أفضل 10 أماكن للزيارة في بولندا بالصور والفيديو

لم تكن الأمور سهلة بالنسبة لبولندا، فهي دولة تقع في أوروبا الشرقية وتم غزوها وتدميرها عدة مرات على مر القرون، وعانت البلاد بشدة في الحرب العالمية الثانية عندما تم نقل العديد من مواطنيها، إلى معسكرات الإعتقال النازية، ومع ذلك، رفضت الروح البولندية الموت، واليوم يجمع البلد بين فن العمارة في العصور الوسطى والأنشطة الثقافية الحيوية لتلبية احتياجات السياح المعاصرين، وفيما يلي نظرة عامة على أفضل الأماكن للزيارة في بولندا.

 

 

10- مدينة مالبورك :

مدينة مالبورك، بولندا

تشتهر مدينة مالبورك التي يعود تاريخها إلى العصور الوسطى، والتي ربما اشتهرت بالاسم الألماني لمدينة مارينبيرغ، بقلعتها التي تم بناؤها في القرن الثالث عشر من قبل فرسان النظام التوتوني كمقرها الرئيسي، وتم تسمية أكبر قلعة قوطية في أوروبا والقلعة هي في الواقع ثلاث قلاع، مما يجعلها أكبر قلعة من الطوب في العالم، واستغرق الأمر 230 عامًا لبناء القلعة، التي دمرت معظمها خلال الحرب العالمية الثانية، وتم استعادة الكثير من القلعة منذ ذلك الحين.

 

 

9- مدينة لوبلان :

مدينة لوبلان، بولندا

تقع لوبلين في شرق فيستولا، وهي مدينة قديمة أخرى لها سوق ربما يعود تاريخه إلى القرن السادس، ولأنه يقع على الحدود الشرقية لبولندا، أصبح في وقت مبكر، خط دفاع ضد مختلف الغزاة الذين دمروا المدينة على مر القرون كما كانت موطنا لواحدة من أكبر الجاليات اليهودية في بولندا، ويمكن العثور على دليل لوبلين الذي يربط بين الثقافات الغربية والشرقية في كنيسة الثالوث المقدس التي تمزج بين الأساليب الكاثوليكية والروسية البيزنطية.

 

 

8- غابة بيا لويزا :

غابة بيا لويزا، بولندا

غابة بيا لويزا هي بقايا كبيرة من الغابات البدائية التي كانت تغطي معظم أنحاء أوروبا، وتقع الغابة على الحدود بين بولندا وجمهورية بيلاروسيا، وهناك معابر حدودية للسائحين سيرا على الأقدام أو على الدراجات، ومن بين سكانها الآخرين الذئاب والوشق ويتم الإحتفاظ بالبيسون داخل مناطق مسيجة، والجولات المصحوبة بمرشدين تتوفر إما سيرا على الأقدام أو في عربات تجرها الخيول.

 

 

7- مدينة تورون :

مدينة تورون، بولندا

تشتهر مدينة تورون، الواقعة على نهر فيستولا، ربما بأنها مسقط رأس كوبرنيكوس، ولكنها معروفة أيضًا بسوقها القديم ومجلس المدينة القوطي الذي وضعته ناشيونال جيوغرافيك في قائمتها التي تضم أجمل 30 مكانًا في العالم، ونجت مدينة تورون من القصف خلال الحرب العالمية الثانية، ولاتزال المدينة تفتخر بالعديد من المباني التي يعود تاريخها إلى العصور الوسطى، وبدأ البناء في مبنى البلدية في القرن الثالث عشر، مع العديد من الكنائس، بما في ذلك كاتدرائية القديس يوحنا الإنجيلي ويوحنا المعمدان، ويعود تاريخهما إلى القرن الرابع عشر، وهذه الكنيسة هي مكان لا غنى عنه للمسافرين المهتمين باللوحات والمنحوتات القوطية والمذابح الباروكية.

 

 

6- حديقة تاترا الوطنية :

حديقة تاترا الوطنية، بولندا

سوف يجدها المسافرون الذين يتوقون إلى الجمال الخلاب في متنزه تاترا الوطني الواقع في جنوب بولندا وأنشئت في عام 1954، والحديقة أساسا تتكون من الغابات والمروج والعديد من التكوينات الصخرية التي تغطي جبال تاترا، وهناك العديد من الكهوف في الحديقة مفتوحة للجمهور وتوفر الحديقة أيضًا أكثر من 30 بحيرة في جبال الألب بالإضافة إلى شلال ويلكا سيكلاوا الذي يبلغ ارتفاعه 70 مترًا (230 قدمًا).

