أفضل 10 أماكن للزيارة في صقلية بالصور والفيديو

تقع جزيرة صقلية، أكبر جزيرة في البحر الأبيض المتوسط، في مقدمة "الحذاء" الإيطالي الذي يفصله مضيق ميسينا الضيق عن البر الرئيسي، وتعد جزيرة صقلية موطن لأطول بركان نشط في أوروبا، وهي جزيرة جبلية ذات مناظر طبيعية وعرة وتركت مجموعة الثقافات التي سيطرت على الجزيرة عبر تاريخها الطويل بصماتها أيضًا، وعلى الرغم من أن جبل إتنا لايزال يمثل جذبًا سياحيًا قويًا، إلا أن الكثير من الزوار يأتون إلى جزيرة صقلية لاستكشاف مجموعة متنوعة من عجائب الآثار، وهناك العديد من الأماكن الشهيرة للزيارة في صقلية وذلك بفضل مأكولاتها الفريدة ومناخها المعتدل وشواطئها الرملية، لذلك لا تنسى دائمًا قضاء عطلة في صقلية المشمسة، وفيما يلي أفضل 10 أماكن يمكنك القيام بزيارتها في صقلية.

 

10- بلدة مونريال :

بلدة مونريال، صقلية

مونريال هي بلدة صغيرة تقع بالقرب من مدينة باليرمو، عاصمة صقلية وتقع المدينة على تل يطل على القوقعة الذهبية، وهو وادي معروف بأشجار الزيتون والبرتقال واللوز، ومع ذلك، تأتي جاذبية المدينة حقا في كاتدرائية مونريال الرائعة، وهي مثال مذهل على فن العمارة النورماندية، وعلى الرغم من أن الكنيسة لديها واجهة غير مؤثرة إلى حد ما، إلا أن الديكورات الداخلية مذهلة، وتشتهر الأديرة الإيطالية بحجمها وتفاصيلها المدهشة، ولكنها الفسيفساء التي تغطي الجدران هي التي تجعل هذه الكاتدرائية مميزة للغاية فتقريبًا كل بوصة مربعة من التصميمات الداخلية تظهر صور فسيفساء رائعة على خلفية ذهبية.

 

 

9- بلدة إريس :

بلدة إريس، صقلية

تقع بلدة اريس على قمة جبل إريس، وتطل على مدينة تراباني التي تقع على بعد نصف ميل تقريبًا، مما يجعل الزيارة إلى إريس جديرة بالاهتمام، وتوفر المدينة التاريخية، التي تم الوصول إليها بواسطة التلفريك من تراباني، لزوار صقلية إستراحة من شمس الصيف الحارة حيث تميل درجات الحرارة إلى أن تكون باردة وهشّة على مدار العام، والمعالم الرئيسية في المدينة هي عبارة عن قلعتان من العصور الوسطى، واحدة بنيت من قبل العرب، والآخر من قبل البريطانيين، وبنيت قلعة نورمان فوق معبد فينوس القديم.

 

 

8- دوريك معبد سيجيستا :

دوريك معبد سيجيستا، صقلية

تقع سيجيستا في الجزء الشمالي الغربي من صقلية، وكانت واحدة من المدن الرئيسية في أليانز، وسكانها هم من السكان الأصليين في صقلية الذين أسسوا صقلية أيضًا، وتم الحفاظ على معبد دوريك الواقع خارج الموقع القديم وتم بنائه في أواخر القرن الخامس قبل الميلاد وله 6 أعمدة دوريسية، وتشير عدة أشياء إلى أن المعبد لم ينته فعليًا ولم يتم هدم أعمدة دوريتش كما كانت عادة، ويبدو أن المعبد يفتقر أيضًا إلى السقف فوق الغرفة الرئيسية، أما عن مكان الهيكل، الواقع على تل يبدو جميلا ببساطة مع مناظر تمتد مباشرة إلى البحر.

 

 

7- فيلا رومانا ديل كاسالي :

فيلا رومانا ديل كاسالي، صقلية

يقع فندق فيلا رومانا ديل كاسالي في ضواحي بلدة بيازا أرمينيا في جنوب وسط صقلية، وهو واحد من مناطق الجذب السياحي في الجزيرة، وتتميز الفيلا الرومانية التي تعود إلى القرن الرابع بواحدة من أكبر وأفضل مجموعات الحفاظ عليها من الفسيفساء القديمة في العالم، وتحتوي كل غرفة من الغرف الرئيسية في الفيلا على أرضية من الفسيفساء مزينة بموضوع معين، بما في ذلك فسيفساء المتعة في غرفة النوم الرئيسية، وتعتبر الفسيفساء التي تصور الألعاب الأولمبية هي الأكثر شهرة لأنها تعرض الصورة الأولى لنساء يرتدين ما يعرف اليوم باسم البيكينيات.

