nav icon

10 من القطط البرية الصغيرة المذهلة بالصور

تحصل القطط الكبيرة على نصيب الأسد من انتباهنا، ونحن معجبون بقوتها، وسرعتها في الحركة، ومعاطفها من البقع والخطوط. لكن غالبية أنواع القطط البرية التي تعيش على قيد الحياة اليوم صغيرة، فهناك أكثر من ثلاثين نوعا من القطط البرية الصغيرة التي تجوب المناظر الطبيعية من الصحراء الكبرى إلى غابات سيبيريا، وعلى الرغم من أنها قد تبدو وكأنها مثل القطط الأليفة في منزلنا، إلا أن هذه القطط البرية مختلفة تماما، وتتكيف لتقليد أصوات فريستها، وتنطلق مسافات مذهلة في الهواء، وتمتزج في الغابة تماما لدرجة أنه حتى العلماء تجد صعوبة في العثور عليها، وإليك نظرة على بعض القطط البرية الأصغر حجما في العالم.

 

1- قط الفهد جوتولس من القطط البرية :

قط الفهد جوتولس من القطط البرية

قط الفهد الصغير المرقط ليس لديه اسم شائع حتى الآن، وذلك لأن الباحثين لم يعرفوا حتى هذا النوع من القطط البرية موجود حتى العام الماضي، وكانت الجينات أساسية للكشف عن وجود القط، وقد تم العثور على قط الفهد جوتولس في الغابات المطيرة الإستوائية في جنوب البرازيل، وكان يعتقد أنه من القطط المحبوبة بشكل خاص التي تسمى أونسيلا، ولكن هناك دراسة عن علم الوراثة لدى القطط أظهرت أنه لم يهجن مع أونسيلا وأصبح متميز وراثيا على الرغم من أنه يبدو متشابهة إلى حد كبير.

 

2- قط مارغاي من القطط البرية :

قط مارغاي من القطط البرية

قط مارغاي هو من بين العديد من القطط البرية الصغيرة المرقطة في أمريكا الوسطى والجنوبية، ولكن هذا الصياد الليلي لديه قدرة ذكية لم تتم رؤيتها بعد في أي من أقاربه، وقط مارغاي بارع في الصيد بين أشجار الغابات المطيرة حيث يحاول الإمساك بأي شيء من الضفادع إلى السناجب، ولكن القط قادر أيضا على وضع المصيدة، وأفادت دراسة أجريت في عام 2009 أن قط مارغاي يحاكي صوت قرد صغير يدعى قرد طمارين المرقط لجذب الرئيسيات، ومحاولة أن قط مارغاي يخدع القرود يظهر أنه قط ذكي جدا.

 

3- قط خليج بورنيو من القطط البرية :

قط خليج بورنيو من القطط البرية

قطط خليج بورنيو بعيدة المنال لدرجة أنها استغرقت أكثر من قرن قبل أن تتاح الفرصة للباحثين لدراسة قطة حية بالتفصيل، وقط خليج بورنيو مغطى بفرو مذهل أحمر صديء مع خطوط باللون الأبيض تحت الذيل وعلى الوجه، وتم تسمية هذا القط رسميا في عام 1874 وتم إرسال القط إلى إنجلترا من قبل عالم الطبيعة الشهير ألفريد راسل والاس، ولم يكن لدى علماء الطبيعة فرصة لدراسة واحد من القطط الحية حتى تم القبض على قطة كبيرة في عام 1992، ولا يزال من الصعب جدا العثور على القط بحيث لا يعرف الباحثون سوى القليل جدا عن كيفية حياة هذه القطة السرية، وحقيقة أن القط يصعب العثور عليه هو أمر محبط للغاية لأن المدافعين عن البيئة يدرجون القط الأليف على أنه معرض للخطر، وقد تؤدي إزالة الغابات من بورنيو إلى محو قط الخليج قبل أن يحصل العلماء على فرصة لمعرفة المزيد عنه.

 

4- قط سرفال من القطط البرية :

قط سرفال من القطط البرية

وجد قط سرفال بين المراعي في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، والقط من القطط البرية التي لديها أرجل طويلة ويمكن التعرف على هذا القط الرشيق الممدود على الفور من خلال أرجله الطويلة وأذنيه الكبيرة المستديرة، وهو مناسب تماما للكشف عن الفريسة في العشب الطويل، وقادر على القفز 12 قدما في الهواء، ويمكن القبض على الطيور الفارة في الجو والحصول على الثدييات الصغيرة المتسللة، ولا يقتصر القط على السافانا.

 

5- قطط بالاس من القطط البرية :

قطط بالاس من القطط البرية

هذه القطط البرية هي القطط الغاضبة الأصلية، ووجدت قطط بالاس على مساحة واسعة من آسيا الوسطى، ولها آذان قصيرة ووجوه ناعمة تمنحك مظهرا مشوشا دائما، وهذا يناسب مزاجهم مثل العديد من القطط البرية الصغيرة الأخرى، وتعد قطط بالاس صيادة منفردة بشكل رئيسي ينتظرون في كمين حتى ينقض على الفريسة، وللأسف، على الرغم من ذلك، تتعرض هذه القطط المنتفخة لتهديد متزايد، بينما يدرج حاليا على أنه قريب من التهديد، حيث إن الصيد المستمر والتسمم العرضي وتدهور الموائل يهدد مستقبل قطط بالاس.