 

 

5- مدينة بوزنان :

مدينة بوزنان، بولندا

قد يرغب الطلاب الذين يرغبون في مقابلة أقرانهم البولنديين في زيارة بوزنان، المعروفة منذ فترة طويلة كمركز أكاديمي وموطن لثالث أكبر جامعة في بولندا، وتستضيف المدينة العديد من الأحداث الدولية، بما في ذلك مهرجان مالطا الدولي للمسرح الذي يقام كل صيف، ويمكن الوصول بسهولة إلى المواقع الرئيسية عن طريق التنزه على طريق الإمبراطور الملكي، وهو طريق تم إعداده خصيصًا للسياح، ويمكن للرياضيين الإستمتاع بزيارة إلى بحيرة مالطا الإصطناعية، موطن منحدر التزلج، وحلبة التزلج على الجليد، وحمامات السباحة.

 

 

4- مدينة فروتسواف :

مدينة فروتسواف، بولندا

تقع فروتسواف على نهر أودر، وهي أكبر مدينة في غرب بولندا، وعلى مر القرون، كانت تحكمها كل من روسيا وبولندا وألمانيا وبوهيميا، لكنها كانت جزءًا من بولندا منذ عام 1945، ولاتزال العاصمة السابقة لسيلسيا والتي هي أقل شهرة مثل بعض الأماكن الأخرى التي يمكن زيارتها في بولندا، لكن يمكنها بالتأكيد التنافس عندما يتعلق الأمر بالهندسة المعمارية المدهشة، وتشمل مناطق الجذب الرئيسية ساحة السوق ومبنى البلدية القديم المثير للإعجاب وكنيسة إليزابيث مع سطح المراقبة الذي يطل على المدينة وأكبر حديقة حيوان في بولندا، والإبحار على نهر أودر هو وسيلة مريحة للإسترخاء في هذه المدينة التي تعود للقرون الوسطى.

 

 

3- مدينة غدانسك :

مدينة غدانسك، بولندا

هي أكبر مدينة في شمال بولندا ومينائها الرئيسي وتقع على بحر البلطيق، وتأسست هذه المدينة في حوالي القرن العاشر، ولها تاريخ سياسي مختلط، وفي أوقات مختلفة كانت تنتمي إلى ألمانيا وبولندا، وكانت دولة حرة قبل أن تصبح دائمًا جزءًا من بولندا بعد الحرب العالمية الثانية، وأعادت المدينة بناء نفسها بعد الحرب، وتشتهر بالطريق الملكي الذي سافر إليه الملوك البولنديون عند زيارة هذه المدينة التاريخية، والمدينة هي أيضا موطن لكنيسة القديسة ماري، أكبر كنيسة من الطوب في العالم.

 

 

2- مدينة وارسو :

مدينة وارسو، بولندا

تأسست وارسو في القرن الثاني عشر تقريبًا، وتم تدميرها إلى حد كبير خلال الحرب العالمية الثانية، لكنها أعادت بناء نفسها لتصبح مركزًا تاريخيًا وثقافيًا مزدهرًا، يكملها مدينة قديمة تم ترميمها وكانت تُعرف باسم "باريس الشمال"، وهي تشتهر أيضًا بأنها موطن الملحن الكلاسيكي فريديريك شوبان وسيستمتع المسافرون من جميع الأعمار بزيارة إلى مركز كوبرنيكوس للعلوم حيث توجد العديد من الأنشطة العملية.

 

 

1- مدينة كراكوف :

مدينة كراكوف، بولندا

يمكن وصف مدينة كراكوف بأنها خرق لمدينة الثروات، لأنها انتقلت من قرية من القرن السابع إلى ثاني أهم مدينة في بولندا، حيث تشتهر بأنشطتها الثقافية والفنية والأكاديمية والإقتصادية، وخلال الحرب العالمية الثانية، رعى النازيون اليهود في حي اليهود في كراكوف حيث تم إرسالهم لاحقًا إلى معسكرات الإعتقال، وتقع على نهر فيستولا، وهذه العاصمة البولندية السابقة سهلة للإلتفاف، حيث أن مناطق الجذب السياحي تنبعث من المدينة القديمة، التي تعتبر أفضل مدينة قديمة في البلاد.

 

مقالات مميزة