 

 

6- سيراكيوز :

سيراكيوز، صقلية

كانت سيراكوز، التي كانت تُعرف أيضًا باسم سيراكوزا، تعتبر ذات يوم أهم مدينة في العالم الغربي القديم وتم ذكر المدينة التي يبلغ عمرها 2700 عام في كتابات شيشرون وفي أساطير العديد من الحضارات، ويقع الجزء الأقدم من سيراكيوز قبالة ساحل جزيرة أورتيغا، وهو مليء بالمعابد التاريخية والكنائس والمواقع الأثرية الهامة، بما في ذلك مقبرة يعود تاريخها إلى عام 1270 قبل الميلاد، ولاتزال العروض المسرحية موجودة في المسرح اليوناني الخامس الذي يمتد عبر قرون والذي يعتبر واحد من أكبر مناطق الجلوس التي بنيت من قبل الإغريق القدماء.

 

 

5- باليرمو :

باليرمو، صقلية

باليرمو هي عاصمة صقلية الصاخبة، لها تاريخ يعود إلى 2700 عام، ووصلت المدينة التي أسسها الفينيقيون إلى ذروتها الثقافية خلال الحقبة العربية عندما أطلق على باليرمو "مدينة المسرات" لحدائقها المعمارية الجميلة، واليوم، تشتهر المدينة بأسواق الشوارع الصاخبة والتي أخذت أكثر من جاذبيتها الثقافية، وأيضا يوجد متاحف من الدرجة الأولى وكنائس تاريخية في باليرمو تستحق الإستكشاف، إلا أن الجذب الأكبر هو كاتاكومب دي كابتشينو وهي عبارة عن متاهة تحت الأرض من الخبايا المفتوحة تحت دير كابشني ويوجد بها بعض الرفات البشرية المحنطة البالغ عددها 8000 بقايا والتي هي محفوظة بشكل جيد.

 

 

4- جزر إيوليان :

جزر إيوليان، صقلية

تقع جزر إيوليان قبالة الساحل الشمالي لصقلية، وتجتذب حوالي 200000 زائر كل عام، والجزر السبع التي تشكل الأرخبيل هي نتيجة النشاط البركاني والزلزالي، وتسلق البراكين النشطة في هذه الجزر تجذب المسافرين المغامرين من جميع أنحاء العالم، ومعظم الزوار يأتون إلى إيوليان لقراها الخلابة التي تتميز بالمنتجعات الفاخرة مع تبخير مدافن البخار الموجودة في معظم الجزر، ويُعد الإسترخاء في مسبح من الطين أو الإسترخاء في المياه الحرارية المتدفقة من الأنشطة الشائعة أيضًا.

 

 

3- تاورمينا :

تاورمينا، صقلية

يقع فندق تاورمينا على منحدر بالقرب من جبل ايتنا على الساحل الشرقي للجزيرة، وهو مكان شهير للزيارة في صقلية، ويتردد المسافرون الأثرياء على منتجع المدينة منذ القرن التاسع عشر، وهناك شواطئ ذات مناظر خلابة بالقرب من المدينة لتستمتع بها أيضًا، وبما أنها لا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق الترام الجوي، فإن السفر إليها يمثل نصف المتعة، ويعد تياتروا جريجو هو أكثر أماكن الجذب شعبية في تاورمينا، ففي حين أن هندسة المدرج هي تظهر رومانية إلا أن تصميمها يشير إلى أنها بنيت على مسرح يوناني قديم، وعلى الرغم من استبدال المقاعد الأصلية ، إلا أن الكثير من مسرح القرن الثاني لايزال سليما.

 

 

2- جبل إتنا :

جبل إتنا، صقلية

يعد جبل إتنا أحد أكثر البراكين نشاطًا في العالم، حيث يبلغ ارتفاعه حوالي 3300 متر (11000 قدم)، ويطل على الساحل الشرقي لصقلية، وتحدث معظم ثوران البركان في القمة، مما يزيد من ارتفاع الجبل أو ينقصه باستمرار، وخلال فصل الشتاء، يأتي الزوار إلى جبل إتنا للتزلج على المنحدرات الثلجية، وفي أشهر الطقس الحار، يتجه المسافرون المغامرون إلى نقطة انطلاق شهيرة لتسلق الجبال ويمكن الوصول إلى محطة التزلج بيانو بروفينزانا على المنحدرات الشمالية الأقل نشاطاً في إتنا، حيث يمكن الوصول إليها بالسيارة الخاصة.

 

 

1- وادي المعابد :

وادي المعابد، صقلية

كانت مدينة أجري جينتو على الساحل الجنوبي من صقلية مدينة ذات أهمية كبيرة في اليونان القديمة، وهي بقايا أثرية من ماضيها المجيد الذي يجعل من المدينة وجهة سفر شعبية، وخارج وادي المعبد مباشرة يقع وادي المعابد حيث توجد سلسلة من معابد دوريك من القرن الخامس على سلسلة من التلال المواجهة للبحر، ومن بين هذه المعابد المنسوبة إلى آلهة كونكورديا وجونو لا كينيا نجد أن معابد القسم الشرقي هما الأفضل في الحفاظ عليها ويتميز القسم الغربي بمعبد زيوس الغير مكتمل، وهو أكبر معبد دوريك تم اكتشافه على الإطلاق.

 

مقالات مميزة