10 معلومات مثيرة للإهتمام عن الأفيال بالصور

الأفيال تأسر قلوبنا وخيالنا، ويدهشوننا بحجمها وقوتها، مثل هذا التباين مع طبيعتها اللطيفة ولمساتها الحساسة على الرغم من تاريخهما الطويل جنبا إلى جنب مع البشر، فقد بدأنا مؤخرا فقط في فهم وإستكشاف الأعمال الداخلية لهذه المخلوقات الجميلة، فهل تبكي الأفيال؟ وهل لديهم حقا النصب التذكارية لموتاهم؟ والأهم من ذلك، وحش بحيرة لوخ نيس كان حقا من الأفيال؟ نحن نستكشف حياة الأفيال ونكتشف مدى إرتباطنا بهذه الحيوانات الضخمة المعقدة فكريا، وهنا تعرف على الحياة العاطفية والإجتماعية المعقدة للأفيال، وكذلك بعض قدراتهم الإستثنائية بفضل التعديلات الخاصة.

 

 

1- لا تنسى الأفيال أبدا صديقا أو عدوا :

الأفيال

تتذكر الأفيال أقرانها الأخرين والأفراد لسنوات حتى عقود بعد آخر مرة رأتهم فيها، وفي أحد الأمثلة، تعرف إثنين من الأفيال المسماة جيني وشيرلي على بعضهما البعض بعد 23 عاما، على الرغم من أنهما عرفا بعضهما البعض فقط لبضعة أشهر، تشير كارول باكلي في ولاية تينسي إلى أن الفيل المقيم جيني في عام 1999 أصبح قلقا وبالكاد يمكن احتواؤه عند تقديمه إلى الوافد الجديد شيرلي، وهو فيل آسيوي، وبينما كانت الأفيال تتفحص بعضها البعض بواسطة خراطيمها، أصبح شيرلي أيضا متحمس وأصبحت الأفيال على ما يبدو على أنها في صداقة حميمة، وبدأ شيرلي في رفع صوته، ثم فعل جيني، ولم يظهر عليهما أي عدوانية.

 

بعد إجراء بعض الأبحاث ، وجد القائمون على الرعاية أن هذين الأفيال كانا معا لمدة بضعة أشهر فقط في السيرك قبل أكثر من عقدين من الزمان، ولكن ذاكرتهما لبعضهما البعض كانت واضحة تماما استنادا إلى مدى سعادتهما، ويمكن للأفيال أيضا أن تتذكر البشر ، بمن فيهم أولئك الذين كانوا لطفاء وأولئك الذين لم يكونوا كذلك، وفي الواقع، قد يكون لدى الأفيال دعوة تنبيه خاصة بإنسا وإستخدامها كوسيلة لتنبيه أفراد الأسرة إلى الخطر المحتمل من الناس.

 

 

2- يمكن أن تميز الأفيال لغات الإنسان المختلفة :

الأفيال

لا يقتصر الأمر على الأفيال في التعرف على الأفراد وتذكرهم فحسب، بل يمكنهم أيضا تحديد اللغات البشرية المختلفة، حتى جنس وعمر المتكلم، وفي دراسة أجريت عام 2013 ، أعاد الباحثون عرض أصوات المتحدثين من مجموعتين مختلفتين مجموعة الماساي وهي مجموعة معروفة بقتل الأفيال، ومجموعة كامبا وهي جماعة لا تفعل ذلك، وعندما سمعت الأفيال أصوات الماساي كانوا أكثر عرضة للتصرف بشكل دفاعي عن طريق التجمع بإحكام وشم الهواء للتحقيق، والأكثر من ذلك، وجد الباحثون أن الأفيال كانت تتفاعل أيضا مع عمر وجنس المتحدث، وتصاب بالإثارة عند سماع أصوات الذكور البالغين من الماساي مقابل أصوات الأولاد أو الإناث.

 

 

3- يمكن أن تسمع الأفيال من خلال أقدامها :

الأفيال

تتمتع الأفيال بشعور كبير بالسمع ويمكنها إرسال أصوات غنائية طويلة، ومتنوعة، بما في ذلك الشخير والهدير والصياح وأكثر من ذلك، ولكنهم متخصصون أيضا في الدمدمة وقادرون على التقاط الأصوات بطريقة غير عادية، وبينما يمكن سماع أصوات البوق على مسافة بعيدة، تستطيع الأفيال أيضا التواصل من خلال أصوات يمكن أن تصل إلى 6 أميال، والأكثر من ذلك، أن الأفيال التي تستقبل الأصوات تلتقطها من قدميها.

 

وجدت كيتلين أوكونيل رودويل عالمة الأحياء بجامعة ستانفورد في بالو ألتو كاليفورنيا أن صوت الأفيال ووطئة أقدامها يتردد صداها ويمكن للأفيال الأخرى اكتشافه من خلال الأرض، وتسمح عظام الأذن العريضة وكذلك النهايات العصبية الحساسة في أقدامها وخراطيمها بالتقاط هذه الرسائل تحت الأرض أو دون الصوتية.

