ما هي عادات وتقاليد الشعب الألماني؟

ألمانيا هي واحدة من أكبر دول أوروبا، مع واحدة من أكبر السكان، وعلى الرغم من أنها لعبت دوراً رئيسياً في تاريخ أوروبا والعالم، إلا أنها لم تكن دولة واحدة موحدة منذ أقل من 100 عام، والمنطقة التي تشكل ألمانيا الآن كانت في الأصل مجموعة من المدن والدول المستقلة جزئياً، وفي عام 1871، أنشأ المستشار البروسي أوتو فون بسمارك ألمانيا الموحدة، وفي هذا القرن، خاضت ألمانيا حربين عالميتين (الحرب العالمية الأولى، 1914-1918، والحرب العالمية الثانية، 1939-1945)، وخسرت كليهما.

 

بعد هزيمة ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية، تم تقسيم الأمة من قبل البلدان التي هزمتها، الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا العظمى والإتحاد السوفيتي، وتم دمج المناطق الأمريكية والفرنسية والبريطانية في عام 1949 لإنشاء جمهورية ألمانيا الإتحادية (ألمانيا الغربية)، وفي نفس العام، أصبحت المنطقة السوفيتية جمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية)، وتم فصل ألمانيا لمدة أربعة عقود.

 

تعافت ألمانيا من أضرار الحرب بسرعة مذهلة، ومع ذلك، كان التقدم أسرع وأكثر دراماتيكية في الغرب منه في الشرق وبسبب هذا، فر ما يقرب من ثلاثة ملايين ألماني شرقي في نهاية المطاف إلى ألمانيا الغربية بحثًا عن حياة أفضل وأخيرًا، في عام 1961، وضع الألمان الشرقيون جدار برلين وأغلقت حدود الأمة، وفي أواخر الثمانينيات من القرن العشرين، أصبحت ألمانيا منخرطة في التغييرات التي تجتاح أوروبا الشرقية الشيوعية، وأصبح تدمير حائط برلين في نوفمبر 1989 أحد أهم رموز انهيار النظام الشيوعي، وفي مارس 1990، عقد الألمان الشرقيون أول انتخابات حرة، وتم توحيد البلدين الألمان في 3 أكتوبر 1990.

 

 

موقع ألمانيا :
المناطق الرئيسية في ألمانيا هي جبال الألب البافارية (التي تشكل الحدود مع النمسا وسويسرا) ومنطقة تلال ألمانيا الجنوبية ومنطقة المرتفعات الوسطى وسهل ألمانيا الشمالية، وتشمل الأنهار الرئيسية نهر الراين في الغرب ونهر الدانوب الذي يتدفق من الغرب إلى الشرق، وألمانيا بها ثاني أكبر عدد من السكان في أي بلد أوروبي فيوجد بها أكثر من 81 مليون وأكثر من 90 % من الناس هم من الألمان العرقيين، وينحدرون من القبائل الجرمانية، ومنذ الخمسينيات، أتت أعداد كبيرة من العمال الأجانب إلى ألمانيا من دول مثل تركيا وإيطاليا واليونان ويوغوسلافيا السابقة وبحلول نهاية عام 1991، كان عدد سكان ألمانيا ما يقرب من 6 ملايين.

 

 

لغة الشعب الألماني :
اللغة الألمانية (أو اللغة العليا) هي اللغة الرسمية للبلاد، ولكن يتم التحدث بالعديد من اللهجات في جميع أنحاء البلاد، ويتحدثون اللغة الألمانية المنخفضة على طول سواحل بحر الشمال وبحر البلطيق وعلى الجزر البحرية الألمانية، ويحتوي على بعض الميزات المشتركة مع الهولندية وحتى الإنجليزية واللغة الصربية هي اللغة السلافية التي يتحدث بها ما يقرب من 60،000 شخص في شرق ألمانيا ويتحدث المهاجرون الألمان عددًا من اللغات المختلفة، بما في ذلك اللغة التركية.

 

 

ديانة الشعب الألماني :
حوالي 30 % من الألمان ينتمون إلى الكنيسة البروتستانتية الرسمية وما يقدر بنحو 28 % من السكان هم من الكاثوليك، والبروتستانت يعيشون أساسا في الشمال، والكاثوليك، في الجنوب، والطوائف المسيحية الأخرى تشمل الميثوديين والمعمدانيين والمينونايت وجمعية الأصدقاء (الكويكرز)، والمسلمون يمثلون الآن حوالي 3 % من السكان، ومعظمهم من العمال الضيوف من تركيا.

 

 

العطلات الرئيسية في ألمانيا :
تشمل أيام العطل القانونية في ألمانيا عيد رأس السنة (1 يناير)، الجمعة الحزينة (أواخر مارس أو أوائل أبريل)، عيد الفصح (أواخر مارس أو أوائل أبريل)، عيد العنصرة (في مايو)، عيد العمال (1 مايو) وعيد الميلاد (25 ديسمبر)، كما يتم الإحتفال بالعديد من المهرجانات المحلية والإقليمية المختلفة حتى الإحتفال ببعض الأعياد الدينية يختلف من منطقة إلى أخرى وتحتفل المناطق الكاثوليكية بعيد كوربوس كريستي، وتوجد أسواق خاصة لعيد الميلاد في العديد من المدن يبيعون الشموع وأشجار عيد الميلاد وغيرها من السلع الموسمية.

