nav icon

10 من أفضل الأماكن السياحية في آيسلندا بالصور

من الأنهار الجليدية المذهلة إلى الينابيع الحرارية الأرضية والبراكين النشطة، تعد آيسلندا مكانا تحتل فيه الطبيعة دائما مركز الصدارة، حتى في العاصمة الريفية النابضة بالحياة ريكيافيك تسرق مناظر البحر والجبال القريبة القلوب، وأيسلندا كانت معزولة عن بقية أوروبا لقرون وهذه الأرض من النار والجليد لها تراث ثقافي فريد من الأدب والموسيقى والمطبخ ستجده ساحرا أيضا، يعتبر الشعب الآيسلندي ساحر مثل الكثير من الأماكن السياحية المفضلة للزيارة في آيسلندا، وتضيء آيسلندا في فصل الشتاء ومع الشفق القطبي الشمالي في فصل الصيف، وتتألق في أي موسم، مما يوفر لك تجربة سفر لا مثيل لها في أي مكان آخر على هذا الكوكب.

 

10- محمية هورنستراندر الطبيعية :

محمية هورنستراندر الطبيعية في آيسلندا

عندما يتعلق الأمر بمشاهدة آيسلندا بمجدها الطبيعي، فلا توجد منطقة تتماثل مع الحياة البرية البكر في محمية هورنستراندر الطبيعية في ويستفيوردس، وبالرغم من أن التضاريس الوعرة للجبال الصخرية والمنحدرات البحرية الغائرة تمثل تحديات، فإن محمية هورنستراندر الطبيعية في آيسلندا هي المكان المثالي للمغامرين المحبين للطبيعة، ومع عدم وجود متاجر أو خدمات داخل المحمية يحتاج المتنزهون إلى أن يكونوا مجهزين لأية حالة طارئة، ويتربع هورنبجارغ وهو منحدر بحري عال جدا يقع على الطرف الشمالي من المحمية على رأس قائمة قوائم عشاق رياضة المشي لمسافات طويلة، وخلال موسم الصيف تتوفر الجولات المصحوبة بمرشدين والتي تتيح لك الإستمتاع بهذه التجربة الرائدة في العالم في أمان وسهولة.

 

9- هوسافيك :

هوسافيك في آيسلندا

هوسافيك قرية صيد صغيرة تقع داخل خليج محمي في شمال آيسلندا، وتكتسب هوسافيك بسرعة سمعة بإعتبارها واحدة من أفضل المواقع في أوروبا لمشاهدة الحيتان، والأنواع الأكثر شيوعا التي تم رصدها من القوارب السياحية تشمل حوت المنك، والحوت الأحدب والحيتان الزرقاء بالإضافة إلى الدلفين ذو المنقار الأبيض ودولفين خنزير الميناء، مع عرض العديد من الهياكل العظمية بالحجم الطبيعي، ويقدم متحف هوسافيك الحيتان ثروة من المعلومات حول الحيتان ويؤرخ أيضا تاريخ صيد الحيتان في آيسلندا، وتشتهر أيض القرية بالكنيسة كوركيركجا الخشبية التي بنيت في عام 1907.

 

8- لاندمانالوجار :

لاندمانالوجار في آيسلندا

تقع لاندمانالوجار داخل محمية فجالاباك الطبيعية في المرتفعات الداخلية بآيسلندا ، وتشتهر بمسارات المشي ذات المناظر الخلابة، وتقع على حافة حقل من الحمم البركانية، وتشتهر المنطقة المسطحة التي يمكن اجتيازها بسهولة بالينابيع الساخنة الطبيعية أيضا، وتشمل الرحلات الشعبية المشي لمسافات طويلة عبر حقل الحمم البركانية والتسلق بالقرب من جبل بلانجوكور أحد الجبال التي تشتهر بالريولايت الذي يتدلى من سهول لاندمانالوجار المغطاة بالحصى، وتقوم الشركات السياحية برحلات يومية منتظمة إلى المنطقة خلال موسم الذروة، وتتوفر أماكن إقامة بدائية للإقامات الليلية في الموقع أيضا.

 

7- منتزه ثينجفيلير الوطني :

منتزه ثينجفيلير الوطني في آيسلندا

باعتباره المكان الذي تم فيه إنشاء برلمان آيسلندا في القرن العاشر فإن منتزه ثينجفيلير الوطني له أهمية تاريخية كبيرة لشعب الجزيرة، وموقعه في وادي متصدع على حدود لوحين تكتونيين رئيسيين يجعله حديقة ذات أهمية جيولوجية أيضا، ومحاط المتنزه بالجبال من ثلاثة جوانب وتظهر منحدرات الوادي، والشقوق والبحيرات ودليل على النشاط البركاني قوة الأرض المتغيرة بطريقة دراماتيكية، والمتنزه وجهة يومية شهيرة من ريكيافيك، وهو يعتبر أول حديقة وطنية في آيسلندا تتميز بمسارات ملحوظة تتيح لك الإستمتاع بأفضل المعالم السياحية في ساعتين أو ثلاث ساعات.

