أهم عادات وتقاليد شعب أوغندا

أوغندا هي واحدة من الدول الأفريقية التي تقع في وسط قارة أفريقيا، ومن المعروف عن معظم شعوب القارة الأفريقية إعتقاداتهم وتقاليدهم الغريبة والمثيرة للدهشة، وبالتأكيد الشعب الأوغندي واحد من شعوب القارة الأفريقية الذي له العادات والتقاليد الخاصة به والتي سنتعرف عليها بالتفصيل من خلال المقال التالي ... تابعوا معنا

 

 

تاريخ أوغندا :
أسس البريطانيون أوغندا كمحمية "إقليم تحت الحكم البريطاني" في النصف الأخير من القرن التاسع عشر، وكان لأوغندا مستقبل واعد في وقت الإستقلال عام 1962، ومع ذلك، ثبت أن الإنقسامات العرقية لا يمكن التغلب عليها، وفي عام 1967، أعلن رئيس الوزراء ميلتون أوبوتي من الشمال أن الممالك غير قانونية وحاول فرض عقيدة إشتراكية على الأمة وتم إسقاط السير إدوارد موتيسا، كاباكا "ملك" بوغندا، وأول رئيس لجمهورية أوغندا، من قبل أوبوت، الذي أعلن نفسه بعد ذلك الرئيس.

 

وفي عام 1971، أطيح بأوبوتي قائد جيشه وهذا أدى إلى حكم قمعي للإرهاب ضد جميع الأوغنديين، وكان الإقتصاد في حالة خراب تقريبًا، وبعد ذلك يوري موسيفيني أصبح رئيسا وحل البرلمان المنتخب محل الحكومة المؤقتة في عام 1996، وتشهد أوغندا حاليا إقتصادًا ونظامًا سياسيًا متجددًا، وحافظت حكومتها الحالية على أسلوب مفتوح للقيادة تقبلا لمشاركة جميع المجموعات العرقية.

 

 

موقع أوغندا :
تقع أوغندا في شرق أفريقيا على خط الإستواء ،بين كينيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وأوغندا هي بلد غير ساحلي ولكن لديها العديد من الممرات المائية الداخلية الكبيرة، بما في ذلك بحيرة فيكتوريا، ومناخها إستوائي بموسمين مطريين، ومع ذلك، فإن الشمال الشرقي هو شبه قاحل، عاصمة اوغندا هي كمبالا، ويبلغ عدد سكان أوغندا حوالي 20 مليون نسمة، ويتم تمثيل حوالي أربعين مجموعة عرقية فيها الآن، وهناك أيضًا عدد صغير من الأوروبيين والآسيويين والعرب.

 

 

اللغة في أوغندا :
اللغة الرسمية للغة الوطنية في أوغندا هي اللغة الإنجليزية، ويتم التحدث بلغات البانتو من قبل أكبر عدد من المتحدثين في البلاد، وهذه تتركز في المناطق الجنوبية والغربية من البلاد وتسود اللغات النيلية في المناطق الشمالية.

 

 

الفولكلور الخاص بشعب أوغندا :

عادات وتقاليد شعب أوغندا

جميع الجماعات العرقية في أوغندا لديها تقاليد شفوية غنية بالحكايات والأساطير والقصص والأمثال والألغاز، والأبطال الفولكلورية يشملون الفكر المسؤول عن إدخال الملكية في المجتمع، وكانت الحكايات الأخلاقية شائعة في جميع أنحاء أوغندا، وتتضمن حكايات شعوب أنكولي واحدة عن امرأة حكيمة وزوجها الأناني.

 

 

دين شعب أوغندا :
حوالي ثلثي الأوغنديين مسيحيون، مقسّمين بالتساوي بين البروتستانت والكاثوليك الرومان والثلث المتبقي مقسم بالتساوي بين المسلمين وأولئك الذين يمارسون الديانات الأفريقية القديمة، ولاتزال الأفكار الخارقة الأصلية مثل الإعتقاد في السحر والعين الشريرة والراقصات الليلية واسعة الإنتشار بين الشعب الأوغندي.

 

 

أعياد شعب أوغندا الكبرى :
هناك عطلة وطنية واحدة، يحتفلون بها في 9 أكتوبر، وكانوا يحتفلون بداية من هذا اليوم في عام 1962 عندما حققت أوغندا إستقلالها عن المملكة المتحدة.

 

 

علاقات شعب أوغندا :
يشارك الأوغنديين بشكل عام في الحياة الإجتماعية لمجتمعاتهم، وقد تتركز الأنشطة الإجتماعية حول القرى أو المدارس أو الأحياء أو النوادي أو الكنائس أو المساجد أو المجموعات العمرية أو العشائر أو المساكن أو العائلات الممتدة، وأفضل ما يُرمز إليه هو الإندماج الإجتماعي وذلك من خلال نمط من التحيات الشعائرية، وهذه التحيات تختلف حسب وقت اليوم، عمر الشخص، والوضع الإجتماعي.

