ما هي أسباب الرطوبة والآثار السلبية للرطوبة الزائدة ؟

يتكون الهواء الذي نتنفسه من غازات عديدة، بما في ذلك بخار الماء، ويشير مصطلح الرطوبة عمومًا إلى مقدار بخار الماء في الغلاف الجوي، وكل غاز في الغلاف الجوي له ضغط بخار خاص به، وهو مقياس لعدد الجزيئات الموجودة عند درجة حرارة معينة، ويعد التحكم في جودة الهواء الداخلي، وكذلك مستويات الرطوبة، خطوة حاسمة وضرورية للعيش حياة صحية، ولسوء الحظ، قد تؤثر كمية الرطوبة في الهواء بشكل سلبي على صحتك، فالرطوبة المفرطة يمكن أن تؤثر سلبا على الراحة في الأماكن المغلقة وتفاقم مجموعة متنوعة من الأمراض التنفسية، وغالبًا ما يكون من الصعب تحديد وعلاج مشكلات الرطوبة لأن انتقال بخار الماء عملية معقدة.

 

وقد تؤثر أيضًا على السلامة الهيكلية لمنزلك وأثاثك، وبينما تتقلب الرطوبة على مدار العام وتختلف تبعًا للمناخ الذي تعيش فيه، فإن حقيقة أن التحكم في مستوى الرطوبة في مساحة المعيشة الخاصة بك أمر مهم، فعندما تبدأ درجات الحرارة في الأرتفاع، يمكنك اكتشاف بعض التغييرات في جميع أنحاء منزلك، وربما تصطاد نفحة من الهواء المتعفن وتلاحظ أن نوافذك تزداد ضبابية وقد تكتشف حتى البقع الرطبة على جدرانك وما يشبه العفن في الحمام.

 

 

المناخ الجاف مقابل المناخ الرطب :
يحدد المناخ الذي تعيش فيه جانبًا كبيرًا من أنواع النباتات التي يمكن أن تنمو في فنائك، وعدد الأيام المشمسة التي تمر بها سنويًا، ومدى جفاف بشرتك، وكل مناخ مختلف له مزايا وعيوب، لكن الرطوبة الزائدة أو القليلة جدًا يمكن أن تسبب مشاكل خطيرة، وتنبع معظم المشاكل الصحية الأكثر خطورة من العيش في أماكن مغلقة في مناخات شديدة الرطوبة، وعلى الرغم من أن الطقس الجاف سيؤدي إلى تشقق الجلد أو جفافه وقشورته، إلا أن البيئات الرطبة مثالية لتكاثر الفطريات والعفن الفطري.

 

الرطوبة الزائدة

 

كيفية اكتشاف المشكلة :
إذا كنت تعيش منطقة ذات رطوبة عالية، فهناك عدة طرق يمكنك من خلالها اكتشاف ما إذا كانت لديك مشكلة في الرطوبة، وإذا قمت باكتشاف المشكلة فقد يؤدي ذلك بسهولة وبسرعة إلى حل مشكلة العفن، وهناك عدة طرق لمنع هذه الرطوبة من إتلاف منزلك بشكل دائم، و إذا لاحظت أيًا من المواقف التالية ، فعليك اتخاذ إجراء فوري.

 

1- بثور الطلاء :
إذا بدا أن الطلاء يتدفق من أسفل، فمن المحتمل جدًا أن تكون الرطوبة محاصرة بين الطلاء والجدار، ويمكنك حل هذه المشكلة مؤقتًا عن طريق إلغاء الطلاء القديم وإعادة الطلاء ولكن هذا هو حل مؤقت، ولسوء الحظ، إذا لم تجد مصدر تلك الرطوبة، فسوف تستمر طبقة الطلاء الجديدة في الظهور وستواجه نفس المشكلات في المستقبل القريب.