 

 

علاقات الشعب الألماني :
عادة ما يُعتقد أن الألمان يعملون بجد وبدون روح الدعابة، فيوجد العديد من القوالب النمطية هناك، وتجعل الإختلافات الإقليمية من الصعب تحديد شخصية وطنية أو مجموعة من السمات، والتقسيم بين الشمال والجنوب أقدم وأعمق من التقسيم بين ألمانيا الشرقية المنقسمة سابقًا وألمانيا الغربية، ويقال أن سكان نهر الراين في الشمال بسيطون ومهذبون، في حين يعتقد أن البافاريين في الجنوب يتمتعون بالحيوية والإثارة، أما عن الفريسيون، الذين يعيشون بين بحر الشمال وبحر البلطيق، لهم سمعة لكونهم هادئين وغير متطورين.

 

 

شروط المعيشة في ألمانيا :

منازل الشعب الألماني

يفتخر الألمان كثيرا بمنازلهم، فمعظمهم ينفقون حوالي 10 % من دخلهم على المفروشات المنزلية والديكور، وتعيش العائلات في منازل صغيرة أو شقق بها مطبخ وحمام وغرفة معيشة وغرفة نوم واحدة أو غرفتي نوم، والأطفال الصغار غالبا ما يتشاركون غرفة نوم واحدة.

 

 

حياة العائلة في ألمانيا :
معظم الألمان لديهم أسر صغيرة، وألمانيا اليوم لديها واحدة من أدنى معدلات المواليد في العالم، ويتم تعليم الأطفال الألمان أن يكونوا مهذبين ويحترمون الكبار، ويعيش عدد متزايد من الأزواج غير المتزوجين معًا أو بدون أطفال، وفي الواقع، وجدت دراسة حديثة أن 40 % من الأزواج الألمان دون سن الخامسة والثلاثين ليسوا متزوجين رسمياً وحوالي ثلاثة من كل عشرة زيجات ألمانية تنتهي بالطلاق.

 

 

ملابس الشعب الألماني :

ملابس الشعب الألماني

يرتدي الألمان ملابس عصرية على الطراز الغربي للمناسبات اليومية والرسمية، ومع ذلك، في المهرجانات مثل مهرجان أكتوبر الشهير في ميونيخ، لايزال المرء يرى الملابس التقليدية مثل القبعات ذات الريش الأسود والقمصان البيضاء والحمالات المطرزة والشورتات الجلدية للرجال وترتدي النساء بلوزات بيضاء مزركشة، ورسومات مطرزة سوداء، ومآزر بيضاء في مثل هذه المناسبات.

 

 

طعام الشعب الألماني :
النظام الغذائي الألماني التقليدي غني بالنشا المعكرونة والزلابية في الجنوب، والبطاطا في الشمال، و(النقانق) تأتي في مئات الأصناف وهي العنصر الرئيسي في جميع أنحاء البلاد ويؤكل الخبز عادة في كل وجبة، وبالإضافة إلى ذلك، يشتهر الألمان بحبهم للبيرة وأيضا من المأكولات التي تحظى بشهرة في ألمانيا أطباق المأكولات البحرية، وحساء الفول مع لحم الخنزير المقدد فهي المفضلة في الشمال وفطائر سبايتزل هي فطائر صغيرة يستمتع بها جميع الألمان.

 

 

تعليم الشعب الألماني :
التعليم مجاني ومطلوب من سن السادسة والثامنة عشرة، وبعد أربع سنوات من المدرسة الإبتدائية هناك طرق مختلفة قد يأخذها الطلاب وقد يقضون عامين في "درجات التوجيه" ثم ست سنوات في مدرسة حقيقية استعدادًا للتدريب التقني أو قد يقضون خمس سنوات في هاوبت، ويتبعها تدريب مهني مدته ثلاث سنوات، وهو نظام يتعلم فيه الطالب التجارة من خلال العمل إلى جانب عامل ماهر.

 

الخيار الآخر هو برنامج للألعاب الرياضية مدته تسع سنوات يستعد للطلاب للحصول على تعليم جامعي، بالإضافة إلى ذلك، تقدم بعض الولايات نظامًا شاملاً حيث يلتحق جميع الطلاب بمدرسة واحدة اعتبارًا من السنة الخامسة وما بعدها ويقومون باستخدام هذا النظام أيضًا في ألمانيا الشرقية السابقة والحضور الجامعي مجاني.

