ما هي عادات وتقاليد الشعب الفرنسي ؟

تعد فرنسا، التي كانت موجودة في شكلها الحالي منذ القرن الخامس عشر، أقدم وأكبر دولة في أوروبا، وهي بلد رائدة في الإتجاهات الفكرية والفنون الجميلة والأزياء والمطبخ، وتعد فرنسا أيضًا رابع أغنى بلد في العالم ولديها أكبر إنتاج زراعي في أوروبا، وفي الأصل فرنسا كانت جزءًا من منطقة سلتيك المعروفة باسم الغال، أصبحت فرنسا جزءًا من الإمبراطورية الرومانية حتى تم التغلب عليها من قبل الفرنجة في القرن الخامس الميلادي، وفي نهاية القرن العاشر، أسس هيو كابت الأسرة الحاكمة التي كانت تحكم الفرنسيين لمدة 800 عام.

 

أعقبت الثورة الفرنسية في عام 1789 صعود نابليون بونابرت الذي غزا معظم أوروبا قبل سقوطه في عام 1814، وفي القرن العشرين نجت فرنسا من حربين عالميتين وكساد اقتصادي عالمي، بالإضافة إلى إضطراباتها السياسية والإجتماعية وفقدان إمبراطورية استعمارية كبيرة، ومع ذلك، فقد نجت فرنسا لتصبح قوة سياسية وإقتصادية عالمية كبرى.

 

 

موقع فرنسا :
تعد فرنسا أكبر دولة في أوروبا وتقع على الساحل الغربي الأقصى للقارة، وتشكل الأراضي المنخفضة حوالي نصف تضاريس فرنسا، والنصف الآخر يتكون من التلال أو الجبال، وتقع القناة الإنجليزية في الشمال والشمال الغربي ويقع البحر الأبيض المتوسط في الجنوب والجنوب الشرقي، وبلجيكا ولوكسمبورغ وألمانيا جارتان في الشمال والشمال الشرقي وتقع سويسرا وإيطاليا في الشرق، وإسبانيا الى الجنوب.

 

 

لغة الشعب الفرنسي :
اللغة الفرنسية هي لغة رومانسية ذات جذور لاتينية، وهي اللغة الوطنية ليس فقط لشعب فرنسا ولكن أيضًا لنحو 300 مليون شخص آخر في جميع أنحاء العالم، وداخل فرنسا نفسها، تشمل اللغات الأخرى المنطوقة بريتون، الفلمنكية، الإسبانية، الكاتالانية، الباسكية، وبروفنسال.

 

 

دين الشعب الفرنسي :
حوالي 80 % من السكان الفرنسيين من الروم الكاثوليك، ومع ذلك، فإن أقل من خمس الكاثوليك يحضرون الكنيسة بانتظام ويمثل البروتستانت حوالي 2 %، معظمهم من الكالفين أو اللوثرية، ويوجد في فرنسا 1.9 مليون مسلم، معظمهم من المهاجرين من شمال إفريقيا وعدد السكان اليهود في فرنسا هو واحد من أكبر عدد السكان في العالم، ويقدر بنحو 530،000 شخص.

 

 

عطلات الشعب الفرنسي الرئيسية :
يتم الإحتفال بليلة رأس السنة بعشاء احتفالي، وفي منتصف الليل، تتمنى العائلة والأصدقاء لبعضهم البعض عامًا جيدًا، وبالنسبة لعيد الغطاس في 6 يناير، يتم خبز معجنات دائرية كبيرة مع حبة مخبأة فيه والشخص الذي يجد الحبة يصبح "حاكمًا" للمساء، ويحتفل بيوم العمال في الأول من مايو بمسيرات العمال.

 

 

علاقات الشعب الفرنسي :
يمتلك الفرنسيون شكليات يتم تفسيرها غالبًا على أنها وقاحة من قبل الغرباء، والتحدث عن المال عموما يعتبر موضوع محظور، وتعتبر وقاحة أن نسأل حجم راتب شخص ما، وعند دعوتك إلى منزل شخص آخر، احضر دائمًا هدية أو الزهور، وكل من الرجال والنساء في كثير من الأحيان يقومون بتحية بعضهم البعض من خلال تقبيل الخد.