 

6- قط جاغواروندي من القطط البرية :

قط جاغواروندي من القطط البرية

قد يكون صغير، ولكن لدى جاكواروندي صلة وثيقة بالقطط الأكبر، وتشير القرائن الوراثية إلى أن سلف هذا القط وصل إلى الأمريكتين في وقت ما بين 8 و 8.5 مليون سنة، وأطلقت تلك الأجداد إشعاعا متفجرا لقطط العالم الجديد، بما في ذلك جنس بوما الجنس الذي ينتمي إليه جاغواروندي، وإذا كان هذا الإسم يبدو مألوفا، فذلك لأن طراز كوغار واسع النطاق ينتمي إلى نفس الجنس وهو أقرب قريب يعيش لجاكواروندي، والإتصال العائلي ليس واضحا تماما، ويوجد قط جاغواروندي في الأراضي العشبية والغابات من تكساس إلى الأرجنتين، ويبلغ طول جاغواروندي حوالي 30 بوصة فقط والمعاطف إما بلون الصدأ الأحمر أو الرمادي.

 

7- القط مسطح الرأس من القطط البرية :

القط مسطح الرأس من القطط البرية

القط ذو الرأس المسطح في جنوب شرق آسيا هو واحد من القطط البرية ذات المظهر الغريب، وإن الجمع بين العيون الكبيرة والأذنين الصغيرة يمنح هذا القط متعدد الألوان مظهرا يشبه قط الزباد، ولكن هذا القط اللطيف يخفي أيضا مجموعة من الأنياب المخروطية أطول بكثير مما هو متوقع لهذا القط الصغير، ويتغذى علة لأسماك المتلألئة وغيرها من الفرائس المائية الزلقة في غابات سومطرة وبورنيو وشبه جزيرة الملايو، وأشارت دراسة عام 2010 في بقاء القط على قيد الحياة إلى أن أكثر من 70 % من موطنه قد دمرته المستوطنات البشرية والزراعة، ويتوقع الباحثون أن أعداد القط ستستمر في التقلص مع استمرار التطور، إذا أردت إنقاذ القط ذات الرأس المسطح فليس هناك سوى القليل من الوقت لعلماء الحفاظ على البيئة.

 

8- قط إيريوموت من القطط البرية :

قط إيريوموت من القطط البرية

بينما من الناحية الفنية هو نوع فرعي من قط النمر الآسيوي، إلا أن قط إيريوموت غريب من حيث أنه موجود فقط في الجزيرة اليابانية التي تحمل نفس الإسم، وعلى مساحة 109 أميال مربعة، وتوفر الجزيرة مساحة محدودة للقطط المنفردة ذات اللون البني والرمادي، وهذا يطرح على المدافعين عن البيئة مشكلة محبطة، وتم إدراج قط إيريوموت حاليا على أنه مهدد بالإنقراض بشدة، مع وجود أقل من 250 من هذه القطط البرية الفريدة لا تزال في البرية، ومنفصلة عن مجموعات القطط النمر الأسيوية الأخرى عن طريق البحر، والتحدي هو العثور على مكان لهذه القطط البرية النادرة للبقاء على قيد الحياة في التلال الحرجية في موطنهم.

 

9- قط الرمال من القطط البرية :

قط الرمال من القطط البرية

قط الرمال هو بالتأكيد منافس لمعظم القطط البرية الصغيرة الأخرى، وبدلا من السكن في الغابات أو المراعي، يعيش هذا القط الصغير في صحاري قاحلة في شمال غرب أفريقيا وجنوب غرب آسيا، ومناسبا لمثل هذه البيئات القاسية، وإن القط الرملي لديه بعض التعديلات الغريبة التي تسمح له بالعيش حيث لا تستطيع القطط البرية الأخرى ذلك، بالإضافة إلى معطفه الكثيف الذي يعزله عن درجات الحرارة الليلية الباردة، وقط الرمال لديه جدائل غريبة من الشعر الأسود على الكفوف لحماية أصابعه من الرمال الحارقة، ويمكن لأقدامه الخاصة إحباط الباحثين، فبالإضافة إلى الحفاظ على أقدامه آمنة تجعل الشعيرات الخاصة مسارات قط الرمال غير مرئية تقريبا.

 

10- السنور البري من القطط البرية :

السنور البري من القطط البرية

بالمقارنة مع القطط البرية الصغيرة الأخرى حول العالم، يبدو السنور البري عاديا إلى حد ما، حيث أنه لا يختلف كثيرا عن القطط الأليفة التي تعيش في منازلنا، وهناك سبب وجيه لذلك، فالسنور البري هو جد محتمل للقطط المنزلية، حيث أن المسار الوراثي بين السنور البري والقطط المنزلية يعود إلى حوالي 10000 عام، ويعيش السنور البري في مكان من أوروبا الغربية حتى جنوب إفريقيا وآسيا، والسنور البري أكبر قليلا، وجسمه ممتليء أكثر، وله ذيل أطول من أحفاده المحليين ولكنه النموذج المعترف به الذي تنحدر منه القطط المحلية.

مقالات مميزة