أهم عادات وتقاليد شعب ميلانيزيا

ميلانيزيا ليست دولة، لكنها منطقة ثقافية، ومنطقة الثقافة هي مصطلح يستخدمه علماء الأنثروبولوجيا للإشارة إلى منطقة جغرافية حيث يتشارك الناس في العديد من السمات نفسها، وتشمل هذه السمات هيكل الأسرة ، وقواعد الزواج، وتنظيم المجتمع، وطرق كسب احتياجات البقاء على قيد الحياة أو كسب العيش، ميلانيزيا نفسها جزء من منطقة ثقافية أكبر تسمى أوقيانوسيا تضم ميلانيزيا وبولينيزيا وميكرونيزيا وأستراليا، والسكان الأصليون لميلانيزيا، الذين يطلق عليهم الميلانيزيون، ذوو بشرة داكنة بشكل مميز مع الشعر المجعد ويشار إليهم أحيانًا باسم البابويون، من كلمة بابوا الملاوية التي تعني "الشعر المجعد".

 

 

موقع ميلانيزيا :
تشمل ميلانيزيا جزر غينيا الجديدة وفانواتو (الهيبريديس الجديدة السابقة) وكاليدونيا الجديدة وجزر سليمان وبعض الجزر المجاورة الأصغر، وتنقسم جزيرة غينيا الجديدة سياسيا إلى أسفل الوسط، والنصف الغربي من الجزيرة هو مقاطعة إندونيسيا تسمى إريان جايا، والنصف الشرقي هو دولة بابوا غينيا الجديدة المستقلة، وتقع كاليدونيا الجديدة تحت إدارة فرنسا، وأصبحت فانواتو دولة مستقلة في عام 1980، وتنقسم جزر سليمان بين بابوا غينيا الجديدة والدولة المستقلة لجزر سليمان (التي كانت محمية بريطانية سابقًا).

 

تقع جميع الميلانيزيا داخل المناطق الإستوائية للسرطان والجدي وتقع جنوب خط الإستواء، ويهاجر الميلانيزيون محليًا إلى الجزر القريبة الأخرى أو إلى أستراليا وهناك نسبة صغيرة تغادر المنطقة بالكامل وتتخذ من الولايات المتحدة أو كندا أو أوروبا مقراً لها.

 

 

لغة شعب ميلانيزيا :
في العديد من الدول الجزرية التي تضم ميلانيزيا، هناك أكثر من لغة وطنية رسمية، فعلى سبيل المثال، توجد في بابوا غينيا الجديدة ثلاث لغات رسمية وهي اللغة الإنجليزية، ولغة توك بيسين ولغة هيري موتو، وتتمتع لغة توك بيسين بتاريخ في الإستعمار وعمل المزارع القسرية خلال القرن التاسع عشر في جنوب المحيط الهادئ، وتعتبر اللغة مستمدة من نوع من اللغة الإنجليزية البحرية التي كانت تنتشر في جميع أنحاء المحيط الهادئ من قبل البحارة، ولديها تشابه في اللغة الإنجليزية وكذلك في اللغات الأسترونية التي يتحدث بها عمال المزارع، وداخل منطقة ميلانيزيا، تحتوي جزيرة غينيا الجديدة وحدها على أكثر من ألف لغة مختلفة وتحتوي بعض هذه اللغات على ما لا يقل عن خمسين متحدثًا، في حين أن البعض الآخر، مثل إنجا، لديها بضع مئات الآلاف.

 

 

دين شعب ميلانيزيا :
انتشرت الديانة المسيحية في جميع أنحاء ميلانيزيا، فالمبشرين نشطاء للغاية في هذه المنطقة، ولا تزال الديانات الأصلية تمارس من قبل العديد من المجموعات، وإن كان ذلك في شكل معدّل، وفي العديد من المجتمعات في منطقة نهر سيبك في بابوا غينيا الجديدة، شملت أنظمة المعتقدات الأصلية جوانب من البحث عن الكفرة وأكل لحوم البشر، وكانت كلتا العمليتين غير قانونية في المنطقة منذ أواخر العشرينات وتؤمن معظم المجموعات بمجموعة متنوعة من الأرواح التي تعيش في الغابات والجبال والمستنقعات كما يعتقدون أن أشباح أسلافهم يسكنون نفس طائرة الواقع التي يعيشونها، وفي الواقع، في مرتفعات بابوا غينيا الجديدة، عندما رأى الميلانيزيون أول أوروبيين، اعتقدوا أنهم أشباح أسلافهم القتلى العائدين إلى المجتمع.