 

 

معيشة شعب أوغندا :

منازل شعب أوغندا

كثيراً ما تصنع المنازل في المناطق الريفية من الأبقار والأعشاب "القضبان المنسوجة والأغصان المغطاة بالطين" ولها أسقف من القش المموج، وقد يكون للسكان الأثرياء في المناطق الريفية منازل مفصلة، والمنازل الحضرية عادة ما تكون ملموسة مع أسطح من الحديد المموج أو القرميدية، ولها نوافذ زجاجية، وفي ضواحي كمبالا، البيوت متعددة المستويات والمزرعة غنية جداً، مع حمامات السباحة، وحدائق متقنة، كما أن الحدائق الحضرية التي تزرع فيها الخضار والزهور شائعة أيضًا.

 

 

حياة الأسرة في أوغندا :
يعتبر الزواج والحياة الأسرية من الأمور الأساسية عند معظم الأوغنديين، بغض النظر عن المجموعة العرقية أو الدين، ولاتزال العائلة الممتدة مهمة الأوغنديين، ومع ذلك، فإن الفردية والأسرة النووية تتزايد بسبب التأثيرات الأوروبية والمسيحية، والزواج الأحادي "وجود زوجة واحدة فقط" هو الآن المثل الأعلى الوطني، على الرغم من أن تعدد الزوجات "الزوج مع العديد من الزوجات" يواجهونها في بعض الأحيان.

 

 

ملابس شعب أوغندا :

ملابس شعب أوغندا

معظم الأوغنديين يرتدون الملابس على النمط الغربي، وينجذب الشباب بشكل خاص إلى أنماط الملابس الأمريكية مثل الجينز والبراعم، وتم العثور على أبرز الملابس المحلية في جنوب أوغندا بين البقاع، وترتدي المرأة عادةً زي يسمي البوتشي وهو عبارة عن فستان طويل ويكون عادة ذات ألوان زاهية وأكمام قصيرة منتفخة، وفي المناسبات الخاصة، يتم إرتداء سترة ذات طراز غربي في غرب أوغندا، وترتدي نساء باهيما فساتين قطنية واسعة وكاملة وشال بطول الأرضية.

 

 

طعام شعب أوغندا :
لكل منطقة في أوغندا أطعمتها وتقاليدها الخاصة بها، وهناك تركيز قوي على الماشية فهي توفر اللحوم والحليب والملابس والبطانيات والأبواق والحوافر للحاويات، وغيرها من الموارد، ويعد الدخن والذرة الرفيعة من الحبوب الشائعة في جميع أنحاء المناطق الشمالية، وتعتبر المحاصيل الجذرية "الكسافا والمنيهوت والبطاطا الحلوة" والموز من المواد الغذائية الأساسية في جنوب وشرق أوغندا حيث تتساقط الأمطار على مدار العام، والماتوك هي ثمرة من عائلة الموز وهي العنصر الرئيسي في أوغندا، ويتم تقديم ماتوك مع الصلصات المختلفة المصنوعة من الفول السوداني، الأوراق الخضراء، الفطر، الطماطم، اللحم، السمك، النمل الأبيض أو الجراد.

 

 

تعليم شعب أوغندا :

تعليم شعب أوغندا

خلال إدارات ميلتون أوبوتي وعيدي أمين، تدهور المستوى التعليمي للبلد، والحكومة الحالية في عملية إعادة بناء النظام المدرسي في البلاد، وهناك حوالي نصف مجموع السكان في سن الخامسة عشرة فما فوق هم أميون "غير قادرين على القراءة أو الكتابة"، ومعرفة القراءة والكتابة هي أعلى بين الذكور أكثر من الإناث، ويرجع هذا الإختلال جزئياً إلى سياسة المحسوبية التي أظهرها البريطانيون لتعليم أولادهم بالإضافة إلى ذلك، هناك نسبة عالية من الحمل بين طالبات المدارس، وعادة ما تتطلب مغادرة المدرسة، والفقر هو عامل آخر يسهم في محو الأمية، نظرا لأن التعليم يمكن أن يكون مكلفا.

 

 

تراث شعب أوغندا الثقافي :
تعد الموسيقى والرقص جزءًا مهمًا من التراث الثقافي لأوغندا، وأشكال الرقص تختلف إلى حد ما حسب المجموعة العرقية ويشارك الناس من جميع الأعمار في الرقص والأغنية في سياق الطقوس الروتينية والإحتفالات العائلية والمناسبات المجتمعية، والرقص في أوغندا مهم بشكل خاص خلال أوقات الخطوبة، وتحتوي العديد من الأسر في أوغندا على الأقل على طبلة صغيرة مصنوعة من جلد البقر للاستخدام المنتظم في الغناء والرقص، وراقصو أوغندا يتمتعون بالمهارة في قدرتهم على تحريك الوركين بسرعة رهيبة مع دقات الطبلة المتناوبة في آن واحد، وتستخدم الأواني المعبأة بمستويات مختلفة من الماء كأدوات إيقاعية، ويصاحب الرجال والنساء الإيقاعات بالغناء والرقص وضرب أيديهم على أجسامهم.

