nav icon

ما هي عادات وتقاليد شعب المايا ؟

تعتبر حضارة المايا اليوم من احدى الحضارات الكبرى في الامريكتين ، وشعب المايا يعيشون في المكسيك ، وجواتيمالا ، وبليز ، والسلفادور ، وهندوراس ، وكأسلافهم يحتفظ العديد من شعب المايا بتقاليدهم القديمة ، يعود تاريخ شعب المايا الى حوالي 4000 سنة فى الفترة ما قبل الكلاسيكية ، حيث انه عندما بدأت الحضارة لاول مرة في امريكا الوسطى كانت تسمى باسم الفترة الكلاسيكية ( كانت فى الفترة من من حوالي 250 إلى 900 ميلاديا ) .

 

 

معلومات سريعة عن شعب المايا :

* الموقع : جنوب شرق المكسيك، جواتيمالا، السلفادور .

* السكان : حوالي 8-10 مليون

* اللغة : الإسبانية، الانجليزية، مختلف لهجات شعب المايا .
* الديانة : المسيحية الكاثوليكية ، المسيحية الانجيلية .

 

 

تاريخ المايا :

ان ثقافة شعب المايا وصلت ذروتها وحققت التقدم في الهندسة المعمارية ، والرياضيات والزراعة وعلم الفلك والفن ، وغيرها من المجالات ، وقام شعب المايا ببناء معابد وقصور مذهلة ، ووضعوا عدة تقاويم ، بما في ذلك تقويم واحد يعود الى 13 اغسطس 3114 قبل الميلاد ، وكانوا في اوائل 50 قبل الميلاد ، اول الناس في نصف الكرة الغربي الذين يحافظون على السجلات التاريخية المكتوبة .

 

وفى عام 900 ميلاديا بنى شعب المايا المباني والواح الحجر والاحجار المدرجة بالاسماء والتواريخ ، ولكن انهارت حضارة المايا ، وذلك بسبب بعض الاسباب المحتملة التي اقترحها العلماء مثل الحرب والجفاف والمجاعة والمرض .

 

و بدأت الحملة الاسبانية فى اخضاع شعب المايا والاستيلاء على اراضيهم فى عام 1520 ، وانتهت بعد ما يقرب من 200 سنة ، ولكن استولت الحملة الاسبانية على اراضي شعب المايا وجعلت شعب المايا عبيد عندهم ، وقامت بارسال الكثيرين الى العمل في مناجم شمال المكسيك ، وبالاضافة الى ذلك ، مات الآلاف من شعب المايا بسبب الامراض التي انتشرت من خلال الاوروبيين ، وخاصة الجدري .

 

وخلال النصف الاول من القرن التاسع عشر ، حصلت اراضي امريكا الوسطى على استقلالها عن اسبانيا ، ولكن حياة شعب المايا لم تتحسن ، ولكن بعد بعد ثورة 1910 ، اكتسب شعب المايا في المكسيك حقوقا قانونية متزايدة ، وفرص تعليمية ، وفرص عمل افضل .

 

حضارة شعب المايا

حضارة شعب المايا

 

ومع ذلك ، فإن الانخفاض الحاد في الاسعار العالمية لهينكين "الذهب الأخضر" جعلت يوكاتان التى كانت تعتبر واحدة من اغنى المناطق في المكسيك الى واحدة من افقر المناطق ، وفي جواتيمالا ، استمر حرمان شعب المايا ( الذين يشكلون نصف عدد السكان تقريبا ) دون تغيير في القرن العشرين ، واجبر العنف السياسي العديد من شعب المايا على الفرار الى المكسيك ، حيث لا يزالون يتعاملون كلاجئين .

 

 

موقع قبائل المايا :
تعيش قبائل شعب المايا الحديثة في جنوب شرق المكسيك وشمال امريكا الوسطى ، بما في ذلك جواتيمالا وبليز وهندوراس والسلفادور، وتغطي اراضيهم مساحة تبلغ حوالي 125 الف ميل مربع (323،750 كيلومتر مربع) مع تضاريس متنوعة تشمل كلا من الاراضي المنخفضة الشمالية والمرتفعات الجنوبية .

 

وتهيمن الجبال البركانية على المرتفعات ، والتربة الخصبة الموجودة فى الوديان تدعم اكبر شريحة من سكان شعب المايا ، في حين ان العديد من شعب المايا قد استقر في المدن ، وخاصة ميريدا وكانكون ، واعتمدوا على نمط الحياة الحضرية ، ومعظمهم من سكان الريف .

