nav icon

ماذا تعرف عن عادات وتقاليد الشعب الإيطالي ؟

تم توحيد المناطق العشرين التي تشكل إيطاليا في دولة واحدة في عام 1870 ولقد كان للبلاد وشعبها تأثير سياسي وثقافي عميق على العالم منذ أيام روما القديمة، وفي كل عام، يزور ملايين السياح إيطاليا لمشاهدة المعالم الثقافية والتاريخية في البلاد مثل الكولوسيوم في روما والآثار اليونانية في صقلية وإيطاليا دولة صناعية حديثة وعضو قيادي في الجماعة الأوروبية وفي الخمسينيات كان النمو الإقتصادي سريعًا لدرجة أن إقتصادها كان يسمى "المعجزة الإيطالية".

 

موقع إيطاليا :
تقع إيطاليا في جنوب أوروبا، وهي مقسمة إلى ثلاث مناطق رئيسية وهما السهل الإيطالي الشمالي وجبال الألب الإيطالية وشبه الجزيرة جنوب السهل وسردينيا، وصقلية، والعديد من الجزر الصغيرة ويتدفق نهر بو الرئيسي الوحيد في إيطاليا من الغرب إلى الشرق قبل أن يصب في البحر الأدرياتيكي والبر الرئيسي عبارة عن شبه جزيرة على شكل جزمة، مع البحر الأبيض المتوسط إلى الجنوب الغربي، والبحر الأدرياتيكي من الشرق والشمال الشرقي، وهناك انقسام حاد في المزاج والتقاليد والظروف الإقتصادية بين الإيطاليين الذين يعيشون في المناطق الشمالية والوسطى وأولئك الذين يعيشون في الجنوب ومدينة روما هي عبارة عن علامات حدود بين شطري البر الرئيسي.

 

لغة الشعب الإيطالي :
اللغة الإيطالية هي اللغة الرسمية ويتحدث بها الغالبية العظمى من السكان واللغات الأخرى التي يتم التحدث بها في إيطاليا تشمل الفرنسية والسلوفينية والألمانية والفريولية، والتي ترتبط بلغة الرومانش المستخدمة في سويسرا.

إيطالي

دين الشعب الإيطالي :
إيطاليا بلد كاثوليكي بأغلبية ساحقة فيوجد 99 % من الإيطاليين يصفون أنفسهم بأنهم كاثوليك إلا أن حوالي ثلث الكاثوليك الإيطاليين يحضرون القداس بانتظام وتلعب الكاثوليكية دورًا مهمًا في الحياة اليومية، حتى بالنسبة لأولئك الذين لا يحضرون الكنيسة بانتظام، وقبل أن ينتهي قانون عام 1984 من التعليم الديني الإلزامي، كان الكهنة هم المعلمون الأساسيون في المدارس وكان لموقف الكنيسة الكاثوليكية من الإجهاض والطلاق تأثير كبير على الزواج والحياة الأسرية، وإيطاليا هي أيضًا موطن الفاتيكان، وهي دولة صغيرة مستقلة داخل روما ولقرون كان الفاتيكان هو المقر الرئيسي للكنيسة الكاثوليكية حيث يعيش البابا، وهناك حوالي 150،000 من البروتستانت الذين يعيشون في إيطاليا وينتمي معظمهم إلى طائفة تعرف باسم الولدان، كما تضم إيطاليا حوالي 35000 يهودي وعدد صغير من أعضاء الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية.

 

عطلات الشعب الإيطالي الرئيسية :
بالإضافة إلى الإجازات القياسية للتقويم المسيحي، فإن الإجازات القانونية في إيطاليا هي يوم رأس السنة ويوم التحرير في الخامس والعشرين من أبريل ويوم العمال في الأول من مايو وتحتفل المدن والبلدات أيضًا بأيام العيد لقديسيها الفرديين وهناك تقاليد ملونة تحيي احتفالات الأعياد الدينية.

 

وفي فلورنسا، عيد الفصح في مارس أو أبريل هو مناسبة لإعادة تشريع تقليد من العصور الوسطى يسمى "انفجار العربة" وهو عبارة عن ثوران عدد كبير من الألعاب النارية التي انطلقت من حمامة ميكانيكية أطلقت من المذبح أثناء القداس، وفي يوم الصعود يشارك الأطفال في "لعبة الكريكيت" في أكبر حديقة في المدينة، ويُعد سباق الخيول الصيفي في باليو، الذي يقام في سيينا، سباقًا خيولًا غني بالألوان سرجًا مع متسابقين يتنافسون على الراية.

 

علاقات الشعب الإيطالي :
الإيطاليون مميزون ودودون ويحبون التحدث ويمكنهم بسهولة الإنغماس في المحادثة ومثل أشخاص من دول البحر الأبيض المتوسط الأخرى يستخدم الشعب الإيطالي لغة الجسد لتوضيح أو التأكيد على ما يقولونه، والشكل القياسي للتحية بينهم هو المصافحة والشعب الإيطالي حنون جداً في الأماكن العامة ويتم خلط هذه الأساليب غير الرسمية مع الإحترام العميق والتقليدي للمسنين وغالبًا ما يقف الشباب عندما يدخل أحد الأقارب أو الأصدقاء الأكبر سناً إلى الغرفة.

