10 من أفضل الطهاة في العالم بالصور

أليس الطعام ثاني أفضل شيء في العالم إذا كنت غير متأكدًا من أنه أول أفضل شئ في العالم؟، في الواقع إن الأطباق الشهية من جميع أنحاء العالم هي نعمة، وهي مصنوعة من قبل أفضل الأيدي ومن أفضل الطهاة من جميع أنحاء العالم، ويطمح كل شيف للوصول إلى مستوى عالٍ من النجاح في صناعته، ويجد بعض الطهاة شهرة من خلال أن يصبحوا شخصيات معروفة، ولقد تم أطلاق أشياء مثل عروض الطهي أو العديد من القنوات التلفزيونية الأخرى عددًا كبيرًا من الطهاة في منطقة المشاهير، واليوم سنتعرف على أفضل 10 طهاة من جميع أنحاء العالم والذين يشبعون بطنك مع كل هذه الأطعمة الشهية ونادراً ما يحصلون على التقدير لذلك.

 

 

10- أنتوني بوردين :

أنتوني بوردين

سنبدأ مع المدينة التي تقدم أكبر عدد من المأكولات العالمية في العالم، وهي مدينة نيويورك والتي تتميز بمباركة الشيف التنفيذي أنتوني بوردان، وهذا الرجل الأمريكي ليس فقط رئيس الطهاة بل كاتب خيال وروائي، وهو مؤلف كتاب "المطبخ السري" و"مغامرات في فن الطهي"، بدأ حياته بغسل الصحون وأصبح طباخًا خطيًا، ثم طاهياً صغيراً وأخيراً طاهياً محترفا، وحصل أنتوني على أسلوبه الخاص في الإحتفال بالطعام، وهو يستمتع باختبارها وهو من بين أفضل الطهاة على وجه الأرض.

 

 

9- هيستون بلومنتال :

هيستون بلومنتال

يتمتع هيستون بلومنتال، الشيف الإنجليزي، بمصداقية الدعوة إلى أهمية الفهم العلمي في الطهي وكانت هناك حاجة إلى بذل بعض الجهود لإثبات وجوده كطاهي مشهور وصاحب العديد من المطاعم، ولم تكن هذه المهمة سهلة فلم يكن مطعمه مصنّفًا بدرجة 3 نجوم من ميشلان فحسب، بل إنه أيضًا صُنِّف في قائمة أفضل 50 مطعمًا في العالم في عام 2006، لذا تتميز أطباقه بأنها متعددة الحواس وربما يكون هو الشيف الوحيد في القائمة الذي هو بالفعل متحمس لنظرية الطبخ.

 

 

8- جوليا تشايلد :

جوليا تشايلد

يقولون إن النساء لا يطبخن بشكل أفضل، ولكن أتت جوليا تشيلد وتحدت القائمة الأسطورية، هذه فكانت هذه السيدة الديناميكية مسؤولة عن تعريف الجماهير الأمريكية بالمطبخ الفرنسي من خلال عملها المتميز في شكل كتابها "إتقان فن الطهي الفرنسي" وبرنامجها التلفزيوني اللاحق "الشيف الفرنسي"، وفي وقت لم يكن فيه الطهاة معروفين وكان تناول الطعام أكثر شعبية من أماكن تناول الطعام الفاخرة، بنت هي مركزًا خاصًا بها كطاهي أمريكي كان يرضي ذوق الناس وظلت هكذا حتى وفاتها في عام 2004، ولعل جوليا تشيلد هي الطاهي الوحيد الذي لم يرتبط أبداً شغفه وحبه للطبخ إلى الجوانب التجارية وحدها وهذه السيدة كانت بالتأكيد ثورة في تاريخ المطبخ الفرنسي في أمريكا.

 

 

7- توماس كيلر :

توماس كيلر

توماس كيلر صاحب مقولة "لا شيء يأتي إليك بشكل طبيعي"، طبخ توماس كيلر أطباق فخمة ولذيذة، وبالرغم من أن هذا الطاهي والشيف الأمريكي لم يكن لديه تدريب رسمي على الطهي، إلا أن التجربة كانت هي أفضل معلم له، وتوماس كيلر هو صاحب المغسلة الفرنسية في وادي نابا، وحصل على جائزة "أفضل شيف في كاليفورنيا" في عام 1997 عن عمله المثالي كطاهي، وبعد أن حصل مطعمه على تصنيف ثلاث نجوم في دليل ميشلان الإفتتاحي لنيويورك، نما لإرضاء محبي التذوق كل عام، وقد ترغب حقا في وضع يديك على أحد كتب الطبخ الخاصة به.

