ماهى صفات الذئب ؟ وكيف يعيش ؟

 الذئب من المخلوقات الذكية جدا ، وهو ينتمى إلى فصيلة الكلبيات ، وذلك لأنه يشبه الكلب فى نواح عديدة ، ولكن الذئب أطول من الكلب ، والذئب يمتلك آذان مستقيمة ،و أسنان حادة ، ويستطيع الذئب البقاء على قيد الحياة فى أكثر المناخات القاسية ، فهو يستطيع أن يعيش فى القطب الشمالى ويتحمل برودة الشتاء والظلام الدائم ، ويمكن أيضا أن يعيش الذئب فى الصحراء ، وهو من الحيوانات المخيفة جدا وخاصة بالنسبة للبشر ، وسوف نتعرف فى هذا المقال عن صفات الذئب ، وطعامه ، وسلوكه الأجتماعى ، وطريقة تكاثره .

 


صفات الذئب :
وزن وحجم الذئب يختلف اختلافا كبيرا بأختلاف أنواعه فى جميع أنحاء العالم ، وبشكل عام يتراوح ارتفاع الذئب من 0.6 إلى 0.95 متر (26 - 38 بوصة) و وزن الذئب يتراوح من 20 إلى 62 كجم ، و الذئب الرمادى يعتبر أكبر الذئاب فى ارتفاعه ، وهناك بعض الذئاب فى الاسكا وكندا يصل وزنها إلى 77 كيلوجرام ، وأقصى وزن وصل له الذئب البرى فى ألاسكا عام 1939 ، هو 80 كيلو جرام ، وأصغر الذئاب تأتى من فصيلة الذئب العربى ، و التي قد تزن الإناث منها أقل من 10 كيلوجرام (22 رطلا) عند البلوغ .

 

صفات الذئب

الذئب

وعادة ما تكون الإناث أقل 20% من وزن الذكر ، ويبلغ طول المنطقة من أنف الذئب إلى ذيله من 1.3 إلى 2 متر (4.5 - 6.5 قدم) ، ويمتلك الذئب بنية قوية تمكنه من تحمل السفر لمسافات طويلة ، ويمتلك سيقان قوية وظهره قوى أيضا ، ولذلك يستطيع الذئب تغطية عدة أميال بسرعة تبلغ 10 كيلومترات فى الساعة (6 أميال فى الساعة ) ، ومن المعروف أن الذئب أثناء المطاردة سرعته تصل إلى 65 كيلومترا في الساعة (40 ميلا في الساعة) .

 


سلوك الذئب الأجتماعى :

الذئب من الحيوانات التى تعيش فى مجموعات ، حيث يعيش الذكر والأنثى وأشبالهم الصغيرة معا ، وتبقى الأشبال معهم حتى يبلغون من العمر ما يكفى لمغادرة المجموعة ، وعادة ما يكون عمرهم 3 سنوات ويكون ذلك العمر مناسب لهم لتكوين أسر جديدة ، ويمكن أن تتكون المجموعة من 2 إلى 15من الأفراد ، و جميع أعضاء المجموعة تتشارك معا فى تربية الجراء الصغيرة التى تولد فى إبريل ومايو ، وتتشارك المجموعة معا فى الصيد ، والحصول على الغذاء ، وتغذية الجراء ،والدفاع عن أراضيهم .

 

سلوك الذئب

الذئب

وعند ولادة الجراء يتم وضعهم فى حفرة أو كهف، أو صخرة فى الأرض ، و الذئب الصغير يحظى بمزيد من الرعاية والمحبة منذ لحظة ولادته ، وتقوم الذئاب الكبيرة بتغذيته جيدا ، وتنظيفه ، وحمايته ، وعندما يصل إلى 4 أسابيع من عمره ، يترك الذئب ولكن يبقى فى مكان قريب منهم ، وبعد حوالى 7- 8 شهور تبدء الجراء السفر كجزء من المجموعة ليتعلموا كيفية المطاردة ، وتقوم الجراء الصغيرة باللعب بـ جلود الحيوانات ، والعظام ، والريش ، ويتعلمون أثناء اللعب مهارات الصيد .

 


طعام الذئب :
الذئب من الحيوانات آكلة اللحوم ، حيث أن اللحوم هى مصدر الغذاء الرئيسى له ، وهو يتغذى على الغزلان ، والماعز الجبلية ، والأغنام ، وفى بعض الأحيان يأكل الثدييات الصغيرة مثل الأرانب ، والفئران والسناجب والطيور والاسماك ، و يأكل أيضا الفواكه والخضراوات للحفاظ على صحته ، ويستطيع الذئب الوصول إلى فريسته عن طريق شم رائحة الفريسة بواسطة أنفه وحتى لو على بعد أميال منه ، والذئب يمكن أن يأكل حوالى 25% من وزن جسمه فى الوجبة الواحدة ، حيث إذا كان يزن 80 كيلوجرام سيتناول 20 كيلو جرام فى الوجبة الواحدة .

 

الحيوانات المفترسة للذئب

الذئب


تكاثر الذئب :
يحدث موسم التكاثر فى الذئاب فى الشتاء ، من يناير إلى مارس ، ويحدث التزاوج بين الذكر المسيطر والأنثى المسيطرة فى المجموعة الواحدة ، حيث أن الأنثى القائدة أو المسيطرة عدوانيه و تحاول السيطرة بقوة على الأناث الأخرى الموجودة فى نفس المجموعة ، وفصلها عن الذئب القائد خلال موسم التكاثر ، ولايحدث تزاوج بين أعضاء المجموعات المختلفة حتى لايحدث اختلاطا فى النسل ، ونادرا مايحدث ذلك ، إلا إذا تزاوج الذكر القائد مع أنثى تابعة لمجموعة أخرى .

 

رعاية الذئب لصغاره

الذئب

ويستطيع الذكر أن يعرف أن الأنثى مستعدة للتزاوج ، عن طريق شم رائحة الفيرومونات فى بولها ، وتورم فرجها ، وبمجرد أن يتزاوج الزوجين القائدين ، يحدث الحمل ، و تستمر فترة الحمل من 60 إلى 63 يوما ، و يولد الجراء أعمى وأصم ، و يعتمد تماما على أمه ، و يتراوح عدد الجراء فى البطن من 5- 6 جروا ، وتبقى الجراء فى الحفر التى وضعت فيها لمدة شهرين بعد الولادة ، وتكون الحفرة مرتفعة قليلا ، وقريبه من مصادر المياه ، وبعد أن تنمو الجراء تخرج لأستكشاف المنطقة حولها ، وتساهم بقية الذئاب فى إطعامهم وحمايتهم من الخطر .

مقالات مميزة