nav icon

ما هي عادات وتقاليد شعب بورمان ؟

بلد بورما المعروفة باسمين وهما ميانمار وبورما، وأطلقت الحكومة العسكرية لاتحاد بورما اسم "ميانمار"، وجاء شعب بورمان في الأصل من غرب الصين، وفي عاصمة ميانمار رانجون، هناك ما لا يقل عن نصف السكان من أصل مختلط من الصين والهند وأوروبا، وفي عام 1885 ضم البريطانيون بورما واستعمروا المنطقة، وفي عام 1947 تفاوض الزعماء البورميون مع البريطانيين من أجل استقلال بورما وأصبحت المناطق المجاورة جزءًا من بورما المستقلة، وكانت بورما دولة ديمقراطية حتى عام 1962، وبعدها تولت ديكتاتورية عسكرية زمام الأمور، وبحلول أواخر التسعينيات، أصبحت ميانمار واحدة من أفقر عشرة بلدان في العالم.

 

موقع شعب بورمان :
هناك ما يقدر بنحو 30 مليون شخص في ميانمار، وميانمار يحدها الهند وبنغلاديش والصين ولاوس وتايلاند والمحيط الهندي.

 

لغة شعب بورمان :
تشبه لغة بورمان اللغات التبتية والقبلية في الصين وتم أخذ نص برمان من اللغة السنسكريتية وهو مشابه لـ الأوردو والهندية والتايلاندية والكمبودية، شعب بورمان ليس لديهم سوى الاسم الأول، وجميع الأسماء لها معاني وشعب البورمان ليس لديهم أسماء عائلية ومن المستحيل تتبع أسلافك بالاسم.

 

دين شعب بورمان :
شعب بورمان تقريبا جميعهم من البوذيين ولتعزيز البوذية غزا ملوك بورمان البلدان المجاورة وأعادوا العبيد لبناء المعابد كما أعادوا المعلمين الدينيين ويوجد في ميانمار أكثر من مليون معبد بوذي، وعلى الرغم من أن البوذيين مخلصين إلا أنهم لا يزالون يؤمنون بكائناتهم الروحية التقليدية.

 

عطلات شعب بورمان الرئيسية :
لدى شعب بورمان اثنين من الأعياد الدينية الرئيسية، حيث يقام رأس السنة الجديدة لبورمان مع مهرجان ثاكيان (المياه) في الفترة من 13 إلى 16 و17 أبريل، وخلال مهرجان المياه يرشح الأحباء بعضهم البعض بماء من أكواب أو دلاء وينتهز شباب بورمان هذه الفرصة للتعبير عن حبهم السري للفتيات أو الأولاد من خلال إلقاء المياه عليهم.

 

وتقام عطلة بورمان أخرى على اكتمال القمر في نوفمبر وتسمى "مهرجان الضوء"، الذي يتم الإحتفال به مثل عيد الميلاد في العالم الغربي ويزين بورمان منازلهم بالأنوار معظمها شموع لأن الكهرباء غير متوفرة على نطاق واسع ويرتدي الشبان والشابات أفضل ملابسهم في شوارع المدينة المليئة بالناس.

 

كما يحتفل "شعب بورمان" بعيد الإستقلال في الرابع من يناير من خلال المسيرات العسكرية والخطب وتحية السلاح ويحتفلون بيوم الإتحاد الذي تم الإحتفال به في 12 فبراير، بتوقيع اتفاقية بانغ لونغ التي وافق فيها شان وكاشين وتشين على الإنضمام إلى بورمان لتشكيل اتحاد بورما في عام 1947.

عادات وتقاليد شعب بورمان

علاقات شعب بورمان :
تحية بورمان لبعضها البعض تتمثل في الكثير من الأسئلة مثل سؤال "هل أكلت" فليس لديهم كلمة "صباح الخير" أو "مساء الخير"، وهذا النوع من التحيات هي شكلية أكثر من كونها أسئلة فعلية، وإذا الشخص قام بزيارة أحدهم فإن المضيف ملزم بتقديم الطعام، والرجال والنساء من بورمان نادراً ما يلمسون بعضهم البعض في الأماكن العامة ولا يمدون أيديهم في الأماكن العامة إلا إذا كانوا مخطوبين أو متزوجين، وقد يلامس الشاب رأس فتاة دون أن يمسكها للتعبير عن قربه منها، ولا تتم ممارسة المعانقة على الرغم من أن الناس قد يعانقون بعضهم البعض على انفراد.

 

معيشة شعب بورمان :
الصرف الصحي ضعيف جدًا في بورما لأنه لا توجد أنظمة للصرف الصحي وبالتالي لا تحتوي معظم المنازل على حمامات، وتذهب مياه الصرف الصحي إلى مجاري المياه والأنهار والتي تعمل أيضًا كمصدر لمياه الشرب لذلك، العديد من الأمراض شائعة وينتشر سوء التغذية أيضًا بين الأطفال، وشعب بورمان لديهم عدد قليل جدا من السلع المادية ولديهم فقط الضروريات مثل اثنين أو ثلاثة أواني للطهي وعدد قليل من الأطباق والملاعق الخشبية وعدد قليل جدًا من الملابس لأن مناخ بورما دافئ ونادراً ما يكون لديهم بطانيات.