إيطالي

معيشة الشعب الإيطالي :
توجد في جميع أنحاء البلاد اختلافات في ظروف المعيشة بين المدن الكبيرة والبلدات الأصغر التي تنتشر في المشهد الإيطالي ففي المدن يعيش الناس في شقق سكنية، وفي معظم المدن تعيش الأسرة المتوسطة في منازل مكونة من طابقين ويشبه مستوى المعيشة البلدان الصناعية مثل فرنسا وإنجلترا والولايات المتحدة.

 

يمتلك آلاف الإيطاليين من الطبقة المتوسطة الذين يعيشون في مدن كبيرة منازل صيفية في البلاد أو في المناطق الساحلية أو في الجبال ويقضون عطلات نهاية الأسبوع هناك للابتعاد عن صخب الحياة في المدينة كما أنهم يستخدمون هذه الخلوات خلال الأسبوعين التقليديين لقضاء عطلة في شهر أغسطس.

 

حياة الشعب الإيطالي العائلية :
الأسرة هي العمود الفقري للمجتمع الإيطالي واختيار شريك الزواج، ونوع العمل، والعلاقات التجارية، والإنتماء السياسي في كثير من الأحيان تتأثر جميعها بالعلاقات الأسرية، ورسميا، الأب هو شخصية السلطة في الأسرة، والأمهات يتمتعن بقوة كبير بشكل خاص في تربية الأبناء ويقال إن الرجال الإيطاليين لديهم ارتباط قوي غير عادي مدى الحياة بأمهاتهم.

 

ملابس الشعب الإيطالي :
الأزياء الإيطالية معروفة في جميع أنحاء العالم وتحصل إيطاليا على أموال أكثر من بيع ملابسها وأقمشتها وأحذيتها أكثر من أي صادرات أخرى وهذه الصناعات هي أكبر أرباب العمل في إيطاليا وتعد التصميمات التي تحمل أسماء مثل فرساتشي وأرماني من بين أغلى وأكبر نخبة في صناعة الأزياء ويتم تسويق ملابس بينيتون في جميع أنحاء العالم والسلع الجلدية بداية من حقائب اليد إلى القفازات وحتى السترات الواقية هي منتجات ممتازة وأصبح "صنع في إيطاليا" مرادفًا للأناقة والجودة والحرفية.

إيطالي

طعام الشعب الإيطالي :
الغذاء الوطني في إيطاليا هو المعكرونة ويتم تقديمه في العديد من الأصناف فيقدم رافيولي في شمال البلاد، لازانيا وتورتيليني في بولونيا، كانيلوني في صقلية، ومكرونة مع صلصة الطماطم أو البطلينوس في نابولي ويأكل الإيطاليون الشماليون كمية أقل من المعكرونة حيث إنهم يفضلون الأرز وعصيدة الذرة، والفطر المصنوع من الذرة أو الشعير أو دقيق الكستناء وتم تصنيع المعكرونة في الجنوب منذ القرن التاسع عشر وغالبا ما يتم إعداد أطباق المعكرونة مع الخضروات مثل الكوسة والباذنجان.

 

وتحظى قهوة الإسبريسو، وهي مشروب قهوة قوي للغاية، بشعبية في جميع أنحاء إيطاليا ويمكن طلبها مخففة أو مثلجة أو مع الحليب، وتعد إيطاليا أيضًا أكبر منتج للنبيذ في العالم، ويتم تقديم النبيذ مع معظم الوجبات ومياه الصنبور آمنة في معظم المناطق، رغم أن معظم الناس يطلبون الحصول على مياه معدنية معبأة في زجاجات في المطاعم.

 

تعليم الشعب الإيطالي :
في عام 1990، بلغ معدل معرفة القراءة والكتابة في إيطاليا حوالي 97 % لكن المدارس في بعض المناطق الريفية والجنوبية متخلفة عن تلك الموجودة في بقية البلاد ويعتبر التعليم الإبتدائي في إيطاليا الأكثر تقدمًا وابتكارًا في العالم والتعليم مجاني ومطلوب من سن السادسة إلى الرابعة عشرة ويتم تقديم التعليم الثانوي في العلوم أو العلوم الإنسانية، وكذلك في المدارس الفنية وتدريب المعلمين وتتبع نسبة مئوية صغيرة من الطلاب تعليمهم الثانوي من خلال الدراسة في واحدة من الجامعات الحكومية والأربعين في إيطاليا أو خمسة عشر جامعة وكلية خاصة وأقدمها هي جامعة بولونيا، التي تأسست عام 1060 ميلادي تقريبًا وهي أيضًا أول جامعة في أوروبا.

