كيف تقنع نفسك وطفلك بثقافة الإعتذار ؟

الكثير من الأطفال يرددون العديد من العبارات مثل، "لم أفعل أي شيء"، " ليس خطئي"، أو حتي "أنا آسف"، ولكن الكثير من الأطفال يجادلون أحيانًا أصدقائهم وأفراد عائلاتهم، لذا دعونا نواجه الأمر وهو أنه هذه الأمور ليست دائما سهلة، وأن الأطفال ليسوا مثاليين وفي بعض الأحيان يقومون بأشياء تجعلهم في مشكلة.

 

القول أنك آسف يسمى الإعتذار، وعندما تعتذر، فأنت تخبر شخصًا ما بأنك آسف على الأذى الذي تسببت به، حتى لو لم تفعل ذلك عن قصد، فقد يقول الأشخاص الذين يعتذرون أيضًا إنهم سيحاولون القيام بعمل أفضل، وقد يعدون بإصلاح أو استبدال ما تم كسره أو إستعادة شيء معتاد قالوه.

 

 

كيف يجعلك الأسف تشعر ؟
عندما تعتذر لشخص ما وتكون تعني ذلك حقاً سيكون هذا بسبب توقفك عن التفكير في كيفية شعور الشخص بسبب ما فعلته أو قلته، وعندما تتوقف في التفكير في مشاعر الشخص الآخر، تبدأ في الشعور بالأسف لسلوكك، وقد تشعر حتى بالإحراج أو بالخجل إذا فعلت شيئًا عرفت أنه خطأ.

 

وحتى لو كان ما حدث حادثًا أو فعلت شيئًا لم تكن تقصده، ربما ستظل تشعر بالأسف إذا علمت أن مشاعر الشخص الآخر قد أصيبت، وبعد الإعتذار، قد تشعر أنك أفضل قليلاً والشخص الآخر ربما سيفعل ذلك أيضاً، وعندما تعتذر بطريقة رعائية، يمكنك الشعور بالرضا لأنك تحاول أن تجعل الأمور في نصابها الصحيح مرة أخرى.

 

ثقافة الإعتذار

 

ماذا يمثل صوت الإعتذار ؟
هناك العديد من الطرق للإعتذار، وهنا بعض الأمثلة مثل :"أنا آسف على الشيء الذي قلته لك"، "أنا آسف لقد فقدت كتابك" أو "لقد كنت غاضباً، وأنا آسف"، أو يمكنك قول "أنا آسف لأني آذيت مشاعرك" أو "أنا آسف لأنني صرخت في وجهك"، وعندما تعتذر لشخص ما، يمكنه أن يعتذر لك مرة أخرى قائلا: "هذا أمر جيد، أنا آسف أيضًا لم يكن ينبغي لي أن أزعجك"، ومن ثم يمكنك أن تشعر بالود مرة أخرى.

 

 

متى يجب أن تعتذر ؟
قد يحتاج الأطفال إلى الإعتذار إذا كانوا قد أساءوا أو مارسوا الكذب علي شخصًا ما أو فقدوا شيئًا ينتمي إلى شخص آخر، وقد يحتاجون أيضا إلى الإعتذار إذا ما كسروا شيئًا حتى عن طريق الصدفة، أو إذا فعلوا شيئًا عرفوه خطأً، مثل قول كذبة أو كسر قاعدة عن قصد، وقد يحتاج الأطفال إلى الإعتذار لبعضهم البعض أو للكبار، وبعد كل شيء، حتى الكبار يخطئون في بعض الأحيان، وبالإعتذار عندما يكونون مخطئين، يمكن للكبار أن يكونوا قدوة حسنة ويظهروا للأطفال كيفية القيام بالشيء الصحيح والإعتذار عندما يحتاجون إليه.

 

 

ماذا تفعل لو كنت غاضبا ؟
الجميع يشعر بالغضب من شخص آخر بين الحين والآخر، ومعرفة كيف تخبر أحدا ما جعلك غاضبا بذلك هو أمر مهم، وعندما يكون الأطفال الصغار غاضبين، قد يضربون أو يرفسون أو يصرخون، وليس لديهم الكثير من ضبط النفس وربما لم يكونوا قد تعلموا بعد أنه من الخطأ أن تضرب شخصًا لأنهم منزعجون، ولكن عندما يكبر الأطفال ويستطيعون استخدام الكلمات، فإنهم يعرفون طرقا أفضل من ضرب وركل أو حتى الصراخ عندما يكونون غاضبين، ويتعلمون التعبير عن مشاعرهم بالكلمات، وبالطبع، قد تكون الكلمات التي يقولونها عندما يكونون غاضبين أقوى أو أعلى من المعتاد.

 

ولكن في بعض الأحيان يتحول الغضب إلى أن يفقد الأطفال قدرتهم على التحكم في أنفسهم، وقد يقولوا أشياءً بسيطة، يفقدون به هدوئهم، ويضربون أو يدفعون بشخص ما، وبعد ذلك، يدرك معظم الأطفال أنه حتى لو كانوا على حق في أن يكونوا غاضبين، فمن غير المناسب التصرف بهذه الطريقة.

 

 

هل الإعتذار يصلح كل شيء ؟
تقول أنا آسف عندما تحتاج إلى الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله، وستفعل الكثير من الخير ولكن في حد ذاته، قد لا يكون كافياً لجعل كل شيء أفضل مرة أخرى، ففي بعض الأحيان يجب أن يكون الخير هذا إلى جانب الإعتذار، ويحتاج الشخص إلى إصلاح الخطأ أو الوعد بعمل ما هو أفضل، وفي بعض الأحيان، يمكنك القيام بشيء لطيف للشخص بعد الإعتذار والذي يساعدك على إظهار أنك آسف حقًا وتريد أن تكون وديًا مرة أخرى، وفي أحيان أخرى، قد يستغرق الأمر بعض الوقت ليشعر الشخص بالود بعد إعتذارك، وقد تحتاج إلى إعطاء الشخص الآخر بعض الوقت.

 

وعندما يعتذر شخص ما لك، قد لا تشعر بالود مرة أخرى على الفور، وفي بعض الأحيان، إذا لم يتغير الشخص، فقد لا ترغب في أن تكون صديقًا له بعد الآن، وقد تشعر بالإرتياح والسرور لأن الشخص الآخر إعتذر وأعترف بأنه مخطئ، ولكن إذا استمر شخص ما في التصرف بطرق معتدلة أو فعل شيئًا ما يستمر في إلحاق الضرر بك، فأنت غير مجبر على أن تكون صديقًا له مرة أخرى وهذا الجزء هو متروك لك.

مقالات مميزة