10 حقائق وحشية عن الحياة في العصور الوسطى

العصور الوسطى استمرت من سقوط روما عام 486 ميلاديًا وحتى منتصف القرن 15، وفقط حوالي 300 مليون شخص كانوا يسكنون العالم بأسره، وبالنسبة للغالبية العظمى من الحياة كانت قصيرة ووحشية، وغالبا ما تم إنهاؤها قبل الأوان من خلال الموت العنيف أو الأمراض المعدية، وتبحث هذه القائمة في 10 أسباب لماذا لم تكن العصور الوسطى عصرًا ذهبيًا للبقاء على قيد الحياة.

 

1- النظام الإقطاعي :
بالنسبة لعدد قليل نسبيًا من الأشخاص في الجزء العلوي من الهرم الإقطاعي، يمكن أن تكون الحياة جيدة فلقد احتفظوا بالسلطة والثروة والمكانة، وامتلك الملك تقنيًا كل الأرض باسمه، ولكن تم تأجير جزء كبير منها للنبلاء مقابل قسم الولاء وكان هؤلاء النبلاء حينها أحرارًا في حكم أراضيهم وتحديد الضرائب بأي طريقة يرونها مناسبة، وجاءت هذه الفرصة لإضافة ثروتهم العائلية على حساب الأقنان الذين ليس لديهم أرض، ولا حقوق قانونية، وعملوا كعبيد لهؤلاء النبلاء، وفي العصور القديمة، كان من النادر ولكن من الممكن أن يرتقي العبيد إلى مواقع السلطة الحقيقية فأصبح عدد قليل من العبيد السابقين ثريين بشكل كبير، حيث قاد بعض الجيوش إلى المعركة، ونجح ابن عبد متحرر في أن يصبح إمبراطور روما.

 

2- العصر الجليدي الصغير :
حضارة الإنسان موجودة منذ حوالي 6000 سنة واستفادت رحلة البشر المعاصرين من درجات حرارة مستقرة ومقبولة بشكل غير عادي، ومع ذلك، كانت هناك بعض المطبات الهامة في الطريق، ففي حوالي عام 1300 هبط متوسط درجة الحرارة العالمية بنحو 1.5 درجة مئوية، ولم يتعافى لقرون، وأصبحت هذه الفترة تعرف باسم العصر الجليدي الصغير، وكان لها تأثير مدمر على أوروبا في العصور الوسطى وما بعدها وتجمدت الأنهار والموانئ الصلبة لأشهر متتالية، وفشلت المحاصيل.

 

وجُمع ملايين الناس حتى الموت حيث طالت المجاعة والموت الأرض، ويخبرنا العلم الآن أن العصر الجليدي الصغير كان سببه مزيج من الإنفجارات البركانية والنشاط الشمسي، لكن الناس الخرافيين في العصور الوسطى كان لديهم نظرياتهم الخاصة، فتميل الخرافات أن تنسب هذا إلى إله انتقامي أو عمل السحر والسحرة وساهم الإنخفاض الكبير في درجة الحرارة في الإضطهاد الديني وحرق الساحرات التي كانت سائدة في العصور الوسطى.

و

3- الطاعون الدبلي :
لم يرحل الطاعون الدبلي نهائيًا فكان يتم تسجيل عدة مئات من الحالات كل عام، على الرغم من أنها تقتصر إلى حد كبير على المناطق النائية في أفريقيا وآسيا، ففي عام 1347 وصل الطاعون الدبلي، الذي أصبح يعرف باسم الموت الأسود، إلى شواطئ أوروبا لأول مرة وسرعان ما قطعت رقعة من الموت عبر القارة، مما أسفر عن مقتل ما يصل إلى عشرين مليون شخص وفي واحدة من أسوأ الكوارث في التاريخ قُتل ما يقرب من نصف سكان أوروبا على مدار بضع سنوات فقط.