 

وميانمار زراعية وحوالي 80 % من السكان يعيشون في البلاد ومعظم مزارعين لديهم ثيران أو جاموس لزراعة الأرز الرطب ولديهم مجرفة وعربة والمزارعون البورمان ليس لديهم خيول والمنازل الريفية بما في ذلك الأرضيات والجدران مصنوعة في الغالب من الخيزران والمنازل هي في الواقع أكواخ صغيرة ولها قسمين جانب واحد للطبخ والتخزين والنصف الآخر يستخدم للجلوس والنوم ولا يوجد أثاث في المنازل أما في المناطق الحضرية نجد المباني المبنية من الطوب والخرسانة توفر مساحات معيشة صغيرة للغاية.

حياة شعب بورمان

حياة شعب بورمان العائلية :
عادة ما يكون لعائلة بورمان حوالي خمسة أطفال وتتكون العائلة أيضًا من الأجداد وأفراد الأسرة الموسعين، وتحت البوذية ليس هناك أي قيود على عدد الأزواج فيمكن للمرء أن يكون له أكثر من زوجة في نفس الوقت ويمكن لأي شخص أن يتزوج من النساء أو الرجال كما يشاءون رغم أن هذه الممارسة نادرة اليوم.

 

وعندما يتزوج رجل من شعب بورمان من امرأة شابة، يعيش مع أسرة الزوجة وقد يعيش أخوان وأخوات الزوجة في المنزل، ويذهب الرجل للعيش مع زوجته لأنه من المتوقع أن يذهب إلى العمل طوال اليوم ويغيب عن المنزل ولديه القليل جدا من الإتصالات مع حماته، ومن ناحية أخرى إذا ذهب الزوجان للعيش مع أسرة الزوج فإن الزوجة الشابة ستكون على اتصال دائم مع حماتها، وقد يواجهان صعوبات، وفي الأسرة، من المتوقع أن يكسب الرجل رزقه وواجب الزوجة هو الإعتناء بما يكسبه زوجها وهكذا يسلم الرجل جميع شيكاته إلى الزوجة وهي تدير ميزانية الأسرة والأجداد يساعدون الزوجين الصغار على رعاية أي أطفال يولدون.

 

ملابس شعب بورمان :
يرتدي كل من النساء والرجال من بورمان أنبوب طويل من القماش ملفوف حولهم ومدسوس في وسطه وبغض النظر عن مدى فقر بورمان فسيظل هو أو هي يمتلك سترة بورمية حرير يقومون بإرتدائها في المناسبات المهمة، وتختلف التصميمات الموجودة في زي لونجي وهتامي باختلاف الأذواق الشخصية ويرتدي الرجال القمصان بدون ياقة مع قمصانهم الطويلة بينما ترتدي النساء قمم قصيرة ومجهزة وللمناسبات الخاصة يرتدون القمصان الحريرية أو البلوزات وقد يمتلكون قميصًا أو قميصين فقط وشعب بورما لا يرتدون الملابس الداخلية.

 

طعام شعب بورمان :
العنصر الرئيسي في حمية بورمان هو عادة الأرز، ويتناولونه مع الكثير من الكاري والثوم والزنجبيل وتستخدم صلصة السمك و الروبيان المجفف للنكهة، وعجينة السمك المخلل بنكهة ستونغ، وتؤكل في كل وجبة تقريبا وشعب بورمان لا يأكلون اللحم بكميات كبيرة وعادة ما يتم تقطيع اللحم إلى قطع صغيرة ومقلي مع الزيت ويخلط مع كل من البصل والثوم والتوابل مثل الكاري والملح ويُطهى ببطء ومعظم أطباق شعب بورمان وأكثرها شيوعًا طبق موهينجا وهو عبارة عن شعرية أرز مخمرة قليلاً مخلوطة في حساء سمك كثيف، وأيضًا يتميزون بحساء الدجاج المطبوخ في حليب جوز الهند، والذي يُقدم أيضًا مع الشعرية وعادة ما يتم تقديم المانجو والليمون الحامض مع وجبات الطعام ويأكل شعب بورمان الوجبات الخفيفة الساخنة والحامضة والمالحة والمريرة والحارة ويأكل شعب بورمان عادة بأصابعهم ويتم تناول الحساء مع ملعقة مشتركة من قبل شخصين أو أكثر.

أطفال شعب بورمان

تعليم شعب بورمان :
معدل الإلمام بالقراءة والكتابة بين شعب بورمان مرتفعًا جدًا لأن الأديرة البوذية تعمل كمركز للتعلم، حيث يعمل الرهبان كمدرسين ومنذ أن أدخل البريطانيون المدارس أصبح التعليم في الأديرة أقل شعبية لأن المدارس البريطانية تقدم المزيد من المواد الدراسية وتعليم الدير يتكون فقط من القراءة والكتابة ولأن بورما كانت مستعمرة نظر الناس إلى الضباط الإستعماريين بحسد، لذلك يشجعون أطفالهم على الحصول على تعليم جيد ويصبحوا موظفين مدنيين هم الأخرين، ومع ذلك يُسمح للطلاب بالخروج من المدارس العامة في أي وقت.