 

تراث الشعب الإيطالي الثقافي :
لا يمكن المبالغة في أهمية إيطاليا في تاريخ الثقافة العالمية ومساهمتها في الثقافة لا تقل أهمية عن أي حضارة، بما في ذلك الفارسية والصينية واليونانية، وفي الفنون البصرية يعود تاريخ إيطاليا إلى فن النحت والعمارة في روما القديمة، المدينة التي تلاشى فيها نيرو ومارك أنتوني قيصر وكان عصر النهضة الذي بدأ في فلورنسا في القرن الخامس عشر، حركة في الفن والأدب والفلسفة تجمع بين الواقعية الجديدة والعصور القديمة الكلاسيكية، خاصة في اللوحات ومن أشهر الأعمال لوحة العشاء الأخير والموناليزا لليوناردو دا فينشي، ولوحة مايكل أنجلو على سقف كنيسة سيستين، وفي الموسيقى، تشتهر إيطاليا بتقاليدها الأوبرالية المجيدة، بدءًا من الأعمال الأولى لمونتيفيردي حتى الإنجازات العظيمة التي حققها روسيني وفيردي في القرن التاسع عشر ويعتبر فيردي أعظم ملحن أوبرا وتشتهر إيطاليا أيضًا بموسيقى الملحن فيفالدي.

 

وظائف الشعب الإيطالي :
في النصف الأخير من القرن العشرين، زادت العمالة في قطاع الخدمات الإيطالي بسرعة، وبحلول عام 1992 كانت الخدمات تستخدم 60 % من قوة العمل في البلاد وحوالي 30 % يعملون في الصناعة وأقل من 10 % في الزراعة، وتوسعت الصناعة الإيطالية بسرعة بعد الحرب العالمية الثانية (1939-1945) خاصة بين منتصف الخمسينيات ومنتصف الستينات، وتعد منطقة بييمونتي في الشمال واحدة من المراكز الرئيسية لتصنيع السيارات في أوروبا.

 

وقد يكون جنوب إيطاليا أقل تطوراً اقتصادياً ولديه معدل بطالة أعلى ويعمل العديد من الصقليين في الخارج، وتعتبر مكاسبهم مهمة لإقتصاد الجزيرة والإضرابات العمالية شائعة بين العمال في العديد من مجالات قطاع الخدمات، بما في ذلك مكتب البريد، والسكك الحديدية، والمستشفيات، والمدارس، والبنوك، ووسائل الإعلام.

 

رياضة الشعب الإيطالي :
تعتبر كرة القدم من أكثر الرياضات شعبية في إيطاليا وجميع المدن الكبيرة والمتوسطة تقريبًا لديها فريق في واحدة من الأقسام المهنية الثلاثة، وبالإضافة إلى شعبيتها كرياضة المتفرج، لعبت كرة القدم من قبل معظم الإيطاليين وترافق الألعاب على مستوى القرية والمدينة والمنطقة منافسة شديدة ويتمتع الإيطاليون أيضًا بسباق الدراجات والدراجات النارية وكرة السلة والملاكمة والتنس والتزلج على المنحدرات وهناك نوع من لعبة البولينج التي تم لعبها في ملعب الصلصال وهو شائع في المدن الصغيرة.

 

استجمام الشعب الإيطالي :
مثل العديد من الأوروبيين، الإيطاليون هم من عشاق كرة القدم وتسبب التعصب المحيط بهذه الرياضة في أعمال شغب كبيرة مات فيها الناس وتعرض بعض المعجبين لأزمات قلبية أثناء مشاهدة الألعاب في المنزل وتعد الإختناقات المرورية في الماموث شائعة بعد ظهر يوم الأحد، وهو وقت لعب الألعاب.

 

ويحب العديد من الإيطاليين قضاء وقت الفراغ في زيارة مع الأصدقاء في المقاهي والمقاهي هي أيضًا أماكن شهيرة للممارسة الإنفرادية مثل قراءة الرسائل أو كتابتها حتى الوجبات اليومية هي شكل من أشكال الترفيه في إيطاليا وعادة ما يقضي الإيطاليون ما يصل إلى ساعتين لتناول وجبة منتصف النهار والوجبات هي أوقات للعائلات للإلتقاء لتناول الطعام والمحادثة، وتعد الشواطئ من مناطق الإستجمام الشهيرة، خاصة مع الشباب الذين يستمتعون أيضًا "بالتسكع" في الساحة المحلية أو ساحة البلدة.

 

حرف وهوايات الشعب الإيطالي :
تشمل المنتجات المصنوعة يدويًا في إيطاليا الأربطة الجميلة والبياضات والزجاج والفخار والرخام المنحوت والجلود والذهب والفضة وبيع هذه المنتجات مهم للاقتصاد الإيطالي، وتدعم الحكومة الحرفيين الذين يقومون بإنشائها.

 

مشاكل الشعب الإيطالي الإجتماعية :
المشكلة التي عانت منها إيطاليا منذ فترة طويلة هي الجريمة المنظمة، خاصة في الجزء الجنوبي من البلاد وقد ينطوي عنف المافيا على التنافس بين العصابات المتنافسة، واختطاف الأثرياء أو أقربائهم، والأنشطة المتعلقة بالمخدرات ولقد أسفر الإتجار الغوغائي الإيطالي بالمخدرات عن مشكلة مخدرات أسوأ من تلك الموجودة في معظم البلدان الأوروبية الأخرى.

مقالات مميزة