 

وكان الموت الأسود قاتلًا سريعًا وكان الناس ينامون في الليل بصحة جيدة، إلا أنهم يموتون في الصباح ولقد قتل الأغنياء والفقراء دون تمييز، ونجا حوالي 10٪ فقط ممن أصيبوا بالمرض من التجربة، وعلى الرغم من أن الطاعون مرعب، فقد جلب على الأقل بعض الفوائد للناجين فمع وجود الكثير من القتلى كان هناك نقص خطير في العمالة وقد منح هذا الفلاحين الباقين قوة مساومة أكثر قليلاً في العلاقات مع أسيادهم، حيث لم يعد من الممكن استبدالها بسهولة.

 

4- كان متوسط العمر المتوقع مروعًا :
بالنسبة لأولئك الذين تمكنوا من تجنب المجاعة أو ويلات الموت الأسود، لم يكن هناك حتى الآن نقص في طرق الموت الرهيب وكانت أمراض مثل السل والجذام والكوليرا شائعة، ونادراً ما تم الوفاء بالمعايير الأساسية للصرف الصحي وأنتج سكان لندن في العصور الوسطى وحدها حوالي 50 طنًا من البراز كل يوم ونظرًا لعدم وجود نظام صرف صحي جيد، تم إلقاء معظم هذا على الطرق وبصرف النظر عن خلق ما يجب أن يكون رائحة نفاذة لا مفر منها إلا ان هذا قد خلق أرضًا خصبة لتكاثر الأمراض.

 

وهذه النظرية لم تكن صحيحة تمامًا، إلا أنها أدت إلى إعادة اكتشاف الأشخاص المتأخرين لأهمية النظافة والإستحمام، فقد كان لدى الطبقة السائدة الوسائل والفرصة لإبقاء نفسها نظيفة ولكن كان الأمر أكثر صعوبة بالنسبة الى الذين يعيشون عادة في ظروف ضيقة في غرفة واحدة مع أسرهم وغالبًا ماشيتهم، لذا فقط حوالي 30 ٪ من الأطفال وصلوا إلى مرحلة البلوغ وكثيراً ما ثبت أن الولادة قاتلة للأم أو الطفل أو كليهما وكان متوسط العمر المتوقع في منطقة 35 عامًا وعاش الرجال لفترة أطول قليلاً من النساء، مما يشير إلى أن الولادة ربما كانت أكثر خطورة من الحرب في العالم في العصور الوسطى.

 

5- الإضطهاد الديني :
كانت الكنيسة الكاثوليكية أقوى منظمة في العالم ولم تدفع الضرائب نفسها لكن الفلاحين اضطروا إلى الدفع للكنيسة العشر في شكل 10 ٪ من أرباحهم وتخصيص وقت للعمل في أراضيها مجانًا وجعلت ثروة الكنيسة منها ذات قوة سياسية ضخمة، وكرئيس للكنيسة وممثل الله على الأرض، كان البابا يتمتع بسلطة تتناسب مع قوة معظم ملوك أوروبا بل وتجاوزها وفي حين لم يكن الباباوات يسيطرون على أي جيوش بشكل مباشر، كان لديهم التأثير في استدعاء الحروب الصليبية ضد الأراضي المقدسة التي يسيطر عليها المسلمون.

 

وهذه تعد من بين أكثر الحروب دموية في التاريخ، ويقدر أنها أدت إلى وفاة ما يصل إلى ثلاثة ملايين شخص، وكان العالم الإسلامي والعالم المسيحي كيانين منفصلين إلى حد كبير، وكان كل شخص تقريبًا في أوروبا في العصور الوسطى من الروم الكاثوليك الذين يخافون الله، ومع ذلك كان هناك عدد صغير من الوثنيين واليهود وغيرهم.