 

 

عطلات شعب ميلانيزيا الرئيسية :
يوم الإستقلال هو يوم عطلة رئيسي لدول ميلانيزي بابوا غينيا الجديدة وفانواتو، وبالنسبة لأولئك الذين ينتمون إلى الكومنولث البريطاني، يتم الإحتفال بالعطلات البريطانية مثل عيد ميلاد الملكة في المناطق الحضرية، والبنوك والمدارس مغلقة في تلك العطلات، ولكن في المناطق التي لا توجد فيها بنوك أو مدارس، يكون لهذه الأعياد معنى ضئيل.

 

ميلانيزيا

 

علاقات شعب ميلانيزيا :
يستقبل الميلانيزيون الحضريون والريفيون بعضهم بعضًا ويرحلون بطرق مختلفة للغاية في أجزاء من المرتفعات في بابوا غينيا الجديدة، اعتاد الذكور على تحية بعضهم البعض عن طريق فرك منطقة فخذ بعضهم البعض، وفي معظم هذه الثقافات، حلت المصافحة الغربية محل هذا الشكل التقليدي من التحية، وتتطلب العديد من المجموعات حدوث الزيجات بين الأشخاص الذين ينتمون إلى قرى مختلفة، ولاتزال طقوس الخطوبة الخاصة تحدث بين الرجل والمرأة في هذه الحالات، ومن بين شيمبو بابوا غينيا الجديدة، يستخدم الرجال قدرتهم على الغناء لجذب النساء كما يقومون بتزيين أجسادهم بطرق متقنة لتبدو جميلة بالنسبة للنساء، وبالنسبة الي الزواج فلابد من التفاوض بين العائلات وعادة ما تنطوي على دفع المهر إلى والد العروس.

 

 

معيشة شعب ميلانيزيا :
ميلانيزيا هي منطقة إستوائية وسكانها يعانون من صعوبات الحياة في بيئة يسود فيها المطر والحرارة والبعوض، والملاريا مرض مستوطن (أصلي) في المنطقة ومعظم السكان المحليين في المناطق المنخفضة يعانون من هذا المرض المنهك، والشفاء هو عملية طويلة في المناطق الإستوائية، ونتيجة لذلك، تعد العدوى مشكلة خطيرة بالنسبة لشعب ميلانيزيا.

 

 

حياة شعب ميلانيزيا العائلية :
في العديد من المجتمعات الميلانية، هناك قدر كبير من العداء أو المعارضة بين الرجال والنساء ومن الشائع في العديد من القرى وجود منازل منفصلة للرجال والنساء، وفي منطقة نهر سبك، تعد المنازل الإحتفالية للرجال محظورة على جميع النساء وللرجال غير البالغين، وكان الرجال عادة يقضون معظم وقتهم في هذا المنزل الكبير حيث يتم التخطيط في كثير من الأحيان للأمور ذات الأهمية الإحتفالية، والنساء هن مقدمات الرعاية الأساسيات للأطفال ومنتجي الأغذية الأساسيين، وتلعب النساء أدوارًا مهمة في الحياة الإحتفالية والسياسية في العديد من المجتمعات الميلانية، والأسر تختلف في الحجم وفي بعض المجتمعات الصغيرة جدًا، يعيش كل فرد في المجموعة في منزل واحد والعداوة بين الجنسين ليست مثيرة بين هذه المجموعات بقدر ما هي بين المجموعات الكبيرة، وفي كل المجتمعات، يتم تقسيم المساحة المنزلية بين الذكور والإناث.

