أهم عادات وتقاليد سكان قشتالة

ربما لم تسمع بهذا السم من قبل، ولكن صدق أو لا تصدق يعتبر سكان قشتالة هي السكان الأصليين في إسبانيا، وهم يشكلون النسبة الأكبر من عدد سكان إسبانيا، سكان قشتالة أو القشتاليون على الرغم من عاداتهم وتقاليدهم الخاصة بهم إلا أنك لن تتمكن من التمييز بينهم وبين باقي مواطني إسبانيا، فهم يتعاملون ويلبسون مثل أغلبية سكان أوروبا والولايات المتحدة .

 

وبالتأكيد أنت تعلم أن اللغة الإسبانية هي اللفة الأساسية والرسمية في إسبانيا، ولكن هل تعلم أن اللغة الإسبانية أسمها الأصلي "اللغة القشتالية" !! وسُميت بالإسبانية نسبةً الى إسبانيا، هذا جزء يسير من المعلومات المدهشة عن سكان قشتالة، وللتعرف على المزيد من عادات وتقاليد قشتالة تابع معنا هذا المقال .

 

هيمنت القشتالية، التي سكنت هضبة أسبانيا الوسطى، على إسبانيا سياسياً منذ القرن السادس عشر الميلادي، وتشمل المنطقة التي يُشار إليها باسم قشتالة منطقتين حاليتين هما قشتالة ليون وقشتالة لامانشا، وسكانها الأصليون هم الإيبيريون والسيليتون، وقد إحتلها الرومان والمور، وكانت المنطقة معروفة بتفانيها الديني ومحاربيها الشرسين .

 

عادات وتقاليد القشتاليين

 

موقع قشتالة :
تقع قشتالة داخل الهضبة الوسطى الإسبانية، أوميسيتا، التي تمثل حوالي 60 % من المساحة الإجمالية لإسبانيا، وهي منطقة مكونة من السهول الحارة والجافة والرياح الوافدة المكسورة في أماكن بها سلاسل من الجبال المنخفضة، ويوجد بها عدد قليل من الأشجار، والكثير من التضاريس التي تشبه أشجار البلوط القزمة، والمصادر الرئيسية للمياه هي نهر دويرو ونهر تجوس .

 

ويُعتقد أن سكان قشتالة يمثلون حوالي ثلاثة أرباع سكان إسبانيا البالغ عددهم 40 مليون شخص تقريبًا، ويتركز معظم القشتالية في المناطق الحضرية الرئيسية مثل مدريد، توليدو، والبلد الوليد والمناطق الريفية أقل كثافة سكانية بكثير، ولا يزال سكان قشتالة يقلون مع إنتقال السكان إلى المدن أو الهجرة إلى الخارج .

 

 

اللغة في قشتالة :
يتم التحدث بالعديد من اللغات المتميزة في جميع أنحاء إسبانيا، ومع ذلك، اللغة القشتالية هي اللغة الوطنية للبلاد، وتم إكتساب هذه الميزة بسبب هيمنة كاستيل السياسية منذ القرن السادس عشر، وتُستخدم اللغة القشتالية في الحكومة والتعليم ووسائل الإعلام، وهي اللغة التي يعرفها الناس في البلدان الأخرى بـ "اللغة الإسبانية"، وهناك إثنين من اللغات الإقليمية الرئيسية وهم الكاتالونية وجاليكو وهم من اللغات الرومانسية التي تحمل درجة من التشابه مع القشتالية، وكانت الإختلافات اللغوية في أسبانيا مصدراً رئيسياً للتوتر السياسي .

 

 

الدين في قشتالة :
القشتاليون، مثل السكان الأسبان بشكل عام، لديهم أغلبية ساحقة من الروم الكاثوليك، وهم معروفون بإمتثالهم لعقيدة الكنيسة ودرجة إحترامهم الدينية العالية، ويحضر الكثير منهم الكنيسة كل يوم، ويذهب عدد من النساء إلى الخدمات كل يوم، ومع ذلك، نجد التأثير القوي التقليدي لقادة القرى على العديد من مناطق حياة رعاياهم قد إنخفض في السنوات الأخيرة .