 

6- حقوق المرأة :
كانت الحياة في العصور الوسطى قاسية وصعبة وغير عادلة وكان هذا صحيحًا بشكل خاص بالنسبة لنصف السكان غير المحظوظين بما يكفي لأن يولدوا أنثى في مجتمع ذكوري عميق، فكانت المرأة لديها حقوق قليلة جدا خاصة بها حتى اللحظة التي تزوجوا فيها كانوا يعتبرون ملكًا لأبيهم بعد ذلك أصبحوا ملكا لزوجهم، وإذا تعرضت امرأة للهجوم والإصابة أو حتى القتل، يمكن أن يتوقع زوجها أن يحاكم على أنه الطرف المصاب فبعد كل شيء كانت ممتلكاته قد تضررت.

 

ففي حين كان يُنظر إلى النساء إلى حد كبير على أنهن آلات صنع الأطفال، لم يكن من المتوقع أن تعمل الفلاحات كثيرًا في الحقول وليس من المستغرب أن يتقاضوا أجراً أقل من الرجال، على الرغم من قيامهم بنفس العمل، وعلى الرغم من هذه العوائق، نجح عدد قليل من النساء في الصعود إلى مناصب السلطة والنفوذ، ففي إنجلترا على الأقل كان من الممكن أحيانًا أن تحصل المرأة على ترخيص خاص يسمح لها بإدارة أعمالها الخاصة، وفي ظروف معينة يمكنها أن ترث المال.

 

7- المعرفة الطبية :
في وقت ما حوالي عام 540 قبل الميلاد، قام طبيب يوناني قديم بتعميم فكرة أن صحة الإنسان تدور حول توازن أربعة مكونات، والتي كانت تتكون من الدم والبلغم والصفراء الصفراء والصفراء السوداء التي تمثل الكأبة وكانت النظرية خاطئة تمامًا، ولكن حتى بعد ألف عام لم يتقدم الطب في القرون الوسطى أبعد من ذلك بكثير، وفي بعض النواحي تمكن من التراجع في حين أن اليونانيين القدماء قد أدركوا أن الأمراض لها أسباب جسدية، فإن أطباء العصور الوسطى والمرضى على حد سواء يميلون إلى إرجاع الأسباب الخارقة إلى أمراضهم.

 

ولم يكن من غير المعتاد على الإطلاق أن يبدأ الفحص بدراسة المخطط الفلكي للمريض، ففي كثير من الأحيان يكون التشخيص اختلالًا في المكونات الإربعة ويمكن علاج ذلك عن طريق تجفيف دم المريض من خلال الجروح أو تطبيق العلق ومع كل هذا ساءت الأمور كثيرًا لمن هم في حالة سيئة بما يكفي لإجراء جراحة وكانت معرفة الأعمال الداخلية لجسم الإنسان محدودة، حيث كان تشريح الجثث غير قانوني ولم يكن الأطباء مسموح لهم بأجراء الجراحات.

 

وبدلاً من ذلك، تم إجراء الجراحة من قبل جراحي الحلاقة، الذين كانوا أميين في كثير من الأحيان دون تدريب رسمي والذين كما يوحي الاسم أنهم تضاعفوا كحلاقين وكان التخدير الوحيد المتاح هو الكحول أو الأعشاب مثل ماندريك ولم يستخدم العديد من الجراحين هذه معتقدين أن الألم يساعد في عملية الشفاء، حتى أولئك الذين نجوا من الجراحة نفسها كانوا في خطر كبير من الموت من خلال العدوى في الأيام والأسابيع التي تلت ذلك.