 

 

ملابس شعب ميلانيزيا :

ميلانيزيا

الملابس التقليدية في ميلانيزيا كانت ضئيلة حسب المعايير الأوروبية الغربية، وفي مجتمعات المرتفعات في غينيا الجديدة، أصبح الرجال عراة بإستثناء منطقة الخصر، وفي الوقت الحاضر، يرتدي الرجال هذه الطريقة فقط في بضع مجتمعات نائية، أما بالنسبة للجزء الأكبر يرتدون سراويل قصيرة النمط الغربي أو سراويل طويلة وقمصان، وفي هذه المجتمعات، ترتدي النساء التنانير المصنوعة من الألياف المصنوعة يدويًا، وتقليديا، كان جزءا هاما من الزينة الشخصية في هذه المجتمعات زخرفة الجسم، بما في ذلك اللوحة المتقنة واستخدام مختلف أغطية الرأس، والشعر المستعار، وغيرها من البنود وتم إجراء الزينة الأكثر شمولية عندما حدثت التبادلات بين المجموعات، وكانت هذه التبادلات أوقات العيد والتباهي، والجمال الفردي كان جانبا هاما من هذه الأحداث ولايزال بعض الأفراد في هذه الأحداث يزينون أنفسهم بهذه الطريقة.

 

 

طعام شعب ميلانيزيا :
النخيل ساغو هو المواد الغذائية الهامة في أجزاء من المناطق المنخفضة من ميلانيزيا، وتتم معالجة اللب (الأنسجة الأساسية) من النخيل إلى نشاء يمكن تحويله إلى الفطائر أو الزلابية، وفطيرة الساجو لها مظهر التورتيا الطرية المطبوخة الطازجة، وفي المناطق المرتفعة، تعتبر البطاطا هي النظام الغذائي الأساسي، مع أكل لحم الخنزير في المناسبات الإحتفالية.

 

 

تعليم شعب ميلانيزيا :

ميلانيزيا

لا تستطيع أجزاء كثيرة من ميلانيزيا الوصول إلى التعليم الرسمي على النمط الأوروبي، ويركز التعليم على الطرق التقليدية للحياة وقيم المجتمع والمدارس جزء من الحياة الحضرية للميلانيزيين وقد وصلت إلى بعض المناطق النائية ويدور التعليم في المدارس حول محو الأمية (تأسيس مهارات القراءة والكتابة) باللغة الوطنية، كما أنهم يعدون أيضًا الميلانيزيين للحياة الحضرية، مثل وظائف الخدمة المدنية (الإدارة الحكومية)، وفي بابوا غينيا الجديدة، يعتمد النظام التعليمي على النموذج الأسترالي، حيث ينتهي التعليم الرسمي المطلوب في الصف العاشر، والصف الحادي عشر والثاني عشر مخصص فقط للطلاب الذين يرغبون في متابعة التعليم الجامعي، وينمو محو الأمية في توك بيسين بين سكان الحضر على وجه الخصوص، بينما يتم معرفة القراءة والكتابة باللغة الإنجليزية، والأطفال الذين يلتحقون بالمدرسة يكون لديهم مهارات أساسية على الأقل في اللغة الإنجليزية المكتوبة.

 

 

تراث شعب ميلانيزيا الثقافي :
هناك عدد من التقاليد الموسيقية داخل ميلانيزيا، وفي جزر سليمان، هناك تقليد لأوركسترا الحفرة، والطبول تكاد تكون عالمية في تقاليد ميلانيزيا الموسيقية والطبول الميلانيزية عادة ما تكون باليد، على شكل ساعة، وحيدة الرأس، وفي العديد من مجتمعات المرتفعات في بابوا غينيا الجديدة، تقوم مجموعات كبيرة من الرجال بعزف الطبول معًا في تجمعات إحتفالية تسمى الغناء الغنائي، والرقص هو جزء مهم آخر من حياة الطقوس لكل من الرجال والنساء، ومع ذلك، في العديد من المجتمعات هناك رقصات منفصلة للرجال والنساء، والأدب المكتوب هو تطور حديث في ميلانيزيا، والعديد من الأدبيات المكتوبة هي نسخ للفولكلور والتاريخ الشفوي.