 

 

العطلات الكبرى في قشتالة :
إلى جانب يوم رأس السنة الجديدة والعطلات الرئيسية في التقويم المسيحي، يحتفل القشتاليون بعطلات إسبانيا الوطنية الأخرى، وتشمل هذه العطلات يوم القديس يوسف (19 مارس)، يوم القديس بطرس وسانت بول (29 يونيو)، عيد القديس جيمس (25 يوليو)، ويوم وطني يحتفلون به في 12 أكتوبر، وأهم الأعياد الدينية في قشتالة هي عيد الفصح (مارس أو أبريل)، وعيد الميلاد (25 ديسمبر)، ولديهم مهرجانات مثل مهرجان سان ايسيدرو ويتضمن مهرجان سان إيسيدرو في مدريد ثلاثة أسابيع من الحفلات والموكب ومصارعة الثيران .

 

 

العلاقات في قشتالة :
يشتهر القشتاليون بالقسوة والظروف القاحلة في وطنهم، ويشتهرون بالصلابة والإجتهاد وعدم التبذير والتحمل، وسكان الريف معزولون من قبل مساحات قشتالة الشاسعة من الأراضي القاحلة ويعتمدون على جيرانهم المباشرين، كما أنهم يعيشون في مجموعات صغيرة من المنازل ويميلون إلى الشك في الغرباء والأفكار الجديدة الواردة إليهم .

 

 

شروط المعيشة في قشتالة :
على الرغم من أن قشتالة تضم مدن كبيرة مثل مدريد وطليطلة، إلا أنها لا تزال في المقام الأول منطقة ريفية ويعتمد الكثير من سكانها على الزراعة، وفي القرى الريفية، يكون البيت التقليدي عبارة عن مساكن أسرية مستقرة مع حظيرة لها مدخل منفصل، وتم ترتيب المطبخ حول مدفأة مفتوحة، وأكثر مواد البناء شيوعا هي الجص، على الرغم من أن المنازل الحجرية شائعة بين السكان الأثرياء .

 

 

حياة الأسرة في قشتالة :
تميل القشتالية إلى تأخير الزواج حتى سن الخامسة والعشرين، وبحلول هذا الوقت، يحقق الزوجان على الأرجح درجة من الإستقلال المالي، ويتم الإشراف على المحاكم بعناية، لأن أي فضيحة لا تنعكس فقط علي الزوجين ولكن أيضًا على سمعة أسرتيهما، وخلال حفل الزواج، يعقد أعضاء حفل الزفاف حجاب أبيض على العروس والعريس يرمز إلى خضوع الزوجة في المستقبل لزوجها، ومن المتوقع أن يقيم المتزوجون حديثًا في منازلهم الخاصة، ومع ذلك، من الشائع للآباء والأمهات أن يقوموا بمساعدتهم على شراء أو بناء منزل .

 

عادات وتقاليد قشتالة

 

الملابس في قشتالة :
بالنسبة للأنشطة اليومية، سواءً كانت رسمية أو غير رسمية، يرتدي سكان قشتالة ملابس على الطراز الغربي الحديث مماثلة لتلك التي تُستخدم في أماكن أخرى في أوروبا الغربية وفي الولايات المتحدة، وتقليديا يرتدون الملابس السوداء للكنيسة، ولا يزال كبار السن في القرى الريفية يراقبون هذه العادة .

 

 

الطعام في قشتالة :
يعتبر لحم الخنزير ومنتجات الخنازير الأخرى والنقانق من المواد الغذائية الأساسية في النظام الغذائي القشتالي، والطبق الأكثر شهرة في المنطقة هو كورشينيلو أسادو، والطبق الشعبي الآخر هو بوتيلو ويتألف من لحم الخنزير المفروم والنقانق، والفاصوليا بجميع أنواعها هي العنصر الرئيسي الإقليمي، كما تعتبر الوجبات الخفيفة الشهيرة ب "تباس" منتشرة ويتم تناولها في جميع أنحاء إسبانيا، وسكان قشتالة مثل الناس في أجزاء أخرى من إسبانيا ، يأخذون إستراحة غداء مطولة في منتصف النهار ويأكلون العشاء في أي وقت بين الساعة التاسعة مساءًا ومنتصف الليل .

 

 

التعليم في قشتالة :
يحصل القشتاليون، مثل غيرهم من الأطفال الإسبان، على التعليم المجاني المطلوب بين سن السادسة والرابعة عشرة، ثم يبدأ كثير من الطلاب لمدة ثلاث سنوات دراسة شهادة البكالوريا وهي عبارة عن دورة دراسية، وعند الإنتهاء منها قد يختارون إما سنة واحدة من الدراسة التحضيرية للكلية أو التدريب المهني، وقشتالة هي موطن أقدم جامعة في إسبانيا وهي الجامعة البابوية في سالامانكا، التي تأسست في عام 1254، بالإضافة إلى واحدة مع أعلى نسبة تسجيل وهي جامعة مدريد .