 

لا يوجد ارقام موثقة عن العدد الاجمالي لشعب المايا ، وتقول التقديرات انهم اكثر من 4 ملايين ، ومن المحتمل ان يكون الرقم الحقيقي بين 8 - 10 ملايين نسمة ، بما في ذلك نصف مجموع سكان جواتيمالا البالغ عددهم 10 ملايين نسمة ، وما يقرب من مليوني من شعب المايا في ولاية يوكاتان المكسيكية ، واعداد اضافية في ولاية تشياباس في المكسيك ، وكذلك بليز وهندوراس والسلفادور .

 

 

لغة قبائل المايا :
معظم شعب المايا اليوم يتحدثون الإسبانية ، وقد انقسمت لغة المايا في العصر الكلاسيكي الى حوالي ثلاثين لغة منفصلة ، وبعضها غير مفهوم ، والاكثر انتشارا هي مام ، كويتشي ، كيكشي ، وكاكشيكيل ، ويحتج المدافعون عن استقلالية شعب المايا الثقافية على هجر لغاتهم الاصلية الى الاستخدام المحدود ، في حين ان اللغة الاسبانية لا تزال لغة الحكومة والتعليم والكنيسة ووسائل الإعلام .

 

 

ديانة قبائل المايا :
الديانات التقليدية لشعب المايا استندت على نظام من المعتقدات التي شملت العالم ، والسماء ، وعندما قدم الاسبان الكاثوليك الى مناطقهم ، اصبحت الكاثولكية الشعبية هى ديانتهم ، وتم تحويل مختلف الطقوس والمهرجانات الى اشكال وافقت عليها الكنيسة الكاثولكية ، ومنذ الستينيات ، اعتمدت المسيحية الإنجيلية (التي روجت لها في الغالب الكنائس في جنوب الولايات المتحدة) قطاعات كبيرة من سكان شعب المايا .

 

عادات وتقاليد شعب المايا

عادات وتقاليد شعب المايا

 

العطلات الرئيسية لشعب المايا :
معظم العطلات عند شعب المايا هي الايام المقدسة في التقويم المسيحي ، واهم الاحتفالات هي الاسبوع المقدس (الاسبوع الذي يسبق عيد الفصح في اواخر مارس او اوائل ابريل ) ، وعيد الميلاد (25 ديسمبر) ، وتتولى المجتمعات الدينية رعاية الاحتفالات ، التي تشمل الرقصات الاحتفالية ، والولائم ، والمواكب ، والطقوس الدينية .

 

 

ظروف معيشة قبائل شعب المايا :
السكن يختلف بإختلاف مناطق وقبائل شعب المايا ، حيث يعيش شعب المايا فى جنوب غرب جواتيمالا وجنوب شرق تشياباس ، في منازل مبنية بجدران من الطوب ، ونوافذ صغيرة مصقولة ، واسطح من البلاط او المعدن المموج .

 

والذين يسكنون المرتفعات الجواتيمالية يعيشون فى منازل مستطيلة مع اسطح من البلاط ، وجدران من الطوب ، وتعيش اعداد متزايدة من شعب المايا في منازل اكثر حداثة مبنية من الطوب او الخشب مع اسطح القصدير .

 

ووسائل النقل الرئيسية لمعظم قبائل شعب المايا هي الحافلة ، وقد تكون الحافلات في مناطق شعب المايا مزدحمة في وقت مبكر من 4:00 أو 5:00 صباحا ، والقطارات في مناطق شعب المايا مثل تلك التي تقع في اجزاء كثيرة من امريكا الوسطى والجنوبية ، بطيئة عموما وقديمة ولا يمكن الاعتماد عليها ، وفي بعض المناطق ، تستخدم القوارب للنقل العام .

 

 

الحياة العائلية عند قبائل شعب المايا :
شعب المايا يتزوجون عموما في اواخر سن المراهقة او اوائل العشرينات ، ويتزوجون تقليديا ، حيث يتم ترتيب جميع الزيجات ، ولكن منذ عام 1950 اصبح من الشائع على نحو متزايد ان الازواج هم الذين يختارون زوجاتهم .

 

وفي الزواج المرتب ، يمكن ان يبدأ الاتصال بين الزوجين ، تليها المفاوضات بين العائلتين ، وعادة ما يتم تبادل الهدايا ، وكثيرا ما يكون للازواج احتفالات مدنية ودينية على حد سواء ، ويمكن أن يعيشوا مع والدي العريس حتى يولد الطفل الاول ، والازواج المتزوجين حديثا يغادرون في نهاية المطاف لاقامة منازلهم ، واحيانا الاباء المسنين يأتون للعيش مع الاسرة عندما يصبح من الصعب عليهم ادارة شؤونهم بأنفسهم .