 

 

تراث الشعب الألماني الثقافي :

تراث الشعب الألماني الثقافي

في الموسيقى، تشتهر ألمانيا بمؤلفيها العظماء، بما في ذلك يوهان سيباستيان باخ (1685-1750)، لودفيج فان بيتهوفن (1770-1827)، فيليكس مندلسون (1809-187)، روبرت شومان (1886-1963)، يوهانس برامز (1833–1963)، وريتشارد فاغنر (1813-1883)، ومن الملحنين المعروفين في القرن العشرين بول هينديميث (1895-1963)، كورت ويل (1900–1950)، كارينز شتوكهاوزن (1928-1969)، كارل أورف (1895-1982)، وهانس فيرنر هينز (1926-1919).

 

وفي الأدب، تشمل الأسماء الأكبر في ألمانيا يوهان فولفغانغ فون غوته (1749-1832)، وفريدريك فون شيلر (1759-1805)، وهينريتش هاين (1797-1856)، وراينر ماريا ريلك (1875-1926)، ومن بين الكتاب الألمان المعاصرين برتولت بريخت(1898-1956)، والحائز على جائزة نوبل توماس مان (1875-1955)، غونتر غراس (1927)، والفائز بجائزة نوبل هاينريش بول (1917-1985).

 

 

وظائف الشعب الألماني :
يبلغ إجمالي القوى العاملة في ألمانيا أكثر من 37 مليون شخص ومن بين هؤلاء، هناك ما يقرب من مليوني عامل أجنبي، بمن فيهم الأتراك، مواطنون من أجزاء من يوغوسلافيا السابقة، وإيطاليون، ويبدأ يوم العمل الألماني في وقت مبكر، ويبدأ كثير من العاملين في المصانع العمل في الساعة 7صباحًا، ومعظم المتاجر والمكاتب مفتوحة بحلول الساعة 8، وعادة ما يعمل العمال في الصناعة أكثر بقليل من خمسة وثلاثين ساعة في الأسبوع.

 

ومستوى معيشة الألمان مرتفع للغاية بل إنه أعلى في الواقع من أي جيل سابق وهناك شبكة واسعة من الضمان الإجتماعي والأمن الوظيفي مهم جدا والأجور مرتفعة، مما يجعل قوة العمل الألمانية واحدة من أفضل الأجور في العالم وتعد العملة الألمانية، المارك الألماني من أقوى العملات في العالم قبل العمل باليورو.

 

 

رياضة الشعب الألماني :
كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية في ألمانيا، وتتمتع بعض الفرق الألمانية بسمعة دولية، وتضم الرابطة الوطنية لكرة القدم أكثر من أربعة ملايين عضو، وألمانيا لديها تقليد من لاعبي الجمباز من الطراز العالمي، وتشمل الرياضات الشعبية الأخرى الرماية وكرة اليد والجولف وركوب الخيل والتنس.

 

وتشمل الرياضات الترفيهية المشي لمسافات طويلة وركوب الدراجات في الجبال والتخييم والإبحار والسباحة، بالإضافة إلى التزلج على المنحدرات والتزلج الريفي على الثلج في مناطق جبال الألب في البلاد.

 

 

استجمام الشعب الألماني :

عادات وتقاليد الشعب الألماني

يستمتع العديد من الألمان بالاسترخاء حول جهاز التلفزيون، ويمتلك أكثر من 90 % من السكان جهاز تلفزيون، وأكثر من نصف الألمان يشاهدون التلفزيون يوميًا، واستخدام التلفزيون والإذاعة ليست مجانية، ويجب على الناس دفع رسوم شهرية صغيرة، ومع ذلك، كلا من التلفزيون والإذاعة خالية تقريبا من الإعلانات التجارية.

 

يتمتع الشعب الألماني بمناطق الغابات والجبال والبحيرة ذات المناظر الخلابة أثناء ممارسة رياضة المشي لمسافات طويلة والركض وأنشطة الهواء الطلق الأخرى والأنشطة الثقافية المتاحة في جميع المدن الكبرى والعديد منها أصغر تشمل المتاحف والحفلات الموسيقية والمعارض والمواقع التاريخية، ومعظم الألمان لديهم ما يصل إلى ستة أسابيع عطلة مدفوعة الأجر خلال العام وتشمل الوجهات السياحية الجبال وشواطئ الشمال وبحر البلطيق ونظرًا لأن الألمان يحبون الشمس، أصبحت إيطاليا واليونان وإسبانيا ومصر وفلوريدا أماكن مفضلة للعديد من العائلات الالمانية.

 

 

مشاكل الشعب الألماني الإجتماعية :
أدى ارتفاع تكلفة توحيد ألمانيا الشرقية والغربية، بالإضافة إلى الركود العالمي، إلى إضعاف الإقتصاد الألماني في أوائل التسعينيات، وتشمل التحديات الأخرى التي تواجه ألمانيا الحد من التلوث وتوفير مساكن كافية بأسعار يستطيع الناس تحملها مع زيادة البطالة، وأدت التوترات بين المهاجرين والألمان إلى التمييز وحتى العنف، ومنطقة ألمانيا الشرقية لاتزال بحاجة إلى الكثير من إعادة البناء الإجتماعي والإقتصادي لتعويض انخفاض مستويات المعيشة التي حدثت هناك في ظل الحكومة الشيوعية.

مقالات مميزة