طريقة التخلص من الغازات وانتفاخ البطن بالعلاجات المنزلية

الانتفاخ البطني هو عبارة عن حالة تشعر فيها المعدة بالإمتلاء والضيق بسبب تراكم الغازات في الأمعاء الدقيقة، وعلى الرغم من أن إخراج الغازات جزء طبيعي من العملية الهضمية، إلا أن الكثير من الناس يخشون من إخراج الغازات أمام الآخرين، ويمر معظم الناس بما هو معروف أيضًا باسم انتفاخ البطن، ونجد أنه هناك علاقة طبيعية بين الغازات وانتفاخ البطن ويتشكل الغاز في المعدة عندما تكون بكتيريا الكربوهيدرات الموجودة في القولون والتي لم يتم هضمها بشكل صحيح في الأمعاء الدقيقة.

 

 

العوامل المساهمة في تراكم الغازات والانتفاخ :
هناك عدد من العوامل يمكن أن تسبب الغاز والانتفاخ ومن هذه الأسباب الشائعة:

* مستويات غير طبيعية من البكتيريا في الأمعاء الدقيقة
* ابتلاع / بلع الهواء
* متلازمة ما قبل الحيض
* شرب المشروبات الغازية
* الضغط العصبي
* فقدان الشهية
* التدخين
* مضغ العلكة والحلوى الصلبة
* القلق
* عدم تحمل الطعام (مثل منتجات الألبان والبقوليات)
* الإفراط في الطعام
* الإمساك
* احتباس الماء
* القرحة الهضمية
* بعض الأدوية

 

وهذه بعض الحالات الطبية التي قد تسبب الانتفاخ :

* مرض إلتهاب الأمعاء (IBD)
* متلازمة القولون العصبي (IBS)
* مرض الإضطرابات الهضمية
* الإستسقاء والأورام
* متلازمة الإغراق
* سرطان المبيض
* قصور البنكرياس

 

علاج الغازات وانتفاخ البطن

 

الأعراض الشائعة المرتبطة بالغازات والانتفاخ :
بالإضافة إلى انتفاخ البطن المتكرر، تشمل الأعراض المرتبطة بغازات المعدة الزائدة والانتفاخ :

* رائحة الفم الكريهة
* قلة الشهية
* تشنجات حادة في البطن
* وجع البطن
* الإسهال
* ضيق في التنفس
* آلام أسفل الظهر

 

وبمجرد أن تكون متأكداً من هذه الحالات، ناقش مع طبيبك وأخصائي التغذية للتوصل إلى خطة مناسبة لتناول الطعام لمعالجة الانتفاخ والأعراض الأخرى التي تواجهها، ويقوم الأطباء بالعديد من التوصيات للتخفيف من حدة الانتفاخ عن طريق الحد من إنتاج الغازات في الأمعاء، وإذا كنت عرضة للغازات دون أي حالة طبية محددة لذلك، فإن نمط الحياة والتغييرات الغذائية التالية يمكن أن تساعدك على منع تراكمها ومن هذه الأنماط :

 

- لا تتسرع في وجباتك، وبدلاً من ذلك، قم بمضغ طعامك بشكل صحيح عن طريق الأكل ببطء، مما سيساعد على تحطيم الطعام ويجعل معدتك أسهل في معالجته لاحقًا.

- تجنب المشروبات الغازية مثل الصودا والمشروبات الغازية الأخرى.

- أكل وجبات الطعام الخاصة بك في وضع الجلوس.

- كن حذرا من الأطعمة التي تؤدي إلى انتفاخ البطن ومشاكل الغازات الأخرى وإذا كنت لا تستطيع الإستغناء عنها تمامًا ، قلل من استهلاكها.

- قم بإفساح المجال لممارسة التمارين بانتظام في جدولك اليومي، ويعد التنزه بعد الوجبات طريقة سهلة لمساعدة جسمك على هضم الطعام بشكل أفضل.

- يميل الأشخاص الذين يتحدثون أثناء تناول الطعام إلى تناول الهواء الزائد إلى جانب تناول الطعام، مما يؤدي إلى احتباس الغازات في المعدة، وبالتالي، من الأفضل أن تتجنب التحدث أثناء مضغ طعامك.

- الإقلاع عن التدخين.

- الإمتناع عن مضغ الكثير من العلكة التي تحتوي على السوربيتول.

- زيادة كمية السوائل لمنع تراكم الغازات بشكل غير مريح، فالسائل غير الكافي في الجهاز الهضمي يمهد الطريق للإمساك.