 

تراث شعب بورمان الثقافي :
هناك أنواع مختلفة من الموسيقى البورمية، الكلاسيكية والحديثة ويتم تقديم الموسيقى الكلاسيكية والحفلات الموسيقية في المسارح في الهواء الطلق والصك البورمي التقليدي هو صك الشوك وهو آلة وترية تشبه القيثارة وتُظهر موسيقى بورمان الحديثة نفوذاً غربياً قوياً وخاصة من موسيقى الريف، أما عن الرقصات البورمية فهي عبارة عن حركات رشيقة جدا للجسم كله ويتم دمج الإيماءات اليدوية مع القدم الماهرة ويقال أن رقصات بورمان تم نسخها من تايلاند، وفي الواقع، لديهم العديد من أوجه التشابه ويتم تنفيذ الرقصات البورمية من قبل المهنيين المستفادة، وبالتالي لا تقدم للبورمان العادي فرصة للمشاركة في الرقص.

 

وظائف شعب بورمان :
معظم شعب بورمان هم مزارعون يذهبون إلى العمل في الصباح الباكر قبل الفجر بوقت طويل وعندما تصبح الشمس ساخنة يعودون إلى أكواخهم للراحة، وتناول الطعام، وربما للنوم ويعودون إلى الحقول عندما يرتاح ويعمل حتى الظلام ومن المحتمل أن يعمل الأشخاص ذوو التعليم في الحكومة.

 

رياضة شعب بورمان :
رياضة بورمان النموذجية هي شينلون، وهي كرة قصب يركلها أشخاص يقفون في دائرة ويمررون الكرة من واحدة إلى أخرى، ويمكن لعب هذه الرياضة من قبل اثنين أو أكثر ولا يوجد خاسرون أو رابحون ويمكن ممارسة هذه الرياضة على أرض مستوية في أي مكان في الشوارع أو في الساحات وكرة القدم هي رياضة المتفرج المفضلة لبورمان حيث تجذب الحشود الكبيرة.

 

استجمام شعب بورمان :
الترفيه الأكثر شيوعًا لشعب البورمان هو عبارة عن دراما كوميديا مع الموسيقى والرقص وعروض الدمى تحظى بشعبية كبيرة ولا توجد مسرحيات في المسارح القائمة، فعروض الدمى هذه هي تقُام في مسارح الشوارع وأصبحت الأفلام الترفيه الأكثر شعبية، وتم تقديم التلفزيون إلى ميانمار مؤخرا وأصبحت أفلام بورمان المسجلة على شريط فيديو تحظى بشعبية كبيرة.

 

حرف وهوايات شعب بورمان :
المنطقة الجافة في ميانمار مليئة بالمعابد والأديرة، وأجنحة الصلاة في المعابد مزينة بنقوش خشبية متقنة وتحتوي جميع منازل بورمان تقريبًا على مزار بوذي مع منحوتات خشبية جميلة لبوذا يجلس على عرش متقن، وعمل المنحوتات هي حرفة بورمان الشعبية والأوعية والصواني وحبات الفستق والسجائر هي أكثر أنواع الأكريليك شيوعًا.

شعب بورمان

مشاكل شعب بورمان الإجتماعية :
إن المشكلات الإجتماعية في ميانمار هي نتيجة العزلة السياسية والإقتصادية، التي فرضتها الحكومة خلال الثلاثين سنة الماضية وميانمار هي واحدة من أفقر عشرة بلدان في العالم والجريمة آخذة في الإزدياد، والفساد والسرقة العامة منتشران وميانمار هي أيضا أكبر منتج للأفيون في العالم، فالأفيون والهيروين متاحان في كل ركن من أركان ميانمار ويؤثرون على شريحة كبيرة من السكان وخاصة الشباب والكثير من الناس عاطلون عن العمل ويسعون للحصول على الإغاثة من المخدرات لنسيان بؤسهم اليومي.

 

وتطالب الحكومة كل عاملي الأسرة أو العاملين في الإمداد بالعمل في بناء خطوط السكك الحديدية والطرق والمباني الحكومية وما شابه ذلك، معتبرين ذلك عمل تطوعي فلا يتم دفع رواتب هؤلاء الأشخاص أبدًا ويجب عليهم إحضار طعامهم طوال مدة مهمتهم والتي تكون أسبوعين عادةً وإذا كانت الأسرة غير قادرة على توفير عامل يتم تغريم الأسرة بمبلغ كبير من المال وهو أمر مستحيل على معظم الأسر دفعه.

 

وأعلنت الأمم المتحدة أن ميانمار من بين أسوأ إنتهاكات حقوق الإنسان في العالم وغالبًا ما يتم إلقاء القبض على الأشخاص دون أي سبب وسجنهم دون محاكمة لسنوات عديدة وهناك خوف في ذهن كل مواطن ولا توجد حقوق مدنية أو حقوق إنسان في ميانمار فقط الحكومة لديها حقوق.

مقالات مميزة