 

ذكرت صحيفة ستانفورد نيوز في عام 2001 ، أراد الباحثون معرفة ما إذا كانت الأفيال ستستجيب للتسجيلات التي يتم تشغيلها عبر الأرض، لذلك قاموا بتركيب أجهزة إرسال زلزالية في منشأة سياحية في زيمبابوي حيث تم إيواء ثمانية أفيال شابة مدربة، وقال أوكونيل رودويل، نعتقد أنهم يستشعرون هذه الإهتزازات الأرضية تحت أقدامها، ويمكن للأمواج الزلزالية أن تنتقل من أظافرها إلى الأذن عبر توصيل العظام، أو من خلال مستقبلات الحسية الجسدية في القدم مماثلة لتلك الموجودة في الخرطوم.

 

 

4- الأفيال سباحة ممتازة :

الأفيال

قد لا تكون مفاجأة أن الأفيال تستمتع باللعب في الماء، وتشتهر بالرش الممتع والإستحمام بواسطة رش الماء من الخرطوم، ولكن قد يكون من المفاجئ أن تعلم أن هذه الحيوانات الضخمة هي أيضا جيدة في السباحة، حيث تملك الأفيال الطفو الكافي للبقاء على السطح واستخدام أرجلها القوية للتجديف، ويستخدمون الخرطوم كأنبوبة للتنفس للغوص عند عبور المياه العميقة وبذلك يكونون قادرين على التنفس بشكل طبيعي حتى عندما تغمرهم المياه، وبفضل أرجلها القوية وبنية الخرطوم المدمج، عرفت الأفيال بالتنقل لمسافات طويلة بهذه الطريقة.

 

تعتبر السباحة مهارة ضرورية لعبور الأنهار والبحيرات عند السفر للعثور على الطعام، ويتوقع بعض الخبراء أيضا أن مهارات السباحة هي ما سمح للأفيال الآسيوية بالإنتقال من جنوب شرق الهند إلى سريلانكا، حتى أن هناك نظرية مفادها أن وحش بحيرة لوخ نيس كان في الواقع فيلا من سيرك متنقل،و لاحظ عالم الحفريات والرسام نيل كلارك أن الصورة الشهيرة التي ترجع إلى عام 1934 تشبه بشكل مثير للريبة أعلى رأس الفيل مع الخرطوم الممتد خارج الماء، وقال السبب وراء رؤية الأفيال في بحيرة لوخ نيس هو أن السيرك اعتاد السير على طول الطريق إلى إينفيرنيس والراحة قليلا على جانب البحيرة والسماح للحيوانات بالذهاب والسباحة قليلا.

 

 

5- تواسي الأفيال بعضها البعض :

الأفيال

الأفيال مخلوقات إجتماعية وذكية للغاية، وتظهر السلوكيات من التراحم والعطف والإيثار، وفقط لإثبات هذه النقطة، أجرى الباحثون دراسة نشرت في أوائل عام 2014 أظهرت عندما تصاب الأفيال بالإحباط، سوف تستجيب الأفيال الأخرى المجاورة بأصوات ولمسات تهدف إلى مواساة الأفراد، وإنه سلوك لم يشهده الإنسان حتى الآن إلا في القرود والكلاب والغربان، لن تواسي الأفيال الأفيال الآخرين في محنتهم فحسب، بل ستهتم أيضا بالمرضى والجرحى.

 

 

6- يمكن أن تعاني الأفيال من إضطراب ما بعد الصدمة :

الأفيال

نحن نعلم الآن أن الأفيال هي أرواح حساسة، لها روابط قوية بأفراد أسرهم، ولديها ذاكرة طويلة، ولذلك، لا ينبغي أن يكون مفاجئا لنا أننا قد رأينا أعراض اضطراب ما بعد الصدمة بين الأفيال التي تمر بمأساة، مثل مشاهدة أحد أفراد الأسرة يقتله الصيادون، وسوف تظهر صغار الأفيال التي يتمها الصيادون أعراض تشبه إضطراب ما بعد الصدمة حتى بعد عقود، وتظهر الأفيال التي تم إطلاقها من مواقف مسيئة أعراض اضطراب ما بعد الصدمة لفترة طويلة بعد أن وجدوا الأمان في ملجأ.

 

الأحداث أو الضغوطات التي تشكل أساس تطور اضطراب ما بعد الصدمة تشمل التهديد بالقتل، والإيذاء الجسدي، والحرمان، والتعذيب، والعزلة، والسجن القسري (الأسر)، ومشاهدة فقدان أو وفاة أو تهديد بالقتل لأحد أفراد الأسرة، وهذا هو أحد الأسباب التي تجعل لعمليات الإعدام والصيد غير المشروع تأثيرا عميقا على الأفيال الباقية.

