق والتنصت على الأقدام، ويقال إن أعظم العروض تتميز بنوع من الإلهام ويسعى جميع الفنانين لتحقيق هذه الجودة والأغنية التي تحظى بشعبية كبيرة اليوم هي سيفيلانا.

 

وظائف الشعب الأندلسي :
الأندلس هي في المقام الأول منطقة زراعية والمحاصيل المهمة تشمل الحبوب المختلفة، وعباد الشمس، والزيتون ويعمل معظم عمال المزارع في المنطقة في مناطق كبيرة ويؤدون مهام غير متكررة إلى حد كبير مثل البذر والحصاد وكانت البطالة دائما مرتفعة في الأندلس، وفي منتصف الثمانينات من القرن الماضي كان حوالي 40 % من القوى العاملة دون سن الخامسة والعشرين عاطلين عن العمل، وينتقل الكثير من الناس إلى المدن للعمل في المصانع أو ينتقلون إلى الساحل للحصول على وظائف في صناعة السياحة وهذه الهجرة أكثر شيوعًا بين الرجال أكثر من النساء.

 

رياضة الشعب الأندلسي :
تشارك الأندلسيين في رياضة كرة القدم، ونشأت الرياضة الوطنية الإسبانية لمصارعة الثيران في الأندلس حيث توجد أقدم ثيران في إسبانيا (في إشبيلية ورواندا) ومصارعة الثيران هي أهم ما تشتهر به إسبانيا عامة وتشمل الرياضات الأخرى في الأندلس التنس والسباحة والصيد وركوب الخيل.

 

استجمام الشعب الأندلسي :
في منطقة ذات طقس حار للغاية معظم العام تتحرك الحياة الأندلسية على مهل وسرعة في نفس الوقت وتتركز الكثير من الحياة الإجتماعية حول بارات الحي حيث يمكن للمرء الإسترخاء مع مشروب بارد وطبق من المقبلات ويستمتع الناس أيضًا بالبقاء في المنزل ومشاهدة التلفزيون والذي يوجد حتى في أصغر قرية.

 

حرف وهوايات الشعب الأندلسي :
بالإضافة إلى المصنوعات الجلدية يشتهر الأندلسيون بالسيراميك الذي يتميز بالتصاميم الهندسية التي نشأت مع المغاربة وتحظر الثقافة الإسلامية تمثيل الكائنات الحية في الفن ولقد ظهر فن البناؤون الأندلسيون ونحت الحجر في المباني الشهيرة مثل قصر الحمراء في غرناطة وبرج جيرالد في إشبيلية والمسجد في مدينة قرطبة.

 

مشاكل الشعب الأندلسي الإجتماعية :
الأندلس منطقة فقيرة ذات معدلات بطالة وهجرة مرتفعة وتتركز معظم الأراضي في الممتلكات الكبيرة من قبل مالكي الأراضي الأثرياء وغالبًا ما يكونون غائبين وأجور عمال الأندلس الذين لا يملكون أرضًا ضعيفة كما إنهم يتعرضون لفترات طويلة وموسمية من البطالة، وغالبًا ما يزيدون عن نصف السنة.

مقالات مميزة