nav icon

ماذا تعرف عن عادات وتقاليد أستراليا ؟

أستراليا بلد متقدم للغاية، ويحتل المرتبة الرابعة عشرة من حيث الاقتصاد في العالم ولديها اقتصاد مرتفع الدخل، حيث تحتل أستراليا المرتبة العاشرة في العالم من حيث دخل الفرد، كما إنها قوة إقليمية ولديها المرتبة الثالثة عشر في الإنفاق العسكري في العالم، ويمثل المهاجرون 30٪ من السكان، وتمتلك الدولة سادس أعلى مؤشر للتنمية البشرية وثامن أعلى مرتبة ديمقراطية على مستوى العالم، كما أنها تحتل مرتبة عالية في جودة الحياة، والصحة، والتعليم، والحرية الاقتصادية، والحريات المدنية، والحقوق السياسية.

 

حقائق وإحصائيات عن أستراليا :
أستراليا، رسميًا كومنولث أستراليا، هي دولة تتكون من البر الرئيسي للقارة الأسترالية وجزيرة تسمانيا والعديد من الجزر الأصغر كما إنها سادس أكبر دولة في العالم من حيث المساحة الإجمالية وتغطي 3 مناطق زمنية مختلفة.

* العاصمة: كانبيرا.

* المدن الرئيسية: سيدني وملبورن وبريسبان وبيرث.

* عدد السكان: 23.13 مليون نسمة.

* المساحة: 7.692 مليون كيلومتر مربع (2.97 مليون ميل مربع).

* الديانة الرئيسية: المسيحية

* اللغة الرئيسية: الإنجليزية

* المناخ: تختلف مواسم أستراليا عن تلك الأوقات في نصف الكرة الشمالي. ديسمبر إلى فبراير هو الصيف. مارس إلى مايو هو الخريف. من يونيو إلى أغسطس الشتاء. ومن سبتمبر إلى نوفمبر ربيع.

أستراليا

الثقافة المحلية في أستراليا :
ثقافة أستراليا هي ثقافة غربية مستمدة في الأساس من بريطانيا ولكنها أيضًا متأثرة بالجغرافيا الفريدة للقارة الأسترالية، والمساهمة المتنوعة من السكان الأصليين، وسكان جزر مضيق توريس، وغيرهم من شعوب المحيط وأقدم التقاليد الثقافية الباقية في أستراليا والتي هي في الواقع بعض أقدم التقاليد الباقية على وجه الأرض هي تلك الخاصة بالسكان الأصليين في أستراليا وسكان جزر مضيق توريس.

 

سكن أسلافهم أستراليا لمدة تتراوح بين 40.000 و60.000 سنة وعاشوا أسلوب حياة الصيد والجمع، ويعتبر بوميرانج ودي جيريدو، اللذان اختارهما السكان الأصليون، حتى يومنا هذا رموزًا أيقونية للبلاد، والأستراليون عموماً مسترخون ومنفتحون ومباشرون ويقولون ما يقصدونه وهم عمومًا أكثر فردية وانفتاحًا من الثقافات الأخرى ويعيش أكثر من ثلاثة أرباع الأستراليين في المدن والمراكز الحضرية، وخاصة على طول الساحل.

 

ملابس سكان أستراليا :
تختلف أنماط الملابس المحلية الأسترالية عن الموضات الأسترالية وتأثر اللباس بتجربة العيش في بلد وعرة وكذلك الأنشطة الترفيهية الحديثة مثل السباحة وركوب الأمواج وثقافة الشاطئ وينعكس ذلك في أنواع الأقمشة المختلفة، مثل قطن الخلد وقطن الحفر، المطورة لارتداء أكثر عملية.

 

اليوم، حتى المنقذين يرتدون قمصانًا بأكمام طويلة أو بدلات غطس وقبعات واقية من الشمس، كما يفعل الأطفال، كحماية من أشعة الشمس واستجابة لتجربة الشاطئ، تم اعتماد شورتات ركوب الأمواج، والقمصان الفردية، والقمصان الملونة، وسراويل داخلية رفيعة كجزء من قواعد اللباس الوطنية من قبل كل من الذكور والإناث.