 

 

التراث الثقافي في قشتالة :
يعود تاريخ قشتالة الأدبي إلى قصائد ملحمية ترجع إلى القرن الثاني عشر، وأيضا تشتهر بالمؤلفين الجيدين ومن أشهر المؤلفين، المؤلف القشتالي ميغيل دي سرفانتس، وتعتبر الكتب الكلاسيكية في القرن السابع عشر تحفة من الأدب العالمي وعلامة فارقة في تطوير الرواية الحديثة، وفي مطلع القرن العشرين، كتب الشاعر أنطونيو ماتشادو عن تراجع قشتالة عن مركزها .

 

 

التوظيف في قشتالة :
تتألف الزراعة القشتالية في معظمها من المزارع العائلية الصغيرة التي تزرع الشعير والقمح والعنب وبنجر السكر وغيرها من المحاصيل، كما تزرع العديد من المزارع الدواجن والمواشي، وتقريباً جميع الأسر الزراعية لديها ما لا يقل عن خنزير واحد أو اثنين، وعادة ما يتم إستكمال الدخل من المزرعة العائلية بمشروع تجاري صغير أو من خلال وظائف بأجر وغالباً في الحكومة، ويحتفظ بها فرد واحد أو أكثر من أفراد العائلة، والسياحة تعتبر هي أحد طرق العمل الرئيسية في مدينة بورغوس، وبلد الوليد هي المركز الصناعي وسوق الحبوب، وتوظف الصناعات الغذائية العديد من العمال في سالامانكا .

 

 

الرياضة في قشتالة :
الرياضة الأكثر شعبية في قشتالة هي كرة القدم ومصارعة الثيران، وتشمل الرياضات المفضلة الأخرى ركوب الدراجات وصيد الأسماك والصيد والجولف والتنس وركوب الخيل، وسباق الخيول يقام في مدريد ايضا .

 

 

الإستجمام في قشتالة :
أدى مناخ قشتالة الدافئ إلى تعزيز الحياة الليلية النشطة في مدنها، وتجري الكثير من الحياة الليلية في الهواء الطلق في الشوارع والساحات العامة والحانات والمطاعم على الرصيف، وبعد العمل، غالباً ما يذهب القشتاليون في نزهة، والتوقف للدردشة مع الجيران على طول الطريق أو مقابلة الأصدقاء في مقهى محلي، وموعد العشاء في مدريد قد يتم في وقت متأخر في الساعة 10:00 مساءًا أو 11:00مساءًا وتليها رحلة إلى نادٍ محلي، وعصر يوم الأحد هو وقت تقليدي آخر للنزهة، كما يتمتع القشتاليون ، مثل باقي سكان إسبانيا، بالإسترخاء في المنزل من خلال برامجهم التلفزيونية المفضلة .

 

 

الحرف والهوايات في قشتالة :
يزين الفخار القشتالي عادة مع صور ملونة زاهية من الطيور والحيوانات الأخرى، وصنعت السيوف الناعمة من الفولاذ توليدو، والشهير بقوته ومرونته، ومنذ العصور الوسطى يستمر الحرفيون بهذا التقليد حتى يومنا هذا، والصلب مطعم بالذهب والفضة، كما تصمم التصاميم المعقدة على السيوف، وكذلك على المجوهرات والأشياء الأخرى، وإتخذت الحكومة الإسبانية خطوات لضمان بقاء الحرف التقليدية، أو الأنتينا، ضد المنافسة من الصناعة الميكانيكية .

 

 

المشاكل الإجتماعية في قشتالة :
كما هو الحال في المناطق الريفية الأخرى ذات الأغلبية الريفية، عانت قشتالة من نسبة عالية من الهجرة في السنوات التي تلت الحرب العالمية الثانية ، وبين عامي 1960 و 1975، إنخفض عدد سكان قشتالة ليون من 2.9 مليون إلى 2.6 مليون شخص، وكانت المقاطعات القشتالية في أفيلاوبالنسيه وسيغوفيا وسوريا وزامورا أقل عددًا من السكان في عام 1975 عن عام 1900 .

مقالات مميزة