 

 

6- تشارلي تروتر :

تشارلي تروتر

هذا الرجل يعتبر رمزا هاما في عالم الطبخ، بل إنه في الواقع هو واحد من الأفضل في العالم، وتشارلي تروتر هو مؤسس برنامج الطبخ "ماستر شيف"، وهو صاحب مطعم، ورئيس الطهاة والمؤلف لـ "تشارلي تروتر"، وعندما اكتشف شغفه بالطعام لم يكن هناك له نظرة إلى الوراء، ونمت موهبته مع 14 كتاب من كتب الطبخ و3 كتب إدارية، وهو واحد من أكثر المؤلفين شهرة من الطهاة، ويعتقد هذا الرجل أن الطعام ليس مجرد شغفًا بل هو أيضا حب، والجميع يستحق بعضًا من هذا الحب، ولا عجب أنه حصل على جائزة العام الإنساني من قبل IACP في عام 2005.

 

 

5- إميليل لاغاسي :

إميليل لاغاسي

يتمتع إميليل لاغاسي، وهو صاحب مطعم فرنسي برتغالي ولديه العديد من المطاعم في الولايات المتحدة، بتأثير عالمي ليس فقط في سلالته بل وفي مطبخه أيضًا، وحصل هذا الرجل على جائزة جيمس بيريد، وقد تم الإحتفال به على نحو أفضل بسبب أسلوبه في الطبخ الكريول والكاجون ومن قال إن الطهاة لا يحصلون على أجر جيد فهو مخطئ، فيكسب إميليل لاغاسي حوالي 150 مليون دولار سنويًا.

 

 

4- بول بوكوس :

بول بوكوس

إذا كنت في فرنسا، فستحب أن تتناول الطعام مثل الفرنسيين ولن ترغب أبدًا في تناول الطعام الغير فرنسي مرة أخرى، وإذا كان لديك فرصة لتناول الطعام من إعداد والد فن الطهي في فرنسا "بول بوكوس"، فأنت تفضل ألا تأكل أي تحضير فرنسي آخر مرة أخرى، فأنت سوف تتذوق الطعم الذي ينقلك فعليا إلى الذوق الرفيع، ويعتبر بول بوكوس سفيرا للمطبخ الفرنسي، وكان واحدا من أكثر الأسماء شعبية ولم يكن ملك الطهي فحسب، بل كان أيضًا ملكًا من نوع ما لأنه قام بتدريب طلابه ليصبحوا طهاة كبار في جميع أنحاء العالم.

 

 

3- وولفغانغ بوك :

وولفغانغ بوك

يحب هذا الشيف النمساوي أن يلعب لعبة الطهي بطريقة صوفية، وبالتالي لا يمكنك أن تكون متأكدًا حقًا من الأطعمة التي تتناولها حسب ذوقك، وتطور الطاهي وولفغانغ بوك من خلال دمج عناصر من التقنيات الفرنسية والآسيوية وعناصر من الطبخ الأمريكي وخاصة كاليفورنيا، وكذلك استطاع أن يضيف مكونات أخرى عالية الجودة من المأكولات في جميع أنحاء العالم، وتدرب وولفجانج بوك منذ طفولته على الطبخ مع والدته، ليصبح الطاهي الذي يجني أكثر من أي طاهي اخر في العالم، فهو عمل بجد، وكان كاتب لكتب الطبخ، وصاحب مطعم، ورجل أعمال وحصل مطعمه كواحد من أفضل 40 مطعما في الولايات المتحدة واستطاع بدون شك أن يكسب الكثير أيضًا.

 

 

2- ماركو بيير وايت :

ماركو بيير وايت

نحت هذا الشيف البريطاني الشهير منصب العراب للمطبخ الحديث من خلال تقديم مساهمة واسعة في المطبخ الدولي المعاصر، وأيضا هو أول طاهي مشهور، وحقق وايت علامة بكونه أصغر من حصل على 3 نجوم ميشلان في الوقت الذي كان عمره 33 عامًا فقط، ولكن هل تعرف حقا ما الذي يميزه أنه كان يعتقد أن المشاركة هي الطريقة التي تكسبه خبرة وشهرة أكبر، ومن ثم قام بتدريب أمثال جوردون رامزي وكورتيس ستون الذين أثنوا عليه بالكثير من الإعجاب.

 

 

1- جوردون جيمس رامزي :

جوردون جيمس رامزي

هذا الطاهي الإسكتلندي البارز هو الأكثر شهرة في صناعة الطهي، وبالرغم من رغبته غير الواضحة في أن يكون لاعب كرة قدم، فقد خطط القدر بشكل مختلف لهذا الساحر أن يحترف فعليا في الطهي، حيث أن جوردن جيمس رامزي لجأ إلى الطهي بعد إصابته أثناء لعبه لكرة القدم، وهو الشيف الوحيد في المملكة المتحدة الذي حصل على 10 نجوم ميشلان، ويلعب هذا الرجل عن طريق الإنسجام في طعامه، ويتخطى جميع الأطعمة لتقديم أكثر الأطعمة الشهية لعملائه، وظهر جوردون جيمس رامزي على التلفزيون في أكثر من برنامج تليفزيوني، وأسس هذا الرجل أرضه مثل معلمه ماركو بيير وايت، وشق طريقه إلى أعلى هذه القائمة.

مقالات مميزة