 

وتبنت الإناث أيضًا السارونج الفضفاض من إندونيسيا، والسولو من جزر فيجي والقمصان البنجابية من الهند كخيار مفضل لأسلوب القص والملابس كملابس للشاطئ، مما يوفر الحماية من أشعة الشمس وأيضًا كـ ملابس انتقالية من الشواطئ إلى المدينة.

أستراليا

اللغة في أستراليا :
اللغة الإنجليزية الأسترالية هي اللغة الرسمية للبلاد وهي اللغة الأولى لغالبية السكان وتختلف اللغة الإنجليزية الأسترالية عن الأنواع الأخرى من اللغة الإنجليزية في المفردات واللهجة والنطق والقواعد والهجاء.

 

اللغة الإنجليزية الأسترالية المكتوبة :
يوجد تخطيطان رئيسيان للوحة المفاتيح باللغة الإنجليزية، تخطيط الولايات المتحدة وتخطيط المملكة المتحدة وتستخدم أستراليا عالميًا تخطيط لوحة مفاتيح الولايات المتحدة، والذي يفتقر إلى الجنيه الإسترليني وعملة اليورو ورموز النفي ويتم أيضًا وضع رموز الترقيم بشكل مختلف عن لوحات المفاتيح البريطانية وتهجئة اللغة الأسترالية أقرب إلى التهجئة البريطانية من تهجئة الإنجليزية الأمريكية.

 

آداب وعادات سكان أستراليا :
الأستراليون عمومًا ليسوا رسميين، لذا فإن التحيات، وحتى التحيات الأولية، تكون عارضة وغير رسمية ومن الشائع المصافحة وعادة ما يستخدم الأستراليون الأسماء الأولى فقط لتعريف الناس، ويتم تبادل الهدايا في أعياد الميلاد وعيد الميلاد كما هي في المملكة المتحدة.

 

ومن الشائع إكرامية التجار في عيد الميلاد بمبلغ صغير من المال أو بزجاجة نبيذ أو حتى 6 عبوات من البيرة وعادة ما يتم فتح الهدايا عند استلامها أمام مانح الهدايا، والعديد من الدعوات إلى المنزل ستكون بالفعل لمثل هذه المناسبة، ومن المعتاد إحضار الكحول مع الزائر ومن المهذب الاتصال بالهاتف لمعرفة ما إذا كان المضيف أو المضيفة ترغب في إحضار أي شيء آخر.

أستراليا

الدين في أستراليا :
بينما تتمتع أستراليا بتقاليد قوية من الحكومة العلمانية، إلا أن المنظمات الدينية لعبت دورًا مهمًا في الحياة العامة ولعبت الكنائس المسيحية، على وجه الخصوص، دورًا أساسيًا في تطوير خدمات التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية ،وفي حين أن أقل من ربع المسيحيين يحضرون الكنيسة أسبوعيًا، فإن حوالي ربع جميع طلاب المدارس يذهبون إلى المدارس التابعة للكنيسة، وتعد الأعياد المسيحية لعيد الفصح وعيد الميلاد عطلات رسمية وتعد الكنيسة الرومانية الكاثوليكية إلى حد بعيد أكبر مزود غير حكومي للخدمات الصحية والتعليمية في أستراليا.

 

نصائح حول اجتماعات العمل في أستراليا :

الاجتماعات الأولى :
من الأدب في أستراليا أن تصافح يد شخص ما عندما تقابله للمرة الأولى وهذا أيضًا مألوف لممارسات الأعمال، وإذا كنت تقابل شخصًا قابلته من قبل، فمن التهذيب ألا تتحدث عن أمور شخصية، ويميل الأستراليون إلى أن يكونوا غير رسميين إلى حد ما في تفاعلاتهم اليومية، ومن الشائع استدعاء شخص ما باسمه الأول فقط ويمكنك مخاطبة شخص ما من خلال لقبه واسم عائلته، ولكن هذا يعتبر غير ضروري ورسمي للغاية في معظم المواقف، ومع ذلك، يميل الناس إلى أن يكونوا أكثر رسمية في المواقف التجارية والمهنية.