 

 

7- الأفيال بحاجة إلى زعيم :

الأفيال

الأفيال الأفريقية تعيش في مجتمع أمومي، ويقود القطيع الأنثى الأكثر دراية، وعادة ما تكون الأكبر سنا لأنها كانت لديها أطول وقت لجمع المعرفة الحيوية مثل أين تذهب للطعام والماء ومعرفة كيفية الرد على مجموعة متنوعة من المخاطر، حتى تلك التي لم تكن لديها تهديدا لعقود، ويتكون القطيع من أمهات وشقيقات وعمات وبنات وأبناء يقيمون مع المجموعة حتى يكبرون في السن ليصبحوا مزعجين ويحتاجون إلى الخروج مع الأفيال العازبة الآخرين، وتبقى الأفيال مع قطيعها مدى الحياة، أو إذا بقيت هناك حاجة للمغادرة، فإنها على الأقل تبقى لأكثر من عقد من الزمن لتعلم معلومات كافية للبقاء على قيد الحياة. وهذا يشمل المعلومات الاجتماعية، وهذه المعلومات المنقولة من كبار السن أمر حيوي.

 

 

8- خرطوم الأفيال أمر بالغ الأهمية لبقائها :

الأفيال

كما أن المعرفة مهمة للبقاء على قيد الحياة، وكذلك خرطوم الأفيال أيضا، والفرد ببساطة لا يمكن أن يعيش بدونه، وخرطوم الأفيال هو مزيج من شفته العلوية وأنفه، ومليئ بأكثر من 100000 عضلة، وهذا الزائدة الضخمة قوية للغاية، ويمكن أن تستخدم الأفيال الخرطوم لكسر جذع شجرة، ونظرا لأن الأفيال تأكل ما يصل إلى 440 رطلا من الطعام يوميا، فيجب أن تكون قادرة على البحث عن الطعام وتناول النباتات الصغيرة، ويمكن للأفيال أن تأكل حتى الحبوب الصغيرة عن طريق سحقها بشدة بحيث تتحول إلى شكل يجعلها قادرة على التقاطها وتناولها، كما يستخدم خرطوم الأفيال للشرب، ويمكن للفيل أن يمتص ما يصل إلى جالونين من الماء في وقت واحد في الخرطوم، ثم ينفخه في فمه، أو إذا حان وقت الإستحمام قام برش نفسه.

 

 

9- أقرب أقارب الأفيال هو الوبر الصخري :

الأفيال

نعلم أن الأفيال فريدة من نوعها، ولكن قد يفاجئك أن تتعرف على أن أقرب أقرباء الأفيال هو الوبر الصخري، وهو من صغار الحيوانات العاشبة التي تعيش في إفريقيا والشرق الأوسط، وترتبط أيضا خراف البحر وأبقار البحر بشكل وثيق مع الأفيال، ويشترك خروف البحر والوبر الصخري والأفيال في جد مشترك هو تيثيريا الذي توفي قبل أكثر من 50 مليون عام، ولقد كان ذلك طويلا بما يكفي للحيوانات لكي تسير في مسارات تطورية مختلفة للغاية، وعلى الرغم من أنهم يتصرفون بشكل مختلف جذريا، إلا أنهم يظلون على صلة وثيقة، وعلى الرغم من المظاهر الأولية، لا يزال للسمات الوراثية بعض السمات الجسدية المشتركة مع الأفيال، وتشمل هذه الأنياب التي تنمو من أسنانها القاطعة، والأظافر المسطحة على أطراف أصابعها، والعديد من أوجه التشابه بين أعضائها التناسلية.

 

 

10- الأفيال تكرم عظام موتاها :

الأفيال

من الصعب تحديد كلمة لوصف هذا السلوك، ولكن يبدو أن الأفيال تعبر عن أكثر من مجرد اهتمام عندما تصادف عظام موتاها، هل هو تكريم، حداد، تذكر؟ من المستحيل القول، ولكن بالنظر إلى الذاكرة الطويلة والمفصلة التي تمتلكها الأفيال والروابط العائلية، فمن المحتمل أنه عندما تلمس الأفيال عظام فيل آخر، فإن الشعور هو شيء يشبه الحداد.

 

عندما تصادف الأفيال هيكل عظمي من الأفيال فإنها تبطئ وتقترب منه بحذر، ولا تظهر الأفيال نفس الاهتمام ببقايا الأنواع الأخرى، وفي إحدى التجارب، قضت الأفيال ضعف الوقت الذي استغرقته في التحقيق من جمجمة الفيل عن تلك الموجودة في وحيد القرن والجاموس وست مرات أطول لفحص العاج من قطعة من الخشب، وتم مشاهدة الأفيال وهي ترفس القاذورات على الهياكل العظمية وتغطيتها بسعف النخيل.

مقالات مميزة