 

 

شروط معيشة الشعب الفرنسي :

منازل الشعب الفرنسي

تعد المزارع الطويلة ذات الجدران البيضاء والمزينة بالبلاط الأحمر مشهداً نموذجياً في الريف الفرنسي، ويعيش معظم سكان المدينة في شقق مستأجرة، وغالبًا ما تكون على مسافة قصيرة من مكان عملهم وأصبح من الشائع بشكل متزايد لسكان المدن الإحتفاظ بمنزل ثانٍ في البلاد، حيث يمكنهم الذهاب في عطلة نهاية الأسبوع، وغالبًا ما يعيش المهاجرون من شمال إفريقيا في مشاريع إسكان كبيرة في الضواحي تسمى سيتيز، والتي عادة ما تكون جافة ومزدحمة.

 

 

حياة الأسرة الفرنسية :
تقليديا، كانت الأسر الفرنسية تتكون من أسر ممتدة فيها الأجداد، الآباء، والأطفال، وفي أواخر التسعينيات من القرن الماضي، كانت الأسرة متواضعة الحجم هي التي لديها طفلان أو ثلاثة أطفال وكانت هي القاعدة، ومع ذلك، لاتزال العلاقات الأسرية قوية وعادة ما يلتحق الأطفال في سن الدراسة بالمدرسة في المدينة، وتجتمع العائلات معًا في أعياد الميلاد واحتفالات الذكرى السنوية والعطلات، ومع ذلك، فقد تضاعف معدل الطلاق في فرنسا منذ 1960، فاليوم، واحدة من كل ثلاث زيجات تنتهي بالطلاق، والنساء الفرنسيات اللائي يعملن خارج المنزل يكسبن حوالي ثلث الرجال، ولم تتغير نسبة النساء اللائي شاركن في القوى العاملة، فالنسبة 39 % منذ أوائل القرن العشرين.

 

 

ملابس الشعب الفرنسي :

ملابس الشعب الفرنسي

لأنشطتهم اليومية، يرتدي الفرنسيون، في الريف والمدن، ملابس عصرية على الطراز الغربي، ولعل أكثر أنواع الملابس المرتبطة بالفرنسيين شيوعًا هو القبعة السوداء ولايزال يرتديها بعض الرجال، وخاصة في المناطق الريفية ويشتهر الفرنسيون بتصميم الأزياء مثل كوكو شانيل، وإيف سان لوران، وكريستيان ديور، وجان بول غوتييه، كلها بيوت تصميم أزياء فرنسية يرتديها أشخاص من جميع أنحاء العالم.

 

ولاتزال الأزياء الإقليمية التقليدية ترتدي في المهرجانات والإحتفالات، وفي الألزاس، يمكن رؤية النساء في بلوزات بيضاء ومزينة بالدانتيل ومآزر مزينة بأزهار ملونة والأزياء النسائية في نورماندي تشمل قلنسوات بيضاء وفساتين واسعة وأكمام واسعة بطول الكوع.

 

 

طعام الشعب الفرنسي :

طعام الشعب الفرنسي

يشتهر الفرنسيون بأطباقهم الشهية المعدة جيدًا وكل منطقة في البلاد لها تخصصاتها الخاصة وفي وسط فرنسا تشتهر بوفيجنون لحم البقر في صلصة النبيذ الأحمر وجنوب فرنسا يقدم مأكولات البحر الأبيض المتوسط النموذجية التي تعتمد بشكل كبير على الثوم والخضروات والأعشاب وواحد من الأطباق النموذجية هو الحساء النباتي والذي يسمى راتاتوي.

 

ووجبة الإفطار عادة ما تكون بسيطة، فالقهوة مع الحليب، والكرواسان أو الخبز والزبدة، أما وجبة غداء، فهي وجبة مكونة من ثلاثة أو أربعة أطباق تتكون من طبق رئيسي بالإضافة إلى المقبلات والسلطة والحلوي، ويأتي العشاء ليكون وجبة خفيفة أيضا ويشتهر الفرنسيون بنبيذهم، والذي يتم تقديمه عادة في كل من الغداء والعشاء.