 

اجتماعات العمل :
ساعات العمل من 9 صباحًا حتى 5 مساءً، من الاثنين إلى الجمعة. الأستراليون صريحون ومباشرين للغاية عندما يتعلق الأمر بالأعمال التجارية ولا يحتاجون إلى علاقة طويلة الأمد معك قبل ممارسة الأعمال التجارية كما إنهم لا يقدرون "البيع الصعب". إنهم يقدرون التواضع والمعلومات الواقعية، والتي هي في صميم الموضوع ويقدمها شخص ودود يتجنب أهمية الذات.

 

كما إنهم يميلون إلى التقليل من شأن نجاحهم، لذا تأكد من عدم القفز إلى الاستنتاجات أو إصدار أي أحكام أولية عنها ويمكن أن يكون اتخاذ القرار عملية أبطأ مما اعتدت عليه، حيث أن ثقافة الأعمال في أستراليا تعاونية والإدارة العليا ترغب في التشاور مع المرؤوسين قبل اتخاذ قرارات كبيرة، لذلك يستغرق هذا وقتًا والصبر في انتظار القرار موضع تقدير.

 

المشورة الإدارية عند إدارة الموظفين الأستراليين :
سيكون هذا القسم مفيدًا بشكل خاص إذا كنت ستنتقل إلى أستراليا وتنوي العمل وهناك عدد من العوامل التي يجب وضعها في الاعتبار عند بدء إدارة الموظفين الأستراليين، وبصفتك مديرًا، يجب أن تعامل جميع موظفيك باحترام متساوٍ وأن تستشيرهم عند اتخاذ أي قرارات تتعلق بالشركة والطريقة التي تعمل بها الشركات بشكل عام في أستراليا هي أن كل فرد داخل المنظمة لديه دور مهم يلعبه ويتم تقدير الجميع على قدم المساواة، بغض النظر عن مناصبهم أو دورهم الوظيفي أو أقدميتهم.

 

على نفس المنوال، يتوقع الموظفون أيضًا أن يتم استشارتهم فيما يتعلق بالقضايا التي تهمهم بشكل مباشر ولا توجد ثقافة "إدارة جزئية" في أستراليا، ويتم التركيز على الإيجابية، أي العمل معًا لتحقيق الهدف المشترك من خلال التركيز على الإنتاجية والأرباح، ويقع العبء على الفرد للقيام بعمله بطريقة مهنية.

 

نصيحة التنقل في أستراليا :
تأمين التأشيرة الصحيحة يعتبر نقطة البداية، ويجب أن تحدد ما تخطط للقيام به (إجازة عمل قصيرة الأجل أو عمل طويل الأجل وإقامة) وابحث عن خيارات التأشيرة الخاصة بك، وتتطلب التأشيرات الدائمة وبعض التأشيرات المؤقتة منك قراءة كتاب "الحياة في أستراليا" المقدم من الحكومة أو التعرف عليه قبل التوقيع على بيان القيم الأسترالية وتوقيعك على هذا البيان، فأنت تقول إنك تحترم وتلتزم بأعراف وقوانين أستراليا ويجب على جميع المتقدمين للحصول على التأشيرة التوقيع على هذا البيان إذا كانوا يبلغون من العمر 18 عامًا أو أكثر وإذا رفضت التوقيع على بيان القيم، فقد يتم تأخير طلب التأشيرة الخاص بك أو حتى رفضه.

 

وتأكد من حصولك على تأمين السفر والتأمين الصحي المناسب لوقتك في أستراليا؛ ويُنصح بالتسجيل في الخدمة الصحية المحلية وبمجرد وصولك إلى أستراليا، تقدم بطلب للحصول على رقم ملف ضريبي أسترالي في أقرب وقت ممكن.

مقالات مميزة