 

6- ميفاتن :

ميفاتن في آيسلندا

تشكلت ميفاتن منذ آلاف السنين بنهر من الحمم البركانية الساخنة، وهي أفضل مكان للزيارة في آيسلندا لمشاهدة الطيور، حيث يتردد أكثر من 100 نوع من الطيورعلى هذه البحيرة لتتغذى على البراغيش أو البعوض، وقد تشكلت من خلال ثورات بركانية تنبثق من خلال المياه، وإن ما يسمى بالفوهات الزائفة التي تهيمن على المناظر الطبيعية تجذب الزوار أيضا، وأفضل مكان لمشاهدة الفوهات هو على الشاطئ الجنوبي للبحيرة بالقرب من مجتمع سكوتستادير الريفي، ويتم عرض غابة من الأعمدة والكهوف والتشكيلات الصخرية التي تم إنشاؤها أثناء تصريف المياه في ديموبورجير، وحقول الحمم البركانية شرق ميفاتن.

 

5- ريكيافيك :

ريكيافيك في آيسلندا

تمتد ريكيافيك على شبه جزيرة سيلتجارنارنس في جنوب غرب آيسلندا، وتغطي مساحة كبيرة بشكل مدهش للعاصمة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 120000 نسمة، وتبدأ معظم الزيارات في مركز الزوار الواقع بالقرب من بحيرة تيجورنين الخلابة على الجانب الغربي من المدينة، وهي مليئة بالمعارض التي تحكي تراث الفايكنج في آيسلندا، والمتاحف والملام الوطنية من المعالم السياحية التي يجب مشاهدتها، وللحصول على إطلالة بانورامية على العاصمة، يمكنك ركوب المصعد إلى منصة المراقبة لكنيسة هالجريمسكيرجا العصرية شرق البحيرة، ومع مجموعتها الجذابة من المتاجر والمطاعم، وتستحق الطرق المركزية في لاوجافيجور استكشافها أيضا.

 

4- جوكالسارلون :

جوكالسارلون في آيسلندا

قليل من تجارب السفر في آيسلندا لا تنسى أكثر من مشهد وصوت جبل جليدي يكسر نهرا جليديًا ويتصادم في البحر، وأفضل مكان لمشاهدة هذا العرض لقوة الطبيعة هو بحيرة جوكالسارلون الجليدية التي تقع في جنوب شرق آيسلندا، وقد تشكلت هذه البحيرة المليئة بالجبال الجليدية من إنصهار الجليد في بريداميركورجوكول، وهو عامل جذب رئيسي في حد ذاته، وبينما يمكنك مشاهدة البحيرة بجبالها الجليدية العائمة بطيئة الحركة من الطريق الدائري في الجزيرة لا شيء يضاهي رؤيتها بالقرب من سطح قارب سياحي.

 

3- منتزه فاتناجوكول الوطنية :

منتزه فاتناجوكول الوطنية في آيسلندا

منتزه فاتناجوكول الوطنية موطن أكبر نهر جليدي في أوروبا، ومنتزه فاتناجوكول الوطني شاسع جدا بحيث يضم حوالي 14 % من مساحة البلاد، وينقسم إلى أربعة أقاليم تتم إدارتها بشكل منفصل، اولقسم الأكثر زيارة في المتنزه هو إقليم سكافتافيل الجنوبي حيث تقودك الممرات إلى الماضي بألسنة جليدية ذات لون أزرق وشلالات، ويمكن لعشاق المغامرات الصعبة تسلق نهر فانتاجوكول الجليدي أو استكشاف الصف الطويل من الحفر البركانية المعروفة بإسم لاكاجيجار، ويحتوي المنتزه أيضا على ثروة التي يمكن الوصول إليها بسهولة أيضا بما في ذلك ديتيفوس القوي وهو شلال يشتهر بالحجم الهائل من الماء الذي يتدفق على حافته.

 

2- طريق الدائرة الذهبية :

طريق الدائرة الذهبية في آيسلندا

تحتوي المنطقة الواقعة شرق ريكيافيك مباشرة على عينة مثيرة للإهتمام من مناطق الجذب الفريدة في آيسلندا بما في ذلك المواقع التاريخية والقرى الغريبة وعيون الماء الحار والشلالات، وتقدم شركات سياحية متعددة رحلات استكشافية لمدة يوم كامل عبر المنطقة على طول الطرق والطرق السريعة التي تعرف مجتمعة باسم الطريق الدائري الذهبي، وتتوقف الجولات الأكثر شعبية في جولفوس حيث ينهار الشلال الذهبي الضخم عبر وادي نهر هفيتا، وينابيع جيسير الساخنة، وبمناسبة المكان الذي تأسست فيه دولة آيسلندا في عام 930، عادة ما يتم تضمين فينجفيلير القديمة في الجولة أيضا.

 

1- البحيرة الزرقاء :

البحيرة الزرقاء في آيسلندا

تقع البحيرة الزرقاء في شبه جزيرة ريكجانس على بعد أقل من ساعة بالسيارة من ريكجافيك، وهي الوجهة السياحية الأكثر شعبية في آيسلندا، وتتغذى هذه البحيرة الصناعية بمياه البحر شديدة الحرارة المنبعثة من تدفق الحمم البركانية القريبة، وتحتوي المياه الحرارية الأرضية على معادن مثل السيليكا التي يعتقد أن لها فوائد صحية، لكنها فرصة لإاسترخاء في بحيرة بخارية تحيط بها صخور الحمم البركانية السوداء التي تجذب معظم الزوار، بالإضافة إلى مطعم يطل على البحيرة، ويضم المنتجع المكون من 35 غرفة مجموعة من وسائل الراحة المدللة بما في ذلك علاجات السبا والساونا وحمامات البخار وغرفة اللياقة البدنية المجهزة بالكامل.

مقالات مميزة