- نظرًا لأن الأطعمة الليفية تميل إلى تكوين غازات فمن الضروري أن تجرب أنواعًا مختلفة حتى تجد النوع المتوافق بشكل مريح مع نظامك ، وأيضا قم بزيادة كمية الألياف الخاصة بك ببطء.

 

وعند الشعور بالغازات والانتفاخ والتعب الشديد تصبح المساعدة الطبية أمرًا لا غنى عنه في حالة الإصابة بآلام شديدة تؤدي إلى تورم وانتفاخ في البطن، وإذا استمرت المشكلات الغازية دون أي تحسن على مدار أيام أو أسابيع، على الرغم من التعديلات الغذائية وأسلوب الحياة الموصى به، يمكن أن يدل ذلك على حالة طبية حادة مثل أمراض الكبد وأمراض إلتهاب الأمعاء وفشل القلب واختلال وظائف الكلى وبعض أنواع السرطان، علاوة على ذلك، إذا واجهت الأعراض التالية مع الانتفاخ، فمن الضروري أن تطلب المشورة الطبية في أقرب وقت :

 

* تغييرات خاطئة في شهيتك، بما في ذلك صعوبة في تناول الطعام
* إسهال
* فقدان الوزن غير المبرر
* ألم شديد في البطن
* تشوه البراز بدماء حمراء زاهية
* حمى
* قيء

 

وفيما يلي بعض الطرق البسيطة للتخلص من الانتفاخ والغازات ومنها :

بذور الشمر :
في أجزاء كثيرة من العالم، يتم استهلاك بذور الشمر كمعطر للفم بعد الوجبه وكمساعد للجهاز الهضمي ويمكن مضغه بعد تناول وجبة كبيرة،
أضف 1 ملعقة صغيرة من بذور الشمر إلى 1 كوب من الماء الساخن، وغطي الكوب واترك البذور تنحدر لمدة 5 إلى 10 دقائق وتناوله من مرتين أو ثلاث مرات في اليوم.

 

 

النعناع يخفف الألم :
يحتوي النعناع على زيت المنثول، والذي له تأثير مضاد للتشنج على العضلات الملساء للجهاز الهضمي والنعناع يساعد على تخفيف التشنجات في الجهاز الهضمي وهو مفيد بشكل خاص في تخفيف أعراض القولون العصبي كما أنه يقلل من انتفاخ البطن ويساعد على راحة المعدة سريعا ويمكن مضغ أوراق النعناع الطازج للتخلص من الانتفاخ، وهناك خيار آخر وهو وضع كيس من النعناع في ماء ساخن لمدة 10 دقائق وشرب كوبين أو ثلاثة أكواب من هذا المنقوع يوميًا.

 

 

الزنجبيل يساعد الجسم على طرد الغازات المعوية :
الزنجبيل هو عشب معروف يمكن استخدامه لتقليل الغازات والانتفاخ كما أنه يحتوي على العديد من المكونات النشطة والعديد من المركبات، وتساعد هذه المركبات في علاج عدد من الحالات الطبية، بما في ذلك تلك التي تؤثر على الجهاز الهضمي، مثل عسر الهضم وانتفاخ البطن والغثيان وآلام البطن، والزنجبيل يزيد من حركية الجهاز الهضمي وتواتر الإنقباضات الغريبة ويسرع إفراغ المعدة من سائل منخفض المغذيات.

 

كل ماعليك هو وضع من خمس إلى ست شرائح رقيقة من الزنجبيل في كوب واسكب الماء المغلي في الكوب، وغطي الكوب واتركه ينحدر لمدة 10 دقائق، وأضف القليل من العسل وعصير الليمون لتذوق وشربه ما يصل إلى ثلاث مرات في اليوم، وهناك خيار آخر وهو تناول 1 ملعقة صغيرة من الزنجبيل المبشور الطازج قبل الوجبات، ويمكن للبالغين اختيار تناول 0.25 إلى 1 جرام من جذر الزنجبيل المجفف يوميًا.

 

 

شاي البابونج يخفف غازات المعدة :
شاي البابونج هو خيار فعال آخر للتخلص من الانتفاخ، ويستخدم البابونج كمريح هضمي لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي المختلفة بما في ذلك انتفاخ البطن وتهيج الجهاز الهضمي كل ماعليك غلى كوب واحد من الماء واسكبها في فنجان يحتوي على كيس شاي البابونج، وغطي الكوب واترك كيس الشاي لمدة 10 دقائق.