 

 

تعليم الشعب الفرنسي :
التعليم مطلوب بين سن السادسة والسادسة عشر، والتعليم العام مجانا وبعد خمس سنوات من المدرسة الإبتدائية، يقضي الطلاب أربع سنوات في مدرسة متوسطة تسمى كوليج، وتقضي السنوات الثلاث التالية إما في مدرسة عامة لأولئك الذين يخططون للإلتحاق بالكلية أو في مدرسة مهنية، وبعد الحصول على شهادات البكالوريا يمكن للطلاب الإلتحاق بجامعة أو إلى كلية كبرى والتي تقدم الإعداد للمهن في الأعمال التجارية أو الخدمات الحكومية.

 

 

تراث الشعب الفرنسي الثقافي :

تراث الشعب الفرنسي الثقافي

قدمت فرنسا مساهمات كبيرة في جميع الفنون الجميلة، وفي القرن التاسع عشر، اشتهرت فرنسا بالرسامين الإنطباعيين، بما في ذلك بيير أوغست رينوار، وكلود مونيه، وإدوارد مانيه وكان النحات الفرنسي الأكثر شهرة هو أوغست رودان، وهنري ماتيس كان له تأثير كبير على أعمال الطلاء في القرن العشرين، ويشمل الموسيقيين الفرنسيين العظماء الملحنين من القرن التاسع عشر هيكتور بيرليوز وكلود ديبوسي موريس رافيل، وعرف بيير بوليز في جميع أنحاء العالم بأنه ملحن وموصل وفرنسا هي أيضا مركز دولي للباليه.

 

 

وظائف الشعب الفرنسي :
يعمل حوالي ثلثي القوى العاملة الفرنسية (65 %) في وظائف متعلقة بالخدمة، وما يقرب من الثلث (30 %) في الصناعة، و5 % فقط في الزراعة، ومتوسط ساعات العمل في الأسبوع تسعة وثلاثين ساعة، ويمكن أن يبدأ يوم العمل في وقت مبكر من الساعة 6 أو 7 ص وهناك استراحة لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات لتناول طعام الغداء، والتي هي الوجبة الرئيسية في اليوم، ويختتم يوم العمل عادة في حوالي الساعة 7 مساءً، ويحصل معظم العمال الفرنسيين على إجازة مدفوعة الأجر لمدة خمسة أسابيع في السنة ومعظم الناس يأخذون شهر أغسطس لقضاء عطلة.

 

 

رياضة الشعب الفرنسي :
الشعب الفرنسي متحمسون لكرة القدم وتشمل الرياضات الأخرى التي تضم المتفرجين لعبة الركبي وسباق الخيل وسباق السيارات، والحدث الرياضي السنوي الأكثر شهرة في فرنسا هو سباق الدراجات في سباق تور دو فرانس، الذي أقيم لأول مرة في عام 1903، وتشمل الرياضات المشاركة الشعبية صيد الأسماك والرماية والسباحة والتزلج وتسلق الجبال.

 

 

إستجمام الشعب الفرنسي :
الأنشطة مثل البستنة، وتحسين المنزل، والطهي هي أنشطة شعبية في أوقات الفراغ، ويحظى التليفزيون بشعبية أيضًا، وفرنسا بها رابع أعلى معدل حضور للأفلام في العالم، وتعتبر رحلات العطلات وخاصة الرحلات إلى الشاطئ في شهر أغسطس من الأنشطة المفضلة لدى الفرنسيين.

 

 

حرف وهوايات الشعب الفرنسي :
يتم الحفاظ على الفنون الشعبية في جميع أنحاء المناطق المميزة في فرنسا، وفي بورغوندي، ينتج الحرفيون الأحذية الخشبية، والأزهار والآلات الموسيقية الوترية، وغيرها من المواد الحرفية، والعديد من أجزاء فرنسا لها تقاليد موسيقية شعبية غنية، وشعراء الباسك التقليديون يغنون القوافي في أي موضوع والرقص الشعبي يحظى بشعبية كبيرة بين الباسك.

 

 

مشاكل الشعب الفرنسي الإجتماعية :
تتأثر فرنسا بالعديد من المشكلات الرئيسية التي تواجه الدول الأوروبية الأخرى، مثل ارتفاع معدلات البطالة والتلوث وعدم كفاية الإسكان، ولاتزال هناك إنقسامات طبقية حادة وتناقضات كبيرة بين دخل الأغنياء والفقراء، بالإضافة إلى ذلك، الخدمات غير متوفرة للمهاجرين والمسنين، الذين تزداد أعدادهم.

مقالات مميزة