 

 

وظائف شعب ميلانيزيا :
تم إدخال العمل المأجور إلى ميلانيزيا بواسطة المستعمرين الأوروبيين، وقبل ذلك، كان العمل متعاونًا في كثير من الأحيان ولايزال مخصصًا للمشاريع القائمة على القرى، ويتحمل الأفراد مسؤوليات معينة تجاه أقاربهم وأصحابهم وتشمل هذه عادة العمل بالنسبة لهم في مشاريع تعاونية مثل بناء المنازل، وفي بعض المجتمعات، يتعين على الصهر أن يعمل في حدائق والده لفترة زمنية محددة بعد زواجه، وعلماء الأنثروبولوجيا يطلقون على هذه الممارسة "خدمة العروس".

 

 

رياضة شعب ميلانيزيا :
تعتبر كرة القدم والرجبي والكريكيت من الألعاب الرياضية المهمة في ميلانيزيا، ولقد غيرت بعض المجتمعات هذه الرياضة بطرق فريدة من نوعها أو تكيفتها لتلائم الظروف المحلية، وفي حالة معروفة قبالة ساحل بابوا غينيا الجديدة، تلعب لعبة الكريكيت وفقًا للقواعد المحلية، وفي العديد من القرى النائية في مختلف الجزر في المنطقة، لا يعرف السكان هذه الرياضة.

 

 

استجمام شعب ميلانيزيا :
لا تصل الكهرباء إلى العديد من المنازل الميلانية، لذلك يعد التلفزيون رفاهية لسكان المدن، وتوجد محطة تلفزيونية واحدة في بابوا غينيا الجديدة وتذاع بواحدة من اللغات الوطنية في البلاد، ويتم بث العروض الأسترالية والأمريكية والمنتجة محليًا خلال فترة مشاهدة محدودة، وتتوفر خدمة الكابل والأقمار الصناعية للسكان الأثرياء في الجزر، ويتضمن الترفيه التقليدي سرد القصص وعروض الموسيقى والرقص والأغنية، ولا يوجد حدث ترفيهي كامل دون مضغ المكسرات التنبولية، والتي تعد منبهات ومفضلة لمعظم الميلانيزيين.

 

 

حرف وهوايات شعب ميلانيزيا :
الفن في معظم المجتمعات الميلانيزية هو نفعي (مصمم للاستفادة وليس الجمال)، وفي منطقة نهر سيبك، هناك تقليد متطور للغاية للتعبير الفني يتضمن النحت والرسم، وتم تزيين كل قطعة بشكل متقن بالحيوانات والطيور المهمة، وكذلك التصميمات الهندسية والتجريدية، وأصبحت الأقنعة، التي كانت ذات مرة جانبًا مهمًا من عروض الطقوس، عناصر مهمة من الفن السياحي، وكل عام، يزور عدة آلاف من السياح هذه المنطقة من غينيا الجديدة لشراء الأعمال الفنية والتحف لهؤلاء الناس.

 

 

مشاكل شعب ميلانيزيا الإجتماعية :
مثل كل مجموعة أخرى من الناس، يتعامل الميلانيزيون مع العالم الحديث، وأصبح إدمان الكحول مشكلة أكثر خطورة في أجزاء من ميلانيزيا حيث يملك الذكور المال والوقت على أيديهم، ويشكل الإيدز تهديدا خطيرا على الصحة في بابوا غينيا الجديدة، وخاصة في المناطق الحضرية، وأصبح الواقي الذكري متاحًا مؤخرًا فقط، وتشكل ظاهرة "الأوغاد" الإجتماعية في أجزاء من بابوا غينيا الجديدة مصدر قلق للسكان المحليين والزوار على حد سواء، والأوغاد هم من العاطلين عن العمل والشباب المحرومين الذين يسرقون الناس وكذلك الشركات، وغالبا ما يهاجمون ضحاياهم، ونادرًا ما يتم استخدام الأسلحة في عمليات السطو هذه نظرًا لأنه يصعب الحصول عليها والذخيرة غير قانونية بموجب قانون بابوا غينيا الجديدة.

مقالات مميزة