 

 

الطعام عند قبائل شعب المايا :
شعب المايا عموما يتناولون ثلاث وجبات يوميا ، وجبة الإفطار (إل ديسايونو) ، الغداء (لا كوميدا) ، والعشاء (لا سينا) ، والذرة تعتبر من اهم الاغذية عندهم ، والفاصوليا (فريجوليز) ايضا ، وتشكل الحساء جزءا كبيرا من غذاء شعب المايا ، وواحدة من الاطعمة الاكثر شعبية هى حساء الجير (سوبا دي ليما) وهى مصنوعة من الدجاج والليمون ، ومجموعة متنوعة من التوابل ، وتشكل الدواجن اساس العديد من الوجبات ، والديك الرومي ايضا .

 

كما أن المأكولات البحرية الوفيرة التي يتم صيدها على سواحل منطقة البحر الكاريبي وخليج المكسيك هي ايضا جزء مهم من النظام الغذائي لشعب المايا ، وتشمل الحلويات الشعبية فلان (الكسترد) ، وتورتا ديل سييلو (الكعكة السماوية) ، والكعك المصنوع من الجبنة الرومى واللوز وعشرة بيضات التي يتم تقديمها في حفلات الزفاف والمناسبات الخاصة الاخرى .

 

 

التعليم عند قبائل شعب المايا :
يتم تعليم طلاب شعب المايا في المدارس العامة او الكاثوليكية ، وفي جواتيمالا ، تشكل المدارس الداخلية التي يديرها الكاثوليك المصدر الرئيسي للتعليم لأولئك الذين يرغبون في التقدم الى ابعد من التعليم الاساسي المتاح في القرى ، وتؤدي الأكاديمية الجواتيمالية للغات المايا (أكاديميا دي لينجواس ماياس) حركة للحفاظ على لغات شعب المايا الجواتيمالية .

 

 

التراث الثقافي عند قبائل شعب المايا :
وقد حافظ شعب المايا على العديد من جوانب ثقافتها القديمة ، بما في ذلك الملابس التقليدية ، والتقنيات الزراعية ، وهيكل الاسرة ، واللغة ، والرقص .

 

 

الترفيه عند قبائل شعب المايا :
الاحد بعد الظهر بعد الكنيسة هو الوقت الاكثر شعبية للترفيه عند شعب المايا ، ومعظم الشركات تكون مغلقة ، وكثير من شعب المايا يذهبون إلى نزهة في شوارع القرية او الاسترخاء في الحدائق المحلية ، وتشمل الاشكال الشعبية للترفيه فرق الموسيقي مثل فرق ماريمبا ، وفرق مارياشي .

 

آثار شعب المايا القديمة

آثار شعب المايا القديمة

 

الحرف والهواة عند قبائل شعب المايا :
نساء شعب المايا تشتهر بحرفة النسيج ، وغالبا ما يستخدمون الاصباغ النباتية الطبيعية ، ويصنعون الشالات والقمصان وملابس الاطفال ، وبعضها يحتوي على تصاميم يزيد عمرها عن 1200 سنة ، وتشمل المواد الحرفية الاخرى كلا من الفخار المزجج وغير المزجج ، والاقنعة الخشبية الاحتفالية ، والسلع المنسوجة من النخيل والقش والقصب والسيزال .

 

 

المشاكل الاجتماعية عند قبائل شعب المايا :
شعب المايا فى يوكاتان ، شأنهم كشأن العديد من المكسيكيين الاخرين ، يعانون من الاكتظاظ السكاني ، والبطالة ، وفترات الاضطراب السياسي ، وفي جواتيمالا يعانى شعب المايا من الازدحام ايضا في المناطق الجبلية ذات الاراضي الفقيرة .

 

والعمال يعملون بأجور منخفضة للغاية ، وكانت اكثر المشاكل خطورة بالنسبة لقبائل شعب المايا القمع السياسي العنيف من قبل الجيش وفرق الموت اليمينية واليسارية ، وقد قتل الآلاف ، وقد فر الكثيرون من البلاد الى المكسيك او الولايات المتحدة ، ويبلغ متوسط العمر المتوقع لشعب المايا 44 عاما فقط ، ويبلغ معدل وفيات الرضع 150 حالة وفاة لكل 1000 مولود حي .

مقالات مميزة