 

8- فرص العمل :
كان عالم العصور الوسطى زراعيًا إلى حد كبير وكان حوالي 80 ٪ من السكان يعملون في الأرض، ومع ذلك كانت المدن والبلدات تنمو في الحجم والأهمية، وهذا فتح مهن أخرى محتملة، ولسوء الحظ، كان الغالبية العظمى منهم لا يزالون يتلقون أجورًا زهيدة، وكان يتطلب عملهم الكثير من الوقت والجهد، وفي كثير من الحالات مثير للاشمئزاز، وهنا ظهرت وظيفة أخرى وهي وظيفة جامع العلق، وأصبح العاملين في هذه الوظيفة أكثر عددًا، وكان بإمكانهم أن يكسبوا ثلاث أضعاف ما يكسبه الفلاحون في الحقول، لكنه كان لا يزال بعيدًا جدًا عن مهنة الحلم فقد كانت وظيفتهم هي التغلب على النفط والأوساخ والشوائب الأخرى من القماش المغزول حديثًا وكانت الطريقة الأكثر فاعلية لتحقيق ذلك هي ختم قطعة القماش تحت القدم في برميل من البول البشري لساعات متواصلة.

 

9- الجريمة والعقاب :
في حين أن المجرمين اللصوص العنيفين واللصوص يمكن أن يتوقعوا انتقامًا وحشيًا إذا تم القبض عليهم، فهناك العديد من الطرق الأخرى لارتكاب القانون، فقد كان من غير القانوني أن تكون متشردًا أو يتم الإمساك بك متسولًا، وغير قانوني للزواج من الفلاحين دون إذن من ربهم، ويمكن أن تواجه النساء حتى العقاب على الإفراط في النميمة، وفي عام 1314 صدر قانون في إنجلترا جعل من لعب كرة القدم غير قانوني.

 

وفي الجزء الأول من العصور الوسطى تم تحديد الذنب أو البراءة من خلال المحاكمة عن طريق المحنة فقد تكون امرأة مشتبه بها بالسحر مقيدة ويتم رميها في بركة من الماء وإذا نجت فلا حاجة لمزيد من الإثبات بأنها ساحرة بالفعل فإذا ماتت، فربما كانت بريئة بعد كل شيء، ومن عام 1300 فصاعدا بدأت المحاكمة من قبل هيئة المحلفين لتحل محل المحاكمة عن طريق المحنة، ولكن العقوبات ظلت قاسية بشكل استثنائي بالمعايير الحديثة.

 

وربما كانت أسوأ جريمة يمكن تخيلها هي الخيانة العظمى وهي خيانة الملك وهذا الفعل البغيض تم حجزه من أسوأ العقوبات التي يمكن تخيلها وعقوبته هي أنه يتم تثبيت الضحية على لوحة خشبية وسحبه نحو مكان إعدامه ثم يتم شنقه، ثم يتم قطعه قبل وقت قصير من الموت لكن هذا لم يكن بالتأكيد عملا من أعمال الرحمة، وفي كثير من الأحيان، بينما لا يزال واعي تمامًا كان يتم فصله، وحرق أحشاءه أمام أعين الناس الآخرين وأخيرًا يتأرجح الفأس ليخترق عنقه ويقطع رأسه والذي سيتم عرضه كتحذير للآخرين.

 

10- الحرب التي لا نهاية لها :
كانت العصور الوسطى فترة حرب مستمرة تقريبًا وكانت بعض هذه الحروب قصيرة ودموية والبعض الآخر، مثل حرب المائة عام التي استمرت فعليًا لمدة 116 عامًا كانت طويلة وطولت الأمور التي استغرقت عقودًا لحلها، فقد كان كل رجل قادر تقريبًا على القتال وقد أمضى النبلاء معظم حياتهم في التدريب على الحرب وعندما جاءت أحدها حتمًا، كان من المتوقع أن يستخدموا مهاراتهم لاستخدامها، أو على الأقل دفع مبلغ كبير لإعفاء أنفسهم من القتال، وكانت الغالبية العظمى من السكان تفتقر إلى الوسائل المالية لشراء طريقهم للخروج، ويمكن استدعاؤهم من خلال شكل من أشكال التجنيد الإجباري، وفي كثير من الأحيان كان يتم إرسال هؤلاء الفلاحين التعساء إلى المعركة مع القليل من التدريب العسكري أو بدونه، بقيادة فارس أو اثنين يحاولان غرس نوع من النظام على الرعاع.

مقالات مميزة