nav icon

قصة حياة المكتشف كريستوفر كولومبوس

كان كريستوفر كولومبوس (1451-1506) مستكشفا إيطاليا ومستعمرا وملاحا ، وهو المكتشف الأوروبي الرئيسي للأمريكتين ، وضعت اكتشافات كريستوفر كولومبوس إطارا للاستعمار الأوروبي في وقت لاحق فى أمريكا اللاتينية وأمريكا الشمالية ، ومن اقوال كريستوفر كولومبوس الشهيرة " لا يمكنك أبدا عبور المحيط إلا إذا كان لديك الشجاعة لتخطي الشاطئ " .

 

 

كريستوفر كولومبوس (1451-1506) :
كريستوفر كولومبوس ولد في مدينة جنوة الموجودة اليوم شمال غرب إيطاليا ، كان والده تاجر صوف من الطبقة الوسطى ، تعلم كريستوفر كولومبوس أن يبحر من سن مبكر ، وعمل لاحقا كعامل تجاري ، وهذا ساعده على السفر الى جميع أنحاء أوروبا وإنجلترا وأيرلندا وبعد ذلك السفر على طول الساحل الغربي لأفريقيا ، لم يكن عالما ، لكنه كان رجل متحمس ذاتي التعلم ، قرأ كثيرا عن علم الفلك والعلوم والملاحة ، كما أصبح يجيد اللغة اللاتينية والبرتغالية والإسبانية .

 

كريستوفر كولومبوس كان مؤمنا بالطبيعة الكروية للعالم (بعض المسيحيين يعتقدون أن العالم كان مسطح) ، كان كريستوفر كولومبوس رجل طموح يأمل في إيجاد طريق تجاري غربي إلى أسواق التوابل المربحة في آسيا ، وبدلا من الإبحار في الشرق ، أعرب كريستوفر كولومبوس عن أمله في أن يؤدي الإبحار الغربي إلى دول مثل اليابان والصين .

 

ولكى يحصل على التمويل اللازم والدعم لرحلاته ، اقترب من الملوك الكاثوليك في اسبانيا ، وكجزء من عرضه ، قال إنه يأمل أن يكون قادرا على نشر المسيحية إلى "الأراضي الوثنية" في الشرق ، واتفق الملوك الاسبان على تمويل كريستوفر كولومبوس ، لجهوده ، وأيضا على أمل كسب اليد العليا في أسواق التجارة المربحة .

 

المستكشف كريستوفر كولومبوس

المستكشف كريستوفر كولومبوس

 

رحلات كريستوفر كولومبوس إلى الأمريكتين :
تم الانتهاء من أول رحلة لـ كريستوفر كولومبوس في عام 1492 ، وكان يعتزم الإبحار إلى اليابان ، ولكن انتهى به المطاف في جزر البهاما ، التي أطلق عليها اسم سان سلفادور .

 

وأجرى كريستوفر كولومبوس حوالى أربع رحلات ، حيث أبحر على نطاق واسع حول جزر الكاريبي في كوبا وجامايكا وجزر البهاما وأيضا إلى البر الرئيسي ، إلى أماكن مثل بنما .

 

لم يكن كريستوفر كولومبوس أول شخص يصل إلى أمريكا ، وشملت الرحلات الناجحة السابقة حملة نورس بقيادة ليف إريكسون ، ومع ذلك ، كان كريستوفر كولومبوس أول من سافر إلى أمريكا وقام ببناء مستوطنات دائمة ، وقد شجعت رحلات كريستوفر كولومبوس وتقاريره جميع القوى الأوروبية الكبرى على السعي لاستعمار أجزاء من أمريكا .

 

وكجزء من الصفقة ، عينت الملكية الإسبانية كريستوفر كولومبوس حاكم لجزر الهند في جزيرة هيسبانيولا ، كما فوض الحكم إلى إخوته ، ومع ذلك ، في عام 1500 ، بناء على أوامر الملكية الإسبانية ، تم اعتقال كريستوفر كولومبوس ووضعه في سلاسل ، حيث كانت هناك ادعاءات بعدم كفاءته ، وسوء المعاملة والممارسات البربرية في حكم المستعمرات الجديدة ، وبعد عدة أسابيع من وجوده في السجن ، تم الإفراج عن كريستوفر كولومبوس وإخوته ، ولكن لم يسمح لكولومبوس ان يكون حاكم هيسبانيولا بعد ذلك .

 

في نهاية حياته، أصبح كولومبوس متدينا بشكل ملحوظ ، على وجه الخصوص ، أصبح مفتونا بنبوءات كتاب الانجيل وكتب كتابه الخاص "نبوءات"عام (1505) .

 

توفي كريستوفر كولومبوس في 1506 ، وكان عمره 54 عاما بسبب نوبة قلبية تتعلق بالتهاب المفاصل التفاعلي ، ومما لا شك فيه أن قسوة السفر عبر البحار أثرت على صحة كولومبوس ، في نهاية حياته ، كان في كثير من الأحيان يشكو من الألم الذى مازال يعانى منه بسبب رحلاته .

 

كريستوفر كولومبوس يحترمه العديد من الأميركيين الأوروبيين لانه الرجل الذي ساعد على وضع أمريكا على الخريطة ، لكن البعض له وجهة نظر مختلفة عن كولومبوس ، قائلين إن "اكتشافه" لم يكن حقا اكتشافا إذا كانت الأرض مأهولة بالفعل ، وأنه من خلال تصرفاته ساعد على حدوث الاستعمارات الأوروبية وتلى ذلك سوء المعاملة والإبادة الجماعية للشعب الأمريكي الأصلي الذي عاش بالفعل هناك .

مقالات مميزة