 

 

بذور الكراوية تسهل طرد الغازات :
تحتوي الكراوية على تأثيرات مضادة للتشنج بالإضافة إلى خصائص مضادة للميكروبات وطاردة للغازات، وتساعد مادتان كيميائيتان موجودتان في بذور الكراوية، في تهدئة أنسجة العضلات الملساء في الجهاز الهضمي وتشجيع إطلاق الغازات لإعفائك من الانتفاخ في المعدة، وإذا كنت تعاني من الانتفاخ المتكرر، فقد قم بمضغ قليل من بذور الكراوية عدة مرات طوال اليوم، وإذا كان طعم بذور الكراوية النيئة قويًا جدًا بالنسبة لك، يمكنك صنع بذور الكراوية المسحوقة لصنع الشاي.

 

 

الكركم يحسن الهضم :
يوصف الكركم باعتباره واحدا من أقوى المضادة للإلتهابات الطبيعية وينسب الكثير من الإمكانات العلاجية إلى مستخلص الكركم الثمين، وهو مركب كيميائي أصفر ساطع يساعد في تحفيز المرارة لإنتاج الصفراء، ثم يمزج الصفراء مع محتوياتها الغذائية ويساعد في هضم وامتصاص الدهون والفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون في الأمعاء الدقيقة كما أنه يسهل التخلص من بعض الفضلات جنبا إلى جنب مع البراز.

 

والكركم يساعد على ضمان حسن سير الجهاز الهضمي ومنع عسر الهضم والانتفاخ والغازات ويمكنك أن تقوم بمزج 1 ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم مع ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة و2 ملعقة كبيرة من العسل في 1 كوب من حليب اللوز أو جوز الهند، وضع الخليط في مقلاة وسخنه إلى أن يغلي، ثم قم بتبريد المحتوى وشربه.

 

 

بذور الكمون تقوم بتخفيف الغازات :
يتم تقدير الكمون كأداة مساعدة في الجهاز الهضمي لقدرته على حل مجموعة من مشاكل البطن، وليس فقط الكمون مليء بمضادات الأكسدة المضادة للإلتهابات، ولكن من المسلم به أيضًا أنه مضاد للجراثيم وقوي، وتناول الكمون ضمن نظامك الغذائي سيساعد على تقوية الجهاز الهضمي، وتعزيز الدورة الدموية، وتخفيف مشاكل المعدة الشائعة مثل الغثيان والانتفاخ والإمساك.

 

ومن المهم أيضًا ملاحظة أن بذور الكمون السوداء توفر تركيزًا أعلى بكثير من الزيوت الطبية مقارنة بالبذور البنية المتوفرة بسهولة، كل ماعليك هو أن تضيف قرصة من الكمون المطحون مع قليل من ملح البحر والزنجبيل المطحون في 1 كوب من الماء وشرب الخليط، ويمكنك أيضًا مزج الكمون المطحون مع الجبن أو العسل واستهلاك الخليط.

 

 

اليانسون مهضم جيد :
يحتوي اليانسون على خصائص مضادة للتشنج تساعد على استرخاء العضلات الملساء في الجهاز الهضمي، مما يساعد في حركة الطعام والهضم، ولليانسون أيضًا خواص طينية تساعد على إزالة الهواء الزائد وانتفاخ البطن وأفضل طريقة للحصول على التأثيرات المفيدة لهذه العشبة هي احتساء شاي اليانسون.

 

 

القرفة تستحق المحاولة :
القرفة تهدئ معدتك وتمنع أيضًا زيادة تراكم غازات البطن، والقرفة تمنع تكوين الغازات عن طريق الحد من إفراز حمض المعدة وفي الواقع، يمكن أن تعطيك القرفة راحة فورية من مشاكل الغازات ويمكنك ان تضيف ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة إلى 1 كوب من الحليب الدافئ، وحركه جيدًا، ثم اشرب الحليب، ويمكنك أيضا إضافة بعض العسل، وبدلاً من ذلك، يمكنك صنع شاي القرفة عن طريق إضافة ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة إلى 1 كوب من الماء المغلي، ودعه لمدة 5 دقائق، ثم اشرب المنقوع.

 

 

كلمة أخيرة :
يمكن أن يؤدي الانتفاخ إلى مقاطعة أنشطتك اليومية، ولكن مع هذه العلاجات، يمكنك الحفاظ على معدتك تعمل بشكل صحيح وآمن، ويرجى ملاحظة ما إذا كانت نوبات الانتفاخ مزمنة، لأن حالتك قد تتطلب دواء أو تغيير في النظام الغذائي ونمط الحياة واستشر طبيبك إذا كنت تعاني من الغازات والانتفاخ بشكل مستمر.

مقالات مميزة