12 من الأعشاب التي تساعد في تخفيف التوتر

الأعشاب هي نباتات تستخدم لتذوق الطعام وكانت ومازالت جزءًا كبيرًا من تقاليد الطهي لدينا على الرغم من أن الأعشاب قد تُعرف بنقل نكهاتها الترابية، إلا أن الكثيرين لا يعرفون أنها تمتلك أيضًا العديد من الفوائد الطبية، فإلى جانب استخدامها لذوقهم، لا يعرف الكثيرون الفوائد الطبية لهذه الأعشاب، ومع تحول نمط تناول الطعام الواعي الآن إلى اتجاه مختلف، نجد أنه قد حان الوقت لمعرفة سبب استخدام الأعشاب، وما فوائدها، وهنا لائحة مكونة من 10 من الأعشاب التي تساعد في تخفيف التوتر.

 

 

1- البابونج :
البابونج يأتي على رأس القائمة كما أنه يعتبر أفضل عشب معروف يمكن أن يساعد في معالجة مشاكل القلق والإجهاد، وتُستخدم هذه العشبة لعدة قرون في الشاي أو تُؤخذ كمكمل غذائي، وهي من الأعشاب المؤكدة نحو معالجة اجهادك والحفاظ عليه والبابونج هو مهدئ يهدئ بشكل طبيعي الأعصاب ويقلل من مشاكل الجهاز الهضمي ويقوم بعلاج الصداع ومشاكل الكبد وحتى مشاكل الرئة البسيطة بشكل طبيعي فهي تعتبر عشب العجائب كما أنها آمنة للأطفال كذلك بالنسبة لأولئك الأطفال الذين يعانون من القلق، فإن تأثيره المهدئ المعتدل يعمل مثل السحر.

 

 

2- زهرة العاطفة :
بعض الأدوية تبدو مخيفة للغاية، ولكنها مهمة لإستهلاكها، وإليك الإستثناء مع زهرة العاطفة، فهي لا تبدو جميلة وغريبة فحسب، ولكنها أيضًا خفيفة في الذوق، فالمواد الكيميائية الموجودة في زهرة العاطفة لها تأثير مهدئ، وهو فعال في علاج القلق والتوتر ولا يساعد فقط في تخفيف التوتر، ولكن أيضًا يريح العضلات أيضًا، كما يمكن استخدامها لعلاج العصبية والإثارة، إلى جانب النوبات.

 

تخفيف التوتر

 

3- اللافندر :
اللافندر متعدد الأوجه وزهورها توفر العطر الجميل، والذي يقدره الكثيرون ليس فقط لإلتقاط الأنفاس، ولكن أيضا لتخفيف التوتر ويقال إن رائحة الزهرة تساعد في تخفيف التوتر، ويمكنك أيضًا تناوله مع الشاي، أو استخدام عصي بخور اللافندر للمساعدة في تقليل التوتر والقلق وعطره المريح وخصائص الحد من التوتر هي التي تجعله يستخدم بشكل كبير في جلسات العلاج العطري أيضًا، واللافندر مفيد أيضًا لعلاج الأرق كما يتم استخدام زيت اللافندر والتدليك به للمساعدة في حل مشاكل الإجهاد الحادة.

 

 

4- الجنسنج :
الجنسنج الهندي وهو عشب هندي معروف بخصائصه المريحة ويعتبر أكثر فعالية من الأدوية الطبية، وللأعشاب تأثير مهدئ على الجهاز العصبي، مما يساعد على تخفيف مشاكل التوتر العالية ويستخدم في الأيورفيدا لأمراض مماثلة، وقد أظهر نتائج إيجابية فعالة في غضون بضعة أيام من الاستخدام، وليس فقط أنه يخفف من التوتر، ولكن من المعروف أيضا أنه يعمل على زيادة القدرة على التحمل، والسحر وراء هذه العشبة هو أنه يخفض مستوى هرمون الإجهاد الكورتيزول، مما يقلل من التوتر.

 

 

5- النعناع البري :
النعناع البري هو مخلص فريد من نوع من الإجهاد، والنعناع البري لا يتعامل فقط مع التوتر والقلق، ولكن يحارب أيضًا أعراض القلق، وهذا يعني أنه لا يعالج القلق فحسب، ولكنه يساعد أيضًا في تقليل المشكلات المستقبلية كما أنه فعال في علاج التشنجات أيضًا وفعال بنفس القدر في محاربة الصداع الذي يحدث غالبًا بسبب الإجهاد والقلق ويستخدم في الغالب لعلاج مشاكل التوتر والقلق الحادة.

 

 

6- جذر فاليريان :
هذا العشب هو مهدئ فعال، وبسبب هذه الخاصية، يستخدم بشكل رئيسي كوسيلة مساعدة للنوم ولدى فاليريان روت أيضًا خصائص إرخاء العضلات، والتي تهدئ العضلات وتسهل بيئة خالية من التوتر، ويستخدم العديد من جذر فاليريان لإلتهاب الشعب الهوائية والتشنجات أيضًا، ومع ذلك، نظرًا لقوتها، لا ينصح باستخدامها جميعًا والأطفال والنساء الحوامل لا ينبغي أن تستخدم هذه العشبة.

 

 

7- كافا كافا :
الكافا هو ربما العلاج العشبي الأكثر فعالية للقلق الشديد والتوتر وقد ثبت أنها تكون فعالة في حالات الأرق أيضا، وُيعرف الكافا أيضًا بأنه يعالج أعراض الضيق، فضلاً عن الصحة العقلية العامة، ومع ذلك، يُقترح عدم استخدام كافا إذا كنت تعاني من مشاكل في الكبد، وأثبتت فعالية الكافا كافا فاعليتها في الإجهاد وأنها من أفضل الأدوية الموصوفة، ومع ذلك، فإن الكافا تجعل الشخص يشعر بالنعاس بسبب قوتها، وبالتالي يقترح أن يتم تناولها تحت مراقبة صارمة، أو من قبل الطبيب.

 

 

8- الجينسنج الآسيوية :
الجينسنغ ربما هو واحد من العلاجات العشبية الأكثر شعبية في العالم، ويتم استخدامه في آسيا وكذلك الأمريكتين، واعتاد الأمريكيون الأصليون استخدام جذر نبات الجنسنج لعلاج الصداع والحمى وعسر الهضم، ويستخدم الجينسنغ أيضا لعلاج العقم، ومع ذلك، تأتي واحدة من الفوائد الأخرى لاستخدام نبات الجينسنغ الآسيوي هو أنه علاج فعال للقلق والتوتر والإكتئاب ويستخدم كمكمل لعلاج القلق الشديد وحالات الإكتئاب الطفيف أيضًا، والحيلة مع الجينسنغ هي أنها تساعد في التغلب على العوامل المسببة للتوتر المختلفة، وبالتالي القضاء على التوتر تماما.

 

 

9- تولسي :
تولسي هي واحدة من أكثر الأعشاب المستخدمة في العالم، ومن المعروف أيضا باسم "ملكة الأعشاب" ولها مكان مهم في الأيورفيدا كذلك، ومن المعروف أنها تقلل بشكل جذري من كمية الإكتئاب والتوتر والقلق كما أنها تقلل من مستوى الكورتيزول في الجسم دون أن يكون لها آثار جانبية ضارة، وليس فقط أنها تقلل من مستويات التوتر ولكنها أيضا تحفز وتعزز الصحة العقلية والبدنية كما أنها مادة قابلة للتكاثر ومزيلة للقلق بطبيعتها، مما يسهل مقاومة عوامل القلق والضغط النفسي.

 

 

10- جذر عرق السوس :
عرق السوس هو المعروف باسم مضغ الحلوى لمعظم الناس، ولكنه مفيد جدا في حالات الإجهاد ويحتوي الجذر على مادة طبيعية تتفاعل مع الكورتيزون، مما يساعد الجسم على التعامل مع المواقف العصيبة مع خفض مستويات الكورتيزول لتقليل المزيد من التوتر والقلق ويساعد عرق السوس أيضًا على خفض مستوى السكر في الدم، ومساعدة الجسم على التكيف مع المواقف العصيبة وتوفير الطاقة وأفضل طريقة للإستفادة من الخير الذي لدى جذر عرق السوس هي تناوله مع الشاي.

 

 

11- شجرة الكينا :
يمكن استخدام زيت الأوكالبتوس كزيت للمساعدة في التوتر والقلق الشديد والمتوسط، ويوفر الزيت شعوراً بالإسترخاء على الفور بعد تدليكه، مع فوائد طويلة الأجل مع استخدام ثابت، وهناك بديل آخر لإمتصاص زيت الأوكالبتوس هو تناوله مع الشاي.

 

 

12- الجوجوبا :
الجوجوبا هي من الأعشاب المثيرة للإسترخاء ومخلصة للضغط لأنها تعطي تأثير مريح ولا يتم تناولها كثيرًا، لكنها تضاف إلى الزيوت والمعاجين التي يتم تدليكها للمساعدة في تخفيف التوتر، وتعمل الجوجوبا على الجلد، مما يجعل أي شخص يشعر بالراحة على الفور، ومع ذلك، يُنصح باستشارة الطبيب قبل استخدامه.

مقالات مميزة