 

2- خلفيات مقشرة :
على غرار فقاعات الطلاء، فإن الخلفية المقشرة هي مؤشر آخر محتمل على وجود الكثير من الرطوبة في الهواء، وعلى هذا النحو، فإن الرطوبة الزائدة تمنع ورق الحائط الخاص بك من الألتصاق بجدرانك بشكل صحيح، ولحل هذه المشكلة، يمكنك محاولة التبديل إلى خلفية مضادة للماء الشائعة في الحمامات، ومع ذلك، يرجى ملاحظة أن هذا سوف يساعد فقط ورق الحائط وليس كل المشكلة من جذورها، فلاتزال هناك حاجة لمعالجة كمية الرطوبة في منزلك.

 

3- بقع العفن الأسود :
واحدة من أكثر المؤشرات وضوحا على أن لديك مشكلة العفن هي عندما يمكنك رؤية مستعمرات العفن بالعين المجردة، فيقوم العفن بتلوين الأسطح أو الجدران باللون الأسود أو الرمادي لذا سيتوجب عليك تنظيفها، وهذا يكون اعتمادًا على مدى ظهور القالب، وقد تضطر إلى التمزق واستبدال مناطق الجدار هذه، وسيكون من الحكمة أيضًا أن تتصل بأخصائي لتشخيص المشكلة، خاصة إذا كنت تراه في مناطق متعددة من منزلك، فالقالب الأسود غير صحي للغاية إذا تم استنشاقه، لذا عليك إرتداء قناع عند تنظيف هذه البقع، فمن المتعارف عليه أن العفن خطير، ويجب معالجته على الفور.

 

4- رائحة العفن :
إذا كانت هناك رائحة عفنة ثابتة في منزلك لا يمكنك إزالتها بغض النظر عن مدى نظافتك الجادة، فقد تكون العفن تحت السجاد أو في جدرانك، وفي بعض الأحيان، يمكنك تجفيف الأسطح الفاسدة، لكن في بعض الأحيان قد تحتاج إلى استبدال الأرض أو الجدار المخالف تمامًا.

 

 

منع الرطوبة من تخريب منزلك :
في الواقع إن أفضل طريقة لمنع الرطوبة من إنشاء مشاكل بسيطة وخطيرة في منزلك، هي تحسين جودة الهواء الداخلي وتنظيمه، وهذا يكون اعتمادًا على المكان الذي تعيش فيه، فيمكنك اختيار التحكم في مناخ منزلك باستخدام سخان أو مكيفـ،وعلى الرغم من أن المرشحات على هذه الأجهزة يمكنها إزالة جراثيم العفن من الهواء الذي تتنفسه، إلا أنها غالبًا لا تتحكم مباشرة في مستوى الرطوبة، ويعد استخدام مزيل الرطوبة في منزلك أسهل طريقة للتحكم في الرطوبة والحفاظ عليها عند المستويات المثالية والمساعدة في تحسين جودة الهواء الداخلي.

 

 

جهاز الرطوبة والحماية الوقائية :
سواء أكنت قد اكتشفت نمو العفن في منزلك أو تريد ببساطة جعل منزلك مكانًا صحيًا للعيش فيه، فإن التحكم في مستوى الرطوبة ضروري حتى إذا كنت تعيش في مكان جاف، فيمكنك إنشاء رطوبة باستخدام جهاز ترطيب، وبخار الماء القليل في الهواء سوف يبقي البشرة سعيدة ويساعد الأشخاص الذين يجدون صعوبة في التنفس في الهواء الجاف.

 

أما بالنسبة للجزء الأكبر، يجب أن تهدف مستويات الرطوبة ما بين 40 إلى 50 %، وفي أشهر الشتاء، قد تحتاج إلى رطوبة نسبية أقل حتى لا تضغط نوافذك ببخار الماء المكثف، ويجب أن تحمل مسؤولية جودة الهواء لديك وذلك من خلال إدراك مدى تأثير الرطوبة على حياتك اليومية.

مقالات مميزة