 

 

توظيف شعب أوغندا :
خلال سنوات حكم أمين، فقد الإقتصاد في أوغندا جميع سكانها الأجانب تقريباً وقد شارك معظمهم في الأنشطة المصرفية، والأنشطة التجارية، والصناعة، ومع ذلك، حافظت أوغندا على قاعدة زراعية قوية وقامت بزراعة المحاصيل من أجل الغذاء مقابل الربح، وتشمل المحاصيل المعيشية الهامة الدخن والذرة والكسافا والموز كما أن لحوم البقر والدواجن والحليب مهمة أيضًا، خاصةً بين السكان الرعويين.

 

توظف الشركات الصغيرة الحجم العديد من الأوغنديين في كمبالا وفي جميع أنحاء البلدات والقرى الصغيرة في البلاد، ويشمل هذا العمل الخياطة، ومحلات التسوق، والعناية بالشعر، وأنواع مختلفة من أعمال الترميم، والنجارة، وتسويق الأغذية والضروريات المنزلية الأخرى، وتتنامى المهن، بما في ذلك التدريس والقانون والطب، وتوظف موظفي الدعم الذين يشملون السكرتارية وموظفي الإستقبال وموظفي الكمبيوتر.

 

 

الرياضة عند شعب أوغندا :
كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية، مع الدوري الوطني وتصفيات المنافسة الساخنة، كما يتمتع العديد من المشاهدين بالكريكيت والرجبي والملاكمة، وترسل أوغندا منافسين في الخارج إلى أحداث دولية مثل الألعاب الأولمبية، وفي الماضي فازوا بميداليات للتميز في سباقات المضمار والميدان.

 

 

الإستجمام في أوغندا :
يمتلك معظم الأوغنديين أجهزة الراديو الخاصة بهم ويستمتعون بالاستماع إلى مجموعة متنوعة من البرامج التعليمية والمسرحيات والقصص والأخبار والموسيقى، ومحطات البث باللغة الإنجليزية واللغات العرقية الرئيسية، وهناك محطة تلفزيونية وطنية تتضمن برامج محلية بالإضافة إلى البرامج من الولايات المتحدة وإنجلترا، ويتوفر التلفزيون في معظم البيوت الثرية وفي الفنادق.

 

ويستمتع الأفراد والعائلات بزيارة المطاعم والنوادي حيث يمكنهم مشاهدة الرقص التقليدي والمسرح الشعبي هو أيضا مصدر هام للترفيه في أوغندا، ويلعب المركز المسرحي على موضوعات ذات جاذبية عامة واسعة مثل السياسة، والتغيير الإجتماعي، والمسائل الصحية والأسرية، وفي الآونة الأخيرة، تم استخدام المسرحيات في جميع أنحاء البلاد لتعزيز التثقيف الصحي، وخاصة حول التوعية والوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية الإيدز، ولا يمكن التقليل من أهمية المسرحيات العامة للأغراض التعليمية في بلد حيث نصف السكان تقريباً أميون.

 

 

الحرف والهوايات في أوغندا :
يتضمن الكثير من المساعي الفنية للأوغنديين أشياء يومية، وتشمل هذه الحرف حصائر القش الملونة، والسلال الملتفة بإحكام، وأواني الحليب الخشبية والطاسات، وأنابيب التدخين وهو شكل فني متطور للغاية في أوغندا، والألياف الشائعة هي نخيل الموز، والبردي، والسيزال، ويستخدم النسيج لجدران المنزل، والأسوار والسقوف، والسلال والحصير، والفخاخ، والحصير، والوسائد، وأوعية الشرب والمواد الغذائية.

 

 

مشاكل شعب أوغندا الإجتماعية :
تعاني أوغندا من أعلى معدلات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز في العالم، ومع ذلك، فإن لديها واحدة من أفضل برامج التوعية العامة المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز أكثر من أي مكان آخر، وشهدت العديد من الأسر فقدان أحبائهم لهذا المرض، مما أدى إلى وجود عدد كبير من الأيتام، وتعاني أوغندا من مشكلة أخرى وهي تدفق اللاجئين القادمين إلى أوغندا من الدول المجاورة التي تعاني من الإضطرابات السياسية، وفر مئات الآلاف من السودانيين الجنوبيين إلى أوغندا في السنوات الأخيرة بسبب الصراع